لا انقلاب عسكريا في مصر ولقائي مع مرسي كان مختلفا

عبد الباري عطوان

Jun 08, 2013

بعد انقطاع، ولا اقول قطيعة، استمر لأكثر من 18 عاما، حططت الرحال في قاهرة المعز، العاصمة التي احتضنتني وملايين العــرب والمسلمين مثلي في جامعاتها ومدارسها ومســــتشفياتها دون اي تمييز، بل لا ابالغ اذا قلت اننا كنا نحظى بالدلال من الشعب والحكومة معا كوننا ضيوفا.
التقيت الرئيس محمد مرسي، مثلما اجتمعت بمعظم قادة المعارضة، وكنت اتمنى ان التقيهم جميعا لولا ضيق الوقت، مثلما التقيت ببعض القيادات العسكرية العليا، والعديد من الزملاء واهل الفكر، وطموحي الاكبر ان اتعرف على كل جوانب الصورة، وان اشحن بطاريات واجدد شرائح ذاكرتي، فمصر اليوم تقف على مفترق طرق، تعيش صراعا غير مسبوق، وتواجه مؤامرات داخلية، وتهديدات خارجية، ومحاولات عديدة، عربية واجنبية، بهدف تركيعها، وخطف ثورتها، وقتل اي توجه للنهضة فيها.
هناك قضيتان على درجة كبيرة من الاهمية يمكن ان تحددا طبيعة مستقبل مصر وملامحه الرئيسية، احداهما داخلية والثانية خارجية:
القضية الاولى: الانقسام الداخلي الحاد الذي يزداد اتساعا بين السلطة والمعارضة، وهو انقسام يأخذ طابع الحرب، خاصة من قبل المعارضة المصممة على اطاحة النظام والحيلولة دون اكمال الرئيس مرسي لولايته الرئاسية الاولى، والدعوة الى انتخابات رئاسية مبكرة.
القضية الثانية: التهديد المباشر والمرعب الناجم عن تدشين اثيوبيا المرحلة الاولى من بناء سدّ النهضة لتحويل مجرى النيل الازرق، وانشاء بحيرة قدرتها الاستيعابية تزيد عن 18 مليار متر مكعب من المياه، وتلعب اسرائيل دورا كبيرا في التحريض على بناء هذا السد وسدود اخرى، من اجل تحويل انظار مصر وطاقاتها الى الجنوب وليس الى الشمال، حيث تحتل اسرائيل الارض وتمارس الارهاب في ابشع صوره.
‘ ‘ ‘
من يستمع الى قيادات المعارضة، او معظمهم، يخرج بانطباع راسخ بان امكانيات التعايش مع الرئيس مرسي من المستحيلات السبعة، ويسردون سلسلة طويلة من الأمثلة لدعم وجهة نظرهم هذه، وحجم الاخفاقات التي وقع فيها، ولا يريدون ان يستمعوا الى اي وجهة نظر تقول ان عمر الرجل في السلطة لا يزيد عن سنة، وهي ليست كافية لإصدار احكام نهائية قاطعة.
المعارضة تريد دولة مدنية، وترى في حكم الاخوان المسلمين خطرا يهدد البلاد، وتخشى من ‘أخونة’ الدولة، وتعيش هاجس استمرارهم، اي الاخوان، في الحكم لعقود قادمة، ولكنها معارضة مقسّمة والخلافات بين قياداتها، او بعضها، اكبر من خلافاتها مع الرئيس مرسي الذي يريدونه ان يكون رئيسا لكل المصريين، وهم محقون في ذلك.
الحشود السياسية والاعلامية في ذروتها هذه الايام لاعلان اليوم الاخير من هذا الشهر يوما للتمرد ضد النظام الحاكم ورئيسه، والنزول الى الشوارع للتعبير عن الرغبة في اسقاطه، وزعزعة استقرار اسسه.
قيادات المعارضة تدرك جيدا انها لا تستطيع وحدها اطاحة النظام واجباره على اجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ولذلك تأمل ان يقوم الجيش المصري بهذه المهمة، والاستيلاء على السلطة في انقلاب عسكري ابيض، يستولي من خلاله على السلطة ويضع حدا لحالة الجمود الحالية.
مسؤول كبير جدا في المؤسسة العسكرية المصرية دعاني الى العشاء، مما اتاح لي الفرصة للقاء اعضاء في المجلس العسكري الاعلى، والاستماع الى وجهات نظرهم مما يجري على ساحتهم، واكدوا لي من خلال ‘كبيرهم’ ان الجيش المصري ‘لن يكون عصا في يد أحد’، وقالوا ‘انهم لن يقوموا بأي انقلاب عسكري’، فهذا جيش الشعب، واتهموا النخبة السياسية بالفشل، حكومة ومعارضة، وشددوا على ان صناديق الاقتراع هي الحكم، وان الرئيس مرسي يجب ان يكمل فترته الرئاسية، وان الناخب المصري الذي اتى به الى السلطة عبر الوسائل الديمقراطية، هو الوحيد الذي يستطيع ان يطيح به بالوسائل نفسها.
المسؤول الكبير الذي لاحظت انه فكريا وسياسيا اقرب الى الناصرية والليبرالية من الاخوان المسلمين، اكد لي صراحة بأن المرحلة الحالية التي تتعرض فيها مصر وامنها المائي والقومي الى اخطار استراتيجية حقيقية، تتطلب تجميد الخلافات، والوقوف جميعا في خندق واحد لمواجهة هذه الاخطار.
‘ ‘ ‘
الرئيس مرسي في المقابل بدا مرتاحا اثناء اللقاء معه الذي استمر ما يقرب من 45 دقيقة في قصر الاتحادية، بحضور مستشاره الدكتور ايمن علي، واعرب لي عن حق المعارضة في التظاهر والتعبير عن وجهة نظرها، وقال ‘أليست هذه هي الديمقراطية؟’، وتحدث بلغة ودية عن بعض قياداتها، والسيد حمدين صباحي زعيم التيار الشعبي على وجه الخصوص.
اولويات الرئيس مرسي تتلخص في الانتاج الزراعي واعادة احياء الصناعات الثقيلة مثل الحديد والصلب، وتحقيق الاكتفاء الذاتي في القمح، وتحسين الخدمات التعليمية والصحية، وتعزيز قدرات القوات المسلحة وتزويدها بكل ما تحتاجه من معدات حديثة.
من الطبيعي ان يتطرق اللقاء الى سيناء والأزمة السورية، والعلاقات مع دول الجوار، ولكن النقطة الاهم التي دار حولها الحديث هي السدّ الاثيوبي، حيث لمست ان الرئيس مرسي يفضل ‘القوة الناعمة’ لعلاج هذه الأزمة، ولكنه حرص على التأكيد بان مصر لن تفرّط بأي نقطة ماء واحدة.
مصر تعيش حالة من الغليان، ليس بسبب ارتفاع درجة الحرارة نظرا لفصل الصيف القائظ، وانما بسبب اشتداد حدة الصراع بين الحكومة والمعارضة، وتضاؤل احتمالات التعايش بين الجانبين، وزيادة اعمال التحريض الاعلامي والسياسي لثورة تصحيحية ثانية، او الانقلاب العسكري.
يوم الثلاثين من الشهر الحالي، حيث ستنطلق احتجاجات ‘التمرد’ سيكون اختبارا لقوة المعارضة، ومدى اتساع صدر السلطة وقدرتها وانصارها على ضبط النفس، وما علينا الا الانتظار.
Twitter:@abdelbariatwan

- -

53 تعليقات

  1. الأستاذ العظيم عبد الباري عطوان كل يوم يسطر التاريخ في صفحاته سطور من نور الهي عنك أخي قد اثبت عكس ما يحكى عن الإنسان العربي واثبت بجداره أن الإنسان العربي فارس في ميادين البطولات أخي لقد كنت نجمة ساطعة في التاريخ العربي أخي إني أعشقك اعشق كل كلمة تصدر من فاك أخي لا تبخل علي الشعب العربي بجرعة من التفاؤل والحكمة تبثه في جسم الشعب العربي الذي قد هرم وأصبح سقيم أخي لك جزيل الشكرً عن كل ما قدمته لهذه الأمة أخوك الشاعر علي محمد قاسم المهلل

  2. كيف ينادي الديمقراطيون بأسقاط الرئيس فهو رئيس منتخب . اسقاطه فقط في صناديق الاقتراع وليس غبر وسائل غير ديمقراطية اخرى. عليهم الانشغال بالانتاج بدلا من الانشغال بالخراب.

    • یجب ان یفهم کل وهو اسقاط من طریق صنادیق الاقتراع و احترام جمیع علی نتایجها،و یجب نبدا من الامراء الخلیجیین .

  3. الحياة الكريمة أهم من الديمقراطية, لو أن دول الخليج ساهمت في الإنتاج المصري عوضا في ضخ المليارات على جبهة النصرة. لكانت نصف مشاكل العرب قد حلت في ظرف وجيز.

    شكرا لك يا أستاذ , لأنك طمأنتنا على عقيدة الجيش المصري الذي نعتبره جيشنا و نحبه كثيرا.

  4. السيد الاستاذ عبد الباري عطوان دائمن تضع اصبعك على الجرح القد اصبة كبد ما يجري في مصر اليتركو الرجل يكمل فترة رئاسته وبعد الاربع سنوات اليحاكموه ان فعل خير فلهم وان فعل غير ذالك فعلى نفسه ان مصر والمصرين يجب ان يصبرو على انفسهم القد صبرو سنين طويله مع نضام مبارك ورغم الضلم الذي القوه انتصر الشعب وسينتصر بئذن الله مع مرسي اوبدونه

  5. أقول لقوى المعارضة وأخص منهم الذين يعولون علي الغرب ومساندته لكل ما هو فاسد ومفسد لقد اقترب انهيار هذه الدول اقتصادياً كما انهارت وسقطت أخلاقياً واجتماعياً ودينياً منذ امدٍ بعيد، تذكروا أنكم ستقفون بين يدي الله ؛ وانتوا يوما ترجعون فيه الي الله ،،، اللهم من أردت وقدره له الهداية منهم فعجل بهدايتك له، ومن قدرت له الشقاء ولا هداية له ، اللهم اشغله بنفسه واجعل كيده في نحره وخذه أخذ عزيز مقتدر. انك انت الولي والقادر عليه.

  6. شكرا سيد عبد الباري تحليل عميق . وكما قلت ماعلينا الى الأنتظار …

  7. لماذا تخشى الدول الحرب لإسترجاع حقها أم أنه لا وجود لمقومات الدولة؟ لذلك
    سهل اختراقها فكانت الحرب فيها من أهلها عليها حتى تنهار فيسهل الإستحواذ
    عليها. لقد تعددت أعداء مصر ولا خطط لمن يحكم لمواجهتهم كل حسب عدائه.

  8. كل العرب وخصوصا محبى مصر وهم الغالبية العظمى من العرب،يضعون أيديهم على قلوبهم لما آلت اليه الحال فى مصر! فعلا مصر على مفترق طرق، معارضة لا تتقبل أى شىء يقوم به الرئيس مرسى لأنها تعتبر ذلك وارد من مكتب الإرشاد التابع لجماعة الإخوان. الشعب المصرى لا يريد حكما إخوانيا،بل يريد مصر دولة مدنية لكل من يعيش على أرضها الطاهرة،مسلمين ومسيحيين. الشعب أيضا أصبح يعيش فى دوامة الخوف،الداخلى المتمثل فى عدم توفر رغيف الخبز ولا السولار ولا البنزين وحتى إسطوانة الغاز أصبح من الصعب العثور عليها. زاد على ذلك عدم توفر الأمن والأمان . البلطجية فى كل مكان والتحرش الجنسى والسرقات! أصبح الشعب يلوم حماس غزة ويتهمها بسرقة السولار والبنزين وإسطوانات الغاز. أما الخطر الخارجى فهذا يتمثل بالأمن المائى الذى بدأ يستأثر بإهتمام الشعب بسبب قيام أثيوبيا ببناء سد النهضه الذى سيحرم مصر من حصتها بمياه النيل وكذلك ما يجرى على أرض سيناء إبتداء بقتل 16 جنديا فى رمضان ثم الإنفلات الأمنى الغير مسبوق. كل هذا وذاك توجه المعارضة لإتهام مرسى بأنه ليس رئيسا لكل المصريين ولا يتمتع بالكفاءه وحرية التصرف بسبب مكتب الإرشاد الذى تتهمه المعارضة بأنه هو صاحب القرار وليس الرئيس. أعتقد أنه على المعارضة أن تلغى تجمعها يوم 30/6 وتقوم بإعطاء الرئيس فرصة هادئة للإطلاع بمسؤولياته كرئيس لمصر ومحاسبته فى نهاية العام 2013. الأخطار المحيطة بمصر كبيرة وكبيرة جدا وهناك أعداء كثر فى مقدمتهم إسرائيل التى لا تريد أى خير لمصر ولا تريد إعطاءها أى فرصة للنهوض بنفسها من كبوتها التى وضعها بها كنز إسرائيل الإستراتيجى اللامبارك. ربما هذه الفرصة تجعل الرئيس مرسى يفكر بفك قيد مصر من المعاهدة المذلة التى وقعها السادات فى كامب دافيد. مرة ثانية أرجو أن تصل المعارضة الى قرار بإلغاء تجمع 30/6….

  9. حلال على الاشتراكيين
    حلال على العلمانيين
    حلال على الناصريين
    حلال على الليبراليين
    أن يميلوا بالناس إلى توجهاتهم في الفكر والممارس?
    حرام على السلاميين?
    الاخونة مصطلح للتبغيظ
    فاللهم الاخونة ولا البردعة نسبة للبرادعي
    ولا الشقيقة نسبة إلى شفيق
    ولا العرعرة نسبة إلى عمرو موسى
    ولا الفلفلة نسبة إلى الفلول الدين سيرجعون بنا إلى البقول والفول

  10. الأستاذ الفاضل عبدالبارى
    السلام عليكم ورحمة الله
    انا اتفق 100% معك .ولكن أضيف على مايتعلق بالسد الإتيوبي قلت اسرائيل ليست إسرائيل فقط ياسيدى هناك دولة عربية خليجية عرضت على الحكومة الإتيوبية مساعدات اومنحة مالية لهذالمشروع السدالنهضة ليس حبا لإتيوبيا بل لأن تلك الدولة تعارض الحكومة المصرية الحالية لأنهاحكومة الإخوان ولكن إتيوبيا تجاهلت حتى الآن هذه العروض من تلك الدولة العربية مايعنى ان المؤامرة ليس من اسرائيل فقط بل ايضامن اشقاءالعرب. والتقيت بالرئيس مرسي في اتيوبيا ولكن أخشى ان الصراع الذي يجري بين الحكومة والمعارضة في مصر ان يؤدي الى الفشل في هذالموضوع .وارجوا خيرا لمصرالعزيزة وشعبهاالعظيم. وشكرا

  11. الاستاذ عبد الباري. انني شاكر لك ما اتحفتنا به اليوم، لكنني أشعر أنّ ما ذكرته هو غيض من فيض. تمنيت لو اطلت هذه المقالة وتكرمت على محبيك بتفاصيل أخرى ضرورية لفهم الازمات الحالية التي تواجهها مصر على الصعيدين الداخلي والخارجي، وتقديم تحليل أوسع حتى يطمئن القراء الى الوجهة التي تسير اليها الامور السياسية والامنية في أكبردولة عربية. آمل ان تتحفنا قريبا من جعبتك الزاخرة بالمعلومات بمقالات لاحقة حول مصر، ام الدنيا وام الكرامة وعرين الوحدة العربية.

  12. مقال وافي و أملنا أن تكون المعارضة على قدر المسؤولية و تقدم المصلحة الوطنية في الحفاظ على أمن مصر و نماءها على حظوظ النفس و تضع يدها مع القيادة المصرية حتى تتجاوز مصر أزمتها الكبرى مع العدو الموحد الذي إسرائيل التي تدعم أثيوبيا في سدها المهدد لأمن مصر. فمصر هي القلب النابض للأمة الإسلامية فإذا تعافت حلت الكثير من المشاكل العالقة في العالم الإسلامي. فإن كانت المعارضة تهتم بمصلحة الأمة فعليها تجنب الصدام و عدم عرقلة عجلة النماء في مصر، فهذه مسؤوليتهم.

  13. مصر لن تقوم لها قائمه اذا لم تعتمد على مصر نفسها واولا ان يتكاتف شعبها ويعملو بكل وطنيه ويعو المخطط المراد بهم ويبتعدو عن السرطان المزروع بخاصرة الامه. مصر هي قلب الامه النابض وعلى العرب ان لايتركو قلبهم ان يستفحل به المرض فماذا ينتظرون للاسف ان القوه الحقيقيه المؤثره عربيا كلها مريضه .الخلاصه ان مصر العراق سوريا ليبيا تونس اليمن فلسطين الصومال السودان والاردن والجزائر على الطريق لا اضن ان تقون قائمتهم الا بسقوط انضمة الحكم ا ببقية دويلات العرب هذه هي الحقيقه المره فليقتنع من يقتنع فلا نضحك على انفسنا اكثر والله غالب على امره.

  14. شكرا على نقل ما حدث و اكن كمان نحب ان نسمع تحليلك و رؤيتك لما رأيت و أهم من ذلك طرح الحلول….انا يكفيني ان أعلم بأنك جلست مع الرئيس مرسي و مع الجيش و مع المعارضة لأعلم بان الحكم في مصر ديمقراطي،ولكن ماذا طرح الرئيس محل لمشكلة السد مثلا؟!!برأيي هذا أهم موضوع على الطاولة لمستقبل مصر و المنطقة.

  15. طيب لو نجحت جبهة الإنقاذ في إجبار مرسي على الاستقالة وجاء رئيس من خارج التيار الإسلامي فما الذي يمنع القوى الإسلامية من التظاهر والعصيان ضد الرئيس الجديد حتى إسقاطه مجدداً ولن تعدم الأسباب ، انتبهوا إخواني المصريين ، هذا الموضوع لا يعني هدم نظام الرئيس مرسي فحسب بل هدم النظام الانتخابي ووأد الديمقراطية وترك البلد للفوضى، ان مصر هي قاطرةالامة وبوصلة العرب فلا تتركوها تضيع

  16. لا اعتقد ان إسرائيل تلعب دورا كبيرا في موضوع السدود الإثيوبية على نهر النيل. الموضوع متعلق بمدى استخدام إثيوبية لمواردها الطبيعية لسد حاجات شعبها وتأمين الغذاء له. ليس علينا الوقوف الأعمى مع مطالب الحكومات المصرية و حقوقها المائية، بل يجب ان ندعوا لتحكيم دولي بهذا الموضوع تكون نتيجته مقبولة من جميع الأطراف. لا يعقل ان تحظى مصر بحصة الأسد في مياه النيل وان تهدرها على الأراضي المصرية بإستخدام طرق ري قديمة وغير فعالة بينما يجوع الكثير من الإثيوبيين والمياه تذهب إلى مصر من جانبهم وهم لا يستطيعون استخدامها بسبب الحقوق التاريخية لمصر في مياه نهر النيل. يتوجب على المصريين الآن وضع سياسات مائية تقوم على تنوع الموارد المائية ومن ضمنها إنشاء محطات لتحلية مياه البحر باستخدام الطاقة الشمسية. تبني طرق ري حديثة ذات فعالية عالية لتقليل من الاحتياجات المائية للمحاصيل وتوفيرها للشرب والمدن والمصانع الحديثة. لقد ولى زمن المياه المجانية وعلى الجميع دفع رسوما تتناسب مع الكميات المستهلكة.

  17. بسم الله الرحمن الرحبم.يا اخ ابو خالد المحترم، ارجو ان يتسع صدرك لمداخلتي هذه ولو خالفت بعض آرائك وذلك من باب الاستماع الى الرأي الاخر؛فانا اتهم اطياف المعارضة المصرية بانها تجمع معادي للاسلام ومضاد لتطلعات الشعوب العربية الاسلامية لتلمس طريقها الى الوحدة والحرية والاستقلال الحقيقي عن اعدى اعداء الامة الصهيوصليبيين الاستعماريين الحاقدين.يستوي في ذلك الذين يعارضون عن عقيدة معادية لدين الامة من الليبراليين والعلمانيين والفلول وغيرهم من التغريبيين الآخرين،يستوي هؤلاء مع الذين لا يدرون لماذا يعارضون وانما هم مع كل ناعق؛ وينطبق على الطرفين قول الشاعر:ان كنت لا تدري فتلك مصيبة ..او كنت تدوي فالمصيبة اعظم.ليعلم هؤلاء المعارضون انهم في طريق تدمير مصر وارجاع عقارب الساعة الى ما قبل الثورة.ان الفزع الذي يتملك اعداء الامة المصرية خاصة واعداء الصحوة الاسلامية عامة،انما هو ناتج عن توجه الشعوب العربية الاسلامية الى مصدر عزتها وكرامتها وهو تطبيق شرع ربها امتثالا لقول رسولها (ص)-تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا ؛كتاب الله وسنتي،عضوا عليها بالنواجذ-؛تصور معي يا اخ عبدالباري لو فاز هؤلاء القوم المعارضون بالاكثرية- ولو في حدها الادنى-هل سيكون للاسلاميين أي نصيب من كعكة الحكم معهم ؟لا اظن ذلك؛مع ان الاسلاميين الذين افرزتهم صناديق الاقتراع النزيهة على استعداد للمشاركة مع الاخرين؛ولكن هؤلاء التغريبيون يرفضون، طمعا باسقاط الاسلاميين بالبلطجة والفوضى والتخريب وبتحريض الجيش على الانقلاب على شرعية صناديق الاقتراع.كل المعادين للاسلام يتبجحون بالديموقراطية ولكنهم ينقلبون عليها اذا لم تأت على هواهم.المعارضون في مصر وتونس يخافون من اخونة الدولة؛وهذا افتراء وكذب لان اخوانهم في الجزائر انقلبوا على الاسلاميين(وهم ليسوا من الاخوان)والحراك التركي الجديد هو انقلاب على اسلاميين وليسوا من الاخوان كذلك وجميع هؤلاء الكارهين لدين الله من مدرسة واحدة مشبوهة

  18. المصريون ماضون في إعادة البناء وترتيب شؤون بلدهم من الداخل، وسوف تستقر المحصلة النهائية لهذه الجدلية على نتيجة مركبة متوازنة بين بين مكونات الشأن المصري الداخلي، أما أن تتحول وجهة المواجهة وجل الصدام نحو الجنوب بحجة سد النهضة الأثيوبي فهذا بمثابة انتحار إسترتيجي قاتل وخطأ تاريخي يتجدد بناء على أوهام ومخاوف منفصمة عن واقع القرن الحادي والعشرين. الإتفاقيات السابقة التي توزعت بناء عليها الحصص المائية لدول حوض النيل هي اتفاقيات أبرمها المستعمر الإنكليزي بدون منح الطرف الأثيوبي أي حق في استثمار مياه النيل الأزرق الذي ينبع من أراضيها، وكذلك فعلت إتفاقية عام 1959 التي لم تأسست على الإتفاقات السابقة ولم يوقع عليها الطرف الاثيوبي. بعد أن أصدرت لجنة الخبراء الدولية تقريرها حول مشروع سد النهضة، وبددت الشكوك والمخاوف المتعلقة بمستقبل حصتي مصر والسودان من مياه النيل، وأوصت الدول الثلاث بالتعاون في مجال الدراسات والتقنية المتعلقة ببنية السد وضمان إنجازه وفقاً لمعايير السلامة والأمن، لم يعد هنالك ما يستدعي تصعيد موقف العداء تجاه أثيوبيا من ناحية عملية واقعية، اللهم إلا إذا جاء ذلك لمصلحة أجندات داخلية واستناداً على مخاوف محض عاطفية ونفسية. سكان أثيوبيا حالياً يبلغ 93 مليون نسمة، وإذا أضفت إليهم بقية سكان شرق أفريقيا – اللذين سينتفعون من الطاقة الكهربائية التي سيولدها سد النهضة – قتعداد السكان يصل إلى 375 مليون نسمة، وهذا العدد سيتضاف مع حلول عام 2030 ليصل إلى نحو 760 مليون نسمة. لا يعقل أن نعمل على عرقلة مشاريع دول الجوار عوضاً عن التعاون معها – السد الأثيوبي واقع جديد يجب التعاول معه بطرائق منطقية تعاونية. هدر المياه الحقيقي إنما يحدث سنوياً من جاء تبخر مياه بحيرة ناصر الواقعة في وسط لهيب الصحراء، ربع المياه التي تصل البحيرة تتبخر في الهواء بينما يمكن لسد النهضة الأثيوبي أن يحول دون ذلك – هذه المفارقة انما تصنف ضمن ضروب الأنانية. كما أن موقع بناء سد النهضة يخلو من أي نشاط زلزالي، في حين أن موقع السد العالي يقع ضمن منطقة نشاط زلزالي خفيف. في جميع الأحوال، لن يكون نهر النيل كافياً لاحتياجات سكان صر عام 2030 الذي قد يصل إلى 140 مليون نسمة، وعلى مصر أن تعمل على إنشاء محطات تحلية مياه، وأخرى نووية أو غير ذلك لتوليد الكهرباء إلى جانب السد العالي، وأن تستغل المياه الجوفية الهائلة التي تحدث عنها الدكتور فاروق الباز، لا أن تشعل آتون حرب مدمرة مع الجارة أثوبيا تتبخر على أثرها جميع الآمال.

  19. مصر أم الدنيا بلد الخيرات وشعبها المضياف ذو الروح المرحة وخفة الدم ، ما بالة هذه الأيام كثير الكشرة ، وقل الود بين المصريين وان حب الآنه كثر هذه الأيام واصبح حكم صناديق الاقتراع غير فعال ، ان اي تغير في القيادة الحالية بقيادة أخرى ستبقى القيادة الجديدة مهددة وستبقى القلاقل وممكن ان تكون بشكل أوسع واكثر ضررا ، الا يرغب الجميع بالحكم المدني لتنظيم شؤون البلاد وان الجميع متفق على عدم العودة للنظام العسكري والأحكام العرفية ، الا تستطيع النخب السياسية تداول السلطة ، ان المعارضة الحكيمة هي التي تثبت ببرامجها للشعب أنها الأفضل وليس عن طريق التظاهرات التي أصبحت عبأ على الاقتصاد المصري ، ان مصر تراجعت عن دورها المصري والعربي والإفريقي بالعالم وأصبحت رقما لا يحسب له حساب ، ان مصر عبد الناصر كانت دولة عسكرية وذات فكر قيادي وأثرت بأحداث العالم السياسية ، لقد تكالبت عليها الدول المستعمرة وإسرائيل وجرتها الى حروب ومطبات لم تكن مستعدة لها، كانت القيادة السياسية متقدمة على القيادة العسكرية بقيادة عبد الحكيم عامر ومن حولة ، والآن القيادة العسكرية بعد الحكم لما يقارب الستين عاما أعطت الفرصة للنخب السياسية لإدارة البلاد ، هل هناك عجز في لعب هذا الدور المرغوب به شعبيا ومن كل فئات الشعب المصري أم ان الحكم العسكري والأحكام العرفية هي الطريق الأسلم لكي يسود الأمن والاستقرار وتستمر مسيرة الإصلاح ، ان زيادة السكان بمصر لا يحدها عائق والزيادة في السكان بدون برامج تنمية وتشغيل واستثمار في كل مجالات الحياة من تعليم متقدم الى صحة للجميع وصناعة وزراعة وسياحة متميزة ستزيد من غضب الشارع ، يجب القبول بحكم صندوق الاقتراع وإلا فالحكم العسكري العرفي هو الحل ، الأمور يجب ان يحسمها كل ذي بصر وبصيرة ، اين حكماء مصر وكتابها وأين قادة الأمة من السياسيين والأحزاب ، المستقبل قاتم لكل الأحزاب اذا لم يقبل بمبدأ تداول السلطة واحترام نتيجة الانتخابات ، ان الهدوء والأمن والاستقرار هو الطريق لبناء البلاد وتدفق الاستثمارات الداخلية والخارجية الى مصر ، الكل يدعي أنة الأفضل ، لندع الشعب يحكم وليأخذ الكل فرصته فإنها ليست آخر الدنيا ، الفرص كثيرة والمجال في التعاون موجود للجميع ولكن يجب ان تكون النية حسنة وان ترجو من أخيك الخير لا ان تتهمه بالتقصير وانت تعيق حركته وتكبل يدية وتثير الاعتراض بسبب ودون سبب وتعطي لأعداء البلاد وللبلطجية الفرصة لكي يعيثوا بالأرض فسادا ، ان مشكلة سد النهضة بإثيوبيا يحتاج الى التعامل معه بحكمة ان الخير يأتي مع نهر النيل فلا يجب ان يتحول الى مصدر قلق على مستقبل المصريين ، أنة سد من اجل إنتاج الكهرباء والطاقة مطلوبة لكل الشعوب ، يجب ان تكون العلاقات بين الدول التي يمر بها نهر النيل ممتازة وان اي تهور بردة الفعل لن تجلب الا المشاكل لمصر ، يجب الاتجاه باستعمال أساليب الري الحديثة بالزراعة فإنها توفر في استعمال المياه وتزيد الإنتاج وتحسن من جودته ، ان بوابة مصر الشمالية يجب ان تعطى العناية الكبرى فان كل مشاكل مصر ورائها إسرائيل والصهيونية ، ان الاستقرار هو مفتاح الفرج والحل لكل المشاكل ، يجب القيام بتنفيذ المشاريع الكبيرة ويجب تحسين أداء كهرباء السد العالي والتفكير بتنفيذ مشاريع طاقة جديدة ، ان قناة السويس يجب الإسراع بتنفيذ مشاريع تنمية حولها بالضفة الشمالية والجنوبية وبناء المدن والمزارع والصناعات بداخل سيناء وتدريجيا من القناة والى داخل سيناء ، ان الخير كثير ولكي يعم يجب ان يسود الأمن والاستقرار ، ان العامل المصري في الغربة لا يسبقه احد بحسن الأداء والمهارة والأمانة والخلق الحسن ، لقد عملت معهم ومنذ ما يزيد عن ثلاثين عاما بالأغوار بالأردن وما زال يعمل معي بعضهم منذ البدايات واحضروا أولادهم وإخوانهم واقاربهم ، انه عندما يشعر العامل بأنة يأخذ حقة يعطيك ولا يقصر في عملة ، في الاردن مئات الآلاف من العمال المصريين يعملون بكل الحرف ولا نشعر الا بالأمن والاستقرار معهم فرزقنا جميعا يتم ببركة من الله وبحسن تعامل وثقة بين كل الأطراف ، الزراعة بالأردن والأغوار هي زراعة حديثة ونستعمل الري بالتنقيط لان كميات المياه المتاحة للزراعة قليلة ولكن تعايشنا مع المتوفر من المياة وتفوقنا على انفسنا ، يجب مضاعفة المساحة المزروعة بمصر ولا يتم ذلك الا باستعمال أساليب الري الحديثة التي يجب ان تنفذ حالا ، ان سلة الغذاء بمصر يجب ان تكفي للشعب وان يصدر الفائض وذلك ممكن ولكن بوجود البرامج وحسن التدبير واستقرار الأمن ، لقد درست بمصر في ستينات القرن الماضي أيام اذكرها بكل خير وحب ولها على كل العرب الفضل بتعليم أجيال كثيرة بجامعاتها ومعاهدها وبدون مقابل حيث كان التعليم مجاني ولكل من يقصد العلم من أبناء مصر والأمة العربية ، الهدوء والاستقرار يا شعب مصر ، يا كنانة الله في أرضة ، ان العرب والمسلمون وعبر التاريخ الطويل كانت مصر حامية لهذة الأمة ، نريد ان تعود لمصر أمجادها وترتفع راياتها خفاقه وان تنتصر للحق وتنصر المظلوم ، ان الله نعم المولى وأنة نعم النصير.

  20. أنا متفق مع الأخ ( عبدالباري ) في تحليله القيم …باستثناء فقرة ( القوّة الناعمة ) ؟؟؟
    يا إخوان : الرئيس ( مرسي ) …سيحاول بجميع الطرق السلمية مع ( أثيوبيا )
    ثنيها عن بناء سد النهضة …وفي حالة رفض أثيوبيا …سيجد نفسه :
    مجبرا على : إستخدام القوة ( الغير ناعمة ) …لتخريب منشآت السّد الأثيوبي ..؟؟؟
    لا تنس : لو فعلها الرئيس ( مرسي ) …سيقف خلفه ( 90 مليون مصري )
    وأسهمه ترتفع في أعين الجميع .
    نعم …لن تسكت ( مصر ) عن حقها في مياه النيل …وسوف تستخدم :
    كل الأوراق وكل القوة ( الناعمة والغير ناعمة ) للمحافظة على مياه النيل
    شريان الحياة في مصر …؟؟؟
    شكرا .

  21. الكاتب الصحفى خالد محمود عبد اللطيف رئيس تحرير الأمة العربية

    سلمت يامصر ممن يدبرون لك المكائد ويخططون المؤامرات ويوقدون نار الفتن ويحرضهم الأعداء لإثارة القلاقل فيك . هؤلاء الإرهابيون المأجورون الذين غضب الله عليهم وغضب عليهم المجتمع وبرئت منهم ذمة الإسلام بسبب مايرتكبونه من جرائم ستظل تصفهم بالخسة والنذالة والوضاعة وتلقى بهم فى قمامة التاريخ .

  22. الواقع المصري الراهن لا يقض مضاجع المصريين وحدهم بل كل العرب الشرفاء العارفون لاهمية مصر ودورها التاريخي. من هنا جاء مقال الاستاذ عبد الباري المسكون دائما بلانتماء لهذه الامة , وتركيزه على مصر ومستجداتها بصدقية وحيادية تنم عن رغبة صادقة في توحيد اطياف ثورة يناير يمينها ويسارها في جبهة وطنية واحده تكون قادرة على التصدي للاخطار المحدقة بمصر جنوبا وشمالا. ومصر اليوم في امس الحاجة الى الوحدة الوطنية والى جهود كل ابنائها المخلصين في الحكم والمعارضة. المطلوب لبلوغ اهداف ثورة يناير التخلي عن الاجندة الخاصة لهذا الفريق او ذاك لصالح اجندة مصر كل مصر. تحية للاستاذ عبد الباري على حرصه وامانته الصحفية التي عودنا عليها.

  23. مصر في خطر. نعم مصر في خطر حيقيقي. ومن الأسباب سياسة محمد مرسي الذي يتمتع بالثقة بالنفس أكثر من اللازم دون النظر إلى اليمين وإلى اليسار في تنفيذ سياسته. نعم إنه يستحق في تشكيل الحكومة بكون حزبه حظي باغلبية برلمانية. ولكن كان عليه أن يشرك الآخرين من المعارضة في الحكومة، حتى لا يفتح الباب أمام المعارضة لتوجيه أصابع الاتهام بأنه يقوم بأخونة الدولة. كما أن عليه أن يركز على الشؤون الداخلية التي تحتاج إلى إصلاحات جذرية. ولكن الغريب في الأمر أنه في خطابه أمام قمة دول عدم الانحياز بطهران وبصفته رئيس القمة كان يهاجم النظام السوري بشكل واضح، وهو ينسى أنه يلقي الخطاب وكأنه رئيس مصر فقط وخاصة من الإخوان المسلمين الذين ينتقمون من النظام السوري، وليس نيابة عن مجموعة دول عدم الانحياز بحيث كثير من أعضائها تؤيد النظام السوري أو على الأقل تتخذ موقفا محايدا. لذا، عليه أن يغير سياسته تجاه معارضيه ويأخذ مسافة مع التيار السلفي ومع جماعته. وإن لا فمصر في خطر.

  24. اولا لك التحيه يا استاذ عبدالبارى وانت احد القامات العربيه التى تمثل العرب خير تمثيل فى المحافل الاعلاميه الغربيه ومدافع شرس عن قضايا الامتين الاسلاميه والعربيه وبسبب هذه المواقف لك اعداء كثر فى وطننا العربى فهم لا تهمهم قضايا الامه بقدر ماتهمهم بطونهم فسلط الله عليهم السكرى والكلسترول والضغط …. وفق الله كل عربى يسعى لخدمه اهله ويدافع عن مقدساتهم

  25. بسم الله الرحمن الرحبم.يا اخ ابو خالد المحترم، ارجو ان يتسع صدرك لمداخلتي هذه ولو خالفت بعض آرائك وذلك من باب الاستماع الى الرأي الاخر؛فانا اتهم اطياف المعارضة المصرية بانها تجمع معادي للاسلام ومضاد لتطلعات الشعوب العربية الاسلامية لتلمس طريقها الى الوحدة والحرية والاستقلال الحقيقي عن اعدى اعداء الامة الصهيوصليبيين الاستعماريين الحاقدين.يستوي في ذلك الذين يعارضون عن عقيدة معادية لدين الامة من الليبراليين والعلمانيين والفلول وغيرهم من التغريبيين الآخرين،يستوي هؤلاء مع الذين لا يدرون لماذا يعارضون وانما هم مع كل ناعق؛ وينطبق على الطرفين قول الشاعر:ان كنت لا تدري فتلك مصيبة ..او كنت تدوي فالمصيبة اعظم.ليعلم هؤلاء المعارضون انهم في طريق تدمير مصر وارجاع عقارب الساعة الى ما قبل الثورة.ان الفزع الذي يتملك اعداء الامة المصرية خاصة واعداء الصحوة الاسلامية عامة،انما هو ناتج عن توجه الشعوب العربية الاسلامية الى مصدر عزتها وكرامتها وهو تطبيق شرع ربها امتثالا لقول رسولها (ص)-تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا ؛كتاب الله وسنتي،عضوا عليها بالنواجذ-؛تصور معي يا اخ عبدالباري لو فاز هؤلاء القوم المعارضون بالاكثرية- ولو في حدها الادنى-هل سيكون للاسلاميين أي نصيب من كعكة الحكم معهم ؟لا اظن ذلك؛مع ان الاسلاميين الذين افرزتهم صناديق الاقتراع النزيهة على استعداد للمشاركة مع الاخرين؛ولكن هؤلاء التغريبيون يرفضون، طمعا باسقاط الاسلاميين بالبلطجة والفوضى والتخريب وبتحريض الجيش على الانقلاب على شرعية صناديق الاقتراع.كل المعادين للاسلام يتبجحون بالديموقراطية ولكنهم ينقلبون عليها اذا لم تأت على هواهم.المعارضون في مصر وتونس يخافون من اخونة الدولة؛وهذا افتراء وكذب لان اخوانهم في الجزائر انقلبوا على الاسلاميين(وهم ليسوا من الاخوان)والحراك التركي الجديد هو انقلاب على اسلاميين وليسوا من الاخوان كذلك وجميع هؤلاء الكارهين لدين الله من مدرسة واحدة مشبوهة

  26. من غزة
    كانت فرصة ان تكون قريبا من غزة ليتك اتيت ونظمت ندوات لتبادل الأراء والنقاشات و عشت كم يوم في القطاع الذي خرجت منه.
    اراك تحمل مسئولية المؤامرات الداخلية والانقسام الداخلي في مصر الى المعارضة وهذا من وجهة نظري تجني وابراء ذمة للاخوان وهذا مناف للواقع .
    لماذا لا يحق للمعارضة المصرية ان تطالب بانتخابات رئاسية مبكر في ظل وجود رئيس هم انتخبوه فما اتخذ يوما قرارا يخدم فيه لتكون لكل المصريين حتى قرار ارساله لزوجته لبيت عزاء احد ضحايا الفوضى كان يدل على انه ليس رئيسا للجميع وانما كان خالصا للاخوان. ناهيك عن الاعلان الفرعوني الذي اصدره ليعلن بداية الانقسام الحقيقي في الشعب ناهيك عن حرصه وعمله لاخراج دستور كانت الجمعية التأسيسية المشكلة له فاقدة لدستوريتها ليولي مجلس شورى فاقد لشرعيته الدستورية صلاحية التشريع ليخوض حربا ضد القضاء . هل هذا رئيس موحد للوطن او عنده قناعة بالوطن والشعب. حتى على المستوى الاداري حتى الان فاشل بتأسيس مؤسسة الرئاسة فكيف له ان يؤسس دولة مؤسسات متعددة.
    اولويات الرئيس الزراعية قبل الصناعية بحاجة لمياه النيل الذي رأينا وصعقنا بكيفية ادارة جلسة سرية في مكتبه لمناقشة سد النهضة وكيف تذاع هذه الجلسة السرية من مكتب الرئيس على الهواء مباشرة لتصبح صادمة مضحكة مبكية لكل من له امل في ادارة الرئيس الا الذين يتبنون قاعدة عنزة ولو طارت مضافا اليهم الباحثين على مصالحهم الشخصية وهم كثيرون ومتعددوا الجنسيات.

  27. الاستاذ عبد الباري عطوان
    السلام عليكم
    لقد اختار قلمك دائما وابدا الوقوف الى قضايا امتنا المصيرية والبحث عن سبل قوتها و منعتها … اكيد لقد سمعت الكثير وشاهدت الاكثر على ارض الواقع ..ولقائك بقادة الجيش المصري كان ذكيا .
    انا اختلف مع السيد مرسي جذريا في توجهاته …لكن من الذي اوصل مرسي لسدة الحكم ؟ لقد وصل عن طريق اصوات الشعب المصري ولا يختلف اثنان على ذلك ابدا ..فالشعب هو الوحيد القادر على تغييره بالانتخابات وحدها فقط.
    وثمة سؤال يوجه للمعارضة لعمر موسى ومحمد البرادعي خصوصا الذين درسوا في امريكا ..نسألهم ونقول هل شاهدتم هناك تغيرا قد تم بغير صناديق الاقتراع من قبل الشعب ؟
    عليكم ياسادة أن تتركوا الرجل يكمل ولايته القانونية وتكفوا عن ما تقومون به من اساليب هي في الواقع ضد مصلحة بلدكم والذي تحيط به المخاطر من كل صب وحدب ومنها سد النهضة الاسرائيلي !
    وهل تعلمون ايها السادة في المعارضة المصرية و على افتراض انكم استطعتم ازاحة مرسي عن الحكم ..نسألكم ونقول ماهو البديل ؟ هل تعلمون ان مصر تعاني من شيئ مزمن اسمه قلة الموارد المالية وارتفاع سنوي كبير يأكل بسرعة جميع الخطط الخمسية وغيرها . لقد جرب الشعب المصري نظام مبارك الليبرالي لعقود وكان السيد عمر موسى وزيرا لخارجيته والسيد محمد البرادعي جزء منه ..فلماذا لم نسمع اصواتهم اغ قبل سقوط مبارك بدون رجعة .ان الشعب المصري البسيط يفتش و يكدح للحصول على لقمة عيشه في القرى والارياف …وانتم تريدون الحكم بأي ثمن ..اتركوا الرجل يكمل مشواره القانوني وعبروا عن ارائكم بالطرق السلمية ..فمصر باقية بشعبها والساسة اي كان لونهم و ثوبهم هم من الراحلين وانتم منهم بلا ريب ..فالحكمة ..الحكمة..ايتها المعارضة فمصر حاضرة الدنيا وماضيها المشرق هي ارفع من الخلافات الفئوية التي لا تشبع جائع واحد في ريف مصر العزيز على قلوبنا نحن العرب ……والسلام عليكم

  28. راي سديد وقراءة صحيحة لما يجري في مصر فانت ابدعت في مقالك التحليلي للوضع السياسي في بلد العرب

  29. شكرآ للأستاذ عبد الباري على هذه التحفة الصحقية التى قدمها من وعن مصر العروبة
    وشكرآ أيضآ للأستاذ زياد خليفة المنطقي والواقعي في أزمة سد النهضة الأثيوبي … نسأل الله أن تبقى مصر عزيزة قادرة على تجاوز الأزمات .

  30. كانت مصر ولا تزال وستضل قاطرة الأمة العربية تنهض بنهضتها وتكبو بسقوطها.مصر التي أجهضت إسرائيل ودول الغرب ثورتها الناصرية،واقحمتها عنوة في مسلسل كامب دافيد المخزي وما ترتب عليه من تشرذم لوحدة صف الأمة،والتحاق عديد الدول العربية بركب الحماية الأمريكية،التي لاتعرف غير نهب ثورة المنطقة العربية وربط تحركها بعجلتها.الشعوب العربية تدرك جميعا عدوها القديم المتجدد فدعوها تختار من يحكمها لفائدتها،فالثورات العربية لاتزال في المهد قياسا على الثورات الكبرى الجاذرة،ثورات لايراد لها النجاح من أعدائها وذلك معلوم بالضرورة،ولكن ايضا من طرف العديد من أبنائها ممن انخرطوا في السياسة حديثا،رغبة في الوصول للسلطة التي كانت محتكرة لعقود.وهي رغبة جامحة تعمى الكثير من أصحابها صفاء الرأية.هل سنة واحدة في الحكم تكفي لتقييم أي حاكم ؟خاصة إذا وضعت له العصى في العجلة لمنعها من الدوران منذ اليوم الأول.اتركوا الثورات العربية تلتقط انفاسها،وامنحوها الفرصة التي تمكن من الحكم لها او عليها.مصر قلب الأمة النابض مهددة في وجودها،فمنذ سنوات ونحن نسمع تحريض إسرائيل لأثيوبيا على بناء السدود عارضة مساعتها، وها هو ذلك التحريض يصل مداه،فهل يتظافر ساسة مصر حكومة ومعارضة على مواجهة الخطر الوجودي الذي يتهددهم جميعا،تاركين خلافاتهم جانبا ؟.ذلك يتطلب وطنية ترقى بأصحابها إلى مستوى عرابي وعبدالناصر.نرجو أن يكون تفاؤل الأستاذ عبدالباري في محله وأن يتحفنا قريبا بمقال يربط على قلوبنا الواجفة لكل وبكل ما يحدث في أم الدنيا قاطرة العرب.والراي عندي أن تتحالف مصر عضويا بكل اعداء أمريكا وإسرائيل،والتخلص من المعونة الأمريكية المفخخة.أملنا في النصرلن يخبو.

  31. أشار الأستاذ عطوان الى حقائق في غاية الأهميه وهي :”امكانيات التعايش مع الرئيس مرسي من المستحيلات السبعة، عند قادة المعارضه”. ’ ان الجيش المصري ‘لن يكون عصا في يد أحد’، و ‘انهم لن يقوموا بأي انقلاب عسكري’، فهذا جيش الشعب، “. لكن لو نجح المعارضون في آخر يوم من هذا الشهر في استفزاز انصار السلطة الشرعية من اسلاميين وغيرهم وحدثت مواجهات داميه فقد يتدخل الجيش لأنهاء هذا الصراع ولسوف يستمر حكم العسكر الى ماشاء الله!!!. ولسوف تستمر اثيوبيا في عنجهيتها وتنفذ كل مخططاتها فيما يتعلق بسد النهضه. كما سوف تتفاقم المشاكل الاقتصادية والأمنية في مصر وقد يؤدّي كل ذلك الى تقسيمها لعدة دويلات كما اراد الصهاينة والأمريكان. هذه الصورة القاتمة ينبغي ان تكون حافزا لرئيس الدولة كي يتخلّى عن حلمه وصبره ويضرب بيد من فولاذ على أيادي تلك القوى المعارضة المشتتة فكرا ومنهجا ولا يهمنا قول الأعادي بأن السلطة اصبحت دكتاتوريه!!. شعوبنا ما زالت في أشد الحاجة الى سلطة جبّارة وحاكم حازم عادل .

  32. هذه المعارضة إن هي حقا تعارض من أجل حقوق مسلوبة فلها كل الحق .
    هذه المعارضة إن هي حقا تعارض من أجل نقد سياسة المسلمين في الحكم الغير المستقيم و الراشد فلها كل الحق
    هذه المعارضة إن هي حقا إن كانت حقا تأمن بالدمقرطية فلها الحق أن تعارض لكن في إطار الدمقرطية المتفق عليها
    لكن :
    1هذه المعارضة إن هي حقا تعارض من أجل كره للإسلام فلا يحق لها ذالك لأن مصر دولة حبها الله بالإسلام و أعزها به
    2هذه المعارضة إن هي حقا تعارض من أجل أجندات خارجية لتدمير مصر و إعداتها إلي العصر البائد خادمة و تابعة للصهونية لا يحق لها ذالك
    3هذه المعارضة إن هي تتحرك من طرف رؤس كبار في البلاد همها الكسب عن طريق ظهر الدولة و الشعب بسم الدولة و الشعب لا يحق لها ذالك
    أنا درسة و تعلمة من الغرب ومن + فقهي في الديين و عرفت مامعني الدمقراطية(شوري في الاسلام) .
    فالشعب الذي يعارض بسم الدمقراطية و لكن باطنه حقد علي البلد و قلبه غلا علي العباد و يعارض من أجل تدمير و الإفساد و يعارض من أجل أجندات أسياده في الخارج و يعارض من أجل حماية العدو الصهيوني و يستميت .فهذو ليسو أبناء البلاد هاذو أعداء البلاد .فحذروهم .

  33. استاذي العزيز لااقدر ان امر على مقالك دون القراءه والتمعن ولااقدر ان احول الريموت كونترول دون مشاهدت البرنامج الي يستضيفك بورك قلمك اريد ان تكتب تحليلا على احداث بلدي العراق لاانك اعرف بتحليلاته انتظررررك

  34. حمى الله مصر وأزال عنها الغمه فقوة مصر هي قوة للأمه ومجدها هو مجد للأمه
    إن إضعاف مصر يبدأ من داخلها وذلك يتم الآن بأدوات السلطه والمعارضه معا
    لأن أخونة مصر وتحولها لإتجاه واحد سيضعفها و لأن قوة مصر في تنوعها السياسي ووحدتها الوطنيه . إن النسيج الإجتماعي في مصر لا يتحمل أية هزات سياسيه تعبث به ,ذلك لأن الطامعين في مصر يتربصون بها وينتظرون الفرصه لتفكيكها لأن الموقع الجيوسياسي الهام لمصر يشكل مغنما للقوى التي يمكنها التحكم بمصير مصر وشعبها .

  35. انتبهوا يا عرب انتبهوا يا مسلمين انها مؤامرة المقصود بها الجيش العربى المصرى
    الجبش الوحيد الذى احتفظ بعافيته بعد المحاولات القذرة التى تعرض لها من
    ادخله بحرب داخلية على السيناريو الليبى والسورى وبعد ضياع الجيش العراقى
    والسورى والليبى فبقى المصرى ومحاولات الزج به فى حرب البسوس ضد
    الاخوة الافارقةوهى مؤامرة صهيونية بامتياز ويكون حل قضية السدود بارسال
    وحدات طلابية الى الدول الافريقية تنبه خطر تلك السدود على نفس الدول
    فهى بامتياز لشركات صهيونية يكون لرئيس تلك الدولة10 بالمئة من المردود
    و90 يالمئة للشركة الصهيونية الممولة والمنتجة ويبعوننا كهرباؤنا وماؤنا
    ويتحكمون بمستقبل اجيالنا فافائدة الممكنة لجيب الحاكم المفصل من الصهاينة
    اما بقية الشعوب فتزيد فقر على فقر وجوع على جوع والعالم كله يعلم ان
    المستقبل لافريقيا بعد الازمة الاقتصادية المميتة التى تعصف باوروبا والغرب
    كله والتى سببها الصهاينة بامتياز ويستطيعون تقديم مصر نفسها مثلا
    فما جنت مصر من مصادقة ومهادنة ومسالمة الكيان والانفتاح الذى صوره
    لنا ان الجنان ستفتح لمصر وسيمتلك كل مواطن سيارة 7 متر كما وعد السادات
    فاين هى؟ سوى قتلهم للجنود دون اعتذار وزرعهم لجواسيسم ونشر الفوضى
    فى الداخل المصرى وتهديدهم العلنى بتدمير سد اسوان وتاليب دول منبع النيل
    على مصر هذا ما جنته مصر منهم فامريكا اود اصدقائهم اكثر من مرة قبض
    على جواسيس منهم على البنتاجون ففى معتقدهم انه من هو غير يهودى 0 جوى0
    يحلل لهم دمه وماله وعرضه ويبادلون كل البشر العداء والكراهية
    والسلام على من اتبع الهدى0

  36. الأستاذ المحترم والإعلامي الفذّ والعربي الحرّ والمثقف الملّم والسياسي المطّلع، أستاذنا عبد الباري عطوان تحية طيبة وبعد، أحسب نفسي من قارئي افتتاحياتك الصحفية التي تتصدر جريدتكم الغرّاء القدس العربي. واليوم تتبعت باهتمام بالغ ما كتبته حول زيارتك لمصر وما دونته من انطباعات صادقة حول لقاءاتك بالرئيس محمد مرسي وبرموز المعارضة واستسمحكم سيدي في التعليق على تشخيصكم لم يتهدد مصر وقد ركزتم على نقطتين رئيسيتين: مطالبة المعارضة بإنهاء ولاية الرئيس لكثرة أخطائه ثم قضية سد النّهضة الإثيوبي وتداعياته على مستقبل مصر وهما نقطتان محوريتان غير أنكم نسيتم التّعرض إلى نقطة ثالثة لا تقل خطورة عما ذكرتموه وأعني الأزمة الثقافية. إن كانت السياسة انحرفت بالثورة عن مسارها والسّد سيقضي على مصر عطشا فإن النهج الثقافي ستحنط الشعب وتنهي حضارة 7000 سنة وستسقط مصر ولو حدث هذا فإنّ الأمة قد انتهت. أرجو من سيادتكم أن تتناولوا مستقبلا هذه القضية بكل موضوعية وتجرد كما عهدناكم دائئما والسلام.

  37. فقدت المعارضة في مصر مصداقيتها بعد ان تخلت عن مطالب الثورة الاساسية ( التخلص من حكم العسكر ، والتحول الى الديمقراطية ، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية) وصار همها اسقاط السلطة الشرعية من خلال حملات التشويه والعنف والاعتداء على مؤسسات الدولة ومقرات الامن والاحزاب بالحرق والقتل والتحالف مع اعوان النظام السابق في القضاء والاعلام لتعطيل بتاء مؤسسات الدولة ، ولما فشلوا في تحقيق اهدافهم تمادوا في غيهم وانقلابهم على الثورة فصاروا يحرضون القوات المسلحة للانقلاب على السلطة الشرعية المنتخبة من الشعب الامر الذي يعيد البلاد الى ما قبل الثورة مع ما يترتب على ذلك من مخاطر الصدام والانقسام والانهيار الامني والسياسي والاقتصادي ، وهذا ما يخطط له ويتمناه اعداء مصر وفي مقدمتهم اسرائيل التي فقدت كنزها الاستراتيجي بسقوط نظام مبارك وتسعى مع حلفائها من الغرب والعرب للقضاء على الثورة واعادة الاوضاع في مصر الى ما كانت عليه قبل الثورة . الامل في وعي الشعب المصري الذي عانى على مدى العقود السابقة من الظلم والفساد والفقر والهوان وفجر ثورته وقدم مئات الشهداء ليتخلص من كل ذلك ويستعيد حريته وكرامته ويبني دولته العادلة القوية .

  38. الاخ عبد الباري اتمنا ان تنصف السعودية التي اوتك ووظفتك واطعمتك لاني معجب بفكرك . اتمنا ان ينشر اذا كنت حقاً تؤمن بالديمقراطية

  39. ليس دفاعا عن الاخوان لكن المعارضة في مصر اثبتت فشلها او عدم فهمها لمفهوم الديموقراطية فهاهي تسرع لحملات التمرد و الدعوة لانقلاب عسكري اليست الديموقراطية تقتضدي التغير من خلال صناديق الانتخابات و الانتظار على مرسي حتى يكمل ولايته مع ممارسة الحق الكامل بالمعارضة بالوسائل السلمية او ليس هنالك هجوم من قبل المعرضة و رفض مسبق لكل ما يتم عمله من الدولة تحت عنوان منع اخونة الدولة
    ومتى كان شفيق و عمر موسى هما الرموز الوطنية لمصر !
    لوين رايحييييييين يا مصر !!!

  40. الوضع الذي يعيشه المصريون الان وضع تعيس للغايه، وعناد الاخوان وتكبرهم لا يترك مجال للحوار الجاد فالتجارب معهم اثبتت انهم لا يفون بالوعود.. منذ اتفاق المعارضه مع مرسي لدعمه مقابل دستور توافقي وبرلمان محترم علي مشروع النهضة الذي قال عنه الشاطر انه غير موجود، ثم العنف الذي ينتهجه الاخوان ضد المتظاهرين وداخليه مواليه للاخوان تتصيد المعارضين، وتهديد العريان باستخدام حماس ضد الجيش المصري وتخاذل مرسي في الرد الي اهانات العسكرية المصرية ومقتل جنودها واختطافهم.. كل ذلك يزيد من كره الاخوان.. اضافة الي اتباع منهج اقتصادي مضر بمصر وحكومة فاشله يصمم مرسي علي استمرارها…. ماذا يمكن للمصريين عمله؟
    الصندوق عقد بين الرئيس والشعب لم يلتزم ببنوده الرئيس وبالتالي من حق المصريين ان يقولوا كلمتهم دفاعا عن احلامهم… لم نوقع للرئيس علي بياض ليحكمنا مكتب الارشاد لا الرئيس الذي انتخبناه… التمرد حق من تم خداعه.. والجيش المصري سيساند الطرف الذي يظهر من القوة اكثر واعتقد دته سيكون الشارع المصري… والايام ستدل علي ذلك قريبا..
    الرئيس يسانده الزمر قاتل السادات وعاصم عبد الماجد رجل الجماعة الاسلامية التي قتلت 131 مصري في عمليه احتلال اسيوط بعد يومين من اغتيال السادات… الشرعية التي يدعمها الارهاب ليست شرعية..

  41. الاخ عبد الباري عطوان اعتقد ان رسالتك وصلت لمن يهمهم الامر الجيش المصري اي القادة الكبار لهداالجيش يتصفون بالحكمة والتعقل عند ما اكدوا لك ان الرئيس الشرعي جاءت به صنادق الانتخاب ولا تسقطه غير صنادق الانتخاب .هنيئا للشعب المصري بالمستوى الرفيع لقادة القوة المسلحة الدين يعرفون ان ما يسمى بالنخبة قد فقدت مصداقيتها ودهبت عقلانيتها عندما ارادت الانقلاب على الشرعية وتوريط الجيش في مستنقع سوف لن يخرج منه هو الخر لقدر الله وسوف يتهم هو الاخر بالدكتاتورية.

  42. الاخ الفاضل عبد الباري عطوان : ان التغيير المطلوب احداثه في مصر لا ياتي بين يوم وليلة ولا يتحقق بجهود فئة تبني والف فئه تهد بل ان الشعوب حين نهضت من كبوتها استغرقت عقودا واحتاجت الى وجهود كل ابنائها في البناء لا في اشعال الحرائق واشغال مؤسسات الدولة بالمصائب المصطنعة هنا او هناك . الاخوان هم ابناء شعب مصر العظيم ومن حقهم ان يوجهوا الدولة وفق برامجهم فادا نجحوا فبها ونعمت وان كان غير دلك لا سامح الله فللشعب ان يختار غيرهم .. ثم لا ننسى ان العالم كله يمر بازمات اقتصادية وهده اليونان احتاجت الى مايزيد عن 120 مليار فهبت دول الوحدة الاوربية لنجدتها بينما الدول العربية الغنية تتربص بمصر وتريد تركيعها ارجو لك التوفيق

  43. أستادي الجليل شكرا و ألف شكر على المقال الرائع و لكن تلكم الرحلة التي قمتم بها إلى مصر تحتاج إلى مقالات عديدة فنرجو منكم بعض الإستفاضة و تطلعنا على كل شاردة و واردة لنستفيد أكثر جزاكم الله خير الجزاء
    شكرا مرة أخرى

  44. نحن اغلبية الشعب المصرى نؤيد وندعم رئيسنا مرسى الذى قمنا بانتخابة ونقف خلفة وللاسف لدينا معارضة خايبة تتكلم ولا تعمل شىء للوطن ليس لديهم برامج معينة لعرضها على الشعب سوى الثرثرة ونحن نكرههم ولا نبالى لهم ونحن متفائلين بمستقبل بلدنا والقادم افضل ولا يعنينا الا ان نعمل لنهضة بلدنا

  45. الاستاذ عبد البارى الذى اعز واحترم مقولة لك مهمة فى هذا المقال…..( وان اشحن بطاريات واجدد شرائح ذاكرتي، )…………اتمنى ان يكون الشحن والتجدد ليس فى مصر وانما فى سورية ايضا ….اعترف بدهائك الصحفى وماتزرعة بين السطور ……أتمنى عليك …بعد الشحن والتجدد ان تبقى القومية العربية وفلسطين بوصلتكك .

  46. مصر بتوجعني وجع مصدعني أخاف يوقعني وأشكي لمين ياني
    وطني ونور عيني مجروح تداويني أنده لها في الغربة ألاقيها سمعاني
    أحتاج بتديني أعطش بتسقيني في الفرح تفرح لي في الحزن شيلاني
    يصعب عليا تنوح أم الأمان مجروح اللي مليش غيرها حبيب تاني
    رحت لطبيب المواجع لقيته في الميدان واقع قاللي حتشكي لي مواجعك
    وحتقوللي إيه اللي واجعك مصر اللي وجعاك بالقوي هي اللي وجعاني.

  47. السلام عليكم لله درك يا مرسي ستبقى وسيذكرك التاريخ بان من يخاف الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون وستنتصر قيمك وستحلق في سماء العز والكرامة .

  48. والله يا سيدي كنت اود ان ارى معارضة حقيقية في مصر على شاكلة من قالوا لسيدنا عمر – لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناه بسيوفنا – . هل تقويم الاعوجاج هو بوضع البرسيم امام بيت الرئيس. هل تقويم الاعوجاج ان ازيد من الاعوجاج بل واكثر من ذلك بان تصبح المادة الاعلامية للمعارضة هو تلفيق الكذب والقول ان حماس هي من قتلت الجنود وهي من هربت المساجين والأكثر سخرية انها هي من قامت بالثورة المصرية وهو بحد ذاته استهزاء بالشعب المصري قبل اي شيء. كيف تتماهى معارضة مع عناصر النظام الذي قامت الثورة من اجل طردهم وتخليص البلاد من فسادهم، وما هي العقلية التي تتوقع ان تتغير مصر التي هي ركام نتيجة فساد طال عمره وتصبح سنغافورة في اقل من سنة. الرئيس ليس بملائكي ولكني لمست ان المعارضة لن ترضى عنه حتى لو اصبح ملائكيا وكل ذلك بسب عشق الكرسي وعدم الاقتناع بالنزول عن الشجرة نتيجة غطرسة القوة التي تمتعوا بها في السنين الماضية، بل ان احدهم وانا لا اشك فيما قال بان الاسلام سينتهي يوم الثلاثين من الشهر الحالي مع معرفتي السابقة بخلفيته الايديولوجية. لا ارى في المعارضة الا كاهل يعيق حركة السير وفقدان الرؤيا بل عمى الالوان هو حقيقتهم. كل هذا يفرض علي بان اقتنع بشيء واحد هو كرهم للاسلام ولكنهم يتبعون التقية على الطريقة المصرية. اما الرئيس فمع ان لي تحفظات على سياساته فانا اؤكد بان حلمه وسعة صدره منع كارثة وفتنة ربما تحققت لو كان آخر في مكانه ولو لم يعمل اي شيء لكان هذا انجاز عظيم له مع الاخذ بعبرة ما يحدث في سوريا، وانا اؤكد ان المعارضة لا يهمها لو حصل ذلك ففنادقهم في اوروبا ودبى جاهزة بمجرد ان تبدأ النيران بالاشتعال اما الفقراء فما لهم الا حماية الرحمن ولعن الله الفتنة وموقدها.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left