محمدعسّاف: ‘علّي الكوفية فوق دائما’

رشاد أبوشاور

Jun 26, 2013

تعرف يا محمد أن مثلي لا يمكن أن يتابع هكذا برنامج (أرب آيدل)، لكنني مع ذلك لا أستنكف نهائيا عن مشاهدة بعض الحلقات، والاستمتاع بأصوات جميلة لشابات وشباب وهبهم الله نعمة الأصوات الجميلة، فطمحوا أن يذيعوها، ويتفرغوا لها، ويعيشوا منها ولها، شهرة، وحياة ميسورة سعيدة، وهذا من حقهم.
أول مرّة استمعت لك قلت: هذا فنان، وهو قادم لا محالة، وانشددت وانجذبت لصوتك النادر الذي وصفه صديق يفهم في الموسيقى والأصوات بأنه (نوار)، يعني صاف قوي، بعدّة طبقات، قادر على الغناء من الـ(قرار) حتى الأفق البعيد.
قلت : هذا فنان لن يتألق لأنه فلسطيني، فكتاب التوصية بموهبته هو صوته الذي لا يمكن لأحد أن ينكر روعته، ولعل هذا ما دفع الفنانة (شيرين) أن تعلن منبهرة بلا تحفظ: أنا عاوزه ألمسه محمد عساف ده، هو بشر زينا..ده صوت ما بيجيش مثله كل خمسين سنة!
حلو..حلو يا محمد، يا من حضرت من غزة بعد يومين من السفر المتعب، واللهفة للحاق بآخر لحظات هذا البرنامج، ثمّ وأنت لم تنفض رمل غزة عن ملابسك المتواضعة، وتنظف حنجرتك من دخان القذائف التي يطلقها العدو على القطاع، وبذاكرتك المحتشدة بمتابعة أجساد الشهداء، ودموع الأمهات، ولوعة الأطفال الذين ييتمهم عدو لا شبيه له في الوحشية عبر العصور..وصلت يا محمد، وغنيت أغنية عبد الحليم (صافني مرّة وجافيني مرّة)، وكأنك تغني للحياة معاتبا على قسوتها مع الفلسطينيين، وها هي يا محمد الحياة قد صافتك هذه المرّة، وصافت شعبك المكلوم للحظة، ففرح، وزغرد مع أمك اللطيفة الحضور التي اختنقت وهي تحاول التعبير عن فرحتها بفوزك بلقب العرب آيدل(المحبوب).
الآن يا محمد تبدأ رحلتك الحقيقية، فغيرك فاز بهذا اللقب، وبألقاب برامج أخرى مثل برنامج (سوبر ستار) و(الصوت)، فأين هم الآن، وماذا أضافوا للغناء العربي؟ لعل بعض من اشتهروا يغنون في الفنادق والأعراس والحفلات الخاصة لأثرياء بطرين لا يقدرون قيمة هذه الأصوات، ولا يطربون لها، ولكنهم (يشترونها) لساعات في سهراتهم لزوم الوجاهة والفشخرة لأثرياء محدثي نعمة..ما أكثرهم في بلاد العرب!
يا محمد خذ هذه النصائح من عمّك رشاد، وتأملها، فالنصيحة دائما ديمقراطية، لأنها لا تلزم (المنصوح) بأخذها، وتتيح له أن يعدّل عليها، ويؤجل الأخذ بها، وهو حر في تنفيذها كلها، أو بعضها.
يا محمد أنت لم تولد من رحم عاقر، فأنت امتداد لفنانين سبقوك بسنين طويلة، أنجبتهم فلسطين، وبعضهم بلغ ذرى المجد عالميا، ومنهم: أوغسطين لاما الذي نعاه الفاتيكان عند وفاته، ووصفه بأنه أعظم عازف أورغ كنسي في العالم، وهو والد عازف البيانو العالمي الموسيقار باتريك لاما، وهما من بيت لحم.
أنت يا محمد جئت من شعب أنجب سلفادور عرنيطة، ويوسف خاشو الموسيقيين العالميين، ورياض البندك الموسيقار الكبير الذي لحن أجمل الأغاني الثورية لمحمد قنديل، وفايدة كامل، وأغان شجية طربية لوديع الصافي، ولفايزة أحمد، وللشقيقتين فاتن وميادة حناوي، والذي أسس أول فرقة موسيقية للإذاعة السورية في منتصف الأربعينات.
أنصحك يا محمد أن تقرا كتاب الموسيقار والمغني المقدسي واصف جوهرية، وهو من إعداد سليم تماري وعصام نصار، وأن تستمع للسي دي المرفق مع الجزء الأول، فربما تكتشف أن فنانا كبيرا كان يعيش في فلسطين في نفس زمن محمد عبد الوهاب، وانه شق طريقه في الحياة بكبرياء واستقامة وثقافة رفيعة.
وأنصحك يا محمد أن تتعرف بالموسيقار الكبير حسين نازك، وهو مقيم في دمشق، وإن زرت رام الله فستتمكن من الاتصال به عن طريق صديقنا الشاعر أحمد دحبور الذي كتب أجمل كلمات أناشيد وأغاني (العاشقين) التي لحنها ووزعها حسين نازك.
وأنصحك وأنت في بيروت، هذه المرّة، أوعندما تعود لزيارتها، أن تسعى للالتقاء بأهم ناقد ومؤرخ موسيقي عربي، الفلسطيني الياس سحاب، وتصغي له، فأنا واثق بأنك وأنت الذكي ستتعلم منه الكثير، فإن سعيت للقاء المايسترو سليم سحاب، وهو شقيق الأستاذ الياس، في القاهرة، فستنهل من علمه لأنه أستاذ كبير يا محمد.
أنا واثق يا محمد أنك استمعت كثيرا لـ:
سنرجع يوما إلى حينا
ونغرق في دافئات المنى
فاعلم أنها لشاعرنا الكبير هارون هاشم رشيد، وأن فيروز والرحابنة قد غنوها لفلسطين، فديوان الشعر الفلسطيني ينتظرك لتنهل منه، وتغني ثقافتك..فافعل يا محمد.
وعلى سيرة فيروز والرحابنة يا محد، أوصيك أن تسير على طريقهم، وتأخذ بنهجهم: الغناء لبلاد العرب، ولكن لا غناء لحاكم..ملكا، أميرا،رئيسا، فأول موّال ستغنيه لهذا الحاكم كائنا من كان، سيعني لا سمح الله، أنك بدأت الانحراف عن طريق الفن إلى طريق الارتزاق، وهذا ما لا يليق بك، ولا برهان شعبك عليك، ومحبة معجبيك العرب في وطنك العربي الكبير.
أنت يا محمد لست وحيدا بين الفلسطينيين، فأنت لم تنبت في أرض عاقر، فثمة فنانات وفنانين قد سبقوك، وما زالوا يتألقون محليا وعالميا، وكم آمل لو تعدوا معا سي دي واحد، بعنوان: غناء من فلسطين، أنت وريم كيلاني، وريم بنا، وعمّارحسن الذي تألق في برنامج سوبر ستار قبل ثمانية أعوام، وبموسيقى لفلسطينيين، وبتوزيع الكبيرين سليم سحاب وحسين نازك. كم أتمنى لو تسجلوا بأصواتكم أغاني لفنانين سبقوكم، على سبيل المثال لمحمد غازي الفلسطيني الذي غنى مع الرحابنة وفيروز، وكان يتمتع بصوت نادر، وأغاني للموسيقار واصف جوهرية، والموسيقار والمغني الكبير روحي خماش، وبعض الأغاني الفلسطينية المأخوذة من التراث الشعبي الفلسطيني.
العمل الفردي يا محمد نجاح لصاحبه كفرد، والعمل الجماعي كسب لشعبك، ولملايين العرب، وهو يعني أننا كشعب متحدون تراثا، وألما، ومعاناة، ووحدة مصر، ووحدة إبداع.
احذر يا محمد ممن سيحاولون أخذك إلى ألاعيب السياسة، وابق لشعبك ولفلسطين، فمن وضعهما نصب عينيه لن يضل!
واعلم يا محمد أنك(جزء) من ثقافة شعبك، بل وأمتك، فنحن عرب أقحاح يا محمد، وفلسطين ستبقى قضية الأمة، ولذا فأنت مطالب بتقديم فن يليق بفلسطين، وبالمواطن العربي الذي مل من إغراقه بفن هابط تافه ارتزاقي.
يا محمد: ذات يوم توجه فنان شاب إلى الكاتب الروسي الكبير مكسيم جوركي، فغنى أمامه، فنصحه جوركي: أيها الشاب أنت تتمتع بصوت جميل، ولكنني أريد منك أن يعرف من يسمعك عندما تغني أنك روسي، لأن روسيا يجب أن تتجلّى في صوتك بسهوبها وعظمتها.
يا محمد: عندما تغني لتكن فلسطين في صوتك: فرحا، أملاً، معاناة، كبرياء، كرامة، و..حبا، فكل غناء للحب هو غناء لفلسطين.
وفقك الله في حماية موهبتك، التي لا أشك انك ستجعلها في خدمة قضيتك وشعبك الذي ساندك من الناصرة إلى رام الله إلى غزة إلى المنافي وديار التشرد البعيدة.
في كلمتك بعد الفوز كنت كبيرا بكيلك الثناء لشعبك الجدير بكل ثناء، وعرفانك بما منحك المواطنون العرب.
هنا أتوقف لأقول لك من كل قلبي: مبروك يا محمد، فأنت أفرحت شعبنا المحزون، وأنت وحدت مشاعر الفلسطينيين، وعبرت بهم من فوق خلافات السلطتين البائستين، وقدمت صوت فلسطين الجميل الأصيل المغني لكل العرب الذين معك غنوا ورقصوا للكوفية.
يا محمد: علّي الكوفيّة فوق..دائما.

24 تعليقات

  1. السيد رشاد حفظه الله
    تحية
    استمتع جدا عندما اتعلم نتعلم من الكتابة والكتبة الذين يبحثون او يسترجعون ما عَلِموا او بحثو في مقال لهم مفيد .
    لك الشكر والإمتنان لكونك وضعتنا بالتوثيق امام حقيقة عظماء شعبنا انه إنجاز كبير يجب ان نحفظه عن رشاد لنتداوله الى ما بعد رشاد وإلى ما بعدنا تكريما .
    احمد دغلس

  2. يعني يا سيد ابو شاور اتحفتنا وعلمتنا وثقفتنا موسيقيا بهذه الهامات الموسيقية الباسقة – اللي عمري ما سمعت فيها لاني طافي موسيقيا وانت موسوعة فلسطين النابض_ونصائحك لابو عساف حبيبنا هي نصائح المحب لفلسطيييين

  3. يا بيي هاي مو نصيحه!
    هاي قاموس بل أبجديه بحد ذاتها!
    ياسبحان الله ! إن أعطى أدهش
    والسلام

  4. من كل قلبى أتمنى أن يقرأ محمد عساف نصائح عمه الأستاذ رشاد أبوشاور لأنها فعلا نصائح من إنسان محب ومعجب ومهتم بحاضر ومستقبل الفنان المتألق محمد عساف. ربما يستطيع الأستاذ عبدالبارى عطوان المساعدة فى إيصال هذه الرسالة الى محمد عساف….

  5. صوت رائع وحّدنا مع كل خلافاتنا، صوت سوف يغني لكل العرب والفلسطينين ، صوت سيرجعنا ان شاء الله للزمن الجميل

  6. رشاد ابو شاور انت صحفي عظيم ليس هذا بحدث عظيم تكتب عنه مطولا

  7. شكرًا شكرًا ويا ريت جارك القاطن اسفلك يقرأ مقالك هذا شكرًا يا ابن بلدي أثلجت صدري

  8. اشكر الأستاذ رشاد ابو شاور على هذه المقالة الرائعة والتي عبرت عن التزام وطني بتوظيف الفكر والابدع والثقافة في خدمة المشروع الوطني والانساني .

  9. ما شاء الله عليك يا أستاذ راشد.. لك الأحترام لأخ كبير لكل الفلسطينيين. و الله كنت أريد أن أقول نصائح لعساف خاصة ألا ينزلق بقاذورات الساسة الفلسطينيين. نعم أوافقك على نصائحك الجميلة الهادفة. أتمنى أن يعقد مؤتمر من قبل المثقفين و المفكرين الفلسطينيين لمناقشة ظاهرة محمد عساف و ينشروا الموعي بين الشعب الفلسطيني ليحسنوا احتضان هذا الفنان المتأبق.

    لك الشكر الجزيل يا أستاذ راشد

  10. أعظم وأروع نصيحه ووصية من الاستاذ ابو شاور لأبنه وابن فلسطين محمد عساف هي:
    أوصيك بالغناء لبلاد العرب، ولكن لا غناء لحاكم..ملكا، أميرا،رئيسا، …”
    الفلسطيني ياأستاذ سواء كان معلما او طبيبا او مهندسا او عالما او عاملا أو … (ذكرا وأنثى” اثبت للعدو قبل الصديق انه ينتمي الى شعبا وأمة تستحق الحرية والكرامة والعيش في وطن يساهم مساهمة فاعلة في الحضارة الانسانية . وليت قادتنا السياسيين على هذا المستوى الذي بلغته شعوبهم .

  11. ماتمنيته لعساف ترجمته لمقالة/ نصيحة قيمة يا سيد أبو شاور …
    النجاح الحقيقي للشباب محمد عساف لن يكون أبدا إلا بنهله من أشعار الأدباء الحقيقيين اما ركوب موجة الفيديوكلببات التي تغرقنا بصور هابطة همها الربح المادي ولا تمت للفن بصلة , سوف تجعل منه رقما يضاف إلى الأرقام الموجودة اصلا ولا تضيف للفن قيمة…

  12. الله عليك يا استاذ رشاد انا متابع لكل مقالاتك انت انموذج !!
    وبالتوفيق ان شاء الله لمحمد عساف صوت فلسطين الحقيقي كما قال عنه الفنان راغب علامة

  13. اخوي رشاد
    بلا مبالغة ولا مجاملة لم اقرأ منذ سنين طويلة مقالا اجمل واروع وابلغ من مقالك هذا . بالحقيقة لم يكن مقالا بالمفهوم الصحفي المعتاد بل كان حديثا شيقا من القلب للقلب بين اب وابنه الذي يحب ويخاف عليه من غد مجهول وتقلبات الزمان الاتي ليت محمد عساف يستمع الى نصائحك القيمة فلن يندم على ذلك ولن يضّل ابدا طريق الصواب بوركت وبورك قلمك ولك مني الف الف تحية ومحبة واحترام ,
    ليتني احصل على عنوانك الالكتروني E-MAIL فانا شاعر من فلسطين قضاء صفد السليبه بحاجة الى راي شاعر او اديب او ناقد امين لنصحي وابداء الراي فيما نظمت وشكرا
    عنواني : s_hraish@hotmail.com

  14. غاندي حنا حنا ناصر _ كوريا الجنوبيه - سوول _ يافا فلسطين _ شعب الجبارين

    لله درك يا أبو شاور كم انت رائع أيها الفنيق

  15. قلتها مرارا .. ولن أمل من ترديدها … محمد عساف أصدق وأروع وأجمل وأنقى ظاهرة توحد فلسطينية ظهرت منذ الانتفاضة الأولى …. يا بن عساف نجحت في لملمة كل أطياف شعبك وراءك .. سواء من لبس الكوفية .. أو لبس عمـة شيخ .. أو لبس طاقية (جيفارا) … .. نجحت بجدارة وبامتياز فيما فشل فيه كل سياسيينا وقادة فصائلنا … يا فرحة فلسطين فيك .. ويا فرحة كل العرب فيك .. ولا تنسى وصية عمك الحج رشاد .. فكل حرف من وصيته كتبه لك بصدق ومحبة … وفقك الله يا ابن مخيم خانيونس … يا من تخرج من حنجرته رائحة برتقال يافا .. وزيتون جبل النار والمثلث .. وعبق شواطىء غزة العزة … صوتك مزيج لكل ما هو فلسطيني وعربي …

  16. الله عليك يا استاذ رشاد في هذا العصر الرديئ ما أحوجنا الى سماع هذه النبره الأبويه الحنونه صدقني شعرت بحميمية كلامك منهذه المسافه الطويله حيث اعيش في دير الاسد في الجليل . كلام جميل جدا وانا متأكد سينفذ الى قلوب شبابنا في كل المجلات شكرا لك وألف مبروك لمحمد عساف

  17. استاذ رشاد انت عم الفلسطينيين كلهم ، هذه نصيحة لكل فلسطيني في الداخل و الشتات، اتحفتنا بذكر الهامات الفلسطينية العالية، هي نبراس لنا على تحديات الحياة، شكرا لك

  18. استاذ رشاد ، لقد دفعتني للبكاء مرة اخرى،فكما تعلم فالبكاء لا يليق احيانا بالرجال، بكيت وانا اشاهد العلم الفلسطيني يرفرف والصوت الفلسطيني ينطلق ليبهر العلم، عندما تم تكريم الفنان الرائع محمد عساف، وعندما غني علي الكوفية، لا اخفيك يا سيدي انني وقفت وانا في غرفتي في الفندق البعيد عن فلسطين واديت التحية للعلم الفلسطيني لوحدي، و وقفت لأصفق للإبداع المتجسد في محمد عساف، وها انا اكرر البكاء، فلسطين المنكوبة والمسكونة بكل الاحزان ،فلسطين المحرومة من الفرح، فلسطين التي تعني كل الاحلام والرؤى والامال ، لا نجد الكلمات التي تساوي احساسنا كفلسطينيين بفلسطين، فتاتي الدموع لتعبر بصمت عن عجز في الكلمات وحشد في المشاعر ،لقد احسنت واجدت سيدي او شاور، تخيلتك اخا وصديقا وابا وعما وقريبا وانت تتحدث عن قرب مع محمد، كم انت صادق وانت تقول يا محمد، لقد اختصرت المسافات بينك وبينه وبيننا جميعا، فكان حديثك لكل الناس المسكونين بفلسطين، تحية وحب واحترام لك ولعساف ولكل فنانين وممناضلي فلسطين، و وطنا يلتئم هكذا مع افراحه، لا يمكن ان ينهزم.

  19. أضاء محمد بزقزقاته الشجية شمعة في عتمة ليل العرب الطويل وحاول أن ينتشل شعبه الفلسطيني المقهور ولو لسويعات من جور العدو الذي سطا على كل شيء تقريباً في أرض الأجداد إذ لم يكتف بقضم الأرض وما عليها حتى مدَّ يده الخبيثة إلى تراثها وفلكلورها وحتى إطلاق أسماء يهودية على بعض أطباقها الشعبية لسرقتها !

    صدح محمد مغرداً وداعياً شعبه لرفع الكوفية فوق… لما لذلك من رمزية وتمسك بالهوية والانتماء إلى فلسطين ووطنه العربي الكبير وتحدياً للعدو الغاصب. نصائح أستاذنا الكبير رشاد تستحق التأمل والتفكير الجدي و لا أظن أن الفنان المبدع محمد عساف سوف يتجاهلها. مرة أخرى مبروك يا محمد!

  20. السيد الكاتب هل تسطيع الحديث عن بشار الأسدومارأيك فيه ؟؟؟؟

  21. أشكرك يا أستاذ رشاد على هذا المقال فقد اتحفتنا بهذه المعلومات الموسيقية التى لم أكن أعلم بها ولكن مشكلة محمد عساف وغيره من الأصوات التي مرت علينا في عرب أيدل أنه تم توقيعهم على عقود مع شركة إنتاج لمدة عشر سنوات على حد علمي وهذه الشركه وغيرها لا يهمها سوى المردود المادي السريع ولكني سوف أبقى متفائلة لحدٍ ما ، علا وعسى أن يأخذ جميع المختصين بالأغاني النصيحة ذاتها التي تكرمت بها لمحمد عساف وان يشدوا على يده وأخذه للطريق الصحيح. وفقك الله يا محمد عساف وعليّ الكوفية فوق..!

  22. الاخ رشـاد ابو شاور.. لقد اثـلـجـت مشاعـري وقـلـبي املا وحـزنأ واغــرورقـت عيـنـاي,, وتــذ كـرت مـصـائب شعبنا..من الاحـتلال الـصـهـيوني العــعـنصـري
    و من حـكـام الـسلطـتين الانانـيتين. حيث كـليـهـما يـريـد الاسـتـفادة
    من شـهـرة الفـنـان الناشئ محمد عـسـاف لمـصـلـحـتة,,,وتــبـعـيتـة ..
    يا اخ رشاد لك الشكـر لما ذكـرتة ..عن الـغـناء ومن ابـدعــوا فية من اهـلـنا,,
    ولقد كان بالـنـسبة لي مـعـرفة جـديدة ..وابـطأل يـجـب ان نـعـتـز بـهم ,ونـسـير
    على خـطـاهم الـجـبارة ..رغـم الـنـكــبة ومـصأئـبهـا الـمريـرة …
    ان شـعـبنا يـشـع نـورا بـعـد نـور ..رغـم الافـق الـضـيق ..والامكانـيات القـليلة…
    اتـمـنى ل الـمـطـرب الـصأعـد .كل نـجـاح ممـثـلا لـشـعـبة
    وامــتة الـعـربية ..وان شاء اللة عن قـريب ..نـحـتـفـل ب فلـسـطين المـحـررة..
    وتكون الـفرحـة الاكـبـر..ب حـكـومـة وطــنـيـة قـومـية ..للـــجـمـيـع ..

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left