ليبيا تبلّغ إيطاليا بوجود عناصر من تنظيم «الدولة الإسلامية» قرب ميلانو

Aug 15, 2016

روما – وكالات: ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية الأحد أن السلطات الليبية أبلغت إيطاليا بوجود خلية جهادية قرب ميلانو، ‏وهي على صلة بأحد قادة تنظيم «الدولة الإسلامية».‏
وتكشف وثائق عثر عليها عناصر في أجهزة الاستخبارات الليبية في سرت (شمال) بعد استيلاء النظام على مقرات تنظيم ‏الدولة الإسلامية هذا الأسبوع، وجود هذه الشبكة، كما قال عدد من وسائل الإعلام الإيطالية، ومنها «كورييري ديلا سيرا».‏
وهؤلاء الناشطون المتمركزون قرب ميلانو شمال إيطاليا، يأتمرون بأوامر أبو نسيم، وهو تونسي في السابعة والأربعين من العمر، ‏وعاش في البلاد خلال شبابه، ثم قاتل في أفغانستان وسوريا قبل أن يصبح قائدا في تنظيم «الدولة الإسلامية» في ليبيا في ‏‏2014.‏
وتتخوف إيطاليا التي أعلنت فيها حالة استنفار مرتفعة لمواجهة التهديد الجهادي، من أن يجتاز مقاتلون من تنظيم «الدولة» أتوا من سرت على متن سفن للمهاجرين، من أجل شن هجمات في البلاد. وازدادت في الأسابيع ‏الأخيرة عمليات إبعاد الأجانب المشبوهين بالتطرف.‏
وأوضحت صحيفة «كوريير ديلا سيرا» الإيطالية الصادرة السبت أنه تم العثور في مخابئ التنظيم في مدينة سرت الليبية على وثائق تحوي أسماء وخطط هجوم, وأضافت أن السلطات الليبية أبدت استعدادها لتسليم الأسماء إلى السلطات الإيطالية.
وذكرت الصحيفة أنه يجري حاليا تجميع وفك رموز الملاحظات والأوراق المكتوبة بخط اليد التي تم العثور عليها، والتي طالت النيران جزءا منها. وتتضمن الوثائق أيضاً معلومات عن دور قادة تنظيم «الدولة». وتابعت الصحيفة أن عشرات، إن لم يكن مئات من المقاتلين من أنصار التنظيم، أخذوا طريقهم صوب أوروبا وأول محطة في هذه الرحلة هي إيطاليا، وذكرت أن الكثير من هؤلاء يتوجهون إلى أوروبا على متن قوارب المهربين بين أعداد كبيرة من الناس اليائسين.
تجدر الإشارة إلى أنه منذ بداية العام الحالي وصل إلى السواحل الإيطالية نحو 95 ألف لاجئ على متن قوارب، ووفقاً لتقديرات الوكالة الأوروبية لحماية الحدود (فرونتكس) فإن هذا العدد وصل في تموز/يوليو الماضي وحده إلى 25 ألفاً و300 لاجئ بارتفاع بنسبة 12٪ مقارنة بالشهر نفسه من 2015 .ويتحدر أغلب المهاجرين غير الشرعيين من نيجيريا وإريتريا.

ليبيا تبلّغ إيطاليا بوجود عناصر من تنظيم «الدولة الإسلامية» قرب ميلانو

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left