11 سبتمبر والثمن الباهظ الذي لا زلنا ندفعه

محمد عايش

Sep 15, 2016

لا زلنا لا نعرف الكثير عن هجمات 11 سبتمبر الإرهابية التي غيّرت وجه العالم قبل 15 عاماً، ولا زال الكثير من الأسئلة حول تلك الهجمات تعشش في أذهاننا، من دون ان نجد لها جواباً، ولا زال أصحاب نظرية المؤامرة يُطلون علينا برؤوسهم بين الحين والآخر ليطرحوا كثيراً من الأسئلة والألغاز التي لا جواب لها حول الحادثة.
لماذا تم استهداف البرجين قبل بدء الدوام الرسمي بنحو ساعة، حيث كان من الممكن إيقاع آلاف أخرى من الضحايا في ذروة نشاط مدينة نيويورك، لكن المهاجمين لم يفعلوا ذلك؟ ومن الذي قام بالتصوير عالي الجودة للطائرات لحظة الهجوم في الوقت الذي لم يكن فيه العالم ولا البشر يعرفون الهواتف النقالة الذكية ولا الهواتف بكاميرات؟ وما قصة الفيلم الدرامي الأمريكي الذي تم عرضه قبل الهجمات بسنوات ويتحدث فيه جنرال أمريكي عن ضرورة تنفيذ عملية إرهابية كبيرة تُقنع الكونغرس بزيادة المخصصات المالية لوزارة الدفاع؟
كل هذه الأسئلة وغيرها يطرحها أصحاب نظرية المؤامرة الذين يشككون في أنَّ لدى تنظيم «القاعدة» القدرة على اختطاف أربع طائرات وإعادة توجيهها في الوقت نفسه لشن هجمات متزامنة ضد أكبر قوة عسكرية على وجه الأرض، لا بل يذهب الكاتب الأمريكي تيري ميسون، صاحب كتاب «الخديعة المرعبة» إلى ما هو أبعد من ذلك عندما قال بأن أمريكا ذاتها قامت في القرن التاسع عشر بتحطيم سفنها وقتل بحارتها وزعمت أن إسبانيا هي التي نفذت الهجوم كي يكون ذلك ذريعة من أجل غزو اسبانيا وقتالها، وتحقيق المصالح الأمريكية في النهاية.
سواء كان تنظيم «القاعدة» هو الذي نفذ هجمات 11 سبتمبر فعلا، أم كان غيره، فانَّ النتيجة هو أننا أمام هجمات إرهابية دموية انتهت الى قتل عدد كبير من الأبرياء وترويعهم، كما أننا أمام عمليات غيرت وجه العالم بالكامل وخرج العرب والمسلمون منها كــ»خاسر أكبر»، فقد كانت هذه الهجمات هي الذريعة لاحتلال العراق وتدميره، ولا زلنا حتى اليوم ندفع ويدفع كل العالم معنا ثمن المغامرة الفاشلة والبائسة التي قادها جورج بوش في العراق للاطاحة بآخر رئيس استطاع توحيد البلاد والعباد.
جاءت هجمات 11 سبتمبر بعد عام واحد فقط على اندلاع انتفاضة الأقصى في فلسطين، وقدمت خدمة جليلة للاسرائيليين الذين وجدوا فيها فرصة للربط بين الانتفاضة والارهاب، وسرعان ما تراجع الاهتمام العربي والدولي بفلسطين وتبدد التضامن مع الشعب الفلسطيني وصولاً الى انتهاء الانتفاضة وحصار ياسر عرفات لثلاث سنوات في رام الله حتى قضى شهيداً، وبينما كان عرفات يموت بالسم الاسرائيلي كانت طائرات الاحتلال تغتال رموز فلسطين واحداً تلو الآخر، بدعوى أنها تحارب الارهاب.. كانت حينها أنظار العالم قد انحرفت عن فلسطين، وكان آرييل شارون قد فهم المعادلة واستوعب الظرف الاستثنائي، وبدأ بعدوانه على البشر والشجر والحجر. أما الولايات المتحدة فوجدت في 11 سبتمبر فرصتها لتدمير العراق وأفغانستان والصومال، كما وجدت فرصتها في إيجاد عدو جديد هو «الارهاب الاسلامي» وذلك بعد 10 سنوات على انهيار الاتحاد السوفييتي الذي كان يُمثل عدواً تقليدياً للأمريكيين.
خلاصة القول، أن العرب والمسلمين كانوا ولا زالوا الخاسر الأكبر من هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، فيما بدت أمريكا واسرائيل وحلفاؤهما أكبر المستفيدين من هذه الهجمات، ففي أعقابها ارتكب الاحتلال الاسرائيلي جرائم لم يكن ليرتكبها لولا أن العالم يتعامل معنا على أننا ارهابيون، ولولا أن العالم أصلا منشغل بنقاط ساخنة أخرى، وفي أعقابها بدأت الولايات المتحدة موجة استعمارية جديدة دفعنا وحدنا ثمنها، وفي أعقابها خسرنا العراق وأفغانستان، وتقاطر ما تبقى من الحكام العرب واحداً تلو الآخر نحو البيت الأبيض لأداء فروض الولاء والطاعة ونفي تهمة الارهاب عن أنفسهم، حتى وصلنا الى ما نحن فيه الان.
وبينما ندفع الثمن الباهظ لهذه الهجمات الإرهابية، فإن نزيف الأسئلة عن الحادث لا يزال مستمراً، فيما تقول والدة المنفذ الرئيس والعقل المدبر (محمد عطا) لجريدة «ألموندو» الإسبانية إن ابنها حي يُرزق أخفته الولايات المتحدة في معتقل «غوانتانامو» ولم يكن على متن الطائرة التي ضربت البرجين، أما أبوه (محمد الأمير) فقال قبل سنوات على شاشة قناة «الجزيرة»: أين ابني؟.. كل الأدلة تؤكد أن لا علاقة له بالحادث.. فأين هو؟

٭ كاتب فلسطيني

11 سبتمبر والثمن الباهظ الذي لا زلنا ندفعه

محمد عايش

- -

3 تعليقات

  1. نعم هناك شبهات كثيرة أخرى ذكرها علماء غربيون ولكن إعتراف بن لادن أنهى كل هذه الشبهات
    والسؤال المطروح هو : هل تواطأ أسامة بن لادن كما يقولون مع الأمريكان في هذا الحادث ؟ أنا لا أعتقد
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. أخي محمد، لمصلحة من هذا الغموض ،الضبابية والتشويش،على وقائع وحقائق تجري في عالمنا العربي ،الإسلامي، والعالم ؟!.
    ما ذكرته عن مصير محمد عطا بالنسبة لوالدية مثال !.. فكيف بحال الإرهاب وضحاياة ،منذ عقد ونصف ،والعالم في متاهة ليس لها،
    بداية ولا نهاية،في مسلسل الحرب على الإ رهاب ،ولا يتوقف أحد ليسأل إلى متى ؟!. فهل الجميع في حالة جنون ؟!.

  3. أنا شخصيا أعتقد أن الموضوع خليط بين الأمرين. نعم القاعدة نفذت ما أريد لها أن تنفذه. الهجمات كانت هدفا وغاية لكل من القاعدة والمخابرات الأمريكية (لا أقول الحكومة الأمريكية). المخابرات الأمريكية سهلت وأدخلت وساعدت في التنفيذ أو أقلها تغاضت عنه. مهما بلغ التخطيط من دقة، فلا يمكن أن تنجح مثل تلك الهجمات دون تسهيل إجرائها من المعني بالأمر (أمريكا).

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left