الجزائر تبحث عن رئيس

رأي القدس

Jul 04, 2013

الجزائر تعيش حالة من الفراغ السياسي المشوب بالغموض والتوتر بسبب مرض الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي طالت عملية علاجه في احد دور النقاهة الفرنسية.
المؤسسة الجزائرية الحاكمة اصيبت بحرج كبير في كيفية التعاطي مع هذه المسألة، فظلت لاشهر تتحدث عن شفاء الرئيس وقرب عودته الى ممارسة مهامه سليما معافى، ولكن هذا زاد قلق الشعب، واحدث حالة تمرد في الاوساط الاعلامية التي باتت تتصيد انباء صحة رئيسها من وسائل الاعلام الاجنبية والفرنسية خاصة.
مسؤولان جزائريان طارا الى باريس ومعهما المصورون للقاء الرئيس واظهار صور اولى له بعد خروجه من المستشفى بعد اصابته بجلطة في الدماغ بدت آثارها واضحة على الجانب الايمن من جسمه، حيث كانت حركة يده صعبة، وربما ساقه ايضا حيث كان جالسا، فزادت هذه الصورة من اللغط واعطت نتائج عكسية.
لا نعرف سبب كل هذا الارتباك في اوساط المؤسستين العسكرية والسياسية اللتين تقبضان على مقدرات الامور في الجزائر، وغياب آلية واضحة بالتالي لانتقال سلس للسلطة وايجاد البديل الانسب لخلافة رئيس مريض ومتقدم في السن ويمت الى مرحلة تاريخية تجاوزتها الظروف والاحداث.
كان غريبا ومؤلما في الوقت نفسه ان تتوجه الوفود التي تمثل جمعيات ومنظمات وشخصيات الى منزل الرئيس الجزائري الاسبق اليمين زروال في اطار المساعي المعلنة لاقناعه بتقبل المسؤولية مجددا وترؤس البلاد لفترة انتقالية وسد الفراغ الحالي في السلطة الناجم عن غياب الرئيس.
كان الرئيس زروال محقا وشجاعا وصاحب رؤية عندما اعتذر بلباقة للساعين اليه والمتحملين مشاق السفر حيث يبعد بيته 400 كيلومتر شرق العاصمة عن تولي هذه المهمة، وقال ان الجزائر مليئة بالكفاءات القادرة على تحمل هذه المسؤولية التي خرج منها باقل الخسائر ومرفوع الرأس مؤكدا زهده في السلطة في وقت يتكالب عليها الكثيرون.
فعلا ان الجزائر مليئة بالرجال مثلما هي مليئة بالشباب المتعلمين والقادرين على قيادة سفينتها الى بر الامان، ولذلك لا نرى ان العودة الى الوراء لعشرات السنين بحثا عن قيادات هرمت ومتقاعدة تليق بهذا البلد وشعبه وثورته العظيمة.
نتمنى للرئيس الجزائري بوتفليقة الشفاء العاجل والعودة الى بلاده ولكن كشخص ادى مهمته في مرحلة صعبة في تاريخ الجزائر، كي يحظى بالتكريم الذي يستحقه ويذهب الى بيته متقاعدا مثلما فعل الرئيس زروال.
الجزائر يجب ان تقدم في التحولات الحالية نموذجا في انتقال السلطة مثلما قدمت ثورتها نموذجا بالتضحيات من اجل الاستقلال والسيادة وطرد القوى المستعمرة مهزومة.

- -

16 تعليقات

  1. شكرا لكم على هذا التعليق المتزن الواضح حول الاوضاع السياسية في الجزائر.
    فالرئيس المنتخب عبد العزيز بوتفليقة لا زال في فترة نقاهة والحمد لله فالدستور الجزائري واضح في هذه الأمور فكل الإحتمالات واردة فيه بخصوص شغور منصب الرئيس لسبب من الأسباب تمت الإشارة اليها في الدستور..وبالتالي فالجزائر لا تعاني حاليا من أي فراغ سياسي ودواليب الدولة تسير بشكل عادي جدا.أما الذين يغردون خارج السرب ويهرولون في كل الإتجاهات فهم فئة معروفة باستغلال المناسبات لا غير.والسيد زروال لا يعير لهم أي اعتبار لأنه مدرك أنهم يبحثون عن مصالحهم لا غير.

  2. اولا الله يشفي رئيسنا ثانيا نحن لا نبحث عن رئيس فالجزائر كما قلتم مملوءة بالكفاءاء ثالثاا لرئيس زروال بعض المنظمات القليلة فقط منها منظمو انباء الشهاداء و الأغلبية لا تثق في هذه المنظمة التي تريد المتاجر بالشهداء هي التي تريد جره الى معركة الرئاسة التي سيخسر فيها و فرئيس الحكومة مثلا سلال له شعبية اكبر من روال الذي امتنع حتى لحضور جنازة 3 رؤوساء تباعا رحمهم الله و أقصد الشاذلي بن بلة و علي كافي

  3. لينتفض الشعب الجزائري حتى لا يسطو على نفسه ديكتتور أخر من العسكر البغيض

  4. [ وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ] (20) النمل.
    عمر بن عبد العزيز الجزائري:
    ما ينقصنا في الوطن العربي رجال أصحاب مواقف …والرئيس زروال رجل عسكري دبلوماسي وسياسي لا ينقصه شيء …تتوفر فيه الكفاءة والنزاهة …لكنه زاهد في السلطة …ربما لم يسبقه أي رئيس عربي قدم استقالته غير شكري القوتلي لأن الرؤساء والملوك والأمراء في هذه الأوطان السايكس- بيكوية …لا ياتون الا بالدبابة ويخرجون علي ظهر مدفع …زروال لن يغير رأيه …لأن الذين اتو به الي السلطة أثناء الندوة الوطنية …اشترط عليهم الصدق والأمانه لآخراج الجزائر من محنتها آنذاك وعندما انتبه اليهم ولتصرفاتهم وجدهم ينهبون المال العام باسم المهام بدون حسيب أو رقيب غير الله …فقال لهم : أتيت بكم لتخدموا الجزائر وليس لتنهبوها باسمي …ورمي المنشفة وقدم استقالتة الي الشعب وأعطاه مهلة ستة أشهر لانتاج رئيس جديد …يقال : أنه وبعد تسليم المهام أخد سيارة أجرة وذهب بها ليستقر في موطنه ومسقط رأسه باتنه …لا تحاولوا مع هذا الشهم لأنه يحفظ المثل القائل : كيف أعاودك وهذه أثر فأسك !اللهم الا ادا رموا العلم الوطني في حجره مثلما فعلوا بسي الطيب محمد بوضياف عندما كان في منفاه بالمغرب …

  5. الجزائر عظيمة برجالها وعندها الحل فا في راي الحل يوجد في رجل يكون من المؤسسة العسكرية وهدا لان المؤسسة العسكرية دائما ما تصنع الرجال المخلصين للوطن وتحيا الجزائر وبوتفليقة

  6. غاندي حنا ناصر -كوريا الجنوبيه -سوول -يافا -فلسطيمن - حفظ الله الجزائر

    هدا المشهد يدكرني بالعقيد محمد سوار الدهب في الثمانينات حال الأطاحه بنظام نميري حينها وكيف تجلت روعته وقت إد , وانت سيدي الرئيس أثبت بإنك إنسان عظيم بموقفك هدا الدي يشهد لكم به , ,وان الشعب الجزائري هو الوحيد مصدر السلطه والتشريع حفظكم الله سيدي وحفظ الله الجزائر

  7. المهم هو أن لا يكون للجزائر أي رئيس ” إخواني” أو يمت بصلة لإخوان الجزائر.

  8. يا maghribin اي انتفاضة تريد ونحن عانينا من عشرية سوداء اكلت اليابس قبل الاخضر اتقوا الله في انفسكم فالتغيير الحقيقي والناجح هو تجربة عبد الحميد بن باديس

  9. الجزائر هي الدولة الوحيدة التي تحكم بجنرالات قتلوا في التيسعينات 300000 /300 الف جزائري و لم يعتذروا حتى و الان ذهب بو تفليقة و لم يتغير شئ لان الحكم بيد العسكر الدكتاتوري .

  10. هل قدرنا ان يكون المؤسسة العسكرية هي مصدر كل سلطة و سلطة التأسيسية ملك العسكر و هل الدولة و رئيسها مشروعيته و وجوده تحت إرادة المؤسسة العسكرية و هل السيادة الوطنية ملك للمؤسسة العسكرية لا ادري كيف تسير الأمور لن نتخلص من هذه الأسطوانات القديمة و لن نتفائل بمستقبل مشرق في ظل هذه الألاعيب الغير مسؤولة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left