زياد عبد الله يقص «الوقائع العجيبة لصاحب الاسم المنقوص»

Sep 30, 2016

لندن ـ «القدس العربي»: صدر حديثا عن منشورات المتوسط في ميلانو كتاب «الوقائع العجيبة لصاحب الاسم المنقوص» للروائي والشاعر السوري زياد عبدالله، جاء الكتاب في 104 صفحات وتضمن: (نوفيلا – قصة طويلة) حمل الكتاب عنوانها «الوقائع العجيبة لصاحب الاسم المنقوص» وثلاث قصص هي على التوالي: «الحوادث غير اليومية للطبيب الأخير» و«راشق البيض السيد بديع الصفّار» و«جزيرة الكنز».
يلتقي هذا العالم القصصي الذي يقدّمه عبدالله في جديده على بناء عالم مواز للواقع يتقاطع معه ويفترق عنه في آن، مؤسسا لمجازات تمنح السرد مستويات متعددة تقدّم معاني مجازية، وكل ذلك في سياق مشوق. فالراوي في «الوقائع العجيبة..» بلا اسم، بينما يحتكم على آخر مزيف في العالم الافتراضي، وكل ما يعيشه في مدينته عجيب. إنه الظلم الذي تعرض له ما جعله اسما منقوصا، إنه العجز أمام حبيبته ليلى المجنونة به، وهو لا يحضره حين يكون معها إلا الخوف، كما أن اسمه المستعار سرعان ما يتحول مصدرا لخوفه أيضا وقد كان يمارس من خلاله حريته في عالم افتراضي. إنه في مدينة لن تعرف الرحمة بما سيشهده من وقائع وليلى مغيبة عنه، وهو يمشي على الخيط الرفيع الفاصل بين الحلم والواقع، بين عالم حقيقي وآخر افتراضي.
بينما تتأسس قصة «الحوادث غير اليومية للطبيب الأخير» على اكتشاف طبيب حقيقة مفادها أنه آخر طبيب في مدينة تلتهمها حرب ضارية. يحصل ذلك بينما يلبي نداء مستشفى غريب يحتل هضبة يطل من خلالها على المدينة وهو يعرف بـ»المبنى المضاء» فهو على أضوائه الساطعة والمدينة غارقة بالعتمة لا تضيئها إلا حمم القنابل والصواريخ.
أما قصة «راشق البيض السيد بديع الصفّار» فهي متأسسة على حدث بسيط يتمثل بإقدام السيد الصفّار على رشق سيارة متوقفة أمام بيته بالبيض، ليتحول هذا الحدث إلى كابوس يفضي إلى كوابيس أخرى في حياته. وجاءت «جزيرة الكنز» آخر قصص الكتاب على شكل حوارية تدور رحاها على سطح جزيرة يقطنها مقاتلون فروا من الحرب بمن فيهم زعيمهم ومرشدهم وملهمهم.
سبق وأن صدرت لزياد عبدالله روايتان «ديناميت» 2012 و«بر دبي» 2008، ومجموعتان شعريتان «قبل الحبر بقليل» 2000 و«ملائكة الطرقات السريعة» 2005 ، إضافة لترجمة لمجموعة قصائد مختارة للشاعر الأمريكي تشارلز بوكوفسكي بعنوان «غارقا في اللهب محترقا في الماء» صدرت عن منشورات المتوسط 2016.

زياد عبد الله يقص «الوقائع العجيبة لصاحب الاسم المنقوص»

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left