انقلاب؟ اي انقلاب؟ المصريون لا يرونه كذلك

القاهرة ـ من ألستير ماكدونالد: لا تنطق بكلمة انقلاب.. وبالتأكيد ليس في ميدان التحرير أو في أي مكان آخر في دوائر المجتمع الليبرالي في مصر.
وحلقت مقاتلات حربية بصورة دورية في سماء القاهرة وقدمت عرضا رسمت فيه علم مصر باطلاق الدخان الأحمر والأبيض والأسود. ويحاول كثير من المصريين جاهدين التأكيد على أن إطاحة الجيش بالرئيس المنتخب محمد مرسي لم تكن ‘انقلابا’.
وقال أحمد عيد (19 عاما) الذي يدرس إدارة الأعمال في جامعة القاهرة بينما كان هو وأصدقاؤه يلتقطون الصور التذكارية في ميدان التحرير ‘انقلاب؟ لا!…كانت هذه ثورتنا الجديدة’.
وأضاف ‘رئيسنا كان سيئا للغاية. الجيش هم اخوة لنا.’
وبالنسبة للقطاع الليبرالي المتعلم في العاصمة المصرية يعد انهاء عام من حكم مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين أمر يستحق اللجوء إلى القوات المسلحة حتى مع المجازفة بديمقراطية وليدة نشأت بعد الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في واحدة من انتفاضات الربيع العربي التي تفجرت عام 2011.
لكن لأن الدعم الاجنبي والمساعدات الخارجية في خطر يجب الآن اثبات أن مرسي كان على خطأ عندما وصف -من مقر الحرس الجمهوري حيث يحتجز حاليا- المناورة ضده بانها ‘انقلاب عسكري كامل’.
ويجد كثيرون خارج مصر صعوبة في دحض منطق مرسي. لكن المصريين أثبتوا قدرتهم على الابداع في تكذيبه.
وقال عمرو موسى المرشح السابق لرئاسة الجمهورية انه لم يكن انقلابا لكن ‘عزلا شعبيا’.
وعمل موسى وزيرا للخارجية في عهد مبارك ويرأس الآن أحد الأحزاب الليبرالية التي صدقت على ‘خارطة الطريق’ للعودة الى الديمقراطية التي أعلنها القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي يوم الأربعاء في بيان نقله التلفزيون أعلن فيه تعطيل العمل بالدستور مؤقتا.
وقال موسى الذي ترك منصبه كأمين عام لجامعة الدول العربية قبل نحو عامين لرويترز ‘بعض وسائل الاعلام الغربية تصر على أن ما حدث في مصر انقلاب. في الحقيقة هذا غير منصف.’
وأضاف موسى بينما كانت طائرات الهليكوبتر العسكرية تحلق بالقرب من ضفاف النيل ‘كانت انتفاضة شعبية..ثورة شعبية…في الحقيقة كان عزلا شعبيا للرئيس.’
وأوضح موسى أن الجيش لم يأخذ زمام المبادرة لكنه استجاب للاحتجاجات الحاشدة التي دفعت بالملايين الى الشوارع يوم الأحد.
وأردف ‘لم يأت هذا نتيجة اجتماع بين عدد من الضباط…الشعب هو من أصر.’
ويدعم هذا الرأي حالة النشوة العارمة التي اجتاحت ميدان التحرير في تكرار لما حدث عند الاعلان عن تنحي مبارك.
وقال موسى ‘أتمنى أن يكون رد فعل واشنطن و…العديد من العواصم الغربية متفهما’. وأضاف موسى الذي يدرك جيدا أن المساعدات تتوقف على هذا ‘نعم بالفعل الرئيس مرسي انتخب ديمقراطيا لكن بعد هذا كان أداؤه…ضد إرادة الشعب.’
وفي وزارة الخارجية لا يزال محمد كامل عمرو وزير الخارجية الذي تقدم باستقالته لمرسي بعد الاحتجاجات الضخمة يوم الأحد في مكتبه يواصل عمله حتى يتم تشكيل حكومة مؤقتة.
وكان عمرو مشغولا الخميس يجري اتصالات هاتفية بنظيره الأمريكي جون كيري وآخرين لطمأنة واشنطن واقناعها بعدم قطع مساعداتها عن القاهرة لان ‘ما حدث بالتأكيد لم يكن انقلابا عسكريا.’
ومن وجهة نظر عمرو ‘الانقلاب العسكري يعني أن يأتي الجيش ويطيح بحكومة مدنية ويجلس مكانها.’
وأضاف ‘ما حدث بالفعل عكس ذلك تماما. لا دور سياسي للجيش على الاطلاق.
‘لا يمكن أن تقول لي أن هذا انقلاب عسكري. هذا ليس انقلابا عسكريا. على العكس هذا يتعارض تماما مع الانقلاب العسكري…ليس انقلابا عسكريا بأي شكل من الأشكال.’
ولا يرى كثير من المراقبين في الخارج الأمر بهذا الشكل. ويقول شادي حميد من مركز بروكينجز الدوحة ‘أفهم حساسية المصريين من كلمة انقلاب نظرا للدلالة السلبية (للكلمة) لكن هذا لا يغير الحقيقة ..انه انقلاب.’
ويضيف انه مع وجود المساعدات على المحك فالمسألة أكثر من مجرد دلالات.
لكن كان من الصعب العثور على شخص واحد على استعداد لانتقاد قادة الجيش بين باعة المأكولات والاعلام في ميدان التحرير الخميس.
تضحك كاتيا رمزي (64 عاما) وهي تمسك بعلم مصر في يدها وتتجول في ميدان التحرير مع ابنتها هايدي ‘الجيش معنا..مع الثورة..هذا ليس انقلابا.’ (رويترز)

Email this pageShare