راشد الغنوشي: إذا فهمت إيران أن تشييع سوريا والعراق مستحيل فلن يبقى مكان للمتطرفين

قال في حديث لـ«القدس العربي»: بقاء نظام الأسد خرافة والحل في ليبيا لن يتم إلا عبر التوافق

Oct 13, 2016

تونس ـ «القدس العربي» من سناء العالول: رفض زعيم حركة النهضة التونسية الشيخ راشد الغنوشي فكرة استمرار نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا، واصفا المشهد العربي بـ»المحزن»، والمنطقة محترقة وفي أسوأ أوضاعها.
وقال الغنوشي في حديث خاص بـ«القدس العربي» إنه «لا يمكن أن نتصور أن الشعب السوري الذي عجن عجناً وطحن طحناً يمكن أن يعتقد أن نظام الأسد هو مستقبله، وأن عائلته وابنه هو الذي سيحكم سوريا، هذه خرافة».
وأضاف «إن المنطقة في حالة مخاض شديد لأن هناك عصراً انتهى وآخر يولد. فعصر الحكم الفردي والزعيم الأوحد كله انتهى والبحث الآن عن البديل، وهناك شعوب تمرّ في حالة فوضى بين الماضي والمستقبل والحاضر»، متوقعا مرور فترة طويلة قبل تحقيق التغيير المطلوب.
ورأى الغنوشي أن ما يجري في ليبيا يمثل خطراً على الإقليم كله خاصة تونس والجزائر، «لأنه حتى من الناحية الاقتصادية وضعنا الاقتصادي سيء، وليبيا كانت المتعاون الدولي الثاني مع تونس وتستوعب ما لا يقل عن 300 ألف عامل تونسي، وليبيا أصبحت مركزاً لتدريب الشباب التونسي على الإضرار بليبيا وتونس والمنطقة»، معتبرا أن الحل في ليبيا لن يتم إلا عبر التوافق بين جميع الأطراف، بما في ذلك رجال النظام السابق.
ولم يستبعد الغنوشي التقسيم في ليبيا، لكنه اعتبر أن هذا ربما يحصل لفترة «ولكن لا يستقر التقسيم ستتجه الأمور نحو الوحدة. الإسلام في حالة صعود سيوحد المنطقة. لا أحد عاقلاً يقول إن الإسلام في حالة خمول وتراجع بل سيوحد المنطقة، وكما وحدها أول مرة سيوحدها مرة أخرى».
وعن تفسيره لظاهرة تنظيم «الدولة الإسلامية» اعتبر «أن الإسلام الآن في حالة غضب والغاضب أحياناً يخرج عن طوره، ويعبر تعبيرات غير معقولة حتى تخاله مجنوناً، ما حصل وما تعرض له السنة في العراق والسنة في سوريا يخل العقل». و»عندما يفهم الناس انه ليس بالإمكان تشييع سوريا والعراق. عندما تفهم إيران هذا ويفهم الآخرون عندئذ المجانين لن يبقى لهم مكان».

 

راشد الغنوشي: إذا فهمت إيران أن تشييع سوريا والعراق مستحيل فلن يبقى مكان للمتطرفين
قال في حديث لـ«القدس العربي»: بقاء نظام الأسد خرافة والحل في ليبيا لن يتم إلا عبر التوافق
- -

16 تعليقات

  1. كلام الصواب و عين العقل. ما احوج الامة الاسلامية الى امثالك. الحقيقة انتبهو الى ان الدول العربية الاسلامية التي تعاني عدم استقرارا ستجدون ايران و فكرها التشيعي هناك سببا للفتن و الحروب و يرفعون شعارات كذابة كالمقاومة و الممانعة

  2. سياسة التشييع فشلت بسبب ما يحدث بالعراق وسوريا واليمن ولبنان
    والدليل هو في التسنن الظاهر والباطن لكثير من الشيعة العرب حتى في منطقة الأحواز العربية المحتلة من إيران !
    لقد ظهر لأغلب الشيعة العرب بأن مذهبهم قد إستغله الصفويون الفرس لتوسيع إمبراطوريتهم بالمنطقة
    وكذلك تأكدوا من التعاون الصفوي الصهيوني منذ سنة 1985 بعد فضيحة إيران غيت
    يجب على الشيعة العرب تحديد هويتهم المذهبية والقومية والوطنية
    المرجع المعروف الشيخ حسن المؤيد حفظه الله (الذي تسنن) والدته من آل الصدر وأم أولاده بنت عبد العزيز الحكيم
    بدأت شكوك الشيخ المؤيد بعد قراءة كتاب الشيخ القفاري “أصول مذهب الاثني عشرية”،
    الذي جعله يُشكك بالثوابت التي كان يتعصب لها، عندما كان عالماً شيعياً
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. أتفق مع الأستاذ راشد الغنوشى فى كل آراءه وخاصة فى استحالة تشييع سوريا والعراق، ولنا فى مصر عبرة والتى تشيعت لمدة تزيد عن قرنين من الزمان فى عصر الدولة الفاطمية ثم عادت لأصولها السنية ، والأعجب أن الفاطميين هم الذين بنوا الأزهر وبدوره نشأ شيعيا ولكن مع زوال الدولة الفاطمية عاد سنيا،ان التشيع يعتبر ظاهرة ضد حركة التاريخ وضد المنطق المجرد ومن المستحيل أن يتقبلها المنهج العلمى الاستقرائىء عند غير المسلمين فما بالنا بالمسلمين ، فهى تقوم على الـتأويل المبالغ فيه الذى يجافى العقل، ولو كان يرجى منها خيرا لسادت وانتشرت ، ولكننا نلاحظ دائما أن نتائجها مدمرة فى كل زمان ومكان ، فهى تشق صف المسلمين وتجعلنا شتاتا بين الأمم ولنا فى قول الله تعالى موعظة وعبرة :(ان الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم فى شىء) 159 الأنعام ، وقد حذر الرسول عليه الصلاة والسلام فى خطبة الوداع من فتن آخر الزمان فقال فى معرض خطبته (فلا ترجعن بعدى كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ). وكذلك قوله(صلعم):(اذا التقى المسلمان بسيفهما فالقاتل والمقتول فى النار……الخ) ونحن لانبرأ بعض رموز السنة فى العديد من الدول الاسلامية فبعضهم تماهى وتمادى فى العداوة مع الشيعة ولم يحتكموا الى كتاب الله تعالى ولذا أصبحنا غثاءا كغثاء السيل تتداعى علينا الأمم كما تتداعى على قصعتها كما تنبأ الرسول عليه الصلاة والسلام ، ولله الأمر من قبل ومن بعد .

  4. قبل 14 قرناً هددت امبراطوريات الفرس والروم قلب العالم العربي بجزيرة العرب والهلال الخصيب ومصر وتطلب الأمر من عرب أسلموا وتوحدوا حديثاً بحينه عشرة سنوات لكسرهما وإنهاء تهديدهما وتكفل أتراك عثمانيون أسلموا حديثاً بحينه بتشتيت بقايا روم بيزنطيين آلاف الكيلومترات شمالاً إلى أراضي ما يعرف حالياً باتحاد روسي والآن يتكرر نفس التهديد من بقايا الفرس المتحكمين بشعوب إيران وبقايا روم بيزنطة المتحكمين بشعوب روسيا وهو ما استدعى تكاتف فضائين عربي وتركي لتكرار السيناريو ولن يستغرق ذلك أكثر من عشرة سنوات.

  5. إلى السيد الكريم .احمد.المغرب
    ..تعليقك واتهامك بأن إيران وفكرها التشييعي.هو السبب .فيه بعض المغالطات.أن لم نقل الكثير.الفتنة الكبرى حصلت بسبب ما يسمى بالربيع.العربي.وفي بلدان لا وجود للشيعة إطلاقا.أتمنى أن تعيد قراءة التاريخ العربي الحديث وتعرف أن الصهيونية هي خلف كل الفتن بدون مبالغة .وهنا ننوه بالمغرب كبلد عربي استطاع وبسرعة إخماد نار هذه الفتنة الكبرى.ادام الله المغرب وكل بلاد المسلمين.

  6. هذا من من احسن ما قيل في احوال المنطقة وسنتوحد يوما يرونه بعيدا ونراه قريبا

  7. كلام غير منطقي لأن العراق كان شيعيا قبل إيران والتشيع لا يمكن إيقافه لأننا في زمن العولمة والنت والمذهب الشيعي هو المذهب الأكثر انتشارا بين المسلمين ولو كان طارئا كما تزعمون لافل نجمه وانتهى. ..فما كان لله ينموا

  8. وهل الذي يحدث في ليبيا سببه التشيع وهل التشيع لم يكن موجود في العراق و سوريا قبل تحول إيران من نظام الشاه إلي نظام الجمهورية الإسلامية فسبب ما يحدث في هده البلدان هي التدخلات الإقليمية والتبعية للأجنبي
    الربيع العربي سلاح استخدم لبناء شرق أوسط فوضوي طائفي يقتتل فيه كل الناس خدمة لإسرائيل بمساعدة داعش و النصرة

  9. ن العيب ان نحمل الاخرين سبب فشلنا وماسينا. يجب ان ننظر الى انفسنا بتجرد وتحكيم الاسلام القراني لا الموروث الاسلامي المليء بالخزعبلات. اغلب المسلمين يعبدون المذهب وابتعدوا كثيرا عن القران. الحل هو بتحكيم القران بيننا. اما الادعاء ان المذهب السني هو الحقيقه المطلقه فهذا تعصب اعمى يرفضه الواقع والعقل. فكما عند الاخوه الشيعة خزعبلات فالبخاري حتوي على الكثير من الخرافات.

  10. ملاحظة بسيطة للسيد الغنوشي ومع كل إحتراماتنا له٠ هل كلفه الشعب السوري بالتكلم بإسمه، و هل يقبل أن تتدخل قوى خارجية لتغيير نظام تونس بإسم الدين أو اللئكية؟ مشكلتنا نحن العرب أننا بإسم الأخوة الزائفة نقبل لجراننا مانرفضه في أوطاننا

  11. كلام السيد الغنوشي صحيح لا إيران قادرة على تشيع السنة و لا السعودية قادرة أسننة الشيعة ولم تستطع ذلك حتى على أراضيها

  12. لا اله الا الله بمعني لا معبود بحق الا الله وكل معبود سوي الله باطل

  13. كل ما يحصل في المنطقة سببه الحكام العرب المستبدين و من حق ايران ان تدافع على امنها و امن حلفائها و عن مصالحه

  14. ليس من المنطق أن تكون الشيعة ليست على شيء و السنة تتكفل بكل شيء .. فكلاهما لا يحملان صفة الخلق الكريم لنبي الله عليه الصلاة و السلام و قد تفرقوا شيعا و طوائف .. انظروا الى حال كلاهما فإن لكل واحدة عشرات المذاهب و المناسك ..فالاية تشملهما جميعا .. و الاسلام ليس حكرا على واحد فهو للناس جميعا .. دققوا النظر ..فكم من داعية و كم من مستهتر لبس لباس الدرقاوة وجبت له الطاعة .. العالم يتغير و من ينتظر منكم صلاحا وجب عليكم ان تفيدوا بقناعة توحد و لا تفرق .. سادتنا المغاوير يضربون كف بكف ليبقوا هم اصحاب الاستشارة ..

  15. أستغرب ممن يقول ما دخل الغنوشي بسوريا وبغيرها هذه أمة واحدة قسمها الاستعمار ويصر بعض اخواننا على تقسيمها.
    قد نختلف مع الغنوشي في الأفكار والمواقف والتقييم لكنني أشهد أنه من حكماء العرب وله المام كبير بشؤون المنطقة وقدرة كبيرة على التحليل.
    مفال رائع

  16. مرة اخرى يؤكد السيد الغنوشي افتقاده للرؤية الاستراتيجية في تحليل مفردات الواقع العربي….لم تكن داعش يوما تعبيرا من تعبيرات الاسلام الغاضب و انما هي من صنيعة التخطيط الامريكي الصهيوني بدليل تواجدها في كل الاقطار الاسلامية السنية المذهب و التي ليس لها علاقة بالاضطهاد الطائفي و تونس و ليبيا اكبر دليل على ذلك.الصرار على تحليل الواقع السياسي بادوات طائفية لن يؤدي الا الى مزيد من العمى الاستراتيجي.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left