تنظيم الدولة يعتقل خلايا تابعة لحزب البعث أثناء محاولتها تنفيذ هجمات ضده بالتزامن مع انطلاق عملية استعادة الموصل

[1]

الموصل ـ «القدس العربي»: ‏كشف عبد الوهاب التميمي الباحث المختص في شؤون الجماعات الجهادية في العراق عن قيام تنظيم الدولة الإسلامية باعتقال خلايا تابعة لتنظيم جيش رجال الطريقة النقشبندية التابع لحزب البعث أثناء محاولتها استهداف مواقع تنظيم الدولة في قريتي الحود واللزاكة جنوب الموصل بالتزامن مع هجوم الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي على المنطقة.
وأضاف في اتصال مع «القدس العربي» أنه في اليوم الأول لانطلاق معركة الموصل حاول ثمانية مسلحين من جيش رجال الطريقة النقشبندية مهاجمة موقع لتنظيم الدولة في منطقة الحود بالتنسيق مع قوات الحشد الشعبي التي هاجمت القرية من الخارج، لكنهم فوجئوا بكمين لمقاتلي التنظيم في الموقع المستهدف فتم اعتقالهم جميعاً من قبل مسلحي التنظيم.
وواصل التميمي حديثه: وفي صبيحة يوم امس الأول الثلاثاء هاجمت مجموعة أخرى تابعة لحزب البعث نقطة تفتيش لتنظيم الدولة في قرية الحود ايضا، فأصابت عنصرين من التنظيم قبل أن يقوم مقاتلو التنظيم بتطويق المهاجمين واعتقالهم جميعاً.
وأكد أن مقاتلي التنظيم اعتقلوا على إثر الهجوم الذي تعرضوا له خلية من جيش رجال الطريقة النقشبندية مكونة من أكثر من 30 عنصراً متعاونة مع الحشد الشعبي واقتادوهم إلى بلدة حمام العليل حيث تجولت بهم سيارات الشرطة الإسلامية التابعة لتنظيم الدولة أمام الناس.
وختم التميمي حديثه بقوله : «هذه ليست المرة الأولى التي تلقي فيها الدولة الإسلامية القبض على عناصر من حزب البعث متعاونة مع القوات الحكومية، حيث تم اعتقال خلايا سابقة في مدينة الشرقاط وقد عفت الدولة عن بعضهم في حين ظل مصير الباقين مجهولاً، ويُرجّح أنه تمت تصفيتهم بعد ثبوت تعاملهم مع القوات الحكومية» على حد قوله. الجدير بالذكر أن تنظيم جيش رجال الطريقة النقشبندية في العراق قد أصدر بياناً قبيل انطلاق عمليات استعادة الموصل دعا فيه أهالي المدينة إلى «الانتفاض ضد التنظيم الإرهابي» وأعقبه ببيان آخر في اليوم الأول للمعركة أكد فيه أنه نفّذ ليلة الأحد وصبيحة الاثنين الماضي المئات من عمليات الاشتباك ضد مقاتلي تنظيم الدولة في أحياء مدينة الموصل الأمر الذي نفته مصادر ميدانية من داخل المدينة.
وقد سخر ناشطون عراقيون في وسائل التواصل الإجتماعي من بيانات جيش رجال الطريقة النقشبندية ووصفوا ما ورد فيها بالكذب المفضوح، وأكدوا أنه لا وجود فعلي لهذا التنظيم على أرض الواقع إلا لأفراد قليلة ليس لهم أي تأثير حقيقي، ورأوا ان سلوك حزب البعث يأتي لتحقيق مكاسب ضيقة بانضمامه للقتال إلى جانب حكومة حيدر العبادي التي لا زالت تطبق عليه قانون المساءلة والعدالة الذي لا يسمح لهم بالعمل في الدوائر الحكومية لدرجات حزبية معين، وأشار اخرون حسب تعليقات تابعتها «القدس العربي» إلى ان حزب البعث وجناحه العسكري المتمثل بجيش رجال الطريقة النقشبندية يقاتل اليوم إلى جانب الولايات المتحدة التي اسقطت رئيسهم صدام حسين، وهي خيانة كبرى لصدام حسين ولحزب البعث نفسه.

تنظيم الدولة يعتقل خلايا تابعة لحزب البعث أثناء محاولتها تنفيذ هجمات ضده بالتزامن مع انطلاق عملية استعادة الموصل

عبيدة الدليمي

1 Comment (Open | Close)

1 Comment To "تنظيم الدولة يعتقل خلايا تابعة لحزب البعث أثناء محاولتها تنفيذ هجمات ضده بالتزامن مع انطلاق عملية استعادة الموصل"

#1 Comment By الكروي داود النرويج On Oct 19, 2016 @ 10:34 pm

لقد إختلط الحابل بالنابل في الموصل
أما حزب البعث فمعظم أعضاءه إنتهازيين !
فالذي كان يريد الوصول للمراتب العليا يدخل الحزب
ولا حول ولا قوة الا بالله