الرئيس الفلبيني يزور اليابان الثلاثاء في مسعى لتعويض العلاقة مع أمريكا

Oct 23, 2016

16ipj24طوكيو – الأناضول - أعلن الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، أنه سيتوجه الثلاثاء لزيارة اليابان، بهدف تعزيز الشراكة الاستراتيجية القوية بين مانيلا وطوكيو، وذلك في أعقاب إعلانه انفصال بلاده عن أمريكا.

وجاء إعلان الرئيس الفلبيني انفصال بلاده عن الولايات المتحدة، من العاصمة الصينية بكين، الخميس الماضي، مقابل تحالفه مع الصين وروسيا، لينهي تحالفاً عمره 70 عاماً.

وقالت مساعدة سكرتير مكتب الاتصال الرئاسي بالفلبين، آنا مارى باناج، خلال مؤتمر صحافي فى قصر “مالاكانانج” الرئاسي، إنه “من المقرر أن يقوم دوتيرتي بزيارة رسمية إلى طوكيو، تستغرق يومين، اعتباراً من يوم الثلاثاء المقبل”.

وأشارت إلى أنه سيلتقي خلال الزيارة، رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، بغية بحث عدة محاور هامة لكلا البلدين، وفي مقدمتها الأمن والتعاون الاقتصادي والدفاعي وتطوير البنية الأساسية ومشروعات التنمية فى مينداناو (جنوبي الفلبين )، إلى جانب موضوعات أخرى.

ولفتت إلى أنه من المقرر أيضاً أن يجتمع رسمياً مع الإمبراطور الياباني “أكيهيتو”.

وسيتخلل الزيارة، لقاءات دوتيرتي مع المغتربين الفلبيين في اليابان، حيث يعيش قرابة 400 ألف، إضافة إلى زيارة لحوض لبناء السفن اليابانية.

من جانبه، قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يوشيهايد سوجا، في تصريح صحافي اليوم إنه “من الصعب التكهن بماهية المواضيع المحتمل طرحها خلال اللقاء الذي سيجمع بين دوتيرتي وآبي قريباً”.

والشهر الماضي، طالب الرئيس الفلبيني الولايات المتحدة بسحب قواتها الخاصة المتمركزة في جزيرة “مينداناو”، جنوبي البلاد، ليقطع بذلك العلاقات العسكرية التي استمرت نحو 65 عاماً بين البلدين.

وفي وقت سابق، وجهت الأمم المتحدة والولايات المتحدة انتقادات لـ”عمليات القتل والاختفاء القسري في الفلبين في ظل حملات مكافحة المخدرات”، وذلك على خلفية مقتل مئات الأشخاص يشتبه بأنهم مهربي مخدرات.

وقبيل قمة مجموعة دول جنوب شرق آسيا “آسيان” في لاوس، وجه دوتيرتي انتقادات لاذعة، وصلت حد الإساءة، إلى نظيره الأمريكي باراك أوباما، وذلك في معرض رده على انتقادات الأخير لبلاده بشأن مكافحتها للمخدرات.

وعقب انتخابه رئيساً للبلاد، في 9 مايو/ أيار الماضي، طالب دوتيرتي بـ “قتل مهربي المخدرات الذين يتحدون العدالة”، متعهداً بمكافأة المواطنين الذين يساعدونه في حربه ضد الجريمة والمخدرات.

كما أعلن عن مكافأة مالية قدرها “5 مليون بيسو فلبيني” (نحو 320 ألف دولار أمريكي) لمن يساعد في اعتقال مهربي مخدرات.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left