الى القراء الاعزاء… وداعا! والى لقاء قريب باذن الله

عبد الباري عطوان

Jul 10, 2013

ليس هناك اصعب على المـــرء من لحظات وداع قرائه المحبين، خاصة على كاتب مثلي كان ولاؤه دائما لهم طوال رحلة صحافية امتدت لما يقرب من ربع قرن، وعلى صفحات ‘القدس العربي’، لم ينقطع خلالها عن الكتابة يوما واحدا.
لم اكن اتمنى مطلقا ان تأتي لحظة الوداع الاخيرة في اليوم الاول من شهر رمضان المبارك، الذي انتهز فرصة قدومه لاهنئ جميع ابناء الأمتين العربية والاسلامية، ولكنها الظروف ومتطلباتها، خاصة عندما تكون هناك اطراف اخرى لعبت دورا بالدفع باتجاه هذا القرار.
اليوم تنتهي علاقتي كليا كرئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير ‘القدس العربي’، الصحيفة التي اعتز بها لوقوفها ومنذ اليوم الاول لصدورها في خندق امتنا وعقيدتها، وخاضت معارك شرسة في مواجهة الاحتــــلالات والهيمنة الاجنبية والديكتاتوريات القمعية الفاسدة، وانتصرت دائما للمظلومين والمضطهدين.
كل رحلة لها نهاية، بما في ذلك رحلة الانسان في دار الفناء، ومن الطبيعي ان يصل قطاري الى محطته الاخيرة، وان اترجل منه مرهقا من وعثاء سفر لم يكن مريحا او سلسا في معظم مراحله.
تلقيت تهديدات بالقتل، من اجهزة انظمة بوليسية عربية واجنبية واسرائيلية، وخضت حربا شرسة ضد انصار اللوبي الاسرائيلي في اوروبا وامريكا قبل ان تمنعني من زيارتها، الذين حاولوا وما زالوا تشويه صورتي وكتم صوتي، ومنع ظهوري على محطات التلفزة العالمية، والقاء محاضرات في الجامعات الغربية المشهورة، حتى ان احد الملحقين الاعلاميين الاسرائيليين تباهى في حديث ادلى به الى صحيفة ‘جويش كرونيكل’ اليهودية البريطانية ان ابرز انجازاته في لندن هو تقليص ظهوري في المحطات الشهيرة مثل ‘سي.ان.ان’ والبي بي سي’ و’سكاي نيوز′ كخبير في شؤون الشرق الاوسط، وهذا هو الوسام الوحيد والرفيع الذي تلقيته في حياتي.
‘ ‘ ‘
تعرضت لحملات تشويه شرسة وما زلت، من مخابرات عربية، فقد صوروا مبنى ‘القدس العربي’ كناطحة سحاب، وهو شقة صغيرة، اذهلت في تواضعها الكثير من زوارنا من وزراء اعلام وخارجية وسياسيين وزملاء، حتى ان الشاعر الكبير محمود درويش اصيب بالصدمة عندما عرج علينا للقائنا، وقال كلمته الشهيرة ‘صحيفة كبيرة تصدر من كهف صغير’، ولكنه استدرك وقال ‘انكم لستم من اهل الكهف وانما اصحاب رسالة حضارية’!
اغادر ‘القدس العربي’ اليوم مرفوع الرأس، فقد تحولت من صحيفة هزيلة ضامرة مصابة بفقر دم في ايامها الاولى، الى واحدة من اهم الصحف العربية والعالمية، تترجم افتتاحياتها الى معظم اللغات، ويحج اليها الكثير من طالبي المقابلات والاستفسارات والتعليقات.
نفتخر بأننا، ورغم الحجب في عدة دول مثل المملكة العربية السعودية وسورية (مفارقة غريبة) والبحرين، اصبحنا الاكثر انتشارا وربما نفوذا، ونتقدم في هذا المضمار على جميع منافسينا من حيث عدد الزوار، فنحن نُقرأ في 208 دول وكيان على طول العالم وعرضه، ونحتل المرتبة 4500 تقريبا على مستوى العالم على الانترنت، حسب احصاءات وكالة اليكسا وغوغل.
هذا النجاح الكبير ما كان ليتحقق لولا اسرة هذه الصحيفة الصغيرة في عددها (18 شخصا من السكرتيرة حتى رئيس التحرير)، الكبيرة في امكانياتها وعزيمتها، وقدرتها على مواجهة التحديات. فالصحافة بالنسبة اليهم كانت دائما رسالة قبل ان تكون من اجل لقمة العيش، ولهذا رفض معظمهم اغراءات مالية كبيرة للانتقال الى مؤسسات اخرى، رغم ازمات مالية حرمتهم من رواتبهم لبضعة اشهر في بعض الاحيان.
هذه الكوكبة الصغيرة من الزملاء الصحافيين والكتاب والمراسلين صنعت معجزة في عالم الصحافة، عندما استطاعت، بميزانية صغيرة ان تحافظ على الحد الادنى من المهنية والموضوعية وعفة القلم، والاستقلالية في الطرح، والاصرار على نشر الحقيقة كاملة.
آمنت دائما، وطوال مسيرتي الصحافية ان الحياة ‘وقفة عزّ’، لم اتردد مطلقا في اتخاذها، فلم أساوم مطلقا على ما اؤمن به، وتربيت عليه من قيم ومبادئ وقناعات سياسية، ودفعت بسبب ذلك، وما زلت، وسأظل، اثمانا باهظة ربما يأتي يوم لذكرها اذا طال بنا العمر.
اعترف بأنني اجتهدت، اخطأت واصبت، ولكنني ظللت دائما اتعلم من اخطائي، واعتذر عنها دون خجل، فلا احد يحتكر الحقيقة، ولكل قضية وجهتا او عدة وجهات نظر تجاهها، ولهذا حرصت دائما ان لا احجب رأيا مخالفا طالما التزم صاحبه بأدب الحوار وابتعد عن القضايا الشخصية، واتهامات العمالة والتخوين، وما اكثرها هذه الايام.
‘ ‘ ‘
ربما يسأل قارئ محب بكل براءة ويقول والآن ما هي خطوتك القادمة يا ابن عطوان؟ جوابي وبكل بساطة الى بيتي لأقضي وقـــتا اطول مع اســـرتي الاصغر (الاكبر هي ‘القدس العربي’)، واتعرف مجددا على ابنائي الذين سرقتني الصحافة منهم، فأطول اجازة سنوية قضيتها معهم لا تزيد عن عشرة ايام.
لم امتهن مهنة اخرى غير الصحافة بعد دراستي لها، ولم اجمع بينها وبين اي مهنة اخرى، ولم احاول مطلقا الدخول في ميدان ‘البيزنس′ رغم العروض الكثيرة، فالصحافة هي ‘ام المهن’ واكثرها رقيا واشباعا في رأيي الشخصي، ولو عاد بي العمر الى الوراء فلن اختار غيرها.
لدي مشروع واحد في الافق ربما اعكف على انجازه في ايام التيه الاولى بعد خروجي من ‘القدس العربي’، وهي ايام ستكون صعبة وطويلة حقا، هو تأليف كتاب جديد باللغة بالانكليزية تعاقدت عليه مع دار نشر اوروبية، وافكر في الوقت نفسه في استمرار التواصل مع القراء من خلال كتابة مقالات عبر التويتر والفيس بوك. الكتابة هي ادماني الوحيد، واكبر فرحتين في حياتي هما مولد طفلي الاول وصدور كتابي الاول.
اتمنى لـ’القدس العربي’ في مرحلتها الجديدة، والزميلة سناء العالول رئيسة التحرير بالوكالة التي ستقود سفينتها في هذه المرحلة كل التقدم والتوفيق والنجاح.
واخيرا اكرر شكري المفعم بالمحبة والعرفان لكل زميل في اسرة ‘القدس العربي’، الاسرة التي ساندتني دائما وتحملتني في اوقات صعبة، كما اشكر امبراطوري الاول والاخير، اي انت قارئي العزيز الذي لا اخاف من احد غير الله الاّ انت، ولا اطيع الا رغباتك، وبوصلتي دائما متجهة اليك، واقسم بالله انني لم اسع مطلقا الا لرضائك بعد الخالق جلّ وعلا.
وداعا.. والى اللقاء.. وحتما عائدون بإذن الواحد احد.
Twitter:@abdelbariatwan

- -

1173 تعليقات

  1. كل التحية و التقدير لك استاذ عبد الباري. بنيت صرحا كبيرا و ننتظر المزيد منك.

    • هذا خبر سيئ. سأتوقف عن متابعة الصحافة العربية. الصحافة العربية الشريفة فقط و السيد عبد الباري عطوان وجهان لعملة معدنية واحدة هي المهنية الصحفية.

    • عندما قرأت الخبر ترائى لي بيت الشعر التالي والذي احس انه ينطق باسمك:
      انا الذي نظر الأعمى الى ادبي….وأسمعت كلماتي من به صمم
      انت جهبذ من جهابذ الصحافة الحرة الشريفة، ولدت من رحم فلسطين ومعاناتاها، ولم تنس أصلك وكنت خير ولد بار لخير أم
      أحييك وأستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه، حفظك الله يا فارس الكلمة الصادقة في زمن عز الصدق فيه
      رامز عواد-الدوحة

    • شكر وتقدير لجهودك التي أثرت ولا شك ومهما اختلفنا معك
      جهود أتت أكلها …. لك كل التوفيق والسداد بإذن الله
      وعاك الله في حلك وترحالك وليكن أملك في غرس بذور الخير دائما متأصلا ونتمتى لك مستقبلا زاهرا وعمرا مديدا تحياتنا لك لا تنقطع

    • استاذ عبدالباري والله انها خسارة لا تعوض ان نخسر قلمك الذي هوا بالنسبة لي شخصيا معيار لمعرفة الحقيقة المجردة وقد اصبحت مدمن قراأة عمودك ورأي القدس الى حد الهوس. لا اجاملك الان ولكن هيا الحقيقة انني اعتبرك النبراس المضيئ في الظلام الحالك الذي ترى به الامة الامل الباقي في معرفت الحق من الباطل في غياهب السيايسة وظلام الاعلام المضلل فشكرا لك على القدس العربي وعلى ما قدمت لنا من مباديئ شريفة نتمنى لو توجد مثلها في 20 % من الاعلاميين العرب يكفي ولكن المفاجئة كانت صدمة مؤلمة لم نتوقعها او نسينا انها اتية يوما ما. فنقول وداعا استاذنا الكبير وتمنياتي لك بدوام الصحة والعافية وللقدس العربية التقدم والاستمرار في اداء رسالتك بغيابك كما تعودنا

    • زميلي الموقر الاستاذ عبد الباري عطوان
      النهايات جميلة كالبدايات…..فانا لا ارى انك ستقطع علاقتك مع الصحافة ربما ستعود اليها من باب ثاني.
      امقالك رائع جدا… فخورة بك كونك فلسطيني…المبادئ اولقيم فوق كل شيء…..والصحافة ام المهن..
      رفعت قضيتنا الفلسطينية عاليا…..
      الى اللقاء قريبا
      دمت فخراً لشعبك

    • جازاك الله عنا خيرا أستاذنا العظيم عبد الباري عطوان. هرم من أهرام الصحفيين الأحرار الصادقين الذين عاهدوا الله على خدمة الشعب العربي و الأمة الإسلامية بإخلاص ووفاء ونكران الذات في زمن نذرت فيه هذه الخصال الحميدة. ستظل في قلوبنا و نحبك في الله. الحرية لفلسطين و النصر لأهلنا هناك بحول الله الواحد القهار!

      • أستاذ عبدالباري
        خبر محبط آخر نتلقاه في هذا الزمن العجيب لولا اليقين بأنك ستكون حيث نسعى خلف مقالك الذي تعودنا اللجوء اليه عندما تختلط الأمور. سنكون في الانتظار . باذن الله

    • رمضان كريم أولا أستاذ عبدالباري …الشكر موصول لكم على جرأتكم وغيرتكم على أمتكم وعقيدتها…سنفتقد قلما جريئا وصادقا نرجو العثور عليه قريبا كي يساهم في توجيه البوصلة وجهتها الصحيحة….حياكم الله ودمتم مدافعا عن قيم الحق والخير والعدل ( عبدالله عطية / جرجيس / الجمهورية التونسية )

      • الأستاذ الفاضل ربما لا اجد شئ ارفع من هذا لان أبي أستاذا و هو الارفع قدراً بالنسبة لي و لهذا انت أيضاً الأستاذ الفاضل
        اعرف أن مهما كتبنا م كلمات لو ولن تثنيك عن القرار و ما أتمناه لك هو الصحة و طول العمر و جعلك الله من أصحاب اليمين و عندي سؤال لك
        هل لديك احفاد
        وعندي طلب أيضاً أن توصي زملائك بأهل فلسطين و قضيتهم في أسمى قضية في التاريخ
        وشكراً

    • عودتنا كل هذه السنين علي المقالات الساخنه . لماذا هذه القرارالغير المترقب ؟

    • حزنت كثيرا ..
      لفارس يرحل..
      فهل هذا ممكن؟..
      وهل هذا يعقل؟..
      في وقت الشدائد..
      نحتاجك كثيرا..
      وأنت الحصيف..
      وأنت المبجل..
      تحية إليك..
      من قلبي أهديها..
      تحية صدق..
      وتاج مكلل..

    • ترجل الفارس ولكنه ما زال يعتلي صهوة الحلم , ويشد على لجام التمرد والا نحياز لمواقف الرجولة. وداعا وإلى دوام تواصل.

  2. أصيل حبيبنا عبد الباري عطوان.. أعطيت وسوف تعطي.. فأمثالك لا ينبغي أن يتوقفوا.. فقلمك وقدرتك التحليلية المتفرسة في الواقع بتقاسيمه وتجاعيده وبكل ألوانه تجعل منكم واحدا من خبراء الخريطة الجيبوليتيكية الشرق أوسطية. لا نزكي على الله أحدا..فقد تفوقتم على كثير ممن يعتبرون أنفسهم خبراء وتحتفي بهم المحطات لأنهم انحازوا لألوان وأطياف معينة وأعمتهم الأهواء عن نفاذية الرؤية. ستبقى حبيبا عزيزا وسنبحث بين الأوراق المرة والحلوة عن عبدالباري عطوان.

  3. عبدالباري عطوان .. كم انت رائع يا رجل ..تابعتك قبل سنة وادمنتك وادمنت القدس العربي .. ذرفت الدموع من هذا المقال يا رجل .. في قلوبنا يا عطوان♥

  4. لماذا يا سيدى العزيز وفى مثل هذا الوقت لبذى نحتاج فيه لمقالاتك الرصينة الدقبقة الكاشفة لكل ما يجرى . ان اول ما اطالعه فى الصحيفة هو مقال الاستاذ عبد البارى عطوان. وفقك الله يا استاذ عبد البارى وكل عام وانتم بخير

  5. ليه يا ابن عطوان ليه.
    خسارة كل الخسارة
    من بعدك لم يبقى لي شيء اسمه صحافة!!!!!!!
    ليه؟؟؟؟؟؟

  6. هاتوحشنا جداااااااا جداااااااا جداااااااا …
    إبن مصر البار ناصر ،،

  7. إنها خسارة كبيرة لقراءك وللقدس العربى أن تتركهم فى هذا البحر الهائج الذى يضرب العالم العربى من كل جوانبه. كل ما نستطيع قوله أنه إختيارك وأنت أدرى بما دعاك لهذا القرار. تأكد إنها خسارة كبيرة وكبيرة جدا. أتمنى لك من كل قلبى حياة سعيدة وهانئة وبإنتظار كتابك الذى وعدتنا به.

  8. كل التحية للأستاذ عبد الباري عطوان رجل الصحافة ذي الرسالة والإيمان بمبادئه. كنا نتحلق أمام التلفاز لنسمع مقابلاتك، وكان والدي رجمه الله محباً لك يتابع باهتمام بالغ كل مقابلاتك ومقالاتك.
    أنت قامة نادرة من العدل في زمن قل فيه ذلك.
    كل التحية لك.

  9. شكراً استاذ عبد الباري على العطاء التي اعطيته للأمة ونتمنى لك التوفيق

  10. الى لقاء قريب استاذنا الكبير.. لن أطيل الكلام ولن أمارس طقوس الوداع ولن أناقش كلماته.. لأنني ببساطة سأنتظرك…

  11. كل التحية للأستاذ عبد الباري عطوان رجل الصحافة ذي الرسالة والإيمان بمبادئه. كنا نتحلق أمام التلفاز لنسمع مقابلاتك، وكان والدي رحمه الله محباً لك يتابع باهتمام بالغ كل مقابلاتك ومقالاتك.
    أنت قامة نادرة من العدل في زمن قل فيه ذلك.
    كل التحية لك.

    • استاذنا ومعلمنا عبدالباري لقد تركتنا في احلك الحظات ونحن احوج لمقالاتك وتحليلاتك بهذا الزمن وهذه المتغيرات الصعبه فمقالاتك وتحليلاتك كانت كالمناره لنا لتهدينا الى الطريق الصواب فقد كانت افتتاحيتك كفنجان القهوه الصباحي لا شيء قبله تركتنا وهذه الامواج المتلاطمه بالمنطقه وهذه المتغيرات اكتب هذه الكلمات والدموع تنساب من عيني لااراديا فقد كنت وستبقى الصديق والمثل الاعلا فوداعا وداعا ً

  12. ولله يا أستاذ عبد البارى عطوان ,, انا من أشد المعجبين فيك ,, ومتابع مقالاتك ,,, وكنت أعمل مشاكل لمن أشوفك طالع على اى محطة فضائية ,وأهلى مايكونو حاطين عليك نشوف شو رح تحكى ,,

    أرجو ان لا تقطعنا بمقالاتك وتحليلاتك

    محمد -غزة

    • استاذي عبد الباري عطوان احترمتك لاكثرمن ١٥ عام وباختصار اقول لك سقط عطوان مع الاخوان (انت ذكى وسوف تفهمني) اتمنالك حظ سعيد يااستاذي العزيز (ارجو النشر)

  13. السلام عليكم

    لا أنكر أنني شعرت و أشعر بمرارة كبيرة و أنا أقرأ تلك السطور ,,,
    تعودت منذ ما يقارب عشرين عاما و أنا أتابع هذه الصحيفة و أخص مقال السيد عبد الباري ,, أدمنت ذلك ,,, فمن يعطيني أياها بعد هذا اليوم .؟؟؟؟؟ !!!
    كل التوفيق يا سيدي ,,

  14. والله قد دمعت عيناي لصدق ما قرأت من كلمات, وانا الان في صدمة بسبب هذا الخبر الصاعقة وأتمنى أن لا يكون علمنا الأستاذ عبد الباري قد ظلمنا وظلم نفسه بهذا القرار……….

  15. لا أسكت الله لك حسًا أيها الأستاذ المناضل تعلمنا منك الكثير، والحمدلله انه في زمننا هذا أصبحت وسائل الاعلام والتواصل كثيرة، خسرناك من الجريدة وكسبناك على الفيس.

  16. صدمت بهذا القرار. ظللت منذ طفولتي من أشد المتابعين لك وتعلمت الكثير منك … شكرا و أتمنى لك حياة سعيدة

  17. والله ما شبعنا منك يا استاذنا الكبير….أنا صار لي بضع سنوات أتابع فيها جريدتكم العظيمه و أتشوق كل يوم لقراءة تحليلك عن الأحداث ،،، ستترك فراغا كبيرا و أتمنى أن تعتبرنا كلنا أبناؤك الذين يحتاجون لمن يرشدهم في غابة السياسة الشائكة و تتراجع عن قرارك… و لعل هذا أنانية من عندي و لكن أقول الله يجيب اللي فيه الخير للجميع

  18. أنا مصرى. وفخور بك. بينما كنت قرأ مقالاتك، لقد لاحظت أنك ولدت في غزة، وذهب إلى عمان، ودرس ونشأ في مصر، وأصبح شخص كبير في لندن، وغيرها،، كنت مثالا رائعا للنضال. الله معك. رمضان كريم

  19. بالتوفيق والنجاح إن شاء الله وأعتب عليكم وقوفكم أحيانا مع النظام الإيراني والذي ثبت إنه نظام صفوي بامتياز

  20. رغم اختلافنا يا استاذي العزيز في بعض المواقف والاراء.الا انك سوف تظل افضل كاتب لذي على الاطلاق وسنفتقدك كثيرا . اتمنى لك التوفيق باذن الله في المرحله القامه.

  21. شكرا لك أستاذنا الكريم.
    إتهموك بكل التهم و لكنك بقيت مع الحق.
    إلى اللقاء.

  22. الله يطول من عمرك ويحفظك من الاعداء
    بس ليش في هذا التوقيت ومن ههم الاطراف التي دفعتك لهذا ؟؟؟

  23. حفظكم الله ونور قلوبكم بعامر الإيمان ..
    انتفعنا بمقالاتك ولا أقل من متابعة كتابتها ويقوم غيركم بنشرها هنا فالعلم كما قيل مع المحبرة إلى المقبرة ..
    تقبل تحياتي يا ابن البلد

  24. انت علم من اعلام الامه العربيه والاسلاميه وانت رمز للقضيه الفلسطينيه
    انت الابن الشرعي للوطن في الشتات والمهجر
    اود ان التقي بك قبل صدور الكتاب على وعسى ان اساعد في بعض الامور
    وفقك الله ورعاك وكل عام وانت بخير ورمضان كريمahmad.zaid33@hotmail.com

  25. متجاوزا صدمة قرائتي لمقالك ,, أقول لك ابن عطوان شكرا من قلبي .. من قلب قارئ عربي رافقته صحيفة القدس العربي من أكثر من عشرين سنة ,, شكرا لك وموفق في مشاريعك الجديدة

  26. سنفتقدك يا حكيم الأمة العربية نتمني لك السعادة و الهناء مع أسرتك الأصغر.

  27. يا مناضلا شعلة في سماء هذا الوطن الكبير المليء بالمعتقلات والزنازن والسراديب والقتلة والجهله والشيع والفرق والنحل والملل .. أيها العزيز عبد الباري، كنتم وستبقون بشموخ فعلكم وثباتكم ورسوخكم في معركة الصحافة وما أدراك ما الصحافة، وبقوة قلمكم وصدحكم بالحق، شمعة أبدية في ليل العرب الأحرار..

  28. استاذي الكبير تعلمت منك الكثير في رحلتي الصحافية معك ,, أمدك الله بالصحة والعافية… شكرا لك

  29. بارك الله فيك يا عبد الباري وسدد خطاك كنت صادقا بما كتبت ومناضلا فيما قصدت , أطال الله عمرك ورزقك الصحة والسعادة وجزاك الله لما قدمت لقرائك كل خير. رمضان كريم وكل عام وأنت وأسرتك وكل من تحب بخير .

  30. الله معاك ، نتمنى لك دوام الصحة و العافية و العطاء ، لقد أبدعت كثيرا و راحت قلوبنا كثيرا ، لقد كنت تتكلم عنا في معظم الحالات ، كلما استمعت لك في لقاء على فضائية كنت أدعو لك لأنك تكلمت نيابة عني شخصيا و عن كثير من الناس الذين كانت تضيق صدورهم بما يحدث .
    ليس اعتباطا ان يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم : أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر). و قد قلتها مرارا

  31. والله سنقتقدك يا طيب نرجو لك كل الخير ولك منا كل المحبة والتقدير

  32. اصبتني صدمة وحزن عميق عندما قرأت نبأ خروجك من القدس العربي فيشهد الله ان جنوحي الى القدس العربي ومن دون مئات الصحف الاخرى كانت بسببك ايها الاستاذ الجليل ,,,!!!!!!!!!!!!!!!!! فخروجك من الصحيفة اذهب علينا فرحة شهر رمضان المبارك.!!!!!!!!!!!!!!!! ولكن هذه هي سيرة الابطال على مر العصور والدهور……….!!!!!!!!!!!!!!!! وسسنلقاك يوما باذن الله وحفظك الله ورعاك
    الاستاذ والمعلم الكبير السيد عبد الباري عطوان ستبقى ناقوسا يدق في ذاكرة النسيان

  33. لماذا تتركنا الان في هذا الوقت العصيب !!! و نحن بامس الحاجه لكتاباتك و تحليك للامور .كم هو صاعق عنوان الوداع !!! بقيت حائره مذهوله لهول الخبر …فكيف لي ان اقرا جريدتي المفضله بدون ان اقرا مقال استاذنا الكبير عبد الباري عطوان ؟
    واسيت نفسي :بانني ساتابعك على الفيس بوك و لكن رجاء خاص: زين صحيفتنا بمقالاتك و لا تنقطع عنها و عيت على الدنيا :وانا اعرف اسم عيد الباري عطوان و القدس العربي و كلاهما مرتبط ارتباطا وثيقا بالاخر .
    من حقك كما ذكرت بعد كل هذا الجهد و الكفاح في ميدانك الصعب والشائك
    ان تستريح ..

  34. الجميل ان يتنحي الفارس عن فرسه وهو شامخ
    وفقك الله في كل خطواتك
    وينعاد عليك رمضان وانت بكل خير

  35. الاستاذ عبد الباري المحترم
    نشكركم على عملكم القومي الدؤوب طوال هذه السنين.
    نأسف لرحيلكم عن القدس العربي و نرجو منها حمل الشعلة الى الامام.
    نتمنى لكم موفور الصحة و العافية والمزيد من العطاء فالساحة ستكون شبه خاوية بدونكم.
    سررت بلقائكم مرة واحدة بحضور الراحل كورت فالدهايم.
    وكل عام والجميع بخير و رمضان كريم.

  36. الشكر الجزيل
    جزاك الله خيرا فيما قدمت
    واتمنى لك عمرا مديدا سعيدا
    ولو اني سوف افتقد كتاباتك يا استاز عبد الباري

  37. حقيقية يشعر المرء منا بنوع من الفراغ بعد اليوم وخصوصا اننا متعودن يوميا على قراءت مقالات الصحفي والكااتب الكبير عبدالباري عطون كنت وما زالت اعتبره نصيرا للمطلمين في هذا العالم صاحب الكلمه الوضحه والصريحه والتحليل الموضوعي والحيادي والبناء ….
    لقد تابعت مقالاته منذو ما يزيد على خسمة عشر عاما فكان فيها البلسم الذي يشفي الجروح والروح التي تعطنيا الامل في مستقبل افضل والردود على الاسئله الصعبه التي تدور في خلدنا ولان هذا الرجل حاء من بيننا من هناك حيث البساطه والاصله والشجاعه والكلمه الحره فكن ننطر له كبصيص امل في توصيل رسالتنا للعالم الاخر وكما وانه كان الكاتب المتابع للغرب والشرق فاننا سوف نفتقده ولكن نمتنى عليه ان يطل علينا دائما عبر موقعه الشخصيه بارائه وكتابته ….
    ونتمنى له دوام النوفيق والسعاده مع الاهل والاحبه

  38. وهذه مصيبة اخرى ونكبة اخرى لقد انتصروا عليك واسكتوا صوتا من الصعب اسكاته انها الردة انتهى الربيع العربي فلا مصر ولا عبد الباري عطوان كنت اتابع مداخلاتك في الجزيرة ايام الاعتداء على العراق ثم بدات اقرا القدس وافتتاحيتها يوميا حتى يوم الاحد الذي لا تصدر فيه اعود اليها واخشى ان يكون ذهابك مقدمة لترويضها مال النفط غبي وقاتل

  39. سنفتقدق يااستاذنا الفاضل والى مقالاتك فصحيفتكم الموقرة هي الصحيفة التي نحبها والتي تعبر عن مابداخل القارى العربي ومايدور في ذهنه وستظل انت الصحفي الذي يقول كلمه الحق ولايخاف في اللة لومة لام فانت فخر لكل عربي حر يهمه مصالح الامة ويخاف عليها

  40. لم اتوقع يوما ان اقرا مثل هذا المقال فالقدس العربي هي عبد الباري عطوان والعكس صحيح لن اصدق وسانتظر مقالاتك

  41. هذا اليوم من أصعب الأيام على كل حر يبحث عن الصدق نرجوا لك التوفيق وان لا تتركنا يا صوت الحق الساطع

  42. ستظل كبيراً في عيني، حتى وان لم اوافقك في العقيدة.. ستظل كاتبي المفظل.. ستظل امير التحليل، وسيد الصحفيين.. والله على ما اقول شهيد..

  43. هل صحيح ان مبلغ تركك للصحيفة هو عشرة ملايين جنية استرليني؟ ان كان الجواب بالايجاب فنحن مستعود لتجميعه لك بشرط بقاءك بيننا

  44. وداعا أيها الأستاذ الجليل. لقد كفيت و وفيت وجزاك الله عنا خير الجزاء

  45. أستاذ عبد الباري عطوان لو كنت مكانك وتعبت من الأستمرار
    فلن أتوقف عن الكتابة ولو كان كتابة مقال صغير للتعبير عن رايي في الأحداث المتلاحقة ولو كل أسبوع وهذا أضعف الأيمان
    لانه لو توقفت أنت والصحافيين أمثالك فعلي الأمة السلام والسلام

  46. الى لقاء قريب ونسأل الله ان يوفقك …..
    نحترم قرارك ولو اننا سنخسر كاتب ومحلل كبير مثلك يشرح لنا ما يحدث حول العالم بصورة تصل للقارء العربي….
    و نتمنى ان لا تحرمنا من كتاباتك وتحليلاتك القيمة من خلال اي وسيلة أخرى

  47. محب بكل براءة يقول
    والآن ما هي خطوتك القادمة يا ابن عطوان؟
    قراؤك سيلحقونك اينما توجهت
    بانتظار كتابك تحياتنا الطيبات

  48. كنت وستظل في القلوب يا سيد عبدالباري وكل عام وانت بخير !

  49. عافاك الله استاذ عبد الباري.
    نحن في انتظار عودتك الينا مع الامل الا يطول الإنتظار.
    عرفتك قبل ان اعرف القدس العربي وادمنت على قراءة القدس العربي لأنك تكتب فيها. اليوم تغادرها واليوم آخر يوم اقرأها. ويزيد من تشبثي بهذا القرار ان يكون هناك من دفع بك الى هكذا خيار.

  50. خساااااااااااااارة لم تختر الوقت المناسب, اتتركنا في الايام التي نحن في امس الحاجة لنقرأ لمن يعبر عن ما في داخلنا

  51. انت الوحيد الذي اشعر انه يتكلم من داخلي … عسى ان لا تحرمنا من تحليلاتك وارآئك…

  52. تحية للصحافي الحر … عبد الباري عطوان … وان اختلفت معك في عديد من الأمور لكن تبقى صحافيا حرا … وكم أتمنى ان نستقبلك في سوريا الحرة بلدك الثاني بابل الأول بما ان فلسطين تنتمي لسوريا الكبرى

  53. الله أكبر الله أكبر الله أكبر
    عملاق الصحافة العربية و إمبراطورها يغادرنا
    الحق معك
    لن أجد مثلك في مجالك
    كتاباتك كانت دروسا لي
    تحركني من داخلي
    كل الشكر لك
    أحببتك في الله منذ أن رأيتك قبل سنين على إحدى محطات التلفزة التي لم أعد أذكرها
    سامحك الله في كل شيء
    و ألف ألف شكر على كل ما قدمته لنا
    و ألف ألف شكر على سماحك لنا بالمشاركة بآرائنا و بكل حرية
    لن أنساك إن شاء الله .
    لا أعرف كيف أرد لك الجميل ؟؟!!

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  54. شكرا جزيلا اخي عبد الباري.وفقك الله و فائزون بإذن الله رغم المؤامرات.

  55. جزاك الله كل خير يا أستاذ عبد الباري واطال الله في عمرك يا أبن فلسطين، لقد أصبحت جريدة القدس العربي قهوتي اليوميه، فلا تمر ساعه إلا واقوم بزيارة موقع الجريدة على ألانترنت

    لا تنسانا من مقالاتك وتحليلاتك الشيقة والتي لعبت دور كبير في توعية وتثقيف أبناء الأمه العربية.

  56. آن لهذا الفارس ان يترجل ….من غزة لعمان مروراً ببيروت والقاهره واخيراً لندن ….وضع عطوان بصمته ….شكراً

  57. وداعا يا قدس…أنا أيضا أحذو حذو أستاذي عطوان، وأقول لك يا قدس وداعا.. فلن تحذفي يا قدس بعد اليوم تعليقا مخالفا للنشر كما عودتني يا قدس…,وإذ كان يعز عليك رحيل الأستاذ عطوان، فأنا على يقين أنا رحيلي عنك يا قدس مرحب به أيما ترحيب…ولكن أقول يشرفني أن أرافق أستاذي عطوان بهذا الرحيل..وداعا..وداعا..

  58. لقد واضبت على متابعة صحيفة القدس العربي منذ غزو العراق في 2003 وذلك على إثر تعليقكم على الأحداث على شاشة الجزيرة. لقد لمست في كتاباتكم حسا عاليا بقظايا أمتنا. تعلمت الكثير من صحيفتكم ونتمنى أن تواصل آداء رسالتها بكل شرف وأمانة. سوف نشتاق لمقالاتكم وتعليقاتكم فهل من سبيل لمتابعتكم؟ في الختم أتمنى لكم أستاذي الأمين كل التوفيق والنجاح

  59. شكرا لك ولنضالك الطويل فجهاد الكلمة هو الجهاد الحقيقي الحضاري النقي الذي نحتاجه الان في اوقات عصيبة لم تمر بها امتنا من قبل .لقد اديت الرسالة
    كفيت ووفيت

  60. مش خبرية يا سيد عبد الباري!! يعني تعودنا نشوف اسمك و نقرأ مقالاتك , قد لا نتفق معك في امور تكثر احيانا و تقل احيانا و لكن لم نشك يوما في صدق نيتك وو طنيتك. رح نشتاقك جدا سيد عبد الباري و ارجو الا نحرم من ارائك و اطلالاتك على الشاشة الصغيرة و عبر وسائل الاتصال الاجتماعية.
    بالفعل كتابة هذه الكلمات تشعرنا بالحرقة و لكن هذه سنة الحياة , نتمنى ان تسعد في كنف اسرتك الصغيرة و ننتظر كتابك بفارغ الصبر

  61. ايها الرئع كلما كتبت وكلما تحدثت…ايها الرائع حيثما كنت واينما وجدت سنفتقدك وكثيرا جدا……كم تعودنا على مقالاتك حتى وصلت الى حالة الادمان….ولكن وكما قلت لكل شئ نهايه ….فلا يسعنا الان الا نقول لك وداعا ايها الاخ الصادق ودمت بخير ونتمنى لك ولعائلتك السعاده

  62. نحن الخاسرون القراء يا سيد عبدالباري وارجو الا تنسانا في امان الله

  63. ساشتاق اليك ايها الصديق العزيز – صافحتك يوما بمحطة ماربل ارش وكان لقاءا اعتز به
    قلت كلمة الحق حين خرست الاصوات
    وقفت مع المضلومين و انرت عقولنا بتحاليلك الصائبة دوما –
    لا تبخل عنا سيدي بمقال هنا او هناك و ادامك الله بصحة و عافية شوكة في حلق الطغات – امين الجزائر

  64. خبر مفاجىء وغير كافي في ايضاحاته، فلا هو خبر تقاعد لا هو استقالة مسببة خاصةٍ إننا لم نعرف بعد من كان ولا يزال وراء هذه الصحيفة! هل هو عبد الباري عطوان أم جهة آخرى لانعلمها.
    كل ما يمكننا قوله هو إلى لقاء قريب أيها الغالي، سنفتقدك ولكننا على ثقة بانك ستذهب، ولكنك لن تغادر!

  65. بالرغم من من ملاحضاتي الكيثرة على ارائك لكنني احترمك لانك انسان جرىء وتدافع عن افكارك والقضايا التي تؤمن بها بكل جراءة اتمنى لك الموفقية اينما تكون…..

  66. تحياتي لك استاذ عبدالباري انا احترم فكرك كثيرا و اتابعك من فترة طويلة انت قدمت الكثير و نحن كعرب نفخر بك

  67. نشكر لك جراتك في معالجة مشاكل الامه ونصرتك العضيمة للقضايا العربيه ودمت قلما نابضا باللغيرة على هده الامه شكرا لك

  68. أنا أتابعك على التويتر والفيسبوك فمدام حتكتب مقالات عليهم، الوضع تمام. اتمنى لك التوفيق وصدقني قريت وشفت بس زيك عبدالباري ما في. اسلوب صريح وفريد من نوعه.

  69. سنعتبرها استراحة المحارب , مع الشكر على العطاء الدائم لقضايا الامة عبر السنين , تحياتي و تمنياني لغد افضل .

  70. لو اردت ان اشكرك بكلمات لما وسعها ذاكرة حاسوب ، شكراً اخونا الحبيب انت اكثر من رائع ومهذب وعربي ومسلم وفلسطيني مجاهد
    اخوك مأمون مرعي

  71. لقد وقع هذا الخبر علي وعلى كثير من القراء العرب كاالصاعقة ،فلمن سنقرا بعد الان ،لدي احساس باني اصبحت كاليتيم في هذا الفضاء الاعلامي المليء بالقاذورات والتفاهات.نتمنى عليك ان لاتحرمنا من تحليلاتك الرائعة وكتاباتك الاروع،ووفقكم الله

  72. سوف نفتقدك يا عبد الباري أنا جزائري أتصفح القدس العربي قبل أن أتصفح جرائد بلدي شكرا لك عبد الباري على كل ماقدمته اهاته الامة شكرا …………..

  73. والله خبر سيئ لي كقارئ.ان يترجل ابن عطوان عن تحرير الصحيفة,كل ما قرات مقال لك احسست ان في زماننا رجال يحدثون الثقب في جدار عتمة امتنا,مقالاتك موجودة وكتاباتك وكتبك,عندما يقرأها الاجيال القادمه ستكون لهم كالوشم واضحه ابديه لن يشكوا انه لم يكن في زماننا رجال.اتمني ان القاك يوم ما,

    • ﺍﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻧﻨﺎ ﺭﺟﺎﻝ . ﺍﺗﻤﻨﻲ ﺍﻥ ﺍﻟﻘﺎﻙ ﻳﻮﻡ ﻣﺎ , ﻭﻛﺘﺎﺑﺎﺗﻚ ﻭﻛﺘﺒﻚ , ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻘﺮﺃﻫﺎ ﺍﻻﺟﻴﺎﻝ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﻪ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻟﻬﻢ ﻛﺎﻟﻮﺷﻢ ﻭﺍﺿﺤﻪ ﺍﺑﺪﻳﻪ ﻟﻦ ﻳﺸﻜﻮﺍ

      ﻟﻚ ﺍﺣﺴﺴﺖ ﺍﻥ ﻓﻲ ﺯﻣﺎﻧﻨﺎ ﺭﺟﺎﻝ ﻳﺤﺪﺛﻮﻥ ﺍﻟﺜﻘﺐ ﻓﻲ ﺟﺪﺍﺭ ﻋﺘﻤﺔ ﺍﻣﺘﻨﺎ , ﻣﻘﺎﻻﺗﻚ ﻣﻮﺟﻮﺩﺓ

      ﻭﷲ ﺧﺒﺮ ﺳﻴﺊ ﻟﻲ ﻛﻘﺎﺭﺉ. ﺍﻥ ﻳﺘﺮﺟﻞ ﺍﺑﻦ ﻋﻄﻮﺍﻥ ﻋﻦ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﻴﻔﺔ , ﻛﻞ ﻣﺎ ﻗﺮﺍﺕ ﻝ

  74. مند اليوم سوف تغادر قائمتي المفضلة لأنها كانت ضمن متابعتي لأنك كنت انت المفضل والدي يستحق المتابعة

  75. تحية لك من شخص يجد فيك الضمير تعتز فلسطين أن ولدتك ولا أظن القراء قبلوا تقاعدك بل تقاعسك المبكر لعلك تركت عنوانك في فيسبوك و تويتر

  76. سوف نشتاق إلى مقالاتك يا أستاذ عبد الباري وأرجو لك التوفيق

  77. بدون مبالغه الخبر نزل كالصاعقه على راسى واظن ان الجميع يشاركنى هذا الراى ,لا ادرى ما اقول لقد توقفت الكلمات فى حلقى وصراحة لا اتخيل القدس العربى بدون صوت الحق العملاق عبد البارى عطوان كيف هذا ؟ وانا لا شعوريا عندما ادخل الى القدس العربى ابحث عن مقالك اولا لانه قهوة الصباح وغذاء اليوم بالنسبة لى اينما تذهب سنلاحقك كيف لا وانت الشعله المضيئة فى عالم الصحافة
    وخاصة عندما تتحدث عن الجرح الغائر فى نفوسنا ((فلسطين ))
    حياك الله اينما ذهبت وبارك الله فيك والله وداعك صعب فى هذا الظرف الصعب ومصر تمر فى ساعات مصيريه , لقد دمعت عيناى ولكننى على امل ان نسمع اخبارك دائما …واللـــــــــــه ولى التوفبق .

  78. ربنا يوفقك في حياتك يا استاذ عبدالباري ونتمنى لك الخير ويا خوفي اذا كان الربيع العربي قد وصل الى صحيفة القدس العربي

  79. للاسف توقفك عن إدارة هذه الصحيفة ورئاسة تحريرها. هي في الحقيقة خسارة كبيرة لي كقارئة للقدس العربي وللأستاذ عبد الباري عطوان. نتمنى أن تواصل كتاباتك من حين إلى آخر على موقع تويتر على الأقل حتى تُفيدنا بأرائك بشان مستجدات الأحداث الدولية. ستكون هدية منك إلى قرائك فعلا وإن كنت تستحق منا ملايين الهدايا. شكرا على آرائك وثقافتك التي أفدتنا كثيرا منها. وشكرا على تواضعك وجهدك وتقديرك للقارىء. لست بحاجة إلة شاشة تلفزيون لتُسمع صوتك. فشهادة التقدير لك من عدد قرائك أستاذ عبد الباري. كل التوفيق والتقدير ولا تبخل علينا بأرائك استاذنا القدير.

    سارة من المغرب

  80. سأفتقد قلمك الحر ورأيك الصائب دوما. أرجو ألا تغيب عنا كثيرا، وسوف أنتظر مقالاتك أينما تنشرها. القدس العربي إنما كانت دائما مرتبطة باسمك حتى أصبح الإثنان واحدا. يصعب على قارئك هذا الفراق. وفقك الله وإلى لقاء قريب بإذن الله.

  81. أستاذي أتمنى لك كل الخير و السعادة، فأنت تستحقهما دائماً ،، بالتوفيق لك في حياتك الجديدة // نعم عائلتك أهم من كل شيء ،، الله يحفظكم أجمعين // سامحنا إن أزعجناك يوما ،، نحن كلنا نحبك و لا نقصد أن نؤذيك أبدا ،، نشكرك على كل شيء ~

  82. بكيت دمعاً وبكيت دماً، وافقتك كثيراً واختلفت قليلا، شكراً فلسطين أن ولدت لنا رجالاً مثل عطوان وعرفات والبرغوثي، قامة علياء تنحني لها النجوم ، وطنيٌ أنت في زمن ضاع الوطن في خساسة الاولياء،عربيٌ انت في زمن اكتسحت عروبتنا دماء الغرباء، ألف ألف تحية لك يا عطوان خلقت في نفسي عزة وكرامة وعروبة وانتماء.

  83. الرائع عبد الباري عطوان لك الف تحية من محبيك وقرائك

  84. We will never forgot you our brother, father , friend…etc..Mr abdelbari Atwan, you are one of the best and honiest arab writers. I am sure that we will see you again and we will miss alot your essays and participation on tv.

  85. هذا الخبر صاعقة …أتمنى من الله العزيز ان ييسر لك القادم,,,تخيلت لحطات كاذ الدمع ان ينزل فيها او نزل في هذه الكلمات التي تسطر مسيرة طويلة,,,انا بكيت ,,رمضانك كريم ,,ووفقك الله لما تحبه و ترضاه ,,ونبقى متابعيك من كل قلوبنا

    قارئتك من الجزائر

  86. تعودنا على مقالاتك يا ابن فلسطين البار ، نتمنى ان تفكر مرة اخرى قبل استقالتك
    فما زلنا بحاجة الى ارائك وتحليلاتك .

  87. يعطيك العافيك أستاذ عبدالباري
    من سيقرأ القدس بعد رحيلك عنها ؟!

  88. استاذنا الفاضل لك كل الحب والتقدير .كفيت ووفيت وانت مثال للتضحية والفداء… واتمنا ان لا تحرمنا من مقالاتك

  89. بارك الله بك وأحسن اليك وأمد الله بعمرك ومتعك بالصحة والبركة ، وكفيت وفّيت
    المحامي صفوان المجالي

  90. لن افتح هذه الصحيفة بعد اليوم وسالغي اعجابي بها على صفحة الفيس بوك فلم يكن يجذبنا سوى انتا يا استاذنا الفاضل

  91. كنت ولازلت وسوف تبقى بطلا في اعيننا يا استاذ عبد الباري حقيقا تستحق التحية والتقدير والاحترام في زمن قل فيه الصحافيون المهنيون .

  92. شكرا لك كنت مدرسة في الكرامة وعزة النفس
    ودعتنا في الوقت الذي سكت فيه العقﻻء

  93. تمنياتنا لك بالتوفيق و يعز علينا فراق من دافع بحرقه عن قوميتنا و ووطننا العربي ككل , ونرجو ان نراك على الفضائيات لانه قلما رأينا شخص يعبر عما بداخلنا كما فعلت.

  94. خير صادم جدا عزيزنا الغالي عيد الياري
    طول اليوم صحيفتكم أمامي اتنقل يبن موضوعاتها
    وانتظر مقالاتك المميزة يابن فلسطين البار
    حتوحشنا كتير أكثر مما تتصور ويتمنالك حياة سعيدة
    بين أهلك وولادك يا رافع راس الآمة العربية.

  95. اعترف انني اختلفت كثرا معك لكني كنت داءما من قراءك الاوفياء.سنشتاق إليك حقا.رمضان كريم.

  96. لا يااستاذنا الكبير لا تتركنا ارجوك انا كنت انتظر مقالاتك بفارغ الصبر جريدة القدس ليس لها طعم بدونك استحلفك بكل ما هو غال عندك ان لاتتركنا ونحن في هذه المحن التي تحيط بنا من كل جانب ، انت شمعة تضئ حياتنا ونأتنس بها استفدت منك كثير ، لا طعم للحياة بعدك يااستاذ ياكبير ، كنت بختلف معاك كثيرا ، ولكني احبك اكثر ، انا اقرأ القدس العربي من أجلك انت ، كيف يتسنى لي قراءة مقالاتك المفحمة بالحيوية والشجاعة ، انت لاتنافق ولا تداهن ، لا اجد من الكلمات والعبارات مايعبر حول مايجيش به صدري ، استودعك الله يااستاذ ياكبير ياعظيم الى اللقاء ، لاتنقطع عن حياة الصحافة رجاء رجاء رجاء

  97. اخي هبد الباري عطوان
    لا أخفي سرا لو قلت لكم لقد أدمعت عيناي عندما فرات مقالكم هدا، لمادا؟
    بكل بساطة لأنني سأفتقدكم، كما سيفتقـدكم الكثيرون مثلـي،ولو كان باليد حيلة لقمت باعتصام مفتوح حتى تعودوالزاويتكم.
    لكن من حقكم أن ترتاحوا ومن واجبي أن أعترف بأنها سنة الحياة…
    بارك الله فيكم، رمضان مبارك سعيدوكل عام وأنتم طيبون والسلام

  98. أرجو أن لا تنسى أن توصي خلفك برفع الرقابة عن تعليقات القراء و حذفها كما فعلتم معي و مع غيري !

  99. لا أكاد أصدّق عينيّ… لا شكّ في أنّ خروج رئيس التحرير من صحيفة يوميّة أو أسبوعيّة أمر شائع ولن يوقف طريقها، ولا شكّ في أنّ رئيس التحرير المستقيل سيطرق بابا جديدا وربّما كان المستقبل أرحب وأجمل وأحسن… إلاّ أنّنا تعوّدنا قراءة مقالاتك وصارت “القدس العربيّ” في أذهاننا مقترنة بك، والحقّ أنّني أخالفك في بعض ما تكتب ولكنّ كتابتك تعجبني… وأنا لي تجربة سابقة مع إذاعة عربيّة عالميّة كنت أدمن سماعها فلمّا خرج منها الأساطين زهدت فيها، وقد أكرهت نفسي على سماعها مرّات فلم أستطع… وخطابك هذا يا أستاذ يشير إلى خلاف أوجب انصرافك، والخلاف الذي يُخرج رئيس التحرير معناه أنّ اتّجاه الصحيفة سيتغيّر بعده… سأترك “القدس″ في مقدّمة المواقع المفضّلة في حاسوبي، وسأزورها، ولكنّني أشعر بأنّ ساعة الفراق أزفت وعليّ أن أركب الأمل مرتحلا… سدّدك الله إلى ما فيه خيرك وخير قرّائك وأمّتك وأمدّ في عمر “القدس العربيّ” ناجحة متفوّقة

  100. الله يعطيك العافية يا دكتور ، وإنشاء الله تستمر معنا ونستمر معكّ .
    يعني فراقك انشاء الله ما رح نحس فيه ، كونك وعدت إنك تكمل الكتابة ، :)

    • هذا الخبر حزين جدا وانني اكره الوداع كثيرا فما بالك عندما يكون شخص بمنزلتك وقدرك فانت الفلسطيني الاول الذي شعرت انه يدافع ليس فقط عن القضية الفلسطينية وانما عن القضايا العربية وكنت بالنسبة لي كنبراس يضيء لي الطرق لمعرفة الصواب وحقائق الامور ودهليزها فانت شخص يستحق ان تقلد الاوسمة وتكرم ولكن عندما تذهب من سيكون لنا من بعدك هل هي قناة العربية او الجزيرة العدوتين للقومية العربية اتمنى ان تعود الى مجال الصحافة في القريب العاجل

  101. ستظل كبيرا يا ابو خالد و لن ننساك و اقسم بالله العظيم انك اعظم و اشرف صحفي موجود, سأظل متابعا لك و حريصا على قراءة مقالاتك على التويتر

  102. شكرا با سيدي الفاضل .. نحن اهالي اسدود نفتخر بك .. منذ صغري ووالدي انشأني على كتاباتك واراءك السياسية في المحطات العربية وكم كنت اتمنى لقاءك عند حضورك لقطر… اتمنى لك المزيد من التقدم

  103. سوف احزن كثيرا علي فراقك للقدس العربي استاذي العزيز فخمس سنوات وانا اتابع مقالاتك حتي ادمنتها وفقك الله واطال في عمرك واتمني ان تواصل تعلقاتك علي الحدث العربي من خلال فيس بوك وتويتر

  104. ان هذه لحظه تدمي القلب فقد تعودناعلى قراءه تحاليلك القيمه والشيقه كل يوم ننتظر مقالاتك بفارغ الصبر فالقلم يابى الا ان يبكيك ياآبن العصر الجميل عصر ناجي العلي وغسان كنفاني لم نتخيل يوما القدس العربي دون افتتاحيتك وفقك الله وكان الله في عون خلفك

  105. طبعا الى لقاء فمثلك لا نطيق فراقه و نحن بانتظارك و اياك اياك ان يستقيل قلمك فمنارات الحقيقة اصبحت معدوده @aljraisheh

  106. ولماذا يا أخ عبدالباري تتركنا في اصعب الاوقات ،كنت اجد بلسم قلبي في مقالاتك أطالب اعزاء القراء ان يرفضوا هذا القرار المفاجيء

  107. ستترك فراغا لا يمكن ان يملأه احد. اتمنى لك كل التوفيق و اشكرك على كل ما قدمته من عطاء و تضحيات لقول كلمة الحق. لا تحرمنا من كتاباتك في المستقبل يا استاذنا الكبير.

  108. جزاك الله كل خيروصحة والعاقية كنت وسطيا محاييدا ومن صعب علىحيادة الصحفي في كثير من مواقف تعلمنا منك الكثير قصدي من كتابتك شكرا لك وان شاء الله يكون خلفك مثلك لقد تعودنا على مقالتك من الصعب ان نفتح القدس العربي ولا نجد الاستاذ عطوان عبد البار تمنياتنا لك الخير والهناء مع اولادك

  109. في هذه الظروف ايها المحارب الشرس تترك سلاحك جانبا وتستريح…
    لله درك من توقيت………….قرارك خنجر في الخاصرة ، كثير من الامور في عالمنا العربي الملون ما فهمناها الا من مداد قلمك الحر…لمن تكلنا الى اعلام مدفوع الثمن يقبض من تحت الطاوله ام الى محللين هواه متسلقين على جدار الصحافه..

    ومع ذلك لك في القلب مكانه و خروجك احدث في قلوبنا غصه
    انت اقرب الينا اكثر مما تتوقع……بمداد قلمك وبلاغة ريشتك …انرت لنا كثير من دياجير الظلمه……….الى اللقاء ولن اقول وداعا بتاتا…ما دام في العمر بقيه

  110. وداعا ياسيدي عبد الباري فأنا قرأت لك الكثير ووجدتك موظوعي ودائما تسعى لنشر الحقيقة شكرا لك على كل شيء

  111. بلتوفيق أستاذنا عبدالباري عطوان وشكراً على مجهودك الجبار في رفع مستوانا السياسي بتحليلاتك القيمة ولاتحرمنا من طلاتك على شاشات التلفاز ….. ابنك هشام شاكر ــ عدن

  112. لقد صدمت فعلا بقرارك وترجلك عن قيادة سفينة القدس العربي وسط هذه الأمواج الهادرة…
    لاأستطيع أن أقرأ الجريدة بدون إطلالاتك البهية وآرائك التي يجد فيها القارئ مرآة لما كان سيقوله…لقد كنت لساننا وخطيبنا وقارئ أفكارنا, فلا تبتعد عنا إننا لازلنا وسط الأمواج الهادرة ننتظرك ربانا لسفينتنا.
    تحية خالصة لمحاربنا عطوان, ونحن القراء قد قبلنا باستراحتك التي نتمناها أن تكون قصيرة.

  113. في هذا الوقت الحرج ترحل عنا يا راجل؟ معلش العائلة والشخص عبدالباري اعطونا الكثير.

    سنرجع بدون شك

    شكرا على كل هذا العطاء

  114. وحتما عائدون بإذن الواحد احد.
    نرجو من الله أن يوحد المسلمين و يعلي كلمتهم

  115. استاذنا الكبير عبدالباري عطوان في هذ الوقت العصيب والتامر على الثورات العربيه الشعب العربي بحاجتك امثالك قليل ياليت تاجل هذا القرار وشكرا

  116. بالسلامة يحفظك الله تقاعدك خسارة لنا فلك منا كل الحب والاحترام والتقدير كنا كل يوم ننتظر مقال فهانحن سننتظر الكثير لتعود

  117. الله ييسرلك كل خير أستاذ عبد الباري .. وحقيقة رغم مخالفتي لك بنظرتك للثورة السورية إلا أني لم أشكك يوماً بنزاهتك وبأنك تكتب رايك الحر .. أحب مصداقيتك وأسلوبك في الكتابة وأتمنى أن لا تحرمنا من مقالاتك خاصة في هذه الفترة الحرجة من تاريخ عالمنا العربي .. حفظك الله ورعاك وأهلك وأولادك

  118. لك منا السلام مع أننا قد نختلف معك من وقت لآخر خاصة في الموضوع السوري. و لكننا نعرف عروبتك. و قوميتك. شكرًا. أستاذ عبد الباري

  119. سلام الله عليك وعلى ذويك
    أتمنى لك أيها السيد الكبير ، أيها الصحافي النزيه ، أيها القلم الحر .. ، كل الخير والسعادة ، والصحة والعافية !
    و داعا في رعاية الله وحفضه !

  120. استاذي الكبير كلمة حق تقال انه لوﻻ انحيازك للحق لما جمعت هذا الكم الهائل من المحبين واﻷعداء بنفس الوقت لم اتخيل يوما ان افتح القدس العربي وأن ﻻ ارى كلمة لك عم يدور ببلادنا المضطربة ولكن كما قلت لكل رحلة نهاية وعزائي الوحيد انك ستبقى على تواصل مع قرائك عن طريق شبكات التواصل اﻷجتماعية أتمنى لك ببداية هذا الشهر الكريم التوفيق وسنتبقى متلهفين لسماع اراءك بكل ما يخصص أمتنا الإسﻻمية و العربية

  121. ربي إشهد علي أني سامحتك دنيا وآخرة في هذه الأيام المباركة. قد أكون في يوم من الأيام غلطت عليك أو اغتبتك بزلة لسان في خلوتي بنفسي أو مع جماعة بقصد أو دون قصد والإنسان غير معصوم من الخطأ أتمنى أن يسامحني الجميع إذا كنت قد اغتبت احداً منهم، فقد قيل إن الله يغفر لزاني ولا يغفر لمن اغتاب حتى يسامحه من اغتابه.
    حتما سوف تحزننا بغيابك عن هذه الصحيفه التي ادخل موقعها يوميا فقط لارى ماذا كتبت واتمعن فيه
    لقد أرسلت لك ليس خوفاً مني بل خوفاً مِن مَن بيده ملكوت السماء والأرض، فلقد كثر موت الفجأة. راجياً مِنكم المسامحه
    ووفقنا الله وإياكم لفعل الخيرات وجمع بيننا بالخير وجعلنا ممن يدخل الجنة بلا حساب.
    هذه الأيام أيام مباركة، فلنصفّي القلوب…..

    من
    مسلم يمني عربي قومي

  122. والله رغم اختلافي معك في كثير من القضايا وكنت أحياننا أقول بنفسي لو قابلتك لشتمتك ولاكن للحق انت رجل شريف وشريف جداً
    للأسف تتركنا ولاكن نحن القراء لا ننساك لأنك فعلا قلم شريف
    وسامحني اخ عبد الباري اذا عصبنا عليك
    الشي الذي أتمناه لك هو ان يعطيك الله الصحة والعافية والستر
    وشكرا جزيلا علي ما قدمت

  123. بدموعي اخط هته الكلمات لنفسك حق الراحة تستحق كل معاني التقدير تصوم عن الكتابة يا استاد يا كبير ياشهم بدموعي انا ابن الجزائر تمنيت لوكان هناك ميدان رابعة العدوية لقت و صرخت باعلى ما املك لانريد غير عبد الباري قلما واقفا لا اخفي اني تعلمت منك استادي الكبير خربشة بعض الافكار المتبعثرة تعلمت منك ثقافة الاختلاف بكل احترام اساتادي والله و الله دموعي تنهار لوكانت هناك معركة لخوضها من اجل عدولك عن الاعتزال المؤقت لخضتها لكن لنفسك عليك حق استادي الكبير عبد الباري لم اشارك كثيرا في التعليق لكن علمتني من عمودك كيف البحث عن الكلمات الصادقة لا للكمات الخائبة بدموعي ياخر الرجال اتدكر لما تدخلت يوما في قناة الجزيرة و قلت الرجال الرجال و قلت الكثر حقيقة مدرسة اعددتها في كل ربوع العالم العربي و الاسلامي لو سلمت ملايير العرب لانجاز مدرسة الحق و الدفاع عنه لاحد الوزارء لعجزت لكن انت بقلمك انجزتها و ستبقى شامخة استادي الكبير بدموعي اودعك و من الرجال الدين تمنيت ان اصافحهم لعلي اشحن بدمك العربي الصافي الخالي من اي انيزمات الخاينة و الخبث كنت صادقا اياها الرجل استسمحك عدرا استادي ان قلت اني امام كلمة تابين و ليس توديعك اعدرني انا مدعور لمن اقرأ استادي لمن اعلق على من ارد انا نوري من الجزائر تائه بعدك اي صاحفة اتصفح بعدها بدموعي استاد يا كبير زي ما يقولون الاخوة في مصر بدموع نوري بن زنين الى اللقاء كلمة صعبة على كل من يعرف قيمة الرجال.

  124. لقد احزنتنا حقاً بأستاذنا الكبير لكنك ستبقى قامه عالية جدا في نفوس الشرفاء من أبناء الأمة ، نحبك وان إختلفنا معك يوماً في آراءك. حفظك الله
    ايها العصامي الكبير.

  125. اخر الكتاب المحترمين في زمن الأقلام الأجيرة

  126. شكرا على كل ما قدمته من عطاء لكن نحن القراء بحاجة إلى تحليلتك من وقت إلى أخر ولاسيما أن شخصكم الكريم لا يتحكم فيه البترودولار

  127. نشكرك استاد عبد الباري عطوان على العطاء والنزاهة التي قلت في عالمنا، اكتب والدموع بعيني، لااجييد اللغة العربية بطلاقة لاني كبرت في اوروبا ولاكني احببت اللغة العربية من خلال مقلاتك تعرفت على شخصيت عبد الباري عطوان عبر الجزيرة وانا بنت 16 من عمري، رغم صغر سني لاحضت انسان يحكي بحرقة على عالمنا العربي والاسلامي وتعاطفت معه.
    ا حببت ان اعرف اكتر على الانسان اللذي لم اعهد شخص مثله.
    استمتعت كل مقال قراته نسال الله التوفيق لك يا استاد عبد الباري عطوان

  128. والله سنحزن كثيرا يا دكتور لفراقك كنت دائما منارة الصحافة الصادقة و الموضوعية , كتاباتك كانت دائما تنير لنا الدرب لنفهم حقيقة الامور في العالم , كنا ننتظر كتاباتك يوم بيوم في القدس العربي , سوف تحرمنا من رؤيتك المبهرة والرائعة للأمور , بالتوفيق في قرارك و سائر امور حياتك لا نتمنى لك سوى السعادة و الخير , و نتمنى ان لا تقطعنا نهائيا يا ابانا , الى القاء بك مرة اخرى ….. تلميذ من فلسطين , القدس

  129. A big loss to the Arab world and to the whole world. Will miss your wisdom and your brilliant analysis.
    Hasan Khatib-USA

  130. كنا من اشد المعجبين بك لغاية بداية الربيع العربي ، حيث اذا تقبل النقد البناء رأينا تحولاً بسيطاً ليس في رأيك وانما في اعمدة اخرى في الصحيفة، وخصوصاً في الوضع السوري ، لا نتدخل في نظرتك ورأيك وانما لنا عتب عليك ،ونحن قطره في بحر علمك ومعرفتك ، على كل حال هذه هي الدنيا واحوالها وربنا يوفقك

  131. احب مقالتك وو اقرأها يا استاذ خاصتا تداخولتك على الهواء مباشر إعلامنا الحالى هو إعلام بلتجي والدليل ما يحدث الان في مصر الله يستر يا رب لعالمين مازالت قضيتنا لم تنتهى حتى التحرير إن شاء له هي فلسطين

  132. الزاوية العليا اليسرى من صفحة القدس العربي هي اول ما انظر اليه يوميا املا ان ارى مقالا لك.
    من المؤكد ان للقدس العربي سحر خاص في نفسي, ايقنت الان انه انت, لن اتوقف عن تصفحها, لكنها لن تعود كما كانت, اتمنى لك التوفيق في خيارك, و كل الشكر على ما قدمته و تقدمه.
    رمضان كريم

  133. حزين هو هذا اليوم كأيام الربيع العربي الملية بالدم والخراب . لنا ولك الله أيها السيد الفاضل . وليس لنا إلا أن نرجو لك. السلامة…

  134. سيدي المقاتل الثائر أنا احترم قرارك و أتفهم كل ما كتبته. لكني شعرت بالخوف و الأسى و لا أبالغ ان قلت انني شعرت بأنني سأفقد معلم لطالما تعلمت منه انه مهما اشتدت حلكة الظلام كلما قرب بزوغ الفجر. أنا لست أنانيا لكن قرارك هذا ليس ملك لك انما هو ملك لقرائك و لقضيتك التي أفنيت عمرك وانت تدافع عنها. أنا احترم قرارك و لكن قلم عبد الباري عطوان يتوقف فقط حين الاستشهاد و ليس قبل ذلك.
    و أخيرا اتمنى لك ما تتمناه يا فارس القلم الحر

  135. والله يا ابن عطوان، قد نزل علي هذا الخبر كالصاعقة. أبدأ يومي بقراءة مقالاتك الرائعة والمفعمة بروح العروبة والمقاومة. حفظكم الله ورعاكم.

  136. العودة عن الخطا فضيله
    اعتزالك خطا وعودتك فضيله …نحن بحاجة لصدقك المدوي.

  137. الف تحية لك يا سيد عبد الباري . انا اثق بك وبرأيك كثيرا كثيرا , ارجو ان تنال رئيسة التحرير الجديدة ثقة القراء .ان شاء الله نلتقي في فلسطين, شكرا لك .

  138. والله اني احبك في الله وسانتظر كتابك بفارغ الصبر . فمنذ ان بدات اتابع اخبار العالم والله ما شفى صدري غير كتاباتك الرائعة . ولكن في النهاية . فان لاهلك عليك حقا .

  139. Dear Mr. Atwan
    You will be greatly missed but you do deserve some rest and spend sometime with your family. I wish you the best and hope to read your book when it is finished.
    May Allah bless you and your family and continue to make your paper a very successful one even after you leave.
    Ramadan Mubarak

  140. لاتوجد لدي كلمات معبرة لكل أكشف لك شكري ونبل اخلاقك وكلماتك أدعو لك الله بأن يوفقك وكل ما قلته كان صادقا

  141. الأخ عبد الباري، … عملك هو جهاد من نوع الجهاد بالقلم…. و الجهاد لا يوجد فيه تقاعد او استراحة. ….. تركك العمل في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها الامة،، هو خيانة لله و الدين و الوطن………نصيحة محب

  142. حقيقتآ أستاذنا عبد الباري سنفتقدك دائماً ، فكنت دائماً الصديق الوحيد اللذي طالما تناولنا وإياه قهوه الصباح .
    وأنا متأكد لو أنك أخذت رئينا بإستقالتك ، لمي حصلت علي صوت واحد .
    ليبارك الله فيك وفي زملائك و عائلتك ووطننا فلسطين العروبه ،
    فأنت من الفرسان اللذين إمتطوا جوادهم في غير مكان و غير زمان .
    لك كل الحب والتقدير علي كل ما أنجزت ، واعتذر لك ولكل من هم علي دربك ،لأنكم لم تأخذوا حقكم كما يجب ، لو كان الزمان غير زمان ، لكان لكم ما استحقيتم من تكريم .
    وداعآ أيها الرجل الشجاع

  143. ألف تحية لك حياك الله اينما ذهبت وبارك الله فيك بارك الله فيك، رمضان مبارك سعيد وكل عام وأنت طيب والسلام.

  144. صدقاً يا عزيزي أستاذ عبد الباري طوال عشره سنين وأنا بقرأ مقالاتك، بتمنالك ألراحة والسعادة والصحة وراحة البال وأنشأ الله بنرجع على فلسطين الغالية والعزيزه وبنصلى بقدسنا. السلام عليكم ومبروك عليكم الشهر

  145. لم اتخيل يوما ما انني سأقرأ مقالات يومية ليس من أولها مقال استاذنا المناضل (عبد الباري عطوان)
    كما اتمني ان يتوفر لي حضرتك البديل للتواصل مع قرائك وتلامذتك
    تمنيت ان التقي بحضرتك
    تمنين ان اعمل بين كتائبك
    تمنيت ان يتحلي الاخرون بثقافتك ومعرفتك وحياديتك
    (أتمني ان لا تنسحب من حياتنا)اتمني ان نلتقيك عبر مدونة خاصة بك
    لك كل الشكر وكل الاحترام والمحبة
    (لن يستطيع التاريخ الانساني والصحفي المهني ان ينسا رجلا مثلك ناضل من أجل القضية وعرف بنضاله من اجلها
    (سعد الحفناوي…….(المنصورة_مصر)

  146. كم ستخسرفلسطين والعالم العربي بهذا القرار…..عد عن قراراك فلسطين والعالم العربي احوج ما تكون الى قلمك اليوم ..قالقلم اشد وقعا من اسلحة فتاكة احيانا

  147. حزنت لهذا القرار لانك بالنسبة لنا نحن معشر العروبين اننا ايتام وانت من نستأنس بك مواسينا لنا في مقالتك التي لا تقبل الهزيمه

  148. لماذا هكذا تغادرنا ياابن عطوان فجاءة. تعرفت عليك من خلال مقالاتك الرائعه عندما كنت ادرس الدكتوراه في ماليزيا ومن حينها ادمنت قراءة ومتابعة كتاباتك وعندما حصلت حصلت فرصة عمل بالسعوديه استاءت ان القدس العربي محجوبة هناك! اليوم بقدر فرحي بقدوم رمضان بقدر ما سأني انك اعتزلت الكتابه لانك مدرسة في الصحافه.وفقك الله لما يحبه ويرضاه وشهر كريم!

  149. نأسف لمغادرتك القدس العربي لكنك سيدي الفاضل لم تبح لنا السبب الحقيقي للمغادرة فالامة مازالت تحتاج اليك على كل وفقك الله

  150. قرار خاطئ وخبر سيئ ونحن في اليوم الاول من رمضان. يجب عليك التراجع عن قرارك الىن وفورا.الشيئ المؤسف لي أني لم أتعامل معك رغم عزمي على ذلك.
    شكرا على كل كلمة .شكرا على كل عبارة .شكرا على النضال المستمر دون هوادة .

  151. البطل عبد الباري عطوان الى لقاء قريب انشالله في موقع ثاني لنقراء الكلمه الحره الصادقه والمسؤوله

  152. خبر مفجع نتمنى منك الرجوع عن هذا القرار الذي يفقد الصحيفة نكهتها ويحرم قراءك من منارة فكرك .. الفارس كعبد الباري عطوان لا يترجل أبدآ فمعركته مع الباطل ما زالت قائمة وبالمناسبة ستفقد الصحيفة الكثير من قراءها فاستهلال القراءة دائما يقترن باسم محررها اطال الله عمره بالخير ومتعه بالصحة

  153. لا نريد لفارس مثلك خاض حروبا مريرة وواجه تحديات صعبة أن يترجل وفي مثل هذا الظرف الذي لا نشك أنه يحتاج اليك والى أمثالك .. ولكن يبدو أن الأقدار تفرض ما لا نستطيع رده .. سنتواصل معك عبر ( تويتر ) و( الفيس بوك ) متمين لك كل خير .

  154. لا حول ولا قوّة إلاّ بالله ,ماهذا الخبر الصاعقة في أول يوم في رمضان ياأخي ؟ طيّب ونحن اللذين تعودنا عليك ؟ وأنا كمواطن تونسي عربي كنت ولسنوات عديدة أفتح عيناي على مقالتك وأذهب لفراشي بعد متابعتي لكل كبيرة وصغيرة بالصحيفة ؟ حتى لما أخذتني الغربة منذ سنين فلم أفارقكم يوما , فكيف هانت عليك العشرة ؟ والله راجل وعمري 45 سنة وبكيت من هذه المفاجئة , لا حول ولا قوة إلاّ بالله

  155. انت نكهة القدس العربي انت طعمها ورائحتها الله يعطيك العافية واسال الله رب العرش العظيم لك التوفيق والصحة والعافيه وان يبارك لك في صحتك وفي اولادك وفي مالك وفي قلمك

  156. معذرة لكل اخوتي القراء وأنا أقرأ تعليقاتكم و كأن الأستاذ سيفارقنا أدام الله عمره لكن من وجهة نظري أرى أنه آن الأوان لبداية عصر ذو نفس جديد لأستاذنا دون تحفظ لأقلامه ودون خوف من لومة لائم أرجو لك دوام الصحة لا تبخل علينا ولا تجعلنا نشتاق لك ولمقالاتك وفقك الله وبارك الله لك يامن بصرت عيني على ميكانيزمات السياسة… محبك في الله يوسف بلعيد من صحراء الجزائر

  157. تحية مفعمة بالتقديروالإحترام أيها المحارب !
    تستحڨ ‘إستراحة’ ولو أنها ليست كذلك!
    …فالأسى ليس في غياب الغائبين ٱو رحيل الراحلين…
    وإما في بقاء الخائنين…الى اللقاء

  158. لم اصدق عيني و أنا اقرأ خبر اعتزالك ، لا يمر يوم دون ان افتح جريدة القدس العربي اول ما أبدا به هو مقالك ، لا ادري ما اقول ولكن بالتأكيد سنفتقد صحفيا عظيما مثلك ، ومقالات اقل ما يقال عنها انها رائعة

  159. كل فارس لا بد أن يترجل يوما, ولكن ترجلك جاء باكراَ نسبياً يا ابن فلسطين البار. وضع الأمة مأساوي, ونحن في مرحلة حاجتنا فيها ماسة إلى الأقلام الشريفة والرؤيا الثاقبة كما عهدناها من حضرتكم.
    لم أكن دائما متفقا بالكامل مع وجهة نظركم, ولكن لم يساورني يوما أي شك بصدق مشاعركم ونزاهة قلمكم.
    كل مرة أشاهدكم على التلفاز, كثيرا ما كنت أخشى عليكم من الصدمات القلبية وأنا أشاهد في عيونكم مرارة الحسرة على وضع الأمة وحالها الرديء
    حماكم الله وأدام عليكم العافية

  160. استاذ عبدالباري عطوان, شكرا لك على كل كلمه كتبتها, والله اني احبك يالله يا استاذنا الكبير اتمنى ان تكتب مقال او مقالين في الاسبوع

  161. بغيابك يا استاذ عطوان ستغيب نصف الحقيقة عن القارئ العربي

  162. انا جدا حزين استاذ عبد الباري عطوان … انا ادمنت القراءة والمتابعة للسياسة يوميا بعد ما قرات الك كم من مرة ..
    راح افتقد اطلالتك وصورتك من صفحة القدس العربي في الموقع ..
    بتمنالك التوفيق وحياة سعيدة
    جزاك الله كل خير على صدقك واخلاصك يا ابن وطني
    ارجوك ابقى معنا بمقالاتك وتعليقاتك على تويتر وفيس بوك
    تقبل تحياتي

  163. لا تحضرني كلمات كافية لاسطرمحبتي بشخصكم الكريم، لقد كنتم دائما كما عهدناكم المدافع عن قضايا الأمة وكان قلمكم صوت الحق الذي صدح في كل ارجاء المعمورة.
    بارك الله فيك ونفع فيك الامة وبانتظار مقالاتك التي نتوق لها كما يشتاق الطفل لحضن أمه.
    وستبقى “القدس العربي” هي الصحيفة الأولى في نظري متمنيا لهم مزيدا من التقدم والرقي.

  164. أستاذنا الفاضل الغالي في قلوبنا
    تريليون تحية لك ياأخي العزيز عبدالبارى عطوان ورمضان مبارك
    والله كم أناحزنت عندما قرأت هذه المقالة ياسيدي أنت الصحفي والكاتب الكبير الذي أكن له كل الإحترام ولكن لم أتمكن من مقابلتك منذ 10 سنوات أول مرة إلتقيت بك في لندن عام 2003 قبل غزو العراق ولم ألتقي بك بعد ذالك إنشاء الله أرجوا أن ألتقي بك حيث أعود بعد أسبوع إلى السويد .
    أنت الصحفي رقم واحد في العالم. بارك الله فيك ووفقك الله لكل خير.
    كل عام وأنت والقدس العربي بتريليون خير .وجزاك الله خيرالجزاء في الدنيا والآخر على ماقمت به من خدمة للأمة العربية والإسلامية ونصرتك ووقوفك إلى جانب المستضعفين. وشكرا وإلى لقاء قريب وجهالوجه في بريطانيا إنشاءالله

  165. يعطيك العافية … وحظ موفق بالكتب القادمة… سنفتقد موضوعية تحليلك لقلة الموضوعيين امثالك

  166. أتمنى لك التوفيق بحياتك والله يعطيك العافية على جهدك …

  167. استاذ غبد الباري رحيلك محزن في زمن فل فيه الرجال والاقلام الصادقة والجادة
    سواء اختلفنا او اتفقنا معك فستبقى قلما متميزا في زمن عربي ردئ ما فتئ يتدحرج الى الوراء واخرها مايجري في مصر . كنت اتمنى ان تغادر وانت شاهد على تجربة ديمقراطية ناجحة في بلد عربي ثار فيه الشعب المغبون لكن تجري الرياح بما لا تشته السفن . عل كل نتمنى لك الراحة مع اهلك واسرتك و النجاح في مشاريعك الجديدة

  168. عندما كنا نبحث عن الحقيقة كنا نقرا جريدة القدس
    و عندما نريد ترجمة ما يحدث نقرا مقالاتك
    الآن الى أي جريدة نحج “فالقدس″ ما تزال قبلتنا الأولى فأين سنولي وجوهنا الآن
    و أي مقالات نقرا فالجميع يكتب لاسياده هذه الأيام و أسايدهم عبيد الغرب
    لا حول ولا قوة الا بالله و الله المستعان

  169. حسبنا الله و نعم الوكيل ، حتى انت وصلوا اليك ، لك و لنا الله يا ابن فلسطين الابية ،الكثيرون سيفتقدون البوصلة من بعدك يا اساذنا الفاضل و لكن عزاؤنا الوحيد بان الله غالب على امره و لكن اكثر الناس لا يعلمون، كل الشكر و التحية يا ضمير الامة و الى اللقاء

  170. انسان مجاهد فعلا كل الاحترام و التقدير لك وفقك الله لما يحبه و يرضاه

  171. اعظم احترام الامبراطور العظيم استاذ عبد الباري ،، صدقا لك في قلوبنا نحن الشعب العربي عموما والفلسطييني خصوصا مكانة عميقة جدا ،، مكانة ناجي العلي وغسان كنفاني ،، كنت دائما واضعا يدي على قلبي خوفا من ان يكون مصيرك مصيرهم ،،

  172. استاذ عبد الباري … ما هذا الذي تقوله …. وما هذا الذي نقرأه ونسمعه ؟؟؟
    نحن جبلنا على محبتك من خلال قلمك … وأطروحاتك وتحليلاتك … وكتاباتك .. السياسية ….
    سيدي بالتأكيد من هذه الساعة … لن أفتح صحيفة القدس العربي مطلقآ …لأنها لا تعنيني ولا تعني معظم القراء … بدون ربانها وقائدها …. عبد الباري عطوان
    نحن تعلقنا بها لوجودك أنت فقط …. أما الآن فهي لا تعنينا مطلقآ ….
    أسال الله لك الصحة والعافية وسنتابعك من خلال كتاباتك في تويتر والفيس بوك
    ونتمى لك حياة سعيدة … رغم أحزاننا لفرقاك
    تحياتنا ودعواتنا لك

  173. والله العظيم انه للألم خبر سمعته من حقك كل ما قلته ومن حقنا عليك ان لا تخرق السفينة في عرض البحر وتقول لنا اعتمدوا على أنفسكم انه جرح مدمي. بكل الحب الموجود فوق البسيطة هو لك منا ولا يسعنا الا ان نستعين بالله في مصابنا وان لله وانا اليه راجعون . اكتب إليك اول مرة شخصيا هدا التعليق والله شاهد عليا والدموع تنزل لأنك كننننننت لنا المصباح الوحيد في ظلام الاعلام المنافق حياك الله وهو كفيل بجزائك سلام الله عليكم

  174. ياريت تي لم اقرأ جريدة اليوم حتى أشاهد هذا الخبر الجلل ، سوف نفتقدك كثيرا

  175. لا أدر كيف سأبدأ يومي وأنا معتاد على بدئه بقراءة افتتاحيتك يا أستاذ عبدالباري عطوان يا من تمثل الشعب العربي بأكمله وهذه ليست مبالغة فأعداؤك يقرأون لك قبل أصدقائك وأنا عندما أقرأ لك يا أستاذ فإنني أمر معك على فلسطين كل فلسطين من النهر إلى البحر بل وأمر معك على العالم العربي من حضرموت إلى تطوان بل وكل العالم يا أستاذنا العظيم يا بن عطوان يا بن فلسطين الأصيل نريد الكثر من أمثالك لأننا بصراحة الآن ضائعون فلا كلمة لنا ولا قيمة لنا بعد عبد الناصر أنظر كيف يتقرر مصيرنا في مؤتمرات برئاسة كيري وبيري وأنطوان وقس على ذلك أين جمال عبد الناصر الذي علمنا أنا وأنت العروبة وكيف جمع كل آسيا وأفريقيا في القاهرة تعليما في جامعات مصر العظيمة أنا الولد الفقير في عام 1965 قبلت في هندسة ألأزهر وتجارة جامعة القاهرة ولكن الله كتب لي أن أدرس العلوم بالجامعة الأردنية . إن قراءة مقالك كل صباح تمثل لي قيمة كبرى لا أدر كيف أعوضها. إن ظهورك في التلفزيون يطمننا على وجود من يدافع عن الحق ضد الظالمين وما أكثرهم هذه الأيام يا أستاذ عبد الباري الله يوفقكم ويخليك لأسرتك الكريم وكان الله في عوننا وياريت تتكحل عيوننا برؤية القدس التي حتما ستعود وهذا ليس كلاما مرسل ولكنها حقيقة حقيقة حقيقه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته على أمتي العربية من المحيط إلى الخليج.

  176. انتا رمز من رموز الوطن العربي , بحيك ع قرارك لانو من حقك توخد راحتك بالهدنيا الله يعطيك كل العافيه , بس يا ابن استاذ عبد الباري انتا في الروح الصفحي وما تزال في اجبال النكبة ل حد جيل الالفيه , استاذي ربي يحفطك و يوفقك و انا بكتب عن ابوي اللي ما بعرف غير عبد الباري عطوان الصفحي المناضل ,,,, الله معك

  177. ستبقي دائما في الذاكرة وفي القلب مثل كل عمالقة الفكر والادب الفلسطيني.
    أتمني لك حياة سعيدة وفي وطننا عن قريب بإذن الله.

    م.الزيات، فلسطين ـ برشلونة

  178. You have been enlightening us for decades, so Thank you very much Mr. Abdelbari!.
    thanks a million
    Youssef Rochdi

  179. استشف من مقالتك انك دفعت لأخذ هذا الموقف حيث ان جو الصحيفة المستقبلي لا يحةمل اراءك وصراحتك فاصريت على أسلوب الملاكم الاعتزال وقت انتصاره على الخصم .. ننتظرك في مجال آخر .. نصيحتي واستمرارا لمبدأ الشفافية ان تروي الأسباب الحقيقية لقراارك ..كل عام وأنت بخير

  180. يعزعلينا أن تترك القدس العربي والوطن كله في امس الحاجة للاراء الصادقة .البعيدة عن الايدلوجيات والاهواء …حجتنا في محاولة اثنائك عن ذلك هو حقنا عليك وحق كل عربي في هذا الوقت بالذات في كلمة حق أونظرة صائبة.

  181. لا راحة لمؤمن الا بلقاء ربه……لا تنسى النصيحة للله ورسوله والمؤمنين….والسكوت عن الحق ….اثم…..فلا تنسى النصيحه طلب لاجر من الله…….عند الضرورة……لان الامة بحاجه الى ابناءها…..الان اكثر من كل وقت…….سدد الله خطاك

  182. خسرنا حضورك خسرنا كتاباتك التي الفنها ارجو ان تتراجع عن قرارك

  183. الاخ الكبير عبد الباري اود اشكرك للموقفك المشرف تجاه قضايا شعبنا وامتنا ولكن كيف تتركنا ونحن في امس الحاجة لك في هذه الايام والله اني لاحبس دمعي فانا اتابع القدس من ستة عشرة سنة تقربيا وكان لي الشرف اني التقيتك في احد مساجد لندن سنفقدك اقسم على ذلك وليتك لا تتركنا خاصة في هذه المرحلة وانت ترى اعلامنا المتصهين العميل يبيعنا بلا ثمن

  184. شكراً أستاذ عبد الباري على ما قدمته وما كتبته أول مقال أقرؤه لما أفتح النت هو مقالك خسارة كبرى والله خاصة أنه بعد الفوضى العربية احتجنا إلى قلم صريح شجاع واقعي ومثقف ولم أجده إلا في كتابتك والله مازلنا نحتاجك أكثر في هذه الفترة من الصراع العربي اتمنى لك التوفيق واتمنى أن لا تتركنا

  185. فرصع بتاج الملوك نعالا
    حذاءا على الرأس والشارب
    ودوسوا النياشين تحت النعال
    وأوسمة الصدر والمنكب
    فهل سيغبر ساح الجهاد
    أنيق الملابس في المكتب
    هدير الشعوب إذا ما التقى
    مع الله يعصف بالأجنبي
    وتشدو نجاة بألحانها
    فتصرخ صبرا ألم تتعبي ؟!
    تشد الوثاق على خصرها
    كما شد من قبل عنق الأبي
    فلسطين جئتك طيرا أبابيل ترمي
    حجارة سجيل كالحاصب
    فلو ملأوا الأرض منا قبورا
    فلن تكتب الأرض للغاصب

  186. وداعا ياصاحب الكلمه الجريئه (التي أحببناها وأدمنا على قراءتها وسماعها)بالتأكيد سوف نشتاق إلى تلك الكلمه فاللأسف المال يتحكم في كل شيء حاليا

  187. انها حقا لماساة لاسرة الصحافة, بارك الله فيك و جزاك كل خير.
    كم تعلمنا من كلماتك و تنورنا بافكارك.
    نستودعك الله الذي لا تظل ودائعه.
    و ندعو لك بطول العمر. امين يا رب العالمين.

  188. not at this time……u are the voce of arab nation,or the African nation….we love u the way u don’t believe it ..

  189. اﻻخ الحبيب اﻻستاذ عطوان. خبر حزين جدا جدا. لقد اعتدت وادمنت على قراءة القدس العربي منذ عام 1992 عندما كنت اعيش في لندن.. واﻻن وانا اعيش في لبنان ما زلت متابعآ لصحيفتكم. واقولها بصراحه ما كان يشدني للقدس العربي هي مقالاتك في اﻻفتتاحيه ورأي القدس وهو اعرف انك انت الذي تكتبه. لقد صدمت لهذا الخبر.اتمنى لك التوفيق من كل قلبي وانشالله نتابعك على صفحات التواصل اﻻجتماعي. كل التحيه لك ايها العمﻻق الفلسطيني عبد الباري عطوان

  190. سيدي الكريم مازال جرح مصر يؤلمنا و يجثم على صدورنا . . . أرجوك عدْ و أرجئ رحيلك حتى يندمل جرح مصرنا العزيزة . . . إنني أبكي . . . أرجوك . . . أخوكم إسماعيل من صحراء الجزائر.

  191. سيّدي الكريم و الله لو أنك كتبت على سطح القمر أو زُحل لطِرت إلى هناك لأقرأ ما تكتب ولن أملّ.
    لكن بالله عليك راجع قرارك.

  192. تعجز الكلمات عن وصفك استاذ عبد الباري
    انت مجاهد المقهورين المستضعفين
    انا والله لا اقتنع الا برأيك
    شكرا على جهوك العظيمة والجبارة

  193. أبكتني كلمات الوداع استاذي العزيز.. تعجز الكلمات عن التعبير. دمت بخير .

  194. اخي عبد الباري عطوان – كل عام وانت بخير بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك – لقد وقع خبر الابتعاد عن صحيفة القدس العربي وقوع الصاعفة على راسي فانت الحضن الحصين ا لذي كنا نلجأ اليه وقت كنا نمنع من الكتابة في اوطاننا كانت القدس تشرع ابوابها لكافة ابناء الضاد تعلمنا منها الكثبر وكانت بمثابة مدرسه للشباب العربي ننهل منها الخبرة والمعرفه ونتنسم من خلالها نسمات الحريه – اخي عطوان سنظل نذكرك بالخير ونأمل ان تعيد النظر في هذا القرار الذي جاء وامتنا العربيه مازالت تنزف من جراء ماسمي مجازا بالربيع العربي نحن بحاجة اليك والى قلمك والى سعة صدرك – دعائي لك بالتوفيق .

  195. احمد الله لك انك استطعت ان تنهي عملك في القدس العربي بجدارة

    واحترافية و لكن رسالتك ماظية فانت حر وحر وحر

  196. سنفتقدك ايها الاستاذ والعملاق الكبير كنت ولا زلت فخرا لنا

  197. الأخ عبد الباري ،
    أنا من أشد المتابعين للقدس العربي منذ أن كانت تباع خلسة في تونس ، و بصدق لا أتخيل المشهد الإعلامي بدونك ، إننا بحاجة شديدة لقلم موضوعي لا يباع و لا يشترى في زمننا الصعب هذا … رجائي أن لا يكون قرارك نهائيا .

  198. الاخ والحبيب الغالي عبد الباري عطوان لقد أصبحنا عائله واحده حيث أنني لا اقرأ سوى القدس العربي وخاصه مقالاتك التي ارسلها لكل أصدقائي ولكن كما قلت الهجمه كبيره في هذا الزمن الرديء زمن الفتن التي حدث عنها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم تأتي على آلامه فتن كقطع أليل المظلم . أخي عبد الباري لقد كنت خير دافع عن قضايا هذه آلامه التي تحكمها شرذمه مندسه من بني صهيون جاء دورهم الآن أكثر من اي وقت مضى ليكشروا عن انيابهم ويظهروا على حقيقتهم ويدافعوا عن دولتهم الأم اسرائيل وهذا هو الوقت الذي زرعوا من اجله وهذا ما يفسر عدم تحركهم لتحرير أولا القبلتين منذ ما يزيد عن خمسه وستون عاماً من التخاذل والمساعده على تكريس الاحتلال وهذا ما نراه اليوم من البطولات العربيه لتدمير الدول العربيه او اي بارقه أمل في وجود اي قوه ربما توءثر ولو بالكلام ضد الدوله الأم اسرائيل
    أخي عبد الباري والله أننا لفراقك محزونون لأنك أصبحت جزءً من عائلتها ونوراً فكرياً نستنير به ، وليس لنا في الختام إلى ان نتمنى لك السلامة دائماً وحفظة الله من كل مكروه .
    وفي الختام نقول حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من وقف لك بعداء ووفقك الله

  199. لك تحيه خالصه ووفقك الله تعالى الى ما يحبه وتحبه. انت صرح القدس العربي وكنت اشاهد اى قناه انت تكلمت فييها وساظل. اهني فلسطين والقدس على ابنها عبد الباري عطوان.

  200. نتمني لك ماتصبوا اليه وانا من القراء الذين يعتبرون الاستاذ عبالباري عطوان مقرون بالقدس العربي تعودنا علي تناول الاخبار علي نمط كبير من التعمق بالتحليل للموضيع بمهنية عاليه ودع القافلة تسير ونتمني ان لاننحرم من كتابتك.

  201. Huge loss for all of us, no one can fit that chair the way you did,
    your position will be empty forever, you’ve never been a taker you have always been a giver
    can’t wait to read your latest publication
    Your pen will never stop

  202. قد كانت مقالاتك اليوميه هي الافضل لدي لانها كانت واقعيه وصحيحه لترسم صفحات مشرقه للعالم لصوره الانسان الاعلامي العربي المسلم الذي يدافع عن قضاياه العربيه والاسلاميه المصيريه والذي كان لا تأخذه في الحق لومه لائم .نعم سوف نفتقدك ! نعم هناك اطراف قادت عليك الانقلاب لتتخلص من صراحتك ووضوحك ودعمك للحق كما قادو انقلاب ضد الشرعيه والديمقراطيه وركبوا موجات الثورات العربيه وسيسوها على سياسه الغدر والخيانه خدمه لمصالح امريكيا واسرائيل !لكن سوف تبقى ذكراك الخالده في ذهن القاريء العربي بانك الافضل ،ونقول لك الله يعطيك العافيه ، ولا تنسى ان تطل علينا من احدى الصحف والمواقع العربيه الشريفه التي تهتم بفكر وثقافه الانسان العربي ،لكى منى كل الشكر والامتنان ..

  203. استاذ عبد الباري بهذا اكون قد قررت انا ايضا وداع هذه الصحيفة

  204. يا صاحب القلم وسيده ,
    يا صاحب باب المقال
    عد الينا قبل ان تغيب
    فلم تعد مثلما كنت صادحا
    عد مغردا أوهُدهداً
    عد كما لم تكن غائبا
    عد لبيتك في المساء
    واخلع قليلا ثوب الشقاء
    لم تكن للقارئ ذكرى
    بل كنت للقٌراء موعدا
    وللأحرار منبرا وموقدا

  205. بالتوفيق إن شاء الله . و نتمنى أن لا تتأخر علينا . فأنت أستاذي الكريم من القلائل في عالمنا العربي الذي مازال يقول كلمة الحق بكل بساطة

  206. سنفتقد كثيرا استاذ عبدالباري فمنذ ان انشيئ الموقع الالكتروني وانا اول ما انظر تأتي عيني تلقائيا الى اقصى الشمال لأبحث عن مقالك ……… بالفعل لحظات الوداع صعبه ولكن عزاؤنا الوحيد هو تواصلنا معك عبر مواقع التواصل الاجتماعي ورجائي الحار استاذي العزيز ان لا تحرمنا من مقالاتك وقراءاتك المتميزة عند كل حدث مفصلي يعتري هذه الأمة ……………….. وكل عام وانت بخير

  207. ترجلت أيها الفارس في خضم معركة شرسة يخوضها شباب الميادين وهم يتلمسون طريقهم نحو الحرية والكرامة ويستردون ثورتهم بعدما اغتصبها من ركب موجة الحراك العربي وحرفها عن مسارها من أصحاب النفط والغاز وأسماها زوراَ “الربيع العربي” فإذا بها “كابوس عربي” بامتياز.

    القدس العربي بعد عبد الباري عطوان ليست مثل قبلها لأنه كان ينقل بصدق نبض الشارع العربي والفلسطيني بصدق وكانت تحليلاته مقنعة في الكثير من الأوقات. من المحزن أن يلاحق الإرهاب الفكري، العربي والإسرائيلي، والتهديد بالقتل كاتباً مرموقاً مثل عطوان أمضى معظم حياته في بلد يحترم حرية الرأي.

    شكراً يا سيد عطوان وسنتابع مقالاتك في المصادر الأخرى ونتمنى أن تسلم الشعلة لمن هم جديرون بمتابعة المشوار.

  208. لا أظنك تستمتع بالتغريد من على شجرةٍ أخرى…ستعود لتحط مجدداً على أغصان القدس…أنا على يقين، نقدر لك تغريداتك المفعمة بلصخب والجمال
    زياد علان العينبوسي

  209. ما هذا يا أستاذنا الكبير عبد الباري عطوان و الله لا يكفي ما تقوله و لا يروي غليلنا و كيف نتحمل هذه الصدمه دون تفسير و توضيح و ماذا جرى حتى ينصب هذا الوداع المفاجئ على رؤوسنا كالصواعق ؟ هكذا انتهى كل شيئ بلا مقدمات و سوابق و تتركنا مع التكهنات نضرب أخماسا في أسداس و أنت الصريح الجريئ ؟ القدس العربي ليست زورقا و لكنها سفينه كبيره تمخر أعباب المحيط فكيف يتخلى قبطانها عنها خصوصا إذا كان هذا القبطان عبد الباري عطوان الذي لا يخاف إلا باريه و عطوانه لأمته أجزل من أن يعد و يحصى
    أنت حر و سوف تبقى حرا أبيا أينما كنت و مهما فعلت فقد خبرنا أصالتك على مر السنين و كنت الشجره العتيده التي تجمع أبناء العروبة حولها بإيمان راسخ بها و بفلسطين العرب و لم تنحني أو تنثني و ما أحوجنا إلى من هو أصلب عودا في أمة العرب و اعلم أن محبيك و محبي القدس العربي ليس إلا عن رضى و تلقاء فلك عائله كبيره في الوطن و في الشتات مثلك صامدون و كفيلون بأن تستمر مسيرتك بهم و كنا نتمنى أن تبقى في الزمره و في وسط العروة الوثقى و لا يسعنا سوى أن نتمنى لك موفور الصحه و مزيد الإغتباط مع “عائلتك الصغيره” و ننتظر إطلالتك في كتاب أو مقاله فنفس الكاتب تبقى حبلى بالأفكار و في ولادة دائمه

  210. اقر واعترف بانك من اجرأ واذكى الصحفين العرب واكثر محلل سياسي عمقا في العالم العربي في الوقت الراهن واعتز بان فلسطين انجبت حر مثلك …

  211. الحياه نعم وقفة عز وانت دائم كنت تختار الخيار الصعب من اجل هذا المبدا ولو كنت ممن يبيع ويشترى لكنت الان واحد من المليونيرات العربية التي نقرا احصايات ثروتها سنويا وكم هو ترتيبك منها لكنك اخترت الايه الكريمه التي تقول من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ارجو الله الكريم العليم الرحيم ان يجعلك من هولاء الرجال عنده يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم وان لا يحرمنا دائما من سماع صوتك ورؤية قلمك حين تتاح لك الفرصة فنحن دائما احببناك ولي 25 سنة وانا اقرأ لك وهذا شرف لي

  212. كيف يطاوعك قلبك ان تترك القلم و فلسطين لم تتحرر بعد !!!
    والله ثم والله ان قلمك و مقالاتك بوجه الكيان الصهيوني هوه كالحرب..
    ننتظر منك المزيد انشالله ….

  213. اتابعك يا فارس الصحافة اكثر من 10 سنين
    افضل ما فعلت بخروجك من صحيفة القدس لانها لم تعد كما عهدناها
    في الاشهر الاخيرة
    كل التوفيق لك والشكر الجزيل

  214. و الله أنا مصدوم بالخبر يا أستاذنا الكبير. و لقد خسرت الصحافة العربية و العالمية لإعلامى مخضرم و متألق في تحليلاته الثاقبة. العالم العربي هو في أشد الحاجة لمساهماتك.
    و أرجو أن لا تبخل علينا بمقالاتك و بارك الله فيك و كل عام و أنتم بخير. رمضان كريم.

  215. كل التحية لك أخي عبد الباري بارك الله فيك و لك على كل الجهد الذي بذلته في سبيل قضيتك الأولى فلسطين وعلى قضايا آلامه العربيه والإسلامية و من اجل حرية الإنسان و كرامته وأرجو لك التوفيق .

  216. بدنا نعمل ثورة حتى ترجع
    اعتزالك ايها البطل هو موت للرأي الشجاع
    ربنا يعطيك الصحة والعافية
    يا ابن فلسطين يا بطل الابطال الرأي قبل شجاعة الشجعان
    انا والله كل لقاءاتك التلفزيونية تابعتها
    شكرا الف شكر الك

  217. وداعا يا أشرف كاتب قرأت له ووثقت برأيه …أو بالأصح لا أثق بغيرك.

    أرجو منك التواصل معنا على twiter و إخبارنا عن البلدان التي ستسافر لها . فمن احدى امنياتي أن أقابلك ولو ل 5 دقائق.

    شكرا لك على مل شيء و أتمنا منك أن تنشر رأيك بما يحدث بالهالم و شكرا

  218. شكرا لك على مرافقتنا في هذه الغربة التي يبدو بأنها ستطول. كنت اتمنى لو بقيت معنا لفترة اخرى خصوصا في هذه الظروف الصعبة من تاريخنا، وارجو أن لا تكون مضطرا لهذا الرحيل لأي سبب غير قرارك الحر. تعلمت منك الكثير، ولكن اهم شيء علمتني هو الثبات على المبادئ مهما كان الثمن والضغوط.

    وفقك الله وحماك أنت وعائلتك الكريمة، واعطى صحيفتك من بعدك الثبات في عرض الحقيقة مهما كانت مرة.

    شكرا لك أخ عبد الباري.

  219. تحية طيبة وبعد : لقد فاجئني هذا القرار خاصة في هذا الظرف العصيب لأمتنا فلقد كنت أستنير الأحداث وأستقرأ كل جديد من خلال تحاليلك الموضوعية وانحيازك الى الحق وهذا لايعني أنني كنت اوافق اراءك دوما . لكن انها خسارة قلم حر واع مفعم بالقيم حي بحبه لوطنه وقضيته وامته . لك كل الاحترام والتقدير استاذي الكريم والى لقاء قريب اسأل الله لك التوفيق والسداد.

  220. لا املك الا ان اقول لك شكرا … ودعائي الى الباري عز وعل ان يسدد خطاك الى مافيه خير الدنيا والآخرة …. وفقك الله وبسط السعادة لك والاسرة الكريمة .وكللكم بالهناء والفرح .. تحياتي .

  221. يا سيدي انا مدمنيين على قرائة مفالتك و تحليلك التي لا تخلو من عين المنطق و المضوعية والحيادية ما تكتبه فهو بمثابة الاكسجين الذي يتنفس به قرائك في ظل فساد اسجين غيرك لانه بكل بساطة ملوث برياح مثقلة بذرات غير صالحة للتنفس

  222. وفقك الله تستحق كل الاحترام والتقدير , زرعت زرعا صالحا وها انت تحصد …محبة الجميع

  223. منذ الصغر ونحن معك
    بس شو السبب
    وشو السبب ممكن نعرف واكيد لانه من حقنا

  224. رغم ان المعركه مع اعداء الوطن العربي لاتزال في اوجها ..
    ورغم اننا سنفتقد انسانا وقف في الصف الاول ودفع الكثير من اجل قضيته ,

    لكن عزاؤنا … انك تركت جنودا خلفك يحملون لواء الكلمه الصادقه .. الملتزمه
    .. جنودا يحملون هموم الانسان العربي المهزوم في هذا الزمن الرديء
    اعانهم الله وكفاهم شر الاقربين
    لكم كل التحيه والتقدير .. وحتى عودة المحارب .. كلنا بالانتظار

  225. العزيز الكاتب والصحفي الكبير عبد الباري عطوان لقد تالمنا للخبر الذي اعلنت فيه مغادتك بيتك القدس العربي وبلا رجعة الى نافذه اخرى لتحمل هما جديدا للامة العربية والقضية الفلسطينية بشكل خاص منافحا عنها في المحافل الدولية غير مهادن نصرة لابناء الشهداء واصحاب القضية الشرفاء في كل مكان .
    نعم انت مدرسة نهل منها الكثير من الاعلاميين في مختلف الاقطار وتعلموا منك الصبر والجلد في القتال لاجل هدف سام او قضية عاادلة غير ابه بتهديدات الاجهزة الامنية في كافة البلدان سواء كانت عربية او دولية او صهيونية فانت صامد ويدك على الزناد .
    تحياتي لك لقد اعطيت وعن دماء الامة نضالت ووفيت والى لقاء اخر في محفل جديد وعن وقت قريب نعود الى كفاحك الذي لاينتهي ابدا .

  226. خبر الصاعقة
    وبهده البصاطة تغادر ….. شكرا تركت إرثا عظيم من بعدك إسمه عطوان عبد الباري ….
    لا نبكي حين تحتظنتك التراب ولتكن روظة من رياض الجنة …. ولكن يبكينا فراق قلمك في أجمل وأعز صحيفة …. قلم أبى إلا أن يكون قلم الحقيقة المكتوبة و التحليل الموضعي لكل القضايا السياسية …. وداعا يا أعز الناس فإنك معلم … كاد المعلم أن يكون رسولا.

  227. ما تتخيل قديش كنت ناطرة الحلقتين اللي استضفت بهم في بيت القصيد وما تتخيل لما بتطلع بشي حوار كيف بكون عم تابعك … بس للأسف ولكل وقت نهاية بس كتير بكير رح تغادرنا … كلي فخر بانك عربي فلسطيني … كلي فخر بتاريخ بداياتك في هذه الدنيا ويا رب نلتقى بأرضنا قريبا لانه حلمنا واحد أن نزرعها ونقعد نشتغل بأرضنا المباركة متل ما هو حلم حياتك وحلم حياتي .. بتمنى لك كل التوفيق وطول العمر ….. اللقاء في فلسطين قريبا … في القدس العربي على الأرض مش عالورق …

  228. لن نقول وداعا ولكن الى القاء
    أنت أيها المحارب ضمير الأمة و الناطق الرسمي باسم الأغلبية الصامتة
    نرى فيك الكبرياء العربي الضائع و شموخه المفتقد
    لقد قلت كلمة الحق في وقت صمت فيه الشجعان و كذب فيه المتملقون وأصحاب المصالح .
    أعتقد أن الوقت غير مناسب فالأمة مازالت تحتاج اليك

  229. الى لقاء قريب استاذنا الكبير.. لن أطيل الكلام ولن أمارس طقوس الوداع ولن أناقش كلماته.. لأنني ببساطة سأنتظرك…

  230. عبد الباري عطوان …….انت رجل في زمن عز فيه الرجاللا معنى للقدس العربي بدون عبد الباري عطوان …. ولثقتي بك اعتقد انك اخذت القرار المناسب في الوقت المناسب…..

  231. خسارة كبيرة يا أستاذ عبد الباري.. انت السبب في قراءتي للقدس العربي .. وتصفحي لها بشكل يومي .. نتمنى لك الأفضل والأجدر .. لك جمهور واسع سيتسمر باذن الله بمتابعتك .. لا تحرمنا من مقالاتك

  232. رمضان كريم
    بارك الله في عمرك يا استاذنا الكبير يصعب غيابك في هذة اللحظة الصعبة
    لكن تستحق كل التكريم منا كنا مخلصين لك كما كنت انت شخصيا على افتتاحية القدس كنا نرتاح الى الخبر والتعليق النابع من عمق فلسطين الى الامام ان شاء الله

    • اصبحت مدمنا علي مقالات الاستاذ عطوان .ولااصدق حتي اللحظة انني سادخل الي موقع القدس العربي دون ان اعرج علي افتتاحيات عطوان التي تميزت بالجراة والشجاعة الفكرية والتحليل العقلاني .اتمني الايغيب عنا الاستاذ عطوان ونتطلع الي لقائه قريبا في ركن آخر. مع متمنياتي له ولاسرته الصغيرة السعادة ولاسرته الكبيرة -فليسطين- الخلاص منالاحتلال جمع الشمل الفلسطيني

  233. لقد تفاجئت واصابني الحزن عندما قراءت عنوان هاذا الخبر .فقد نعودنا ان نقراء مقالاتك وان نراك على شاشات التلفاز تدافع عن قضايا امتنا العربيه بشراسه وفصاحه سوف نفتقدها بغيابك .ولكن اقول الله يعطيك الصحه والعافيه والسعاده في ما اخترت وانا واثق انك مجاهد صحافه ولن تبتعد كثيرا عن ساحه المعركه .مع ان ساحه المعركه اصبحت ضباب العرب تحارب وتنهش لحم بعضها البعض واليهود الذين يحتلون القدس والاقصى اصبحو حلفاء لبعض العرب .

  234. انا قارئ لا احسن الكتابه والتعبير اقرء الكثير في السياسه حتى اصل الى الكتئاب وفتح القدس العربى حتى اقرء عطوان فيذهب من الهم وّنقد والله يا عمى كنت تفش غلنا ونعلم ان مقالاتك عكس التيار في هذا الزمن الردئ والمنافق . إستاذ عبد الباري الى لقاء ، فما زال الكثير لقلمك ان يكتب ، واشك بكلمات الوداع ، فالربما هي استراحة محارب فقط

  235. سنفتقدك كثيرا . . ولكن عزاءنا الوحيد انه من حقك ان ترتاح بعد هذا المشوار الطويل وهذه الحرب الطويلة التي كنت فيها سيف من سيوف الحق على الباطل واذنابه . . حفظك الله ورعاك .

  236. لو لم أقرأ الخبر منك لما إستطعت إستعابه… الرائع عبد الباري عطوان، هل تسمح لي بأن أناديك بأبي؟ فأنت أبي الروحي الذي علمني قراءة الصحف وقراءة الخبر؛ فعندما أريد أن أعرف أكثر أبحث عما تقوله أنت في هذا الموضوع :)

    أرجو أن تكون أيامك القادمة أجمل و معطاءة أكثر لعائلتك الصغيرة و لتلاميذك ” نحن ”

    وأتمنى أن أقرأ كتابا تشاركنا فيه تجاربك و حياتك وحبك لفلسطين .

    أجمل تحية محبة وإحترام.

  237. very bad time to give up !!!we all need you and we have no newspaper to trust in without you!!!! please don’t!!

  238. والله انك قهرتني ع بداية هاد الشهر الفضيل بهيك خبر محزن ……. اتمنى لك الصحة والعافية وطول العمر ويا رب ما ننحرم من مقالاتك وارائك

  239. عندما تكون هناك اطراف اخرى لعبت دورا بالدفع باتجاه هذا القرار. ؟ اعرف ان جهات عدة كانت تريد قتل قلمك بعد ان فشلو في شرائه وهذه الجهات تتمثل في مخابرات دول عربية وغربية ؟ لكني لم اكن اتوقع الاستسلام بهذه السهولة فانت الانسان الوحيد الذي تبقي من مجد هذه الامة , يبدو ان الطعنة كانت قاتلة وقد تكون من اقرب الناس حولك . كامل تعاطفي معك استاذي الفاضل وينتهي دوري كقارئ لهذه الصحيفة مع وداعك لها ارجو ان تتحفنا بمقالاتك النيرة علي الفيس بوك

  240. الاستا ذ عبدالبا رى لقد حزنت جدا عندما قرات هذا المقال فعندما تكتب عن بلد ما احس بتحليلاتك كانك تعيش فيها فانت عربى اصيل اتمنى لك موفور الصحة

  241. أنت في قلوبنا يا أخانا الكبير عبدالباري لقد ابهرتنا بمقالاتك الصادقة النابعة من ضميرك النابض بالحق

    ولقد لاحظت في الأسابيع القريبة الماضية التحول في سياسة القدس العربي ونحن نعلم أن غيرتك على دينك وعروبتك لم تسمح لك بالإستمرار في تلك السياسة

    رمضان مبارك وكل عام أنت بخير ولك منا كل المحبة والتقدير

  242. Bad and good news. Changes in life could bring better opportunities.. the bad news, we will miss your deep analysis in this place. I can hardly think of this newspaper without you… Ramadan mabrouk and may Allah grant you success with your plans… We love you MAN

  243. تحبة تقدير واكبار للأخ عبد الباري .دمت وفيا لقضايا الامة العربية والاسلامية.نادرون هم الصحفيون من امثالك.كثر الله الاقلام التي من طينتك .أخوك أحمد من المغرب الاقصى.

  244. ما يجب أن تعرفه أكيدا وليس مجاملة ، يا أستاذنا الفاضل أن لك محبين ومريدين ، على مستوى كل الوطن العربي .وأن العلاقة بيننا وبينك هي علاقة قضية .وأنك كنت دائما وفيا لنا تعبر عن أحلامنا وآمالنا . واصدقني القول أنني لا أنام إلا بعد أن أتصفح ما كتبه الأستاذ عبد الباري عطوان .ولهذا أرفض -أنا وكل محبيك – اعتزالك للكتابة .لأنك صرت ملكا لنا ملكا لكل العرب الرافضين للذل والظلم والاستبداد.نرجوك لا تعتزل .وشكرا.

  245. سنوات أتابعك، أيها المحلل الصادق الجرييء،
    لك مني أطيب المنى.. وأصدق الدعوات.

  246. يبدوا لي انها استراحة المحارب ولكن يا سيدي في ظل هذه الأزمات التي تمر بها اوطاننا نحن بحاجة لقلمك يا شيخ الإعلام والإعلاميين ونحن بحاجة لتحليلاتك التي كنا ننتظرها بفارغ الصبر لك مني سيدي خالص المحبة والتقدير لشخصك ولإسمك الذي يحمل في طياته صفاتك النبيلة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  247. أتمني أن تستمر القدس العربي في حربك ضد تناسي فلسطين الحبيبة. حظ سعيد وعمر مديد إن شاء الله.

    منتريال، كندا

  248. عرفناك رجل شجاع عشق مهنتة واخلص لها … واحب امتة … واستمات دفاعا عن قضايها …….. لك مكانة رفيعة في قلوبنا… وتاكد اننا لن ننسي مقالاتك ابداوافكارك …….بل ستظل دروسا لنا نستشف بها اّلام امتنا .. واسطر تحكيى لاجيالنا القادمه …..رمضان كريم وكل عام وانت بخير

  249. بسم الله الرحمان الرحيم
    رمضان مبارك .
    وفقك الله وسدد خطاك.

  250. والله هذا الخبر أكبر من إنقلاب الجيش المصري علي حكم الإخوان وأكبرمن حرب الجيش السوري علي الجيش الحر وأكبر من دخول حزب الله لمساعدة الجيش السورى وحتي إنه أكبر من إحتلال فلسطين. كم متعتنا يا أستاذ عبد الباري بمقالاتك الرائعه، سوف تترك فراغا هائل لا يمكن تعويضه. نتمني لك كل الخير ……….

  251. كلمات اود ان أقوله لكم يا استأذنا الجليل

    ١. اول مرة استمعت لكم عبر المذياع بي بي سي مع المرحوم ماجد السرحان في اغسطس ١٩٩٠ أثناء غزو العراقي للكويت فمنذ ذلك الحين وانا اتبع مقالاتكم وهي بمثابة مرجع لأي طالب أو باحث في دفاع عن قضايا امته.

    ٢ تشرفت بلقاء عابر معكم في همرسميث في لندن ٢٠٠٦ ، والحديث معكم والتقاط صورة والتي مازالت على صفحة فيس بوك لدرجة ان احد أصدقاء الموقع علق على الصورة وكتب كم انت محظوظ محمد مرة واحدة مع عبد الباري

    الكل سوف يفتقد قلمك ، وألف شكر لك أستاذنا الكبير ، الله يحفظك وأسرتكم الكريمة من كل مكروه ، وكل عام وانتم بألف الخير بحلول الشهر الفضيل

  252. عبدالباري عطوان .. كم انت رائع يا رجل ..تابعتك قبل سنة وادمنتك وادمنت القدس العربي .. ذرفت الدموع من هذا المقال يا رجل .. في قلوبنا يا عطوان♥

  253. رمضان مبارك والله يعطيك العافيه ما قصرت كل الحب والاحترام للاحرار الي مثلك

  254. عبد الباري عطوان رمز شامخ من رموز القضية الفلسطينية , رمز النضال و التضحية في سبيل الوطن لو كان كثير من المثقفين العرب بصدق المناضل عبد الباري عطوان المنحاز الى وطنه و امته لتحررت فلسطين الحبيبة والامة الاسلامية من زمان بعيد . لقد كفيت ووفيت يكفيك فخرا انك ستظل في قلوب الملايين من المستضعفين والله لا يضيع اجر المحسنين سلام عليك ووداعا يا جريدة القدس العربي.

  255. لن ننقطع عنك أستاذنا العربي المناضل .. لطالما استمعنا لتحليلاتك وأثلجت صدورنا .. نحبك كثيرا ونشتاق في كل عدد إلى مقالاتك .. سنبقى نتابعك ونتواصل معك عبر الفيس بوك .. لو تدري استاذي الكريم كم افتقدنا لظهورك على شاشات التلفزة وكم كان الوطن العربي بحاجة لظهورك خصوصا هذه الفترة .. لكنهم غيبوك وما غبت . . تحياتي أيها المحارب العربي الأصيل ..

  256. خبر وفاة والدي .واحتلال بلدي العراق .وفقدان مقالات عبد الباري عطوان .فهل يستطيع قلبي التحمل .اني عليل لك الله ياقلبي .

  257. Why Mr. Atwan from one son of gaza to another. You made us Palestinians and the proud people of Gaza even prouder. I do not see alquds alarabi without you. I will miss your honesty and fairness that I have not seen in many Arab writers and there will never be someone like you again

  258. لقد تفاجئت واصابني الحزن عندما قراءت عنوان هاذا الخبر .فقد نعودنا ان نقراء مقالاتك وان نراك على شاشات التلفاز تدافع عن قضايا امتنا العربيه بشراسه وفصاحه سوف نفتقدها بغيابك .ولكن اقول الله يعطيك الصحه والعافيه والسعاده في ما اخترت وانا واثق انك مجاهد صحافه ولن تبتعد كثيرا عن ساحه المعركه .مع ان ساحه المعركه اصبحت ضباب العرب تحارب وتنهش لحم بعضها البعض واليهود الذين يحتلون القدس والاقصى اصبحو حلفاء لبعض العرب .

  259. بارك الله فيك استاذ عبدالباري واتمنى لك التوفيق من اعماق القلب
    واننا لعائدون لامحالة بإذن الله

  260. من اول ما وعيت على الدنيا وأنا اسمع اسمك
    في التلفاز وفي البيت وحتى المدرسة بين المعلمين
    لم يكن الكل يشاركك الرأي بكثير من القضايا وأنا منهم
    ولكن بغض النظر لقد فرضت احترامك على كل الناس من
    خلال قلمك وموهبتك في الكتابة وقرائت الأحداث
    ولكل شيئ بداية ونهاية وللأسف في بعض الاحيان
    ليس الانسان من يقرر النهاية وفي مهنة كالأعلام والصحافة
    بالأخص قد يدفع المرء حياته ثمن مقال أو رأيه الشخصي.
    شكرًا لك على عطائك الرائع وكلماتك التي كانت أقوى من
    القذائف احيانان أستاذنا الغالي سيبقى اسمك مخلدا في الصحافة

  261. الله يعطيك العافية على الجهد المتميز الذي قمت فيه خلال هذه الفترة الطويلة و الصعبة. الاخبار و السياسة عادة ما تشعرني بالإحباط و الخيانة لكن الشعور يختلف كلياٌ عند قراءتي للقدس العربي و ذلك لاني اعلم انك تحرص على نشر الواقع حتى و ان كان مر في اغلب الاوقات. رمضان كريم لك و لعائلتك و اتمنى ان يكون صيامكم مقبول.

  262. لقد قابلتك مرة واحدة في حياتي أمام البناية التي تحوي جريدتكم الحرة
    اكتب هذه الكلمات وعيوني تدمع

  263. كل التحية و التقدير لك استاذ عبد الباري وفقك الله والى لقاء قريب إن شاء الله

  264. الأستاذ والصديق أبو خالد
    اليوم أقرأتني أسوأ خبر في حياتي ،كلهم غادروا حتى أنت ؟! لماذا تغادرنا ؟ لماذا تتركونا دائما فرائس بلا أباء . أنت تكتمل بالقدس العربي والقدس العربي لا تكتمل إلا بك ، احزنتني كثيرا …سامحك الله .
    جمال اشتيوي

  265. الله يصبرنا على فراقك استاذنا ..عزائنا الوحيد انك راح تتواصل معنا في تويتر والفيسبوك ..بالتوفيق يا اسرة القدس العربي ونتمنى لكم النجاح

  266. تحية إجلال وتقدير… نتمنى لكم كل توفيق ذ عبد الباري

  267. لم يعد هنالكَ طعم للقدس العربيّ بدون إفتتاحيّات: عبد الباري عطوان …
    مقال مؤثر جدًا ..
    أكاد لا أصدق !!!!
    إرجع عن قرارك فنحن نحتاجك جدَا …أرجع !!

  268. مع ما اني اختلفت قليلا مع وجهة نظره إلا اني حزنت على خروجه من أحلى مقالات أقراها على الإنتر نت للسيد عبد الباري في القدس العربي

  269. إنها لخسارة للإعلام ككل وخاصة العربي منه يا أستاذ لم يعجبني صحفي كما أعجبتني أرجو الله أن يوفقك لما يحبه ويرضاه
    لوكان لنا الخيار لما أفترقنا ولكن لاخيار مع الزمان
    شكرا جزيلا لك وغن كنا نودعك وقلوبنا ترتجف على القضية من بعدك
    شككككرا لك يا عطوان ونرجو أن الاينقطع دورك الكبيير والأمة تحتاجك في هذا الوقت بالذانت

  270. سيد عطوان ..
    لقد كنت اقرأ صحيفتك فقط من بين جميع المواقع الدجالة والكذابة ..انت وصحيفتكم الغراء الحق …شعبك الفلسطيني خسرك في هذه الصحيفة يا ايها الساطع بالحق ..
    ولك مني كل المحبة والشكر والامتنان ..دمت ذخرا لقضيتك ولشعبك ولامتك

  271. ليس هذا وقت الانسحاب يا استاذ عبد الباري ..نتمنى لك التوفيق

  272. أكبر خساره ليس فقط للقراء العرب فقط بل لكل أقرء يريد أن يعرف الحقيقه بدون أدوات تجميل أو نفاق. بالتوفيق من الله. و الجميع بانتظار مقالاتك .

  273. خسارة ونتمنى ان لايترة المجال للمنافقين فالوصع الحالي يحتاج لاقلام نزيهة
    وفقك الله اخي عبدالباري

  274. ﻟﻼﺳﻒ ﺍﻥ ﺗﺘﺮﻙ ﺍﻻﻗﻼﻡ ﺍﻟﺤﺮﺓ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﺔ ﻣﻮﺍﻗﻌﻬﺎ

  275. لماذا يا سيدى العزيز وفى مثل هذا الوقت لبذى نحتاج فيه لمقالاتك الرصينة الدقبقة الكاشفة لكل ما يجرى . ان اول ما اطالعه فى الصحيفة هو مقال الاستاذ عبد البارى عطوان. وفقك الله يا استاذ عبد البارى وكل عام وانتم بخير

  276. بدات في متابعة مقالتك منذ عام 1999 وكنت حينها موظف في قسم المجلات و الصحف العالمية في احد اكبر اسواق عمان و لم اكن يومها من متابعي السياسة لصغر سني و لانشغالي يالامور الرياضيى اكثر و لكن كان سؤال الناس دائما عن قدوم صحيفة القدس العربي مع العلم اني كنت لا افرق بين صحيفة القدس العربي و صحيفة القدس رام الله و مع هذا و ذاك فكان اسمك و مقالتك هي ما جعلني اميز الفرق و من هناك بدأت متابعة مقالتك التي بهرتني لانك كنت تتحدث عما يجول بخاطرنا و كانك داخلنا … و منذ ذلك لم اتوقف عن متابعتك حتى يومنا هذا و لكنك قررت الرحيل الان فلن املك سوى ان اقول لك في امان الله و حفظه و دائما سندعوا الى لقاء باذن الله …… و الله الموفق

  277. كم أحترمك سيدي الكريم كم أتأمل نقاشاتك وحواراتك الرائعة المفعمة بوجهات النظرالثاقبة في مواقفك البطولية وقلمك الحاد الرصاصي على أعداء الأمة تحية من بلد المليون ونصف مليون شهيد التي تعرف قيمة الرجال من أمثالك

  278. خبر محزن
    رمضان مبارك وكل عام أنت بخير ولك منا كل المحبة والتقدير

  279. القدس العربي يا استاذ عطوان هي انتم , مع احترامي للأسرة الكبيرة, وكلمة رئيس التحرير هي كلمتكم, ورأى القدس , معظم الاوقات هو رأيكم , فلماذا تترجلون باكرا؟. هل تشكون من مرض ما ( آسفة انا لا افوّل عليكم), ولكنكم لستم من الذين يتقاعدون مبكرا عن الصحافة, فهي في دمكم, ولا تستطيعون الحياة بدونها. ثم انتم يا أخي ملك القراء.: ماذا تقصدون “ولكنها الظروف ومتطلباتها، خاصة عندما تكون هناك اطراف اخرى لعبت دورا بالدفع باتجاه هذا القرار”. لقد فكرت بكل كلمة في هذه الجملة وتساءلت : أهي ظروف عائلية, مالية, صحية تتطلب منكم “التنحي “.ومن هي الاطراف الاخرى ( اى اناس من لحم ودم دفعتكم حبيا لاتخاذ هذا القرار بعد ان وجدته في مصلحتكم, وانتم اقتنعتم بذلك ولولا اقتناعكم لما ترجلتم, ولكنكم في قرارة نفسكم تمنون النفس بالعودة… فيما بعد ان شاء الله. رمضان كريم وكل عام وانتم واسرتكم الكبيرة والصغيرة بألف خير.( ارجو النشر).

  280. اتمنى لك حياة سعيدة ..برهنت دائئما انك انسان مبدئي و وعروبي و استثنائي و صحفي جد على نفسه كثيرا بالتوفيق استاذنا الكبير..

  281. ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانٌا على فراقك لمحزونون يا اخي
    والله احبك في الله you are my hero

  282. الامه تحتاج الى قلمك وتحتاج الى ارائك في هذه المرحله الحرجه من عمر الامه

  283. باركً اللة بك. سوف نفتقدك و أرجو أن تكملً المسيرة من خلال الطرق الإلكترونية الأخري أتمنى لك التوفيق و شكرًا لكل الأعمال الرائعة التي قدمتها

  284. خير الكلام ما قل ودل …
    كل عام وحضرتك بخير يا كبير الكتاب والصحفين العرب الاستاذ عبد الباري
    وفي امان الله

  285. احترمك كخصم اسوف افتقدك لكن تمنيت أن تطلعنا او تلمح للأسباب التي دفعتك او اجبرتك علي هذا القرار

  286. يا أستاذ عبد الباري هذه خيانه للقارئ لا يجوز أن تترك الساحه تحت أي سبب

  287. و الله حرام عليك يا أبو خالد تتركنا في هذه الظروووووف الزفت
    أكيد أكثر وحدة ستفتقدك من أسرة القدس العربي هي كليمونتين
    ارجووووووك ارجع و واصل المشواااار من مكتبك المتواضع
    دائماً في انتظارك

  288. تحياتي استاد عطوان و اتمنى لك والتوفيق السداد بعد رحلة عمل ناجحة في سماء الصحافة العربية…..

  289. سنفتقدك بالتأكيـــد لكن هــــذه هي ستــة الحيـــــاة ، إبى لقـــــاء قـــريب بحول الله في القدس المحــــــررة…

  290. بداية رحلة جديدة
    رحلة لاجئ فلسطيني من مخيمات اللاجئين إلى الصحفة الأولى تختزل حياة الكاتب الكبير عبد الباري عطوان حياتك المهنية شكلت لنا بقعة الضوء الوحيدة في زمن العتمة الحالكة بالعالم العربي أشهرت قلمك في وجه الطغيان و الظلم و الإستبداد .. و الإنبطاح .
    واليوم تقلب الصفحة و نعلم علم اليقين أن ما سيكتب في الصفحة القادمة إن شاء الله مزيدا من العطاء و البذل من أجل كرامة و عزة أمة لازالت تبحث عن موطئ قدم تتقاذفها رياح التغيير من موقع لموقع .
    أطال الله في عمرك لترى الأمة العربية في أحسن حال ….. و بارك الله لك في ذريتك و أبنائك و جعلهم الله خير خلف لخير سلف

  291. الحقيقة انصدمت كثيرا لسماع هذا الخبر المحزن وانا دائما ابدأ يومي بتصفح القدس العربي ولكن من اليوم سوف الغي اعجابي بهذه الصحيفة لأنها سوف لن تكون القدس العربي بدونك ولدي سؤال كما عرفناك لاتخاف من كلمة الحق اتمنا ان تخبرنا في المستقبل من وراء استقالتك وشكرا لك وسوف ابقى من متابعيك على التويتر والفيس بوك

  292. خبر ازعجني وكنت اتمنى اني لم اكمل المقال لابقى بامل العودة
    لمقالاتك ، اختلف معك لكن مقالاتك فيها حياد جيد يقل في عالمنا هذا

  293. لماذاااااا؟؟؟
    يا عطوان … والله العظيم وبدون مجاملة عندما تحدث مشكلة في المنطقة احداث سوريا ومصر وغيرها انتظر مقالاتك وتحليلاتك بشغف شديد لأنك تقول الحقيقة لماذا تخليت عن قلمك في هذه الظروف ؟ لماذا تخليت عنا ؟؟ تركتنا للصحفيين المستأجرين ؟؟ منك لله يا عطوان …

  294. لا يترجل من صهوة جواده وهو في قمة توهجه إلا فارس أصيل وانت دائماً عرفناك عربي أصيل محب ومخلص لوطنه وفقك الله دنيا وآخره يارب وكتب لك النجاح أينما كنت سنفتقدك يامن علمتنا الكثير. أخوك المحب لك في الله عبدالله من قطر

  295. للاسف كلمة حق ثمنها غالي جداااا
    خبر محزن و مخزي جداااااااااااااااا عبد الباري عطوان رئيس جريدة القدس يغادرها تحت التهديد بالقتل و التصفية الجسدية من المخابرات العربية بعد مواقفه الاخيرة الصريحة و الشجاعة اتجاه الانقلاب العسكري في مصر و وصفه مجزرة مصر مشروع فتنة كما انه فضح كرونولجيا الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي

    للاسف السيد عبد الباري اعطيتنا خبر محزن مع طلة الهلال لكن اتمنى ان لا يكون يصيبك مكروه لانه ما احوجنا الى الرجال في زمن قل فيه الرجال تحياتي اليك و رمضان مبارك كريم
    J

  296. I am really very sorry to loose you. Its hardly to accept this newspaper without you. This is my first comment and last . Thank you very much

  297. Aaaaah ya sheikh abdellah Bari wallahi you are right .its always dead end for everything
    رمضان كريم و الله يرضا عنكم و عنا ان شاء الله

  298. لماذا الآن ؟ والله أني احببتك و جد حزييييين لفراقك و لن أكون أناننياً و أدعو لك بالتوفيق مع عائلتك

  299. الى السيد عبد الباري عطوان الصحفي القديرالعزيز والرجل والرجال قلة في هذا الزمان الاغبر. ..
    لقد نزل علينا خبر اعثزالك رئاسة تحريرجربدتنا / كالصاعقة. ..نعاتبك شديد العتاب على هذا. ..اتغادرنا و العالم العربي يتمزق اربا اربا. ..منذ منتصف ثمانينات القرن الماضي وانا اتابع مقالا تك وكنت تعكس افكاري ومشا عري بخصوص اهم المحطات والاحدات التي مر منها العالم العربي:فلسطين،لبنان،العراق، سوريا،ومصر.
    لا ارى كيف ساقراء جريدة القدس العربي وافتتاحيتك تغيب عنها وهي التي كانت بمثابة
    جوهرة العقد. ..

  300. كنت اقرأ القدس العربي من اجل عبد الباري عطوان , ام الان وداعا عبد الباري ووداعـــــــــا القدس العربــــــــي

  301. أنا جزائرية ووالله جائني اكتئاب منذ مدة لما يحصل في وطننا العربي لكن حزنت أكثر للدور الجبان للمثقفين العرب الذين يهتمون بمصاحبة فلان وعلان على قول الحق والاهتمام بأمننا القومي ومستقبلنا المهدد وكان عندي أمل أن يكون أمثالك بالألاف في الدول العربية لكن للأسف الأغلبية العظمى لا تهتم الا بمصالحها نريد أشخاص مثلك تنورنا وتعطينا الحقائق وتخلينا نفكر ونأخذ موقف والله بعد اقصاء مرسي من الحكم اكتأبت أكثر ولم يعد لدي أمل في هذه الأمة رغم أنني لست اخوانية وضد سياستهم لكن ازاحتهم بهذا الشكل أعطاني احساس أن الغرب والانطمة السابقة عادت وياخسارة الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل غد أفضل للاسلامي والليبرالي والعلماني والقبطي والشيعي والسني ونصبح مثل العالم

  302. لن أنسى لك ولن ينسى الشعب المغربي قاطبة وقوفك وتمثيلك المغرب في المحافل الإعلامية الدولية لما قامت إسبانيا باحتلال جزيرة ليلى المغربية (2003) ، نعم الصحفي ونعم الرجل أنت يا أستاذ عطوان، لن أقولك لك وداعا ، وإنما إلى اللقاء ، إلى أن تنجب المرآة العربية رجلا مثلك ، تحية لك وشكرا لك ، قبلة على راسك من أشقائك في المغرب

  303. تعرفت عليك منذ اكثر من عشر سنوات من خلال كتاباتك المميزة والمهنية ، ارجو الاطلالة علينا من باب آخر . امثالك قليل يا استاذ عبد الباري عطوان

  304. This is bad news, will definitely miss your articles, wish you all the best in your new venture, will follow you on facebook, this is for sure.

  305. والله انها لخسارة كبيرة ان نفقد عملاق مثلكم ، فقد نورت ووعيت اجيالا. من الصعب تعويضك، وفقك الله ولا تنسانا بتحاليلك المفيدة ذات النظرة الثاقبة

  306. سيدي عبد الباري عطوان و ان ترحل عنا فان أثرك لن يزول و المنهج لن يتغير آملين أن نعوض بمثلك أو أحسن منك متمنين لك أن تجد ميدانا يكون لك أفضل عطاء وأكثر انتاجا ستنفع فيه أكثر باذن الله,فتح الله عليك فتح العارفين و حفظ لك الاهل أجمعين,

  307. هاذا ما كنت لا اتنمنا ان اقراه يومن من الايام لا اتخيل انني افتح القدس العربي ولا ارى مقال السيد عبد الباري عطوان الك كل التقدي والحب والعرفان على ما قدمته ونتمنى الك العمر المديد باذن لله

  308. تحية تقدير و اجلال لكم أستاذ عبد الباري عطوان. كنتم وستضلون خير سفير لقضايا أمتنا الإسلامية والعربية.
    رمضان مبارك كريم ،أعاده الله عليكم بالصحة والمغفرة وطول العمر!

  309. القدس العربي كانت بمثابة المطعم الذي ضل يقدم من أشهى الماكولات، والقدس العربي بقيادة الصحفي الرصين عبد الباري عطوان قدمت أشهى المقالات واكثرها نزاهتا وفكاهتا والى القاء يا اخي عبد الباري في فلسطين التاريخية

  310. ألف خسارة يا أستاذ والله ان لا صدق اي احد من الصحفيين لا انت . وفي كل نكسة كنت اركض لقراءة مقالاتك و كنت اجد الأمل والصدق في تحليلاتك أرجوك لا تتوقف عن الكتابة نحن في امس الحاجة لك في هذا الوقت العصيب

  311. تحية أخوية للأخ عبد الباري عطوان.
    اننا نكن لك كل المحبة و التقدير .اننا وان كنا سنفتقدك غيابك كثيرا في جريدة القدس العربي ، فسنحتفظ لك بدكريات جميلة من خلال مواقفك الشجاعة في اللحظات الصعبة كلمة الحق التي كنت تبوح بها و من خلال التحليل الموضوعي البعيد عن رد الفعل الانفعالي الدي لمينا دائما في كتاباتك.
    أدام الله عمرك ومزيدا من العطاء ان شاء الله

  312. السلام عليكم السيد عبد الباري،
    نعم هذا الخبر محزن جدا ولكن بيت الرحم الفلسطيني لم ولن يتوقف عن انجاب مبدعين،لكن كما يقول المثل”لا تعيقوا المسافرين في رحلتهم” اتمنى لك رحلة سعيدة.عندما تعرفت على القدس العربي سئمت كل الصحف العربية باكملها،لأن احسست ان كل الذي كنت اقرأه ممل وليس له البتة بالواقع العربي وخاصتا الفلسطيني.بالنسبة لي ستبقى القدس البوصلة.اتمنى لكم والامة الاسلامية رمضان كريم ومستقبل افضل………….

  313. شكرا لك إستاذ عبدالباري…سأفتقد رأيك الذي كنت أثق فيه و مقالاتك التي حرصت علي متابعتها من أيام المراهقه.

  314. عبدالباري عطوان .. كم انت رائع يا رجل ..تابعتك قبل سنوات وادمنتك وادمنت القدس العربي .. ذرفت الدموع من هذا المقال .. في قلوبنا يا عطوان♥

  315. ربما هذا هو تعليقي الأول في “القدس العربي” لأقول لك الله يعطيك العافية.

  316. لقد استفدنا كثيرا منك يا سيد عبد الباري، وقلمك إن شاء الله لن يتوقف

  317. كل شئ له نهاية و لقد اخترت القرار الصواب وفقك الله في طاعته و حسن الختام. لقد دمعت عيناي .. و توقفت نبضات قلبي .. و ارتعشت فرائصي احتراما و تقديرا لأستاذ الحرية و النضال. انت و بكل مصداقية كنت مدرسة ننهل منها و منبعا متدفقا بالكلمات الصادقة و الأفكار النيرة.. أدامك الله عونا و نبراسا و أستاذا لنا. كلنا نحترمك نقدرك ننسج معك معاني و دروس النضال و ستظل الكلمة ركيكة المعنى و مجزأة الأحرف إذا لم تكن من أجل الأمة .. و لن تنطفئ كلماتك الرنانة ذات المعنى خالدة أبد الدهر و سوف نرويها و نسقيها حتى تنتعش و تجدد و ثق اننا متمسكون بمبادئ الحرية و النضال من أجل الإنسانية و الحياة الكريمة التي خلقنا من أجلها .. إنها رسالة الخالق إلى الإنسانية .. الحياة الكريمة لعبادة الخالق ………………..

  318. عدنا الى نقطة الصفر والله لما فرحنا بالثورات وبكينا وتحمسنا وقلنا أخيرا انقلبت علينا الأمور وعلى ما يبدو أن أمريكا لن تتركنا نفرح أبدا ومن يتبعها من الأعراب أخجل لكوني عربية

  319. كل التحية و التقدير لك استاذ عبد الباري .. تقاعدك خسارة للعالم العربي والاسلامي .. وفقك الله

  320. لي كل الشرف ان أكون في قائمة المودعين لك عزيزي عبد الباري عطوان لك كل الود والاحترام أخوك وتلميذك الكنتاوي حمادي

  321. ببالغ الاسف نتقبل هدا الخبر, والله كم تمنيت لقياك مرة, لالشيء سوى ان اقبل يديك الشرفتين, دون شك سنشتاق اليك والى كتابتك وتحللاتك الموضوعية. اطال الله عمرك

  322. لكن هو الظهر في نفسي له ارب * فكل ما رمت غابا قام يعتذر
    وللمقادير سبل لا نغيرها * والناس في عجزهم عن قصدهم قصروا

    لم اجد استاد عبد الباري الا هذه الابيات لجبران’ اواسي بها نفسي’ كيف سافتح “القدس العربي” وانا افتحها خصيصا لاقرا افتتاحيتك.لنا الله وجازاك عنا كل الجزاء فنحن نحمل امثالك الشرفاء النزهاء الدين عزوا في وقت سادت فيه الرداءة والخيانة’ في قلوبنا ووجداننا.
    امثالك ذلك قدرهم يتعرضون لكل ما قلت وما لم تقل ونكاد نراه ببساطة لانهم اصحاب رسالة ولكم في ذلك قدوة”المصطفى الحبييب”صلوات الله وسلامه عليه.
    معذرة استاد عبد الباري ولكن لا نقبل منك “كلمة وداع″ بل الى لقاء قريب يا انبل واصدق الاقلام .

  323. القدس العربي لن تكون كما عهدناها من غيرك يا سيد عطوان. ارجو من الله ان لا تكون مجبرا على هذا الفعل. تمنياتي لك بطول العمر والصحه.

  324. كاتب عظيم و ذو رؤية ثاقبة … تعودت على قراءة مقالاتك كل يوم و انتظرها بفارغ الصبر رغم اختلافي معك في بعض المواقف… سيبقى عبد الباري رمز من رموز الصحافة العربية و صوت المواطن العربي المقهور…. وداعا عبد الباري ووفقك الله للخير

  325. جريدة القدس ما إلها طعم بدونك ومقالاتك تدخل القلب حتى لو اختلفت معك بخصوص سوريا لأكن لا نختلف على وطنيتك وحبك للأمة العربية، سامحنا غلطنا فيك في بعض الأحيان من القهر الشيطان غلاب يا أخوي عبد الباري اعتذاري لحضرتك ووفقك الله عز وجل..

  326. كل الشكر للأستاذ الجليل مسيرتك زاخمه بلمواقف الوطنيه كل التوفيق لك وللعائله

  327. وداعا والف تحية .. تمنياني لكم بالصحة وطول العمر… والى مزيد من العمل المثمر لعائلتك والمجتمع

  328. السﻻم عليكم
    والله خبر جاﺀ كالصاعقة، يحزنني جدا أن أتصفح القدس العربي وﻻ أجد فيها عمود الصرح الإعلامي الكبير عبد الباري عطوان. إنها خسارة فادحة للصحافة! أتمنى أن تطل علينا من خﻻل نوافذ أخرى لتزودنا بتحليلك الثاقبة للأحداث ، حصوصا في هذه المرحلة الصعبة على المسلمين في أقطار عدة.على كل حال نتمنى لك مزيدا من العطاء ونشكرك جزيل الشكر على كل حرف قرأناه لك، والسﻻم عليكم.

  329. كل التقدير والاحترام استاذ عبد الباري عطوان…. كنت اذا احترت في امور السياسة توجهت لرأي القدس العربي… فقد كنتم دوما منبر الحق والرأي الصواب…

  330. اكاد انفجر بكاء انا في حالة ذهول تامة ،سنوات افتتح يومي بقراءة جديدتك فهي اكسجين صباحي ،ودائما ماكنت اقرا لك وكأني اقرا مافي قلبي ،لقد صدمت بهذا الخبر،كل التوفيق لك

  331. شكرا لك استاذ عبد الباري وكم اتمنى ان اعرف من هذه الجهات التي دفعت باتجاه هذا القرار .للاسف ساعيد التفكير في متابعتي للقدس العربي.

  332. رحيلك سيدي هكذا فجأة وبدون مقدمات.. مؤلم جداً .. اتمنى ان تعيد التفكير في هذا القرار الصعب علينا…فإن كنت مصراً ، فكلمتي إليك .. شكرًا على كل شيء

  333. اقسم أنني لم أنم ليلة واحدة ان لم أقرء عمودك الخاص في القدس العربي
    أسلوب كتابتك أسلوب ذو نكهة خاصة تختلف كثيراً عن كل باقي الكتب
    يومباً اترقب عمودك الخاص في الجريدة

    أستاذنا الكبير
    في كل القضايا العربية كنت صادقاً مع نفسك وهم الشعور العربي
    نعم تحديت بقلمك الملوك والشيوخ ولم تخف
    ولكنني ولأنني عراقية تمنيت ان تصطف مع الحق في القضية العراقية في زمن المقبور صدام حسين والذي في اعتقادي انه هو وراء كل ابتلاءات الامة العربية وهو من مزق العراق
    نعم نعترف ان الحرب كانت خطاءاً جسيماً لكنه هو من شتت العرب في حربيه الأولى والثانية اضافة الى انه دمر الطاقة البشرية العراقية عندما هجر العراقيين بحجة التبعية أولاً
    بسبب قسوته التي لا ترحم زج في السجون وفي أحواض التيزاب عشرات الآلاف ولم يتورع في قتل المفكر العظيم رجل الدين الكبير اية الله محمد باقر الحكيم وأخته العلوية
    اربع ملايين عراقي عاشوا في الشتات بسبب ظلمه

    تمنيت عليك ان تذكر مرة واحدة في مقالاتك هذه الحقائق
    ولا اعتقد وانت الصحفي الكبير خفي عليك ان الصواريخ التي استهدفها صدام ضد اسراءيل ماكانت الا مسرحية روج لها لصالحه للكسب السياسي
    وبقي المواطن العراقي يدفه ثمن هذه الصواريخ الكاذبة حيناً من الوقت

    ارجو ان لاتتصور أنني أقف في صف من يفسد في ارض العراق في هذا الوقت وإذا أردت ان تراجع مقالاتي عن الوضع الراهن وراي عنه فهي منشورة باسم ليلى البحراني
    فعلاً خسرت الامة العربية عملاقاً كبيراً وكشف الحقيقة بجرأة قل ما تتواجد عند غيرك خاصة في ما سمي بثورات الربيع العربي
    لكنني أعود وأكرر تمنيت هذه الجرأة ان يلمسها المواطن العراقي في وقت الطاغية صدام حسين

  334. اتخيلو بالله عليكم “القدس العربى” بدون عبدالبارى عطوان كأنك عطشان وتشرب ماء مالح لن ترتوى ولكن هذه سنه الحياه والحمدلله الذى اوجد الفيس والتويتر وسيظل التواصل عبرهم يا أستاذ/ عبدالبارى واتمنى لك التوفيق

  335. إنها خسارة كبيرة لقراءك وللقدس العربى أن تتركهم.ستترك فراغا لا يمكن ان يملأه احد. اصابني حزن عميق عندما قرأت نبأ خروجك من القدس العربي فيشهد الله ان تصفحي ل القدس العربي ومن دون مئات الصحف الاخرى كانت بسببك ايها الاستاذ الجليل

  336. غاندي حنا ناصر -كوريا الجنوبيه -سوول -يافا -فلسطيمن - لاتفعلها ياعبدالباري لسه المشوار طويل

    السيد ابو خالد المحترم ………………………

    لمادا الأن يا عبدالباري والمشوار طويل و سفينه العوده لم تصل لشوطىء حيفا ويافا بعدلاتفعلها يا عبدالباري انت عزائنا الوحيد في هدا الشتات البعيد 250 مليون عربي من المحيط للخليج ومن النيل للفرات يجدون في قلمك من يعبر عن الا مهم وجرحهم وجوعهم وخبزهم لا تفعلها يا عبد الباري كرمال روح الشهيد ياسر عرفات لا تفعلها
    هده ليست وصيه ابو عمار يا بن الناس لسه المشوار طويل لا تفعلها لا تفعلها انت اقوى من دالك بإسم كل الفقراء والمسحوقين والمعدبين في الوطن العربي ان تعدل عن رأيك لا تفعلها لا تفعلها عد الى بيتك واسرتك كما تشاء فأنت لم تعد ملكآ لهم فشعبك بحاجه إلى قلمك لا تفعلها لا تفعلها لا تفعلها …………………….

  337. شو يا أستاذ بكل هالبساطة هاي تركتنا ، والله أنا انجنيت من هال خبر ، يعني سوف اعتزل قراءة الصحف كلها ، لأني لا أقرا غيرها ، اسمك ارتبط مع هالصحيفة ، إذا ذهبت ذهبت الصحيفة .

  338. لكل بداية نهاية
    ربما انقلب على نفسه الاستاذ عبد الباري عطوان
    لكن النتيجة هي خسارة لنا
    كل التوفيق لك

  339. بسم الله الرحمن الرحيم …. الاستاذ الجليل لقد تفاجئت عندما اطلعت على مقال الوداع …. لم اعرف ماذا اكتب انت كبير ومهما قلت لن افيك حقك يكفي ان اقول لقد خسرت الامة العربية احد اعمدتها ابتعادك صدمة لجميع محبينك وخاصة الان والمؤامرات على الامة من كل صوب وحدب وفقك الله وسدد خطاك

  340. شكرًا لك يا أخ عطوان على كل ما قدتم ، من تنوير العقول ، وإثارة الفكر والتفكير ، وكشف الحقائق وإعلاء كلمة الحق ، وأتمنى لك حياة سعيدة مع أسرتك.

  341. جزاك الله ألف خير عنا يا سيدي الفاضل، فالقدس العربي بفضلك صارت جارتي المفضلة أزورها كل يوم ونتبادل الأحاديث الطويلة، هنيئا لأولادك بك فلهم حق عليك و تأكد أنك أينما استوطنت ستظل شامخا وكبيرا في نظر قرائك

  342. لا لا لا تتوقف عن الكتابة و التحليل و قراءة الأحدات و التعليق عليها، هذا حرام و هذه خيانة في زمن العهر و الإنحطاط الإعلامي و التضليل …الأفلام الحرة قليلة جدا فلا تكن مشارك بهروبك ، نعم بهروبك هذا، في تخريب العقل العربي ….قلمك من أقلام الأحرار، لا تترك المرتزقة و المضللين يأخذون مكانك، لا تترك المكان فارغا و واصل في إفادتنا…
    نشكرك على كل ما قدمت لقرائك، و نطلب أن تواصل بكتاباتك و تحاليلك….لو تتوقف سيخسر العقل العربي مصدر من مصادر التنوير …

  343. جزاك الله خيرا وبارك الله بك ويسر الله لك أمورك كلها

  344. الرّأيُ قَبلَ شَجاعةِ الشّجْعانِ هُوَ أوّلٌ وَهيَ المَحَلُّ الثّاني
    فإذا همَا اجْتَمَعَا لنَفْسٍ حُرّةٍ بَلَغَتْ مِنَ العَلْياءِ كلّ مكانِ
    وَلَرُبّما طَعَنَ الفَتى أقْرَانَهُ بالرّأيِ قَبْلَ تَطَاعُنِ الأقرانِ
    لَوْلا العُقولُ لكانَ أدنَى ضَيغَمٍ أدنَى إلى شَرَفٍ مِنَ الإنْسَانِ

    الى اللقاء يا استاذ عبد الباري عطوان
    Shadi Albanna

  345. الاستاذ عبد الباري عطوان
    كشاب فلسطيني ومثلي الكثير كنت اشعر دائما انك والد لنا واب للشباب الفلسطيني
    احزنتنا بقرارك فما زال عندك الكثير لم تقدمه رغم بحر العطاء الذي قدمته
    لك تحيه والف شكر وامتنان على ماقدمه لقضايا العرب عندما كنت وحيدا في الساحه وتقود تمردك العادل لوحدك في بحر الطغيان
    لك مودتي واحترامي

  346. أستاذنا المحترم, ستحطم ردود محبيك و تعليقاتهم على توديعك كل الارقام و ستحقق الرقم القياسي في جريدة القدس المحترمة لسنوات قادمة و تقبلها سيدي وساما أخر على صدرك عرفانا لمهنيتك وتقديرا لإضاءاتك التي أنارت الطريق للعقول الباحثة عن فهم قضايا الامة حتى تصطف مع الحق و العزة في زمن الضبابية الكثيفة و في زمن كثر فيه أسفل السافلين والمتلونين وأصحاب عقد النقص أمام الاخر.

    جازاك الله عنا كل الخير
    فاتح الجزائري

  347. ما بعرف أذا راح تقراء تعلييقي ولا لاء بس بحب أحكيلك كفيت ووفيت الله يعطيك العافية وبتمنى نقرائلك من جديد
    وأنا بتوقع أذا كان في العمر بقية والله أعلم
    أنو ما راح تقدر تترك الكتابة لفترة طويلة وميت جريدة بتتمنى يكون فيها الدكتور عبد الباري عطوان
    تحية كبيرة ألك ولأسرة القدس العربي
    ألي هي صغيرة المبنى وكبيرة الوجدان وألها مصداقية أكبر من الشركات ألأخبارية ألي عملها تجاري وأكثرها تابعا لوزارة الدفاع في البيت ألأبيض

  348. السلام عليكم ياسد الصحافة تحياتنا لك وتشكراتنا لك وتنمنى لك عمرا مديدا وصحة معافة والله اسأل ان يجازيك عما قدمته للامة العربية والاسلامية والمقاومة
    ونصرة المظلومين
    لكن ياسيدي ياستادي لم لم ؟ تتركنا في هده الظروف الصعبة نحتاج الى تعليقاتك ومقالاتك في هدا الوقت الصعب
    لكن الامر يعود اليك ياسيدي
    نحن نحبك في الله.

  349. يا إستاذ عبد الباري
    صحيح إن لبدنك عليك حقا ولإهلك عليك حقا …. ولكنا نحن قراء القدش العربي بغالبيتنا نقرائها لأننا نريد أن نقرء لك

    لن أجادلك في ما عزمت عليه ، ولكن ان إخترت التقاعد فهذا حقك ولكن ولكي لا يجف حبر قلمك ولا تبقي رأيك مكتوما أتقدم لك بإقتراح وهو أن تجعل لك عمودا أسبوعيا تطل فيه علينا ، فلا نحن قد حملناك ما لا طاقة لك به ولا تركتنا “من مرة” مثل ما يقول الفلسطينيون

    رجاء أرجوا أن يلقى في بالك أذنا صاغية وقلبا حانيا

    وكل عام وانت بألف خير

  350. وداعا وبالتوفيق

    لكنني سأودع القدس العربي أيضا ، فلا معنى لها بدون عبد الباري عطوان .

    الجزائر

  351. والله انا صدمت صراحة بهذا القرار قضيت مدة طويلة ابحث عن كاتب صادق ولما وجدتك يا ابي عبد الباري عطوان رحلت خصوصا اني في سن ال 18 وصراحة كنت من شدة اعجابي بمقالاتك احفظها حرفا حرفا كيف لا وانا الذي بمجرد قراءة مقالاتك احس صدقا واخلاصا لم اره في اي اعلامي عربي لحد الان .اتمنى الا تحرمنا من تحليلاتك التي دخلت قلب كل عربي شريف ووفقك الله لما يريد ويحب

  352. كيف لك أن تترك قراؤك في هذه المرحلة الدقيقة المفصلية من تاريخ الأمة؟ و الله لقد كان يجول في خاطري إنك أحد الأشخاص الذين سيقودونا إلى القدس بسبب مواقفك الشامخة في نصرة مواقفنا الإسلامية و العربية. لقد كنت لنا البوصلة في تحديد مصداقية الإعلام العربي حيث كانت مقالاتك تبين لنا الحق و الباطل بين الغثاء الإعلامي الذي ملأ الدنيا. إرجع لنا فإن المسير طويل و لم نعهدك ممن ينكص عن تكملة مشوار كفاح الأمة بل أنت من قادتنا الذين سنحتفل معهم بإذن الله في الأقصى. الهم إنا نسألك في هذا الشهر الكريم أن ترجع عبدالباري عطوان إلى قراؤه و محبيه ليواصل كفاحه معهم حتى تحرير الأقصى، إنك قريب سميع مجيب الدعاء

  353. خسارة حقيقية للصحافة العربية المستقلة، وهي عملة نادرة هذه الأيام. لن أناقش قرارك، وإن كنت أشم رائحة تهديدات جدية من بين السطور ربما تكون وراء القرار المفاجئ. القدس العربي مثلت الإستثناء في الصحافة العربية إذ استعصت على ضغوط النفط و الترهيب، وتحطمت على شفافيتها و مهنيتها و رسالتها التحررية محاولات الإحتواء، تماما كما تحطمت العصا والجزرة التي اصبحت صناعة عربية بامتياز، للأسف الشديد.
    ورغم أننا في الصحراء الغربية نعتب، أحيانا، على الجريدة الإبحار مع التيار الإعلامي العربي في ” محاباة النظام المغربي”، من خلال تبنيها لوجهة نظر مراسليها “المغاربة”، مع ذلك نقر بأنها كانت تحتل موقعا متقدما بكثير في تناول النزاع الصحراوي المغربي إعلاميان مقارنة مع وسائل الإعلام العربي “الموجه”.
    كلما نرجوه أن تواصل هيئة التحرير في القدس العربي خطها المتميز الذي رسمه لها عبد الباري منذ النشأة. ونرجو أن لا تطيل غيبتك، استاذنا الفاضل، فقراءك لا شك سيشعرون بالفراغ الذي ستتركه.. ورمضان كريم.

  354. بن قدران يهديك السلام .. بالتأكد الى لقاء .. سأقرأ كتابك فكيف لا وانا احد القراء

  355. سوري من القومية العربية
    يالفعل هذه خسارة كبيرة لاحد اعمدة الاعلام العربي
    وصرح كبير في الصحافة العالمية
    صاحب الكلمة الحرة عربيا والكلمة الجريئة عالميا
    خدمت يا استاذ عطوان قضايا الامة العربية اكثر من زعماء هذه الامة بقلمك الرائع الذي ما ان يحط ورقته ليسترسل كلاما رائعا يحمل الكثير من المفاهيم
    بصراحة انا من المتابعين لك باستمرار ولا افتح موقع صحيفة القدس العربي الا لأنك احد المطورين لها بجدارة كبيرة
    وفقك الله يا ابن الباري عطوان

  356. هذه خسارة كبيرة فأنت ممن زرعوا الأمل فينا بأن الشرفاء لا زالوا قادرين على مواصلة النجاح تلو النجاح،،،، وعلى كل نتمنى لكم كل التوفيق وتمنى أن تؤسسوا صحيفة عربية حرة جديدة فالمسلم القوي لا يستقيل ولا يقال إلى عند الموت.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  357. لن اقرا هذه الصحيفه بعد ك يا ملك الصحافة والاعلام العربي

  358. لن نقول وداعاً بل إلى لقاء قريب ، لله در أيها القلم الصادق النزيه ، اتمنئ ان تظل القدس العربي على نفس الخط المهني ، سنفتقدك أيها الفارس النبيل

  359. لم أتصور ان تأتي هذه اللحظة ، لحظة الفراق صعبة على المحب. لقد أحببناك بصدق. اسأل الله ان يحفظك في هذا الشهر الكريم .

  360. سيدي وعزيزي عبد الباري كنت استيقظ كل صباح وأقر ء جريدتكم وكنتت انتظر بشوق عمودكم واﻻن وانتم تغادرون اخر ماتبقى لنا في هدا الزمن الردئ وفي هده الاوقات العصيبة فلست ادري هل ساقرأ صحفا عربية لست ادري اين سأجد ضالتي في هدا الظروف العصيبة المليءة بالاكاديب والتضليل اﻻعﻻمي نرجو من الله ان يعيدك الينا وان تطل علينا وفي اقرب الاوقات

  361. امنياتنا بالنجاح و السعادة مع عائلتك و الله لقد شاهدناك على مر السنين تدافع عن قضايا الامة في التلفزيونات الغربية و العربية

  362. أرجو يا أستاذنا الكبير أن يكون خروجك قرارا حرا وبالتراضي وليس “إنقلابا”، وأنا متأكد أننا سنرى المزيد من كتاباتك وعطائك وبعد نظرك وصدق قلمك في المستقبل القريب من منابر عديدة، وهي أمور ما أمس حاجتنا إليها هذه الأيام. وداعا جميلا، مع دعاء قرائك بالتوفيق، وسوف نفتقد حضورك اليومي المتجلي على صفحات “القدس العربي”. فعلا “الحياة وقفة عز″ كما قلت، فليت المرتزقة والمستكتبين وأصحاب الأقلام المأجورة يتعلمون هذا الدرس البسيط العظيم. حيّاك حياك حياك يا عبد الباري إبن عطوان يا إبن فلسطين، لقد صنعت لنفسك ولشعبك وأمتك العربية مجدا صحفيا وصرحا وطنيا قل نظيره، فشكراً لك!

  363. شكرًا لك بعدد الأحرف التي خطها قلمك . شكرًا لك لثباتك على مبادئك.

  364. ترجّل الفارس..قد تختلف معه في بعض المواقف أو التقديرات..و لكنّه أبدا لم يساوم و لم يسمسر و لم يتخلّ عن العضّ على الثوابت بنواجذه…ولا يمكن لمن يتلاعبون بالمبادئ و لا يجرؤون على اتخاذ المواقف و لا التصريح بها و الدفاع عنها أن يزايدوا عليه في موقف حذر من مآلات الهبّة الشعبية العارمة فهي تعبّر عن جانب مهم من الواقع وحدهم الجبناء أمام سلاح العسكر و نفوذ أركان سلطة مبارك (أو بن علي) يتجاهلونه..
    لكن من الضروري عدم الاكتفاء بهذا الجانب من الواقع فحسب..لأنّ مسار الانتفاضة في مصر حقق من الجهة الأخرى اختراقا نوعيا مبهرا على مستوى التعبئة و التنظم في التحرّكات الجماهيرية الكبرى عدا عن الأخطاء الفادحة للإخوان و للإئتلاف الطبقي الحاكم في مصر منذ انتفاضة 25جانفي/11فيفري وانفضاح عدائها للجماهير الشعبية و عدائها للمسألة الوطنية و للمسألة الديمقراطية في جانبها الاجتماعي و اكتفائهم بالتعاطي مع الديمقراطية في الجانب السياسي بطريقة شكلانية/إجرائية تقدس الآلية على حساب جوهر الحريات السياسية العامة و الفردية عدا عن الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية…
    شكرا عبد الباري عطوان على كل ما ناضلت من أجله فقد كنت و القدس العربي “الورقية” بالنسبة لي جزءا لاغنى عنه من أيّام المراهقة و الحياة الجامعية وكنتما ولا زلتما خير أنيسين واستثناءا جميلا في الصحافة العربية..
    ولا نامت أعين الجبناء و المتخاذلين في أيّ خندق كانوا..لاتجدهم إلاّ في الجحور يخرّبون

  365. سيبقى ” عبد الباري عطوان” لوحة جدارية، واسماً لامعاً

    لقد غادرتنا يا ابا خالد في الوقت الصعب، في الوقت الذي تحتاجك فيه الامة الى اكثر من اي وققت مضى، نحتاجك لتعرية المتسلقين من السياسيين والاعلاميين الجدد، ووضع النقاط على الحروف على المتغيرات السياسية الجديدة التي تعصف بواقعنا العربي المر.

    لقد كنت شجاعاً، يا ابن العراق واليمن والسعودية وفلسطين والمغرب، وكنت صادقاً وعفيفاً، وكنت فوق هذا وذاك عبد الباري عطوان الي انحنى لك الاعداء قبل الاصدقاء.

  366. عبد الباري عطوان الاسم الذي اقترن بالحقيقة والصدق والجرءة والدقة في تصويب الكلمة ، و في القنوات الفضائية كنت تاسرنا مدة وقت البرنامج بطريقة اجابتك المصحوبة بالانفعال التي تدل على الدفاع المستميت عن الحقيقة ، كما يظهر غضبك شدة امانك و قناعتك بافكارك ، اما الشيء الذي يميزك عن غيرك هو احترام وتقدير الاطراف المتنازعة في بعض نقط التوثر . وفقك الله في حياتك الاسرية ، وجزاك الله عنا بكل خير ونتمنى لك الصحة و السعادة وفوز الدارين . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  367. مفاجأة غير سارة إطلاقآ..!!

    ولكنها سنة الحياة ياأستاذنا الكبير ومعلمنا القدير..

    يارمز المهنية الصامدة في وجه الطوفان..

    رغم أن “القدس العربي” محجوبة في بلادي إلا أنني احرص على اقتنائها كلما أسافر خارج الحدود.. في بيروت وكازابلانكا..

    أتمنى لك النجاح والسعادة في أي موقع تختاره.. وسأكون متابعآ مخلصآ لك مثلما كنت مخلصآ ومحايدآ معنا خلال سنوات عملك في الصحفية..

    رمضان كريم.. وكل عام وأنت بخير وسعادة وراحة بال..

  368. كل التحية للأستاذ عبد الباري عطوان بارك الله فيك ولك خسارة كبيرة يا أستاذ عبد الباري أنه ليوم حزين في عالم الصحافة العربية حفظك الله

  369. السلام عليكم اخونا الاستاذ والمحلل الكبير عبد الباري عطوان لم اسالك عن الاسباب التي جعلتك تقدم على هذه الخطوه ولكن استاذنا الكبير ادعوك للتريث والتفكير قبل اتخاذ هذه الخطوه لاننا بصراحه بحاجه لرجل مثلك فمقالاتك تثير اعجابي في ل مره اكثر واكثر وكنت دايما عندما انظر الى ما يحدث في سوريا او مصر او اي دوله ادخل الى هذه الصحيفه لكي اقراء تحليلك للمواضيع التي اريد ان اعرف اكثر عنها
    استاذي انت بصراحه خساره كبيره للقراء نتمنى لك حياة سعيده وربنا يحفظك انت واسرتك من كل أذى وشر يا رب ورمضان كريم

  370. كل المحبة والتقدير للأستاذ عبد الباري عطوان
    قرات لك لأني لم اوافقك في كثير من مواقفك ولكي اعرف الرأي المخالف. كنت ثابتا في مواقفك تجاه القضايا الرئيسية في المنطقة.
    كانت القدس العربي في جدول الجرائد المفضلة على الحاسوب اقراها عند فتح الحاسوب مع بعض الجرائد الأخرى كالشرق الأوسط والسياسة الكويتية وإيلاف والوشنطن بوست.

    نتمنى لك السلامة والصحة لك ولعائلتك الكريمة ولعائلة القدس العربي المضي في طريق النجاح.

  371. اريد ان اشكرك اخ عبد الباري لانك كنت تمثلنا , كنت صوتنا الغير مسموع, كنت صراخنا , اتمنى ان لاتحرمنا من اطلالاتك ولقاءاتك مع القنوات الفضائية , فوالله يا اخي عبد الباري يفتقد الاعلام العربي لشخص مثلك صادق وقوي وشجاع ومؤمن , الله يبارك فيك .

  372. حقيقة هذا الخير من اشد الاخبار التي احزنتني رغم اختلافي البسيط معكم استاذ عبد الباري في بعض الامور بما يخص الشأن السوري..عموما نتمنى ان يكون لكم مقالات بين الفينة والأخرى لكوني واثق ان معظم من يدخل هذه الصحيفة العملاقة يدخلها لقراءة مقالاتك وتحليلاتك وانا واحد منهم،اتمنى ان يكون لكم كتابات بين حين واخر عن ما يجري في المنطقة…
    وشكرا لكم

  373. ألف تحية و تقدير لأستاذنا عبدالباري عطوان، تابعتك منذ عشرات السنين، فلم تخن و لم تستكين، أنت فارس من فرسان هذه الأمة، فوداعا أيها الفارس، وداعا.

  374. كل الحب والإحترام لك استاذ عبد الباري ..

    اليوم

    نكست اعلام الصحافة العربية الحرة

    واظلمت صفحات وشاشات الإعلام المستقل حزنا وكمدا .
    اليوم

    بكت أقلام الأحرار علئ صفحاتهم لتكتب اسمك باحرف من نور .

    نتمنى أن تشتاق لقرائك المحبين كشوقهم اليك ،

    كل التوفيق والنجاح

  375. الاستاذ عبد الباري عطوان
    في كل صباح وعند الساعة الخامسة كنت على أمل أن اجد مقالا” او فتتاحية لكم في جريدة القدس العربي تكون زادي اليومي لمعرفة مايدور وماهو متوقع حول منطقتنا العربية المنكوبة ؟
    كنت فارس الكلمة الصادقة . سنشتاقك كثيرا لهذه الكلمة.
    الله يعطيك العافية ، اطال الله بعمركم

  376. أولاً – كل عام و أنت و العائلة الكريمة بخير و صحة – ما هذا الخبر المفاجئ – “القدس العربي” لن تكون نفس الشيئ من دونك – أنت لست فقط صوت فلسطيني يتكلم و لكنك صوت العرب أجمعين تعرفهم و تعرف آلامهم و همومهم و قلمك القوي دائماً يقول كلمة الحق كما يتكلم نيلسون مانديلا و جورج غالاوي – و أكيد سيحاول الكثير لكسر قلمك – لكنه يصلنا كلامك الحر و تحليلاتك الجريئة – لماذا لا تعمل موقع مدونة إخبارية/تحليلية في الأنترنت ؟ نتشوق لنقرأ ماذا ستكتب لنا – أنت تحب , بل تتنفس الصحافة و الكتابة ….. و أيضاً نتشوق قرائة كتاب لك – وفقك الله و أحب أقول لك أن الزملاء الكرام في الصحيفة ليسوا هم فقط أسرتك الكبيرة – نحن أيضاً اسرتك الكبيرة و لن نفرط بك أبداً – أتمنى لك إستمتاع في وقتك مع عائلتك فهم لهم حق عليك أيضاً الله يحفظك و يحفظهم – و شكراً لك

  377. العزيز على قلبي وفكري الاخ عبد الباري عطوان حفظك الله ورعاك امضيت قلمك الذي ارتقت به مداركنا قد نكون انانيين في مطالبنا بالغاء حياتك الشخصية والتفرغ للمهنية فمن حقك وحق ابنائك ان تتفرغ لهم بعد هذا التعب والحمل الثقيل وآن الاوان لتتكل من بعد الله على من تتلمذ على يديك ونهل من منهل فكرك النير فأنه يعز علينا مطالعة الصحيفة بدون بصمتك اليوميه لاكن عزائنا بانه من خلف ما مات اطال الله في عمرك ومدك بالصحة والعافيه

    محمد جوده

  378. والله الذي لا اله غيره انه خبر يسم البدن استاذنا الكبير. كيف لنا ان نتخيل القدس العربي بدون ابيها وبانيها وحبيب الشعب العربي كله. لقد اوجعتنا با سيدي واخترت توقيتا ما اشد حاجتنا اليك فيه, نتمنى لك التوفيق والراحة والسعادة ودم بخير استاذي الحبيب والله يحييك يالشعب الفلسطيني

  379. ـ سلام الله عليك سيدي العزيز الاخ عبد الباري عطوان
    ـ حقيقة تفاجأت عند قراءتي لمقال التوديع فهو وداع من دون مقدمات او اشارة فانا مدمنة في قراءة صحيفتكم الغراء واسأل ماسبب استقالتكم هذه وسوف لن افتح هذه الصحيفة طالما انت بعيد عنها وبعيد عن قراءك فانت عودتنا على معرفة الكثير من الحقائق التي تدور حولنا من خلال مقالاتك وتحليلاتك فنرجو من الله ان يوفقك في كتابك وان تهنأ في حياتك مع اسرتك الصغيرة وكل عام وانت بخير بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

  380. بعد التحية
    كالمعتاد افتح موقع القدس العربي و عيني الي جهة اليسار لأقرأ ما هو عنوان مقالة عزيزنا السيد عبد الباري عطوان وأقرأه وأمضي الي باقي المواضيع والعناوين في القدس العربي هذا الصرح الإعلامي الكبير
    وان فاتني ان أقول انه وعندما تكون في أي محطة مشاركة للسيد عبد الباري فيصبح المكان فقط صوته لما فيه من شفافية وموضوعية ووطنية وحرارة الغيرة علي الوطن فاني أسف ان اقرأ هذا الخبر وأرجو ان لا تنقطع عنا فانت كنز للصحافة وأقول انه لو انشات الف قدس عربي
    فبالتأكيد النجاح سيكون حليفك يا أستاذ عبد الباري

  381. عبدالباري عطوان هو القدس العربي ……. القدس العربي هي عبدالباري عطوان
    كل عام وانت واسرتك الصغيرة بالف خير

  382. والله ياعبد الباري انك فخر للعرب والمسلمين
    انا من الكويت وانت عرف كم حاولوا في تشويه سمعتك
    ولكن يعلم الله اني كنت استمتع بكلامك وحدتك وقسوتك على الظالمين خصوصا ايام زمان
    قبل ان تمنع من الجزيره
    ادعوا الله لك بالتوفيق وانصحك بالتجاره

  383. الأخ عبد الباري عطوان رمضان كريم
    بهذا القرار تكون القدس العربي قد خسرتك
    أنت صاحب القرار و هو من حقك
    نتمنى لك و لأسرتك الصحة و العافية
    كما نتمنى للقدس العربي دوام النجاح في نقل الحقيقة

  384. أنت القومي العروبي الوحيد الذي دافع عن صدام والاخوان المسلمين وأدان بشار الاسد والقذافي .. هذه التوليفة الانسانية من القناعات والافكار شكلت وعيي الأول منذ بدأت اتابع صحيفة القدس العربي ..

    عد الينا استاذ عطوان ..

  385. الاستاذ الفاضل عبدالبارى كل عام وانتم بخير لم يكن ضروريا تقديم الاستقالة وكان بالامكان الجمع بين مراعاة الاسرة وحتى (اى ) شؤون دنوية اخرى دون الحاجة لترك رئاسة الجريدة الاانها تراكمات ظروف صعبة كما تفضلتم وذكرتموها دون تحديد تفاصيلها بشكل واضح وترك منصب لايعنى هجرانة نهائيا فما اكثر الفرص البديلة وربما كانت تعويضا مناسبا يلائم تطورات العصر التى لاتتوقف ابدا (قرار الاستقالة ) لاشك انة خضع للتقيم والارادة الشخصية
    لكنة امر حدث واتخذت خطوتة فى اول شهر رمضان المبارك وعسى ان تكون البدائل افضل من الماضى هذا مانتمناة ونتوقعة لستمرار العطاء ولعدم خسارة خبرة سنين لاتعوض ينبغى استغلالها الاستغلال الافضل كمرجع لاغنى عنة فى
    تطورات الاحداث السياسية والاعلامية التى لاتتوقف ابدا وعسى تعويضنا عن استقالتكم من الجريدة يكون برؤيتكم فى مناصب اكثر ارتباطا بالاعلام ذات خصائص اقل جهدا وعناءا ومشقة تمتاز بالجمع بين متطلبات السن والارهاق وتلبية كافة الرغبات الاسرية والمهنية دون تأثيراحداها على الاخرى وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم وكل عام وانتم بخير وشهر من الراحة تعقبة سنوات
    من الازهار والتفوق والهناء وراحة البال وتحقيق الامال والطموحات التى لم تتحقق فالسنوات الماضية وعجلة السنين لاتتوقف عن العطاء والاستمرارية 0

  386. ابكيتنا يا ابن عطوان…افتتاحية القدس العربي بات لنا مثل قهوة الصباح …..وفقك الله ايها المناضل العربي الاصيل …..

  387. التحية لك أيها الأسد الهصور ، التحية لك يأايها البطل الجسور عطوان من ارض السودان الحبيب والذي قال ويقول معك بكلمة الحق والصدق ، لقد ترجل فارس الكلمة السهم وسهم الكلمة ، ترجلت بعد أن زلزلت بالحق عروش الطغاة والمنبطحين والمداهنين والمنافقين ، أصبحت الصحافة بعدك طعام بلا ملح ، كنت أيها البطل كنجر في خاصرت الخائنين والخانين ، تزود عن حياض الحق وأهله ، وانت الآن تستريح وجبريل يخاطبك إلا يصلين احد إلا في بني قريبه لان الملائكة لم تضع السلاح في كل أرجاء الدنيا ، تترجل انت أيها المقدام وفرسك سيكون حزينا لان أمثالك يصعب خلفه ، تتركنا ونحن اشد المعجبين بك ونشهد الله انك ناصرت الحق وأهله وقلت وكتبت بكلمته وناحت ونافحت وجاهدت في ميادينه دون أن تلين لك قناة ، أتتركنا ونحن في اشد الحوجة لك وقد داهمتنا المصائب والخطب والمدلهمات في سوريا والعراق ومصر والسودان ، لمن تتركنا البائعين أوطانهم والخانعين وأشباه الرجال ، لا تهنا العين بنوم من بعدك ، ستفقدك المنابر ويفقدك المحاور وحتي العدو ، لأنك تزلزل عروش الطغاة والجبابرة والمستبدين بسليل قلمك وصهيب فرسك وجميل تعليقك وقوة طرحك وسدير رأيك ، سيفرح قوم ويحزن آخرون ولكنك ستكون كعلي ، احبه قوم فدخلوا بسببه النار وأبغضته آخرون فدخلوا بسببه النار ولكنك ستدخل بسببك الجنة أناس والنار مثلهم فلك التحية

  388. أنهيتُ هذا المقال بشغف القارئ النهم المُنصتُ المُتابع للقدس العربي!
    عبد الباري عطوان: أشياء كثيرة أسرتني فيه وأُخرى اعترضتُ عليها لكنه لا يزال يُصارع البغي . سلاحه قلمٌ يضخُّ الكرامة والشموخ؟
    وقد حطّم نظريةً ابتدعها الرأسمال المُتوحّش؟ تقول أولاد الفاقة يُدفنون مرّتين مرة في النسيان وهم أحياء ومرة حين يموتون .. لكن ابن أحد مُخيمات البؤس القابعة على شاطئ المتوسط استطاع بقامته العليلة وعينيه الصقريتين المتوثبتين أن يحمل القدس الجريحة الى أعالي جبلٍ صلدٍ مُتحجّرٍ اسمه الضمير الإنساني! وهاهي قدماه الحافيتان تُطلُّ من الأعالي لتُحرج هذا الضمير الجائر وربما توقظه من غفلتهِ ؟؟
    كتابهُ وطنٌ من كلمات , صفحاته وطنٌ سوّرهُ بالعشبٍ والليمون والزيتون وحروفه مآذن وكنائس وأنبياء عرجوا الى السماء وفواصله تعبق ببيلسان الجليل وريحان الكرمل .
    عبد الباري عطوان صُبّارة على حديقة بيت فلسطيني تهزمُ مُجنزرة وتُثقِّبُ أُساطير مُهترئة ! كان يحملُ قلماً فقط . لكنهُ عرّى به زيف العالم وكأن مداده زيتون فلسطين ( يكاد يُضيء )

  389. لماذا تترجل أيها الفارس٠٠؟؟
    ولماذا في هذا الوقت ونحن في المعركة وانت قائدها وبطلها الوحيد٠٠؟؟
    اذا كانت لأسباب صحية فسوف نصلي الى الله تعالى ان يشفيك ويلطف
    بك وبقراءتك الذين أحبوك وأحبوا قلمك الذي كان سيفا للحق والوطنية
    مسلطا على رقاب الخونة والماجوين في الأمة العربية الذين أعادوناالى
    عهد الانحطاط والخذلان ٠٠٠ام ترى وباء السيسي قد وصل إليك
    من حقنا عليك ومن حق عشرتنا وارتباطنا. بك ان نعرف٠٠أرجوك
    ولو بسطر واحد٠٠ان تريح قلوبنا !!!

  390. قلم كبير في سماء العرب / سنفتقد مقالاتك وتحليلاتك الرصينة والمستشرفة للمستقبل
    قامة صحفية عالية وقفت الى جانب حقوق المواطن العربي في كل ديار العرب
    والشيء الاهم انك افردت مساحة من القدس العربي لثورة الشعب البحريني المنسية
    تحياتي لك بالتوفيق وامثالك يظلون مكللين بالغار والعطاء . سلمت يا استاذ عبد الباري

  391. الأخ الفاضل عبد الباري عطوان لقد فاجأتنا بهذا الخبر ، لأني لم أتخيل يومًا هذا الخبر، لأن اسمك ارتبط بالقدس العربي ، التي جعلت منها صرحاً إعلامياً حر ، مدافعاً عن قضايا آلامه العربيه .
    نتمنى لك دوام الصحه .

  392. ناصرت الحق فعسى ان ينصرك الحق جل وعلا ولك كل الحب والتقدير يا اخي عبد الباري كل الحب.

  393. صحيفة كبيرة تصدر من كهف صغير ) هذا ماقاله الشاعر محمود درويش عن صحيفة القدس العربي عندما زار مكتبها المتواضح في لندن .
    اليوم تفاجئت بخبر اعتزال كاتبها ورئيس تحريرها عبد الباري عطوان ربما السبب انه كما نقول بالمثل الشعبي (فقعت مرارتو) . وكيف لاتفقع مرارتو بعد كل ماسمع وسمعنا ورأي ورأينا خاصة في سوريا ومصر والعراق ومن قبلهم في فلسطين الحبيبة والله انها لغصة في الحلق ان تفقد الصحافة العربية قمرها . يقول الرجل (
    اعترف بأنني اجتهدت، اخطأت واصبت، ولكنني ظللت دائما اتعلم من اخطائي، واعتذر عنها دون خجل، فلا احد يحتكر الحقيقة)
    وانا أقول لك كفيت ووفيت خيا يكفي انك كتبت بقلب وعقل وضمير قرائك علي طول ال 25 سنة وحققت صحيفتك ماعجزن عنه الصحف الأخري أسأل الله العلي القدير ان يبارك لنا في رمضان بالأمن والامان وتقر عينك وعيون جميع قرائك ومحبينك برضا الله في الدنيا والاخرة .

  394. لماذا فى هذا التوقيت؟ من حقنا عليك كقراء ان نعرف، عندما لااتفق معك فى الراى احتاج الى معرفة رايك بشكل اكثر الحاح ، خاصه انى مصرى واختلف معك هذه الايام، وفجاه ترحل، نريد معرفة السبب

  395. رمضان كريم.. واتمنى لك التوفيق لا اريد ان نكون انانيين في احتكارنا لك ولكنك تمثل لنا مناره نلجئ إليها كلما ظللنا الطريق او تهنا في الدروب المظلمه.. لا اعرف ان كنت سوف اتابع هذا المنبر بعد الان ولكنني اعدك بان اتابعك في التوتر والفيس بوك فانت ابانا الذي نحترم وجهة نظرة ونرتكز على حكمته في شؤون امورنا السياسية.. جزاك الله خيرا عنا كل خير والى لقاءا اخر بأذن الله

  396. شكرا لك على كل شيء. شكرا لك حتى على اختلافك مع وجهه نظري فقدعلمتني ان احترم من يخالفني وان انظر من عينه هو لما تعودت ان اراه من عيني انا. شكرا لك لوقوفك بجانب الضعيف حتى لو كان العالم كله ضده. بالتوفيق وفي امان الله استودعك.

  397. بالتوفيق يااستاذ عبد الباري صاحب اجمل الاقلام وانزه الاصوات..

  398. السلام عليكم
    استاذ عطوان انت رجل شهم لديك عفه ضمير ونبل اخلاق ومدافع عن الحق دائما
    كم راقبتك في مواضيعك وكتاباتك التي تجمع المعطيات وتبين لنا النتيجة .
    كم راقبنا خطواتك في كتابات عن تنظيم القاعدة وتخيلنا انك جندي للحق وربما جندك الشيخ بن لادن لكي تدافع عن التنظيم وعقيدتة .
    انت رجل شهم يا بن عطوان ولديك شرف العرب وعزتهم …
    .

  399. كفيت ووفيت … والله يعطيك العافيه يا اخ عبد الباري …اتمنى للك التوفيق والسعادة

  400. استاذ عبد الباري
    حقا انها لصدمة قوية خبر استقالتك
    فقد عشنا وتربينا على مقالاتك وكنا دائما نتابع القدس العربي فقد كانت الكلمة الحرة الصريحة في زمن الكذب والغش والخداع
    لا ندري لمن سنستمع بعدك يا بن عطوان ،على العموم ……هذه الدنيا
    لك منا الف تحية
    وفقك الله وكل عام وانت بخير

  401. يا ابن عطوان انه لفاجعه خبرك هذا اتترجل من موقعك هذا وموريدوك بحاجه الى صراحتك الصحفيه الشفافه القويه فى هذا الوقت ونحن بحاجه لسماع كلمه الحق المعبره التى لا تخاف لومه لائم كفيت ووفيت يا ابن فلسطين البار ولن يضيعك الله ما دمت مع الله فهو حسبك

  402. والله انها لمؤامرة عربية اجنبية اجبرتك على ترك الصحيفة وانت والايام ستكشفوا لنا ذلك. على كل حال انت كبير وستبقى فلفل في عيون الاعداء، اتمنى لك ولكل انسان شريف حر التوفيق والصحة والعافية وانا كلي امل بان يبقى قلمك يسطع في كل مكان. والى اللقاء في مقال اخر.

  403. الله يعطيك العافيه يا أروع رئيس تحرير إذا كانت مهامك الإداريه قد أرهقتك فلا تحرمنا من مقالاتك وتخليلاتك فقد اعتدت عليها وتابعتها منذ 15 سنه.

  404. أستاذ عبد الباري , لا أدري , أكاد لا أصدق ما تقول. خبر سيئ جدا, لماذا الوداع, هل تعرف أن القدس العربي هي عبد الباري عطوان. أكتب ولو مرة بالأسبوع. أنا تعودت أن أقرأ مقالاتك تقريبا اليومية مع القهوة, نتحاجج مع الأصدقاء و أنت كنت دائما صاحب الرأي القوي و الذي يحترمه الجميع.

  405. سنشتاق جدا لك يا ابن عطوان و الى اطلالتك الرهيبة في هذه الصحيفة يا من كنت و ستبقى من اشراف العرب و المسلمين

  406. ألف شكر أستاذي عبد الباري لقد تعلمت معنى القرأة إلا بعد قرأة مقالاتك القيمة وحبذا أوكان حكامنا العرب شجعاناًوقاموا بنفس الخطوة وترك زمام الحكم للأجيال الشابة

  407. والله عيناي تدمعان لما سمعت, كل الشكر والتقدير لك يا ابا خالد

  408. إلى الاستاذ الجليل عبد البارئ عطوان

    أحترم قرارك ولكننى لا افهمه!!!! خاصة في هذا الوقت العصيب الذي تمر به الامة الاسلامية ..نحن في حاجة ماسة الى مقالاتك وتحليلاتك لنفهم اكثر ونعي ما يدور حولنا من مكائد وفتن.
    لماذا الان يا استاذ عبد البارئ ؟؟
    التوقيت قاتل …قاتل

  409. هناك اغنيه عراقيه قديمه جدا جدا تقول باللهجه العراقيه . ضحكني وبجاني مكتوبك اللي جاني . اولا الضحكه والبسمه لاني اتمنى لك كل الخير يااستاذي العزيز في حياتك الجديده . والدمعه لانه انت صحفي شريف طالما تابعتك وشفيت غليلي بتعليقاتك وجرأتك وعبرت انت شخصيا عن مااريد ان اقول واعبر
    . مره ثانيه اتمنى لك كل الموفقيه في الحياه الجديده

  410. الأستاذ عبد الباري عطون لقد اتعلمة منك أشياء كثير في السياسه والحياه كمان انته انسان وطني وهذا الزمن معدودين الوطنين وشرفاء وانته واحد منهم اتمنئ لك من الله ان يوفقك ويبارك لك بشهره الكريم ويحفظ لك أولادك واسرتك انته انسان يقال عليك كل خير الله معك وربنا يوفقك في امان الله وأكون اتبعك في الفيس او تويتر.

  411. شكرا يا اسناذ عبد الباري ,و نتمنى لك مسارا جديدا جيدا و االه الموفق.

  412. اقسم بالله العلي العظيم اني اول ما افتح هو موقع القدس العربي من اجل قرائة مقالاتك استاذنا عبدالباري عطوان، ولا ازور هذا الموقع الإ من اجل ذلك، فخبر اعتزالك محزن جدا جدا جدا، ونحن نراى ان الصحافة اصبحت تجارة، ليست كالقدس العربي التي كانت وستظل منبر الحق. ونحن الأن نعيش في زمن اصبح فيه الكذب صدق، والسرقة فن، والخداع مهارة، …. الخ. والله ستظل في قلوبنا استاذنا عبدالباري عطوان.

  413. خبر حزين جدا اتابعك من عشرين سنه في نيويورك وكنت الكاتب الاول الذي اقراء له
    لا اتصور القدس العربي من غير وجودك فيها
    الله يوفقك

  414. اخي استاذ عبد الباري بارك الله فيك وحفظك الله لنا ولعائلتك.

    يا ابن عطوان , غيابك كفقدان كنز ثمين———-نتمنى ان تلد الامهات امثالك
    مقالاتك نور يخرج من انسان امين————-لتحليل ما اختلط من المسالك
    قلمك وكلامك كاشف كل كمين ————– لجر امتنا الى ظلمات المهالك

  415. أعتقد أنك تجيد الحوارات عبر الفضائيات أكثر من الكتابة. لديك وجه معبر لا يمتلكه أكبر نجوم التمثيل في العالم. !!

  416. لا أسكت الله قلمك وصدقك وموضوعيتك هذ هي سنة الحياة وفقك الله وحفظ لك أسرتك الصغيرة الكبيرة وحفظ الله الاسلام والمسلمين .

  417. فی امان الله یا قاطع ادبار الصهاینه ومن معاهم نحن العرب فی ایران فخورین بک ونعتز بک … نشهدانک جاهد فی سبیل الله من اجل القدس والامه الاسلامیه ونسئل الله تبارک وتعالی ان یحفظک انت و اسرتک ….مع السلامه یا قائد……….

  418. كل شي له نهاية وأسأل الله لك التوفيق في مشوارك الجديد ، وسوغ نفتقد قلمك

  419. شكرًا جزيلا على المقالات الرائعة و التحليلات العميقة التي كنت تكتبها أو تعلق علها طوال هذه السنين. أن هذا يدل أن الله قد انعم عليك بلبصيرة و الحكمة و انهما من أعظم الأمور. بارك الله بك و إلى لقاء قريب بإذن الله.

  420. السيد عطوان: تعلمت منك الكثير و أشبعت رئتيني من عبيرفلسطين و العروبة المعممة بشرف الاسلام من بين مقالاتك و مقابلاتك التلفزيونية… كلنا سنقف أمام الديان يوم الحساب و ان شاء الله تجد في رصيد اعمالك كنزا يعلن عنه أمام الجمع تفخر به و يغفر لك به….أتمنى لك أيام حلوة تنعم بها في أسرة تعمل على رضى الباري. لا أملك سوى الدعاء لك و لاهلك ووطنك وحق على الله ان يجيب الدعاء

    اللهم صلى على سيدنا محمد و ال سيدنا محمد و اصحاب سيدنا محمد و احباب سيدنا محمد و على الصحفيين المحمديين الانقياء الاتقياء و ال كل و سلم.. و السلام عليكم و رحمة الله…

  421. مش معقول يا دكتور عبد الباري … ايه السبب .؟؟؟ القدس العربي هي عبد الباري عطوان …

  422. لا يمكن ان تمر على مقال كهذا ولا تعلق عليه،،

    تحية عظيمة لرجل عظيم ( اظن المدح يزيده تواضعا) ،
    الشكر لكل يا ابن الارض المحتلة والله نفتقد امثالك في زمن إعلام المصالح.

  423. لا اتخيل القدس العربي بدونك كما لا اتخيل فلسطينيتنا دون القدس العربي … كل التوفيق واتمنى الا تطيل الغياب

  424. دمعت عيناي وأنا اقراء ما كتبته يداك .. لطالما كانت القدس العربي هي وجهتنا ووجهة كل الاحرار والشرفاء في عالمنا العربي والإسلامي لكن يبدوا ان الدناسة والأنظمه العربيه البوليسية ومعها اللوبي الصهيوني قد اجتمعوا عليك وللاسف نجحوا في مهمتهم .

    ستظل دائما في قولبنا وعقولنا ما حيينا أستاذي الكبير وأتمنى ان يكون لديك صفحة خاصه في الفيس بوك لاننا لا نستطيع ان نجد شخص وقلم حر مثلك ومثل قلمك .

    اسأل الله العلي القدير ان يوفقك لكل خير وان يجنبك كل شر .

  425. قراءة المقال صدمة كبيرة بالنسبةالى ولم اتوقع مغادرتك في هذا الوقت بالذات ز صدقني دمعت عيناي لكاتب صحفي قدير مثلك ومحلل سياسي اكثر فهما للسياسة ممن يتسمون بالسياسيين
    ارجوك ان تعدل عن قرارك وتواصل الكتابة

  426. I hope this is your choice mr Atwan. Otherwise we will demonstrate by malayeen for you to come back to the mayadeen we love you all the way good luck with your private life your kids @ family ….talal d.. Naserallah….Brit Hanna ….alquds

  427. الاخ العزيز عبدالباري عطوان
    لقد اختلفت معك في امور كما اتفقت معك في اخرى لكن لم انقطع عن قراءة مقلاتك منذ ما يقرب ال ١٢ عاما , فلم اجدك الا وطنيا عربيا اسلاميا في كل ما تكتب , ارجو الله لك التوفيق وجزاك الله كل خير عما اصبت وغفر لك عما اخطأت وجمعنا الله على الخير دائماً وابداً . نصرالزواهره / امريكا

  428. كل الشكر و التقدير لك يا أستاذنا الكبير و أدامك الله ذخرا و سندا للأمة العربية و الإسلامية.

  429. بلا شك كانت القدس العربي احدى العلامات المضيئة في تاريخ الصحافة العربية . لطاقمها التحريري كل الشكر . ولزميلنا عبد الباري عطوان كل التقدير والاحترام . ونتمنى للزميلة سناء العالول النجاح والتوفيق في مهمتها الشاقة مع مهنة المتاعب.

  430. يا لفرحة اليهود والصهاينة بقرارك هذا .. فليتك تعدل عن قرارك وتعيد لنا فرحتنا ، الفرحة الوحيدة المتبقية لنا في هذا الزمن العربي الرديء المحبط القاتل .. سامحك الله فلقد والله قتلتنا بقرارك هذا فليتك تحيد عنه وتعود الينا .. نرجوك ان تعدل عن قرارك وان تبق معنا لاننا الآن في امس الحاجة الى الشرفاء والمخلصين .. وانت منهم .. وهم قلائل ..

  431. شو هالصدفة أيتها الصحافة الحرة
    معقول مافي ولا تعليق ضدك أستاذ عبد الباري

    شو العرب كلن متفقين معك ولا التعليقات بتمر على مراكز المخابرات قبل نشرها

  432. السلام عليكم كنا نتمنى لو واصلت الكتابة بالصحافة حتى نرى إلى اين سينتهي بنا الربيع العربي. ابن عطوان سنفتقدك كثيرا كنت مصباح الصحافة فوالله أنني أحبك وأنا الآن محتار أي صحيفة سأتابع من اليوم وربما سأترك الصحف كنت أتابع مقالاتك منذ خمس سنوات كل يوم. وداعا أيها الحر البطل نتمنى لك التوفيق. خالد العبادي امريكا

  433. انت كاتب قدير ومدافع عنيد عن حقوق شعبك الفلسطينى المظلوم ولكن عيبك الوحيد الوحيد دفاعك المستميت عن صدام بالرغم من وضوح جرائمه واخطائه القاتلة والذى افرز هذا الدمار والهوان الذى يجرى فى المنطقة والذى لا يزال الحبل فيه على الجرار وربما الايام القادمة حبلى بما هو امر وادهى

  434. انا مشترك بالنت عشان مقالاتنك والان
    ما بدي النت ولا بدي اشتراك
    تعلمت الفصاحة والسياسة من مقالاتك وانقطعت في الوقت الي الامة العربية والاسلامية بحاجتك؟

  435. القدس العربي هي الصحيفة الوحيده التي أبدأ بها يومي ، لكم كل الاحترام ، تمنياتي لك شخصيا بالتوفيق ، وان تبقى القدس العربي ملاذ القرا ْ الاول والاخير .

  436. الى الاستاذ والمعلم الفاضل عبد الباري صدقني قرأت لكتاب وصحافيين كثر لكني لم أشعر بكلمات فيها الصدق بمعناه الحقيقي الا لكلماتك من حرصك وخوفك على امتنا العربية, واسلوبك السلس وتحليلك لكل المواقف, نتمنى لك اجازة سعية مع العائلة, لكن نتمنى منك ان لا تحرمنا من كتابتاتك.

  437. كل التحيه لك أخي في الله
    كلمة واحده فقط أننا سنفتدقدك وأرجوك ثم أرجوك ثم أرجوك لا تقاطعنا بتحليلاتك ومقالاتك في جريدة القدس بين فترة وأخرى
    وصومالية مقبولا بإذن الله وياريت اول ما تخلص من الكتاب تضع إعلانا. عن صدور الكتاب بالقدس العربي

  438. الأستاذ عبد الباري عطوان ، بدأت في متابعتك منذ أكثر من 14 عاما ، خلالها لم أجدك في يوما تحيد عن مبدأ أو فكرة صادقة أو موقف نبيل ، صوتك دائما كان ولا زال ينطق لسانا عربيا خالصا وهذا شيئ ربما أصبح صعب حتى في مدينة الضباب ، حزينون لأنك تغادر هكذا فجأة دون سابق إنذار ولا ندري من دفع بهذا في هذه القلعة الشامخة (القدس العربي اللندنية) ولكن لا بد وأن يكون الأمر جلل وإلا لما كنت من يغادر معركة القلم هنا ، لا شك ستخسر الصحيفة والقراء فالاسم المشهور لن يشفع أبدا لأكسجين الحرية الذي كان يتنفسه هنا ، ولكن أينما ترحل سنتبع حروفك بل النجوم التي نهتدي بها في قراءة الاحداث بتجرد وبقيم هذه الامة العربية الاسلامية ، لك منا كل ود وتقدير واحترام واطال الله عمرك ومتعك ومن تحب بالصحة والعافية والخير دوما بإذن الله .

    خالد

  439. لماذا الآن ؟
    أستاذي عبد البار يعطوان ، بعد أن تعمقت في التحليل و الدراسة و خدت تجارب عدة وكانت مقالاتك في الغالب تصب في صميم الأحذاث ، تقرر ألان وقف خطك التحريري ؟ إن كنا نحن كعرب و شباب نطمح لمراكمة التجربة في التحليل و في إستيعاب ما يحذت بالإعتماد على أناس أمثالك ، و مقالاتك كانت تغدي في كثير من الاوقات عمق علاقتنا بالحظارات الاخرى و كيف يرانى الاخر … بل وكيف علينا أن نقرأ الأحذات … حيت و الله لا نجد في غالب ما يكتب في صحافتنا و ما يظهر في شاشاتنا سوى عبارة عن اشباه كتاب و صحافيين اقزام يموهون الاحذات و يغرقونها بالتأويلات الخاطئة …. إن أحذاث العالم العربي و خصوصا سوريا و ما يقع فيها و إسقاط الإخوان في مصر و حركات دول الخليج و ايران واسرائيل ووو … ، كل هذه الأحذات تستلزم وجود قلم محلل رائع بارز متميز مثلك ، غيابك يعني استمرار الوهم و الاشيء ……
    أعتذر أستاذي ، لك الحق في كل ما تراه مناسبا لك ، لكن لنا الحق ان نقول نحن في حاجة لك و خصوصا في هذه المرحلة …… و رمضان كريم للجميع

  440. لقد عرفت الأستاذ عبد الباري عطوان في برامج تحليلية للبيبيسي العربية منذ فترة التسعينيات، بعد ذلك على شاشة الجزيرة ولقد أدمنت متابعة هذا الرجل القوي الذي لم أعرف مثله صحفيا، لم أقرء له في القدس العربي إلا في هذا العام عبر موقع الصحيفة وكانت مقالته هي الفطور المفضل قبل كل شيء، قرأت كتابه الفريد (وطن من كلمات) فوجدته تحفة في فن السيرة الذاتية، محطات مضحكة ومحطات أليمة ومن هذا وذاك تكتشف شخصية فريدة لا تتأثر بما يقال عنها من انتقاد واتهامات ومن الملاحظات التي عرفتها فيه منذ التسعينيات هو عدم الرد على الجانب الآخر وتجاهله للطرف الذي يوجه النقض شخصيا……….. عبد الباري عطوان تقادر القدس وأنت في قمة شموخك ربنا يحفظك ونحن في انتظار كتابك الجديد!!!

  441. لا أقول لك وداعاً وإنما إلى لقاء قريب فقد احببناك فلسطينياً وأحببناك عربياً وأحببناك عالمياً لقد كنت دائماً مدفعاً قوياً عن قضياك العربية وخاصة قضية فلسطين ولا أنسى لك لقاء مع أحد قادة الكيان الصهيوني أسمه شطريت عندما قلت له “سوف نجعلكم تدفعون ثمن كل قطرة دم فلسطينية”. لا يسعني هنا إلا أن اتمنى لك مستقبلاً زاهراً في مسيرتك بل رحلتك القادمة كما أتمنى أن لا تطيل علينا غيبتك لأنك كنت بالنسبة للكثيرين شمعة تحترق لكي تنير طريق قرائك وكل عام وانت بألف خير بمناسبة شهر رمضان الكريم وأنتهي من حيث بدأت لا أقول وداعاً بل إلى لقاء قريب بإذن الله. دكتور مترجم / خضر الحلو – فلسطيني من غزة وأعمل بجامعة الإمارات العربية المتحدة

  442. لمن تركت ساحة الصحافة يا ابن عطوان ؟ أتركتها للمنافقين والدجالين والكذابين.و لله لن نسامحك اذا لم تطل علينا بطريقة ما !!!

  443. بسم الله الرحمن الرحيم
    خبر محزن صدمنا….أصدقك القول ما كان يهمني هو افتتاحيتكم و لا اعلم شيئا عن بقية محتوبات الجريدة….و فعلا آن للفارس ان يترجل..
    أطال الله في عمرك أستاذنا الفاضل و اصلح أعمالك….آمين

  444. الى ما قبل الربيع الليبي والسوري كنت سأحزن أشد الحزب على فراق مقالاتك يا أستاذ عطوان، ولكن بعد مواقفك الغريبة والمتناقضة والتي ساوت بين أشد جزاري العصر الحديث والقديم وحشية (بشار الأسد) مع الأطفال والنساء والشيوخ العزل ،فلن أقول سوى الله معك ولن أذرف عليك دمعة واحدة، ولا يغرنك كثرة المتأسفين على اعتزالك فقد ارتأى صحفيوك أن يمارسوا دور البطانة السيئة ولم يوصلوا لك إلا كل ما يسر خاطرك ويرضي توجهاتك القومجية والعمانية التي ضيعت الأمة.
    وداعا عطوان وننتظر دورا أكبر للقدس العربي في دعم الربيع السوري دون مواربة أو مجاملة أو نفاق أو خوف، ونتمنى على رئيسة التحرير الجديدة أن تنحاز الى الشعوب المظلومة والمقهورة وأن تشرع الأبواب أمام مقالات وتعليقات طلاب الحرية والانعتاق من الحكومات القومجية واليسارية التي دمرت الأمة وأعادتها عصورا للوراء.

  445. بالتوفيق يا إبن عطوان والله إننا نحبك ونقدرك كثيرا جدا . أهم شيء التواصل والظهور في المقابلات التلفزيونيه وذلك بسبب إعجاب والدتي بحواراتك وصدقك وشجاعتك وقول الحقيقه . أرجو أن لا تخيب والدتي السبعينيه . ولك ألف تحيه من منطقة الجوف من شمال السعوديه .

  446. لا ترحل أستادي العظيم والله بفضل مقالاتك جرئية أصبحنا مدمنين بقراءة جريدة القدس العر بي وأقول لك كل التحية و التقدير لك استاذ عبد الباري. بنيت صرحا كبيرا و ننتظر المزيد منك ورمضان كريم.

  447. انا زيك بس سويدي أعيش في الولايات الأمريكية ،
    كانت تحليلاتك السياسية هي الأقرب فعلاً للواقع و هي الأصح ، خسارة جريدة القدس العربي كبيرة جداً يفقدانك وأنا شخصياً قد الغي متابعتي للقدس العربي بعد مغادرتكم لها بعد عقدين متابعة ، خسارة و الله ،
    فعلاً الوقت غير مناسب إلا ما حدث في مصر أخيرا قد اثر على القانون الداخلي لجريدتكم ؟
    مالنا إلى أن نتمنى لكم كل الخير و دوام الصحة والعافية وكل عام وانتم بالف خير أستاذ عبد الباري المهم لا تبخل على محبيك و متابعيك

  448. خسارة والف خسارة لصوت الحق بهذا الزمن الاغبر صوت لهو صداه في جميع اطياف الكون لكن ماذا نفعل الم اقول ان الحق اصبح باطل والباطل اصبح حق اخواتي القراء لم يعد صوت حق هذي الايام الا واغتالوه اوحجبوه اواقالوه حسبي الله سيد عبد الباري رمز القدس ز فلسطين نحبك نحبك ولا نريوستبقى في قلوبنا وسوف اتابعك من اي مجال تاني وانا علا يقين ان صوت الضلاله هي التي ابعدتك اشعر فيك بنحبك بنحبك وحتبقى بقلوبنا صحيح اني جديد كنت من المعلقين الي عشرون سنة وانا اتابع صوت الحق صوتك الله يطيل بعمرك ويخليك لقراءك واهللك واحبابك وسوف اتابعك من اي مجال تاني لكن القدس العربي بدونك كالجسد بلا روح وانت روح القدس العربي االله يعينا علا بعدك عنا ولكن سوف انتظر كتابك بفارغ الصبر سلام لك يا صوت الحق بنحبك

  449. السلام عليكم
    الاستاذ عبد الباري المحترم ربما لم تكن انت افضل من كتب او عبر عن الضمير الحي
    لا كن تبقى انت الوحيد الذي لم يبع شرفه ويخن ضميره ويرتد عن دينه من اجل متاع الدنيا انت رجل في زمن نبحث فيه عن الرجال في المجهر
    ناصرت ووقفت مع امتك ولم تبع

  450. خبر صادم لكل محبيك يا سيدي الفاضل
    أرجو مراجعة قرارك وعدم ترك الصحافة للأقلام المسمومه الذين يشوهون الحقائق
    العرب بأمس الحاجه للبوصله الناضجه التي تحلل ما يدور من حولهم بكل موضوعية
    نشد على يديك ونأمل منك العودة الى محبيك في أقرب فرصة ممكنة.

    والسلام عليكم

  451. كان يومٌ بلا عنوان … بلا ملامح

    كان نهارًا بلا نور……….(لماذا وفي هاذا الوقت بذات؟ ارجوالتوضيح!!!)… افاق الألم ..

  452. الاخ العزيز / عبد الباري عطوان

    لك كل التحية و الاجلال والاحترام ايضا لقرارك المفاحئ هذا , ولكن من حقنا عليك نحن كمعجبين لمقالاتك ان لا تترك الكتابة من اجل فضح كل المؤمرات التي تحاك لهذه الامة , بل ما نريده منك هو مضاعفة مقالاتك لا التفليل منها وذلك من اجل توضيح حالة المخاض التي تمر فيها الامة .

  453. رمضان مبارك كل عام وانت والجميع بالف خير
    جزاك كل خير استاذ عبد الباري
    القدس العربي كبيرة
    ومع احترامي وتقديري لكل العاملين
    اتمنى لها كل التوفيق
    ولك ان شاء الله كل التوفيق في حياتك

  454. لم أستطع أن أتمالك نفسي من هول الصدمة، وشعرت بدوار شديد، فأنا أتابع “القدس العربي” منذ سنين من أجل مقالاتك وكتاباتك أنت يا أستاذ عبد الباري حصريا … لكن أتمنى لك التوفيق من كل قلبي في حياتك العائلية والعملية، وسوف نبقى من المتابعين الأوفياء لكل كتاباتك أينما نشرت. تحياتي لقلمك الذي أبى أن ينحني.

  455. الف شكريادكتور..!
    كنت أتمنى أن تظل فأني لا ابني قناعتي السياسية وأجزمها الا عن طريقك انت

  456. سنفتقد مقالاتك التي ننتظرها دوماً، صوت الحق والجرأة، وفقك الله بالصحة الدائمة

  457. كل الشكر والتقدير للاستاذ عبد الباري وكل عام وانتم بخير لك ولعائلتك الكريمة
    كل التحية والتقدير لصاحب المواقف الجريئة واعتقد ان الاستاذ عبد الباري مدرسة في الوطنية ومدرسة في الجرئة …..اعتقد ان الصحافة خسرت عملاقا من عمالقتها …………اتمنى من الاستاذ عبد الباري دوام الصحة والعافية ….
    شكرا استاذ عبد الباري

  458. تحيه من القلب للاستاذ الكبير عبد الباري عطوان، قد خسرتك القدس العري وخسرتك الصحافه العربيه قلما شريفا لم يكتب الا ما آمن به.. أرجو من الله ان تكون هذه استراحة محارب تعود الينا بعدها ان شاء الله..

  459. نتمنى ان لالالالالا ترحل في الوقت الذي نتمنى فيه رحيييييييييل الكثيرين
    كل عام والجميع بخير ….

  460. في عتمة الظلام والنفاق والرياء بعد العدوان على العراق،كنت قبس الضوء في وسط هذه الهجمه الشرسه على العراق، مستلآ سيفك ضد المارقين وأشباه الكتاب والبائعين انفسهم مقابل الدولار في أبشع هجمه على العراق العظيم،وكنت خير بلسم لنا نحن العراقيين في أحلك فتره من تاريخ العراق،
    وفقك الله وسدد خطاك والا تنسى محبيك بين الحين والحين على فضائيه أو صحيفه،،،،،،،،،،كل عام وانت بألف خير وصحه

  461. من هي الاطراف الاخرى التي لعبت دورا بالدفع باتجاه هداالقرار

  462. كل التحيه والاحترام لكننا حتما سنفتقدك, الله يوفقك.

  463. اقترن اسم ” القدس العربي ” باسم ” عبدالباري عطوان” ….. فانا اتابع مقالاتك بشوق بالرغم مع اختلافي معك في بعض الاحيان في وجهات النظر إلا اني بكل أمانه احترم وجهة نظرك المخالفه لما اراه ،كما يعجبني ما تتميز به من حرصك على حال الامه الاسلاميه والعربية والفلسطينية ، خسرت ” القدس العربي ” ركيزتها الاساسية وكم انا حزين يا سيدي لهذا الخبر ، فانت كنت وستبقى دوما
    (( قدس الصحافة )) .

    اتمنى لك كل التوفيق والسداد في حياتك الاسرية والمهنية .

  464. كنت نجماً دائماً وأصبحت قمراً اليوم !، لك كل المحبة والإحترام دائماً …

  465. الي الاخ عبدالباري يا اخر قلم حر دافع عن بلاد العرب و الاسلام يا من كنت نصرا لكل القضايا الانسانية في العالم.
    لانملك من الامر سوى ان نقول ان اغنيت ثقافتنا وفكرنا بتحليلاتك و مقالاتك المنصفة ورغم الاختلافات في وجهات النظر.

    بوركت سواعدك يا ابن فلسطين البار

  466. لك الحب والتحية والتقدير وان كان هناك أنصاف في هذا العالم اليوم لاستحقيت جائزة نوبل للسلام بجدارة، كيف لا وقد نالها من قبل صانعي الحروب. يجزيك الله عنا خيرا

  467. صدمتنا يا استاذ عبدالباري ، كيف نقرأ القدس العربي في غياب قلمك عنها ، القلم الحر الابي في زمن الردة العربية ، ارجوك راجع قرارك هذا ، الامة بحاجة لك ، صحيح لن تعتزل الكتابة وستظل وفيا لقلمك وتكتب في منابر اعلامية اخرى مثل الفيس بوك والتويتر كما ذكرت ، ولكن كتابتك في القدس العربي لها نكهة خاصة ،،،،،،، دمت ذخرا للامة وجزاك الله عنها الف خير

  468. مقدمة لأبد منها:
    أن القدس العربي تبوأت الصدارة بجهود كل العاملين فيها ولكن يبقى هنالك قائد يقود كل الطاقات المبدعة ويستشرف المستقبل ويلملم أجزاء الحقيقة بالصبر والمتابعة , نتمنى للأخت سناء العالول كل التقدم والنجاح ونتمنى عليك أن تبقى متواصل مع معنا كلما سنحت لك الظروف سواء بنشر كتاب أو تحليل أو أطلالة رائعة تحاجج الدنيا بحقنا الشرعي بكل قرى فلسطين

  469. أن للفارس أن يمتطي عن جواده ، من سنة 1995 الي اليوم لم افارقك يوما نعم الفارس انت و نعم الأصل .

  470. ستفتقد قلمك ،مقالاتك ،تحليلاتك الرائعة . كنت دائماً تقف أمام الحق و تساند المظلومين ومساندا للقضايا العربية والإسلامية و مدافعا عن القضية الفلسطينية ،أبقاك الله ذخرا لهذه الأمة أستاذي الفاضل سأتابع كتابتك ومقالاتك على الفيس بوك و توتير . رمضان كريم و كل عام و انت بألف خير

  471. تحبة تقدير واكبار للأخ عبد الباري .دمت وفيا لقضايا الامة العربية والاسلامية.

  472. السلام عليكم ورحمة الله …
    الاستاذ عبد الباري مبارك عليك الشهر الكريم , وبارك الله فيك على جهودك في الدفاع عن قضايا الامة والحق ونصرة المظلوم , واسال الله العظيم ان يكون في ميزان حسناتك .
    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطل وارزقنا اجتناباه

  473. عالم من علماء الإجتماع لهذا العصر وبعد عبد الرحمان بن خلدون هو السيد عبد الباري عطوان. أعانك الله على ذكره وشكره وحسن عبادته يا أستاذ عبد الباري.

  474. من سلطنه عمان نقول لك لا ترحل عن السفينه لاننا هرمنا من القوارب. وشكر لك وسلامي لعائلتك الكريمه .وفقك الله لما تصبوا اليه.

  475. فى مثل هذه المرحله العصيبه جداً أستاذ عبد البارى تتركنا. مرحله احتلط فيها الحق مع الباطل. نحن فى امس الحاجة لرجل صادق أمين. ليس لك ان تترك المعركه. معركه الآراء. معركه الحق مع الباطل. نحن بحاجه إليك والى أمثالك. نعم ليس الطريق سهلا. ومن أراد صعود قمم الجبال ليس كمن أراد العيش بأسفل الوادي. لك الله أستاذى الفاضل . نحن نقدر ما تمر به. لا تحرمنا من تحليلاته ولو باسم مستعار حتى تبصر العقول وتنير القلوب والسلام. المحب لك

  476. بكيت والله اثناء وبعد قراءتي لمقالة وداعا .. والى لقاء !! وكان أثره قاسيا جدا !! كالعادة ومنذ زمن طويل نبدأ يومنا بالبحث عن الصحيفة التي احببناها لا لشيئ الا لمقالات رئيس تحريرها بصفة خاصة التي تعبّر عن عزتنا وكرامتنا وآمالتا نحن كعرب . لقد كان وقع الخبر صاعقا ومعادلا لخبر نخشى ان يتحقق هو ايضا: خبر هدم المسجد الأقصى !! . نعلم علم اليقين انك كنت تحلق كالنسر في اجواء عالمنا هذا والمليئ بالمنافقين والحاقدين والأعداء الحقيقيين كبارا كانوا او صغارا ولكن الله سلّمك من مكرهم وغدرهم. لانريد ان تتركنا في هذا الظرف الرهيب التي تتعرض فيه مصر الكنانة الى المخاطر والمهالك ، فنحن في أشد الحاجة الى من يرشدنا نحو الطريق الصحيح ويشد من أزرنا ويبقي على احلامنا وآمالنا حيّة في نفوسنا !!
    لانريد ان نسألك عن الظروف والأسباب التي دعتك الى ترك الصحيفة لأننا نعرفها بالتأكيد وما دمت قد تركتها فوالله لن افتح صفحتها بعد اليوم مع احترامي لكتاب المقالات المحترمة بها . سوف يتبعك كل انصارك ومحبيك الى أي صحيفة تزرع بذرتها من جديد !!!

  477. رمضان مبارك وكل عام وانت والجميع بالف خير

    استاذ عبد الباري لك كل الاحترام والتقدير

    العاملين في القدس العربي لهم منا كل الحب والتقدير

    ارتبط عبد الباري مع القدس العربي

    كيف اتصور القدس العربي من دون عبد الباري عطوان

    اتمنى لك من الله كل التوفيق

  478. ما اصعب لحظات الوداع ليت الزمن يرجع الى الوراء ويقف عند لحظه التی حصلت الشرف للتعرف علیک بها، ليت الزمن يرجع الى الوراء ويقف عند تلک لحظه لبداء من جدید. لکن هذا لیس سوا خیال لا مکان له فی عالم الواقع. فی کل تعلیقاتی نادیتک ” یا سیدی ” و لکن فی هذا التعیق الاخیر ، اقول لک ” الی لقاء یا صدیقی”

  479. اخشى ان تفقد القدس العربي روحها / كما فقدتها الجزيره بغياب وضاح

  480. أحس وأنا أقرأ مقالات الأستاذ عبد الباري أنني أقرأ قصائد شعرية، فيها من الفن والجمال بقدر ما فيها من الحقيقة والموضوعية، غيابك عنا لا يسرنا، ولكن لك الحق في أن تنزل عن صهوة جوادك بعد المعارك الكثيرة التي خضتها، أسأل الله لك التوفيق والسلام ختام.

  481. انت فارس في فكرك وعطاءك…خسارة للقدس العربي…ولكن لك الحق في الراحة بعد الرحلة الطويلة…اتمنى لك السعادة في حياتك الخاصة…وان نسمع منك في تغريداتك على الفيس بوك أو تويتر…تحياتي لك

  482. ما اصعب لحظات الوداع ليت الزمن يرجع الى الوراء ويقف عند لحظه التی حصلت الشرف التعرف علیک بها، ليت الزمن يرجع الى الوراء ويقف عند تلک لحظه لنبداء من جدید. لکن هذا لیس سوا خیال لا مکان له فی عالم الواقع. فی کل تعلیقاتی نادیتک ” یا سیدی ” و لکن فی هذا التعیق الاخیر ، اقول لک ” الی لقاء یا صدیقی”

  483. Mahmoud Abu Dayeh لا نقول لك وداعا يا صاحب الحروف المقاتله والصوت الفلسطيني الشجاع لا تقل قوة عن البندقيه الفلسطينيه وحجارة السجبل اذا تركت القدس العربي تنتظرك القدس العربيه ان لم تكن انت فأبنائك او احفادك

  484. تفتحت عيوني ع السياسة وانا طفلة صغيرة ، وانت يا استاذنا العظيم من فتحت هذه العيون تابعت القضية من خلالك ، رحيلك يحزننا وجريدة القدس لي ولغيري هي عبد الباري عطوان ، عظيم انت وفقك الله وادام للك اسرتك وجزاك الله كل خير عما عملته.
    كل عام وانت بخير…………..

  485. بكيت. والله اثناء وبعد قراءتي لمقالة وداعا .. والى لقاء !! وكان أثره قاسيا جدا !! كالعادة ومنذ زمن طويل نبدأ يومنا بالبحث عن الصحيفة التي احببناها لا لشيئ الا لمقالات رئيس تحريرها بصفة خاصة التي تعبّر عن عزتنا وكرامتنا وآمالتا نحن كعرب . لقد كان وقع الخبر صاعقا ومعادلا لخبر نخشى ان يتحقق هو ايضا: خبر هدم المسجد الأقصى !! . نعلم علم اليقين انك كنت تحلق كالنسر في اجواء عالمنا هذا والمليئ بالمنافقين والحاقدين والأعداء الحقيقيين كبارا كانوا او صغارا ولكن الله سلّمك من مكرهم وغدرهم. لانريد ان تتركنا في هذا الظرف الرهيب التي تتعرض فيه مصر الكنانة الى المخاطر والمهالك ، فنحن في أشد الحاجة الى من يرشدنا نحو الطريق الصحيح ويشد من أزرنا ويبقي على احلامنا وآمالنا حيّة في نفوسنا !!
    لانريد ان نسألك عن الظروف والأسباب التي دعتك الى ترك الصحيفة لأننا نعرفها بالتأكيد وما دمت قد تركتها فوالله لن افتح صفحتها بعد اليوم مع احترامي لكتاب المقالات المحترمة بها . ولسوف يتبعك كل انصارك ومحبيك الى أي صحيفة تزرع بذرتها من جديد !!!

  486. أنت انسان كبير القدر، مقدام وجريء، وستبقى أقلامنا معك اينما كنت. نحن معك على الفايسبوك اذا. سوف نتابع التغطية الاعلامية ل القدس العربي العتيدة آملين ان تبقى المرآة العاكسة حرية الراي وجراة القلم الذي كان يكحّل عيوننا بسطور كل افتتاحية لك مع كل صياح ديك. وفقك الله الاستاذ الكبير عبد الباري عطوان. بارك الله خطاك وانعم عليك مع العائلة الفاضلة كل الخير والصحة والازدهار والاستقرار والتبريكات. لا تحرمنا مستقبلا من بعض الاسهامات الدورية في القدس العربي. مع اطيب التهاني بحلول الشهر الفضيل، رمضان كريم وصوما مباركا..

  487. الاخ الفاضل عبد الباري السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنتهز هذه الفرصة لأهنئ جميع المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك. ليس من باب المجاملة لأنني سأفتقد مقالاتك التي كانت السبب الرئيس وراء قراءتي المنتظمة لمجلة القدس العربي. قد لا نتفق في بعض المواقف ولكن ذلك هو ملح الحياة. أرجو لك التوفيق.
    أحمد من

  488. لن نقول وداعا لرجل عظيم مثلك، بل الى موعد قريب ان شاء الله، ومعا لتحرير القدس من الطغاه المغتصبين.

  489. كل عام وأنت بخير والجميع بخير
    …فقد أغنيــــــت الصحافــــة العربية والاعلام بشكل عام لكي تكون وكنـــت النموذج في الصراحـة للكل قراء وصحفيين واعلاميين …
    ولك كل التحيــــة للجهد الماضي والقادم باذن الله والسلام …
    أخيك عبدالغني الماني

  490. تحياتي استاذ عبد الباري:
    لقد نطقت باسمنا….. هناك كتاب وصحفيين يكتبون ويعبرون عن رأيهم فقط، لكن أن يعبر كاتب عن رأي قطاع كبير من الناس والقراء والكتاب فتلك مهمة اتقنتها بدقة استاذ عبد الباري. في معمعان الربيع العربي وما آلت اليه الامور انا احد الذين توقفوا عن الكتابة وذلك للصدمة الغير المتوقعة لماآلت اليه شعوبنا العربية والدمار الذي لحق بفكر المقاومة وما تبقى من عروبة. لقد عبرت عن راينا رغم اننا كنا نختلف معك احيانا، بما يتعلق بسوريا ومصر، رغم انك كنت تحاول تجنب الانحياز لطرف دون الآخر. سنتابعك استاذنا الكبير عبد الباري عطوان، فانت مدرسة بالصحافة ومدرسة بالموضوعية وسوف تبقى ساميا على كل المتربصين. والى اللقاء معك استاذنا عبد الباري

  491. تحيتي لك أيها الثائر ،اني من محبيك ومتابعيك لأنك كنت وما زلت تصدح بكلمة حق تقولها ولا تخشى فيها لومة لائم ، اتمنى لك من كل قلبي التوفيق في حياتك ،حفظكم ربي وأفراد عائلتك ومُحبيك من كل سوء ،وفقك الله لما فيه الخير والصلاح والفلاح .وكلي امل ان تكون فترة غيابك ما هي الا استراحة مقاتل عشق الحرية ويأبى الا ان يعود للقتال من جديد ، تحيتي .

  492. بسم الله الرحمن الرحيم

    الاستاذ العزيز الحاضر الغائب الحاضر في مقالاتك وصدقك, الغائب عنا ونحن لا نعرفك الا من خلال مقالاتك الهادفة المحايدة رغم هذا السيل الجارف من الكذب والنفاق لاصحلب السلطة والجاه لقد صدقت الله فصدقك انني من المتابعين لمقلاتك منذ الصغر وكانت مقالاتك دائما تزيل عني كثير من اللبس والزيف التي تعتري كتاب كثر من اجل دنيا زائلة .فراقك لحظة فارقة في حياتي ولكن هذه سنة الله في خلقه ،اتمنى لك كل توفيق وان تبقى معنا باذن الله .والسلام عليكم ورحمة الله

  493. كل التحايا والاحترام لك يا ابن غزه العزة و الشموخ حيث ما تكون تكون الامانه الصحفيه الصادقه و يكون القلم الحر وحيث يكون حسادك وكارهيك من انظمة النفط تكون الرذيله وخيانة الله ورسوله والمسلمين فلا تعبا بهم فهذا ديدنهم منذ القدم -

  494. يوم حزين كأيام أمتنا العربية الحزينة الجريحة ، أتمنى أن تكون هناك مراجعة لهذا القرار فنحن بأمس الحاجة لمثل كاتب صادق مثلك في زمن كتاب الكذب و الفجور وتزييف الحقائق ، أتمنى مراجعة ثانية لهذا القرار فقلمك يا سيد عطوان ليس ملكك وحدك بل هو أيضا ملكنا ، لأننا تعودنا على مداد الحقيقة منه وعلى صدق الخبر منه وعلى التحليل المؤثر منه
    كل عام وأنت بخير وجميع قراء القدس العربي وجميع أبناء الوطن العربي الجريح بألف خير

  495. كل التحية و التقدير ايها الصحفي الكبير و الله انها لصدمة كبيرة لعشاقك و متابعيك و هم كثر في كل العالم فانت كنت اقدر من حمل شعلة القضية الفلسطينية و الهم العربي في كل العالم من خلال منبرك العظيم- القدس العربي -
    رجاء لاتبتعد عن الصحافة كثيرا و اتحفنا بتحليلاتك و مقالاتك على وسائل الاتصال المختلفة و وفقك الله و حفظ لك اسرتك الصغيرة و الكبيرة.

  496. السلام عليك !انا من منطقه الناصره !والدي رحمه الله كان يحبك جدا وحين كنت تظهر على قناه الجزيره ايامها صمت مطبق في البيت وكنا نستمع اليك وكانك تشفي غليلا او تروي عطشانا ,ورثت هذا الحب من والدي اليك .في الفتره الاخيره لم اتفق معك ببعض المواضيع حول الازمه السوريه ولكن موقع القدس كان اول موقع اتصفحه صباحا من البيت او العمل واليوم الذي لم تكتب فيه مقالا شعرت وكان شيئا ناقصا طوال اليوم .اود ان اطلب منك طلبا واعرف انه ليس من حقي وهو ان تعود للظهور بقناه الجزيره التي مثلك دائما تنحاز الى الانسان العربي الغلبان والمظلوم !اشعر بان هذا الخلاف هو خلاف ضمن حدود العائله فقط وان علافه الدم وشراكه القدر تكفي كي يحل هذا الخلاف والسلام عليك.

  497. انت الرجل الصحفي النظيف والوحيد الذي يزود الناس بالحقيقة عما يجري في العالم العربي سواء بارائك ام في مقالاتك وبما ان الرجل النظيف لم يعد موجودا في هذا الزمن الرديء فلا يجوز لك ان ترحل لتغيب الحقيقة من بعدك

  498. مقالاتك هي ملاذي ألعق حروفها وفواصلها أستنشق من رحيقها الجراءة والصدق والكلمة الحرة التي لا أجدها في واحات الشرق والغرب …وفقك الله ابن عطوان على أمل الوفاء بوعدك أن لا تتركنا نغوص في بحور صحافة ضحلة نتنه مقززة نجبر على ارتياد صفحاتها بعد رحيلك .

  499. ننتظر منك بداية جدية
    كل التحية والاحترام لشخصك الكريم استاذ عبد الباري عطوان
    فأنت كثال للكلمة الصادقة
    في زمان شراء الذمم والاقلام بل وشراء المحطات
    ولا اقول الا
    جزاك الله عنا كل خير
    وننتظر منك المزيد حتى تلقى الله ، ولا توقف قبلها لرجل نحتاج رأيه كثيرا

  500. كل التحية لك، فقد كنت بوصلتنا في معرفة الحقيقة .نرجو ان تكون حياتك الجديدة فيها انطلاقة جديدة لك ولقرائك، سنتابعك عبر تويتر والفيسبوك.

    وفقك الله

  501. غاندي حنا حنا ناصر _ كوريا الجنوبيه - سوول _ يافا فلسطين _ لاتفعلها ياعبدالباري ليس وقتها

    الأخ العزيز أبو خالد ……………………

    ليس هكدا تورد الأبل يا عبد الباري إلي أين مره أخرى إلى أي غربه جديده ومستقبل مجهول يا بن الناس لمادا ألأن أليس ؟المشوار طويل بعد وسفينه العوده لم ترسو في ميناء حيفا ويافا؟ لا تفعلها يا عبدالباري لا تفعلها يا بن الناس أين وصيه الشهيد ياسر عرفات لك , هناك 250 مليون عربي من المحيط للخليح ومن النيل للفرات بحاجه من يتكلم عن أللمهم وجرحهم وخبزهم ندرت نفسك لتدافع عن المقهورين , والمعدبين , والمسحوقين لآ تفعلها يابن عطوان مقالك عزئنا الوحيد في هدا الشتات البعيد أهكدا فجأه الرحيل ؟ ياسيدي أنت لم تعد ملكآ لأسرتك وحدها أنت ملكآ لشعبك والأمه العربيه لاتفعلها يا عبد الباري فعلها قبلك عبدالناصر , في أعقاب حرب حزيران وعرفنا وقتها السبب ولكن أنت لم تعلمنا اليقينا يا بن عطوان من وراء هدا القرار أهو الرأس المال الفلسطيني إشترى الصحيفه , أم هي رام الله أم غزه تبآ لكليهما من سلتطين بائستين ……. لاتفعلها لآتفعلها عبد الباري ليس هكدا تورد ألأبل

  502. الاستاذ عبدالباري عطوان
    كل وداع له لقاء في هذه الحياة واقول لك لقد اتعبتنا مفاجآت الحياة ومنها تركك القدس العربي انك فرد ولكنك كنت تنور امة فانا اقرا مقالاتك لان فيها الحقيقة والتحليل المجرد لذلك فان قلبي يعتصر لما قراته اليوم لاني ربطت ذلك بما يدور اليوم في عالمنا العربي والاسلامي ولا اعرف اين نحن ذاهبون فساحتنا ضاقت حتى منك يا ابن عطوان

    استرح قليلا ايها المقاتل فانت ستبقى في القمة وسيبقى غيرك في اسفلها رعاك الله ووفقك وفكر ان لا تترك قرائك الذين لا ينسوك ابدا

  503. So sad to Leave us specially in this time…I Understand the reasons but we will miss you and enjoy your little familly. Thanks Again Sir All my respect.

  504. كل التحية و التقدير لك استاذ عبد الباري. بنيت صرحا كبيرا و ننتظر المزيد منك.

  505. السيد عبد الباري /كيف نصططيع ان نعيش بدون ان نقراء مقلتك الرحولية التقشوفية النبعة من ارض الحرمان التي غطتت كل مكان انت ابن المخيم ابن القهر ابن الحرمان ابن الصبر العربي انت سارية الشباب التي لا تعرف كيف تصل الي القمة اين تذهب وتترك طموح ابناء الامة التي بحاجة الي منارة تدلهم الطريق في ضل البحر المعتم

  506. لا لا لالا لا لا لال لا لا لالا نقبل بهذا ابدا . عند کل صباح کان الذ شی لنا قرائة مقالاتک فی الجریده .
    استاذ انت تعلم حب الجموع فی العالمین العربی و الاسلامی لک و انهم لا یقبلون هذا لانک کنت صوتا لهم الذین لا صوت لهم .
    من مثلک یقول کلمة الحق .

  507. لماذا خيرت الانسحاب في وقت نحتاج فيه صحافيين شرفاء مثلك أكثر من أي وقت مضى، رحلت مثلك مثل رئيس أركان الجيوش الثلاثة التونسي رشيد عمار، في وقت تونس في حاجة ملحة جدا إليه…رافقتك السلامة يا من كلما رأيتك على شاشة التلفاز أنسى أن هناك ريموت كنترول…

  508. كل الاحترام استاذنا وملهمنا، وأرجو أن تسير الاخت العالول بنفس خطاك ونهجك

  509. غاندي حنا حنا ناصر _ كوريا الجنوبيه - سوول _ يافا فلسطين _ لاتفعلها ياعبدالباري ليس وقتها

    الأخ العزيز أبو خالد ……………………

    ليس هكدا تورد الأبل يا عبد الباري إلي أين مره أخرى إلى أي غربه جديده ومستقبل مجهول يا بن الناس لمادا ألأن أليس ؟المشوار طويل بعد وسفينه العوده لم ترسو في ميناء حيفا ويافا؟ لا تفعلها يا عبدالباري لا تفعلها يا بن الناس أين وصيه الشهيد ياسر عرفات لك , هناك 250 مليون عربي من المحيط للخليح ومن النيل للفرات بحاجه من يتكلم عن أللمهم وجرحهم وخبزهم ندرت نفسك لتدافع عن المقهورين , والمعدبين , والمسحوقين لآ تفعلها يابن عطوان مقالك عزئنا الوحيد في هدا الشتات البعيد أهكدا فجأه الرحيل ؟ ياسيدي أنت لم تعد ملكآ لأسرتك وحدها أنت ملكآ لشعبك والأمه العربيه لاتفعلها يا عبد الباري فعلها قبلك عبدالناصر , في أعقاب حرب حزيران وعرفنا وقتها السبب ولكن أنت لم تعلمنا اليقينا يا بن عطوان من وراء هدا القرار أهو الرأس المال الفلسطيني إشترى الصحيفه , أم هي رام الله أم غزه تبآ لكليهما من سلتطين بائستين ……. لاتفعلها لآتفعلها عبد الباري ليس هكدا تورد ألأبل فطائر الفنيق الفلسطيني عند الرحيل يخرح من تحت الرماد طائر فنيق من جديد يحلق في سماء الشرق ليغني ويكتب لحن الوفاء للوطن والفقراء والبؤساء والمعدبين في الأرض والكل الحرار لك المجد والنصر وساحات فلسطين … من سيدافع عن القدس ياعبد الباري

  510. انا فخور بك عانسان عربي مسلم شريف
    رجاء خاص لا تحرمنا مقالاتك

  511. يبدو ات ليس الزعماء والرؤساء من يجبرون علىٰ التنحي بفعل خارجي بل ابضا الاقلام الحرة
    التي تعبر عن ضمير الامة وعن مستقبلها وانا على يقين من ان قرارك بترك القدس العربي
    ليس قرارك بل هو قرار امليئ عليك فالساحة بحاجة الى مضللين وليس منورين واخيرا اتمنى
    لك التوفيق

  512. ارجو ما تطول غيبتك لانو تعودنا عليك وعلى حبك للدفاع عن الحق

  513. بارك الله فيك أيها “الفارس الصحفي” ، وجزاك الله خيراً على كل كلمة حق أو رأي صائب أصاب كبد الحقيقة وأردت به وجه الله تعالى ، فأنت الرجل الرجل ، رجل الصحافة العربية بدون منازع أو منافس ، ولا أتصور أن أر عنوان جريدة “القدس العربي” بدون أن تكون صورتك وعنوان مقالتك الصحفية على يسار الشاشة ، ابتعادك في هذا الوقت بالذات يحمل أكثر من إشارة وعبارة ، ولكن مكانك باق وسيبقى في قلوبنا ما حيينا ، وأقول لك مقولة القائد الشهيد ياسر عرفات رحمه الله تعالى : معاً وسوياً … حتى القدس .. حتى القدس .. حتى القدس .
    والى اللقاء هناك في رحاب الأقصى بإذن الله تعالى .

  514. لم أتمالك نفسي فبكيت…وعندما تبكي الرجال لفقدان الرجال فعلى دنيا لسلام

  515. هناك امر واحد تعلمته منك المبدأ لا يتغير فكنت اجد نفسي اتفق معك فى مقال واختلف معاك فى المقال الذي يليه وكم كنت استمتع به .. فانا حزين لانى سافتقد هذه المتعة … وشكرا لك …اتمني ان يوفقنى الله فى مواصلة متابعة صحيفة القدس بعد رحيلك ..

    وحتما عــــــــــــــــــــــائدون

  516. الحقيقة انه خبر محزن جدا, انا شخصيا اعتبر الكاتب عبد الباري هو الوحيد من الكتاب الذي يعرض تحليله ورايه عن الاحداث في الوطن العربي بكل صدق وموضوعيه ومن دون اي مصالح شخصية له أو ارضاءا لآي جهة. كما انه يتمتع بقدرة هائلة ونادرة غير متوفره لغيره علي تفسير الاحداث بشكل واقعي جدا ودقيق ويبين مصلحة كل طرق من تلك الاحداث. كما انه يتميز في مقالاته بأنه يتوقع الاحداث اللاحقة وغالبا ما يصيب ويتميز ايضا بانه يكتب نصيحته في مقالاته للأطراف المرتبطة في الاحداث الحاصلة في الموطن العربي ودائما يكون نزيها في نصحه ويتمني المصلحة للشعوب العربية وتفويت الفرصة علي اعدائها.
    عبد الباري عطوان يجب ان يقتدي به كل الكتاب العرب لأنه مثال للشرف والإحتراف.

  517. و الله أحزنتني يا أخ عبدالباري، و بأول يوم رمضان! و لكن أدعو لك بالتوفيق ومن عمق قلبي و إنشاء الله لاتفقد حبيبتنا القدس العلربي تميزها و تألقها من بعدك.

  518. رمضان كريم
    لماذا يا عطون
    لماذا يا عطون يا امبرطور الصحافه لمن تتركنا الى اعلامييين وصحفيين حاقديين مظاللين .. الله المستعان

  519. أول مرة أسمع ان الصحفي يمكن ان يتوقف … اتمنى يا استاذنا الغالي ان تراجع قرارك فأنت القلب النابض للصحيفة وجميعنا ندخل لنقرأ مقالاتك ، كيف سندخل الآن للصحيفة بعد ان تتركها ؟!

  520. عبد الباري عطوان بدون “القدس العربي” …خطان لا يلتقيان
    مهما اختلفنا مع هذا الرجل …ألا إن غيابه عن المشهد الصحفي والإعلامي لا يمكن استيعابه
    وعلى الرغم من استفزازيته أحيانا…إلا انه كان قادرا على تحريك التفكير في داخلنا وتطوير التحليل
    عبد الباري …حالة نادرة في عالمنا العربي والإعلامي…فأنا لم أجد أفضل منه بالتحليل والحديث
    ومهما قيل من كلام سلبي عن عبد الباري عطوان…إلا انه يبقى المدرسة الصحفية الأولى في عالمنا العربي
    نتمنى لصحيفة ” القدس العربي” وللزميلة سناء العالول أن تقود هذه السفينة التي أوكلت إليها في هذه المرحلة.
    ونتمنى للأستاذ الكبير عبد الباري عطوان الصحة والعافية وطول العمر…وأن يكون الغياب مؤقت أو استراحة محارب
    رمضان كريم أخي عبد الباري وللزملاء في “القدس العربي” النجاح والتقدم وحمل الرسالة بأمانه..لأن القدس العربي كانت وستبقى الرصاصة التي كانت تخترق زيف الصحافة الأجنبية والعربية الخليجية والصهيونية.
    رمضان كريم …
    (علي الزيبق)

  521. مع كل الاحترام والتقدير لشخصك الكريم , حقا انها لمفاجأة كبيرة فانا لم اعرف القدس لعربي الان من خلال مقالاتك , ولكن لكل شيْ نهاية انه لظرف صعب ان تتركنا في هذا الوقت الصعب الذي نحن في امس الحاجة الى تحليلاتك الرائعة , كل التوفيق والتقدير

  522. فعلا استراحة محارب. سعدنا بلقائك في سلطنة عمان الحبيبه وتعودنا علي تحليلاتك الرائعه. لك الود والتقدير من القلب واجازه سعيده وبانتظار المزيد حتما

  523. يالها من مرارة فاجعة والله لقد ادمنا كتاباتك فلا ترحل – انت والدكتور عزمى بشارة صفوة الصحافة العربية اعزكم الله ووفقك خطاكم وسلامنا الحار لكم

  524. لنا الكلمه:
    كم كنت فلسطينيا ولم تزل وستبقى منتصب القامة مرفوع الهامة ’واثق الخطوة والعقيدة والايمان’’
    آمنت دائما، وطوال مسيرتك الصحافية ان الحياة ‘وقفة عزّ’، انها عقيدتنا نحن الفدائيين الفلسطينيين من اجل فلسطين كل فلسطين الوطن والشعب والثورة التي كانت’ والقضية’ التي لا زال التآمر عليها مستمرا ’ وما بدلنا تبديلا .. صحيح بلغنا من الكبر عتيا لكننا أكثر صلابة وايمانا ان الحياة وقفة عز
    وكما قال شاعر فلسطين والامة ’’معين بسيسيو ’’ استاذ ومربي الاجيال’’ قلها ومت’’
    نحن ابا خالد في خندق واحد ’ ان الله معك فلا تهن ولا تحزن وامض مرفوع الهامة منتصب القامة وامشي وامشي’ ولا ولن تنحني الا لله’ ونحن معك ولينصرك الله نصرا عزيزا بانتظار المولود الكتاب لنفرح معا.. ولا زلت اذكر اللقاء الاول في تونس مع القائد الشهيد صلاح خلف ابو اياد ’مرحبا بمشروع القدس العربي وكانت البشارة له .
    بك نعتز ونفتخر علما ونجما فلسطينيا تألق في الكون ورفع اسم فلسطين في كل زاوية من زوايا الكون الفسيح اللامتناهي’
    اخوك الفدائي الفلسطيني كما عرفته’’ بن بيلا فلسطين ’’ رجل من زمن العاصفة التي كانت ..

  525. خسارة كبيرة ان نخسر او تقل كلماتك ومقالاتك من على منبر الصحافة العربية …… تعودنا دائما ان تشارك مقالاتك فنجان قهوتنا الصباحي لنرتشف مع مقالاتك احزاننا ومصائبنا …. شكرا استاذ عبد الباري عطوان فانا وكما قلت لك عند لقائي بك في الامارات في معرض الكتاب لتوقيع كتابك الذي اتممته من قريب “وطن من كلمات” بأنك نبراس للصحافة وفخر لنا كفلسطينين ونتمى لك كل التوفيق

  526. A 15 years habbit of reading Alquds Alarabi and enjoying professionalism and honesty will no longer exist. Although everything will eventually end, but Abdelbari leave is tough and shocking.

    Wish you the best with tears in my heart.

    Fadi

  527. من خطاب الوداع للعزيز الغالي على فلسطين وطنا وشعبا وقضية وثورة كانت ومضت
    =========================================
    ما هي خطوتك القادمة يا ابن عطوان؟ يا عبد الباري يا ابا خالد..
    وبكل بساطة الى بيتي لأقضي وقـــتا اطول مع اســـرتي الاصغر (الاكبر هي ‘القدس العربي’)، واتعرف مجددا على ابنائي الذين سرقتني الصحافة منهم، فأطول اجازة سنوية قضيتها معهم لا تزيد عن عشرة ايام.
    لدي مشروع واحد في الافق ربما اعكف على انجازه في ايام التيه الاولى بعد خروجي من ‘القدس العربي’، وهي ايام ستكون صعبة وطويلة حقا، هو تأليف كتاب جديد باللغة بالانكليزية تعاقدت عليه مع دار نشر اوروبية، وافكر في الوقت نفسه في استمرار التواصل مع القراء من خلال كتابة مقالات عبر التويتر والفيس بوك. الكتابة هي ادماني الوحيد، واكبر فرحتين في حياتي هما مولد طفلي الاول وصدور كتابي الاول.

  528. وقال ابو خالد ابن عطوان عبد الباري :
    =============
    تلقيت تهديدات بالقتل، من اجهزة انظمة بوليسية عربية واجنبية واسرائيلية، وخضت حربا شرسة ضد انصار اللوبي الاسرائيلي في اوروبا وامريكا قبل ان تمنعني من زيارتها، الذين حاولوا وما زالوا تشويه صورتي وكتم صوتي، ومنع ظهوري على محطات التلفزة العالمية، والقاء محاضرات في الجامعات الغربية المشهورة
    احد الملحقين الاعلاميين الاسرائيليين تباهى في حديث ادلى به الى صحيفة ‘جويش كرونيكل’ اليهودية البريطانية ان ابرز انجازاته في لندن هو تقليص ظهوري في المحطات الشهيرة مثل ‘سي.ان.ان’ والبي بي سي’ و’سكاي نيوز′ كخبير في شؤون الشرق الاوسط، وهذا هو الوسام الوحيد والرفيع الذي تلقيته في حياتي.
    نعموالكون يسأل يا ابا خالد ’’ أيها العزيز الغالي على وطنك وشعبك ورفاق دربك والقراء الاعزاء لك من الصدقاء والاعدقاء والمتربصين وكتبه التقارير والوزيزة وحملة كواتم الصوت على شكل اقلام؟؟؟؟

  529. تحياتي الى السيد عبد الباري احد الباقين على المبدأ بعد ان سقط الكثيرون ممن حسبتهم لا يسقطون
    منذ مده لاحظت ان تعليقاتي في القدس العربي على الاحداث المصريه لا تنشر فشعرت ان هناك اياد خفيه تتدخل في الصحيفه لتحيدها عن دربها الذي نعرفه………..
    الان تأكدت شكوكي وقد ترجل قائد القدس العربي وفهمت وتفهمت اسباب ترجله
    وفقك الله يا عبد الباري

  530. كل عام وانت بالف خير
    كنا نتمنى ان تكون إجازة طوعيةوبرغبتك الخالصةوان كان الفارس لا يترجل أبدا وانت فارس قل نظيره في هذا الزمان
    وما يؤسف اكثر ان يكون السبب “اطراف اخرى لعبت دورا بالدفع باتجاه هذا القرار.”

  531. وفقق الله وشكرا على وقوفك مع المظلومين ضد الظالمين واتمنى لك دوام الصحه .

  532. سنشتاق اليك و الى كلامتك التي كانت تدب فينا الامل :(

    نحبك في الله

  533. الأستاذ عبد الباري عطوان … لاشك بأنك علامة بارزة في الإعلام العربي الشريف … نحن قرائك سواء اتفقنا معك دوما أم إختلفنا معك أحيانا بالرأي … سنظل نعشق قلمك و فكرك و أنتهز هذا الشهر الفضيل لأدعو الله لك بأن يجزيك خيرا … وأتمنى عليك بأن لا تحرمنا من فكرك و قلمك مهما كان قرارك و مهما كانت الوسيلة التي بها سننهل من هذا النبع الأصيل … لقد تابعناك في الإعلام المرئي و الصحافة و قرأننا كتبا من مؤلفاتك و نعلم كم كان دربك شائكا لكي خطك الصحفي النزيه .. سننتظرك في كل مجالات العمل الصحفي و الإعلامي و سنبحث عن كتبك و مؤلفاتك و سنتابع الفيسبوك و حتى تويتر إن لزم .. نحتاج أستاذنا ،، فلا تحرمنا أو تتركنا ننتظر طويلا .

  534. جزاك الله عنا كل خير ………….ولن نقول وداعا بل الى لقاء جديد فلن نترك مجوهراتك الثمينة التي تنورنا بها كل صباح ………….والى الاسرة الجديدة القدس العربي .. سيروا على نهج رئيسكم الاول تعلموا من اخطائه سدوا من خطاه على درب حرية الاعلام واصحافة ونقل الحقيقة ودعم اهل الحق اينما وجدوا على هذه الارض ……………..
    اجدد شكري وامتناني للرأي الحر الاخ عبد الباري عطوان

  535. الي اين ؟ لم تتركنا كالايتام على مائدة اللئام ؟ بعد العملاق اميل حبيبي لم نعجب بصحفي كما اعجبنا بك. انت مفخرة لنا ابناء فلسطين…خسارتنا كبيرة.. امل ان تستمر بالعطاء من على منبر اخر…وان نرى مقالاتك وكتبك تدرس في جامعانتا ومعاهدنا ومدارسنا وليس باللغة الانجليزية فقط. والى اللقاء.

  536. الوداع صعب على الانسان أول ما قرأت عنوان الموضوع تدفقت دموعي مع أنني كنت اظن انها اجازة قصيرة وبعدها عودة لكنني فوجئت بعد قراءتي للموضوع انها رحلة لا عودة لقدسنا العربي الجريدة التي وقفت وبكل عز وفخار ونزاهة وشمم امام كل المغريات القدس هي عبدالباري عطوان وعبدالباري هو القدس العربي ان الذي اشد حزنا على ذلك هو القلم الذي طالما سجل مواقفا كشفت حقائق ما كانت تظهر لولا ذلك القلم الشجاع ان ذلك القلم لاشد حزنا على فراق تلك الانامل التي نذرت نفسها لرصد الحقائق ونشرها للناس كل الناس وداعا عطوان يا من ملات الدنيا ضجيجا ليس فقط على صفحات القدس العربي بل في كل المحافل .

  537. رجل حر مثلك يا ابن عطوان لا يستطيع ان يبتعد ويبقى صامتاً . متأكد اننا سنقرأ لك مقالاتك من جديد.

  538. سيدي صاحب القلم الجريء:-
    انه الوداع الذي لا بد منه مها طالت الايام ولكنه مؤلم وصعب الى الوفياء ربما يكون له تاثير جسديا او نفسيا على صاحبه . وتبقى تلك الحروف الثمانية والعشرون من لغتنا التي جملتها انت وامثالك من المخلصين الذين حملوا هذه الامانه بكل صدق لم تغريهم زينة المناصب ولا فخامة المكان و حب الشهرة واقول ان هذه الحروف تبقى عاجزه عن مدى ما يسكن في القلب من الم الفراق و الفراغ الذي سوف تتركة انت .
    استاذنا ياابن عطوان :
    اقول لك لما لم يتاخر قطار رحيلك قليلا لقد جاء في غير وقته جاء و انت تعلم ان الامه تشتعل من كل مكان لم بيقى فيها من يدافع عنها كنا اذا الم شئ من شقيقاتنا الدول العربية التي والله يحزن القلب لها جئنا مسرعين للقدس لانقراء ما كنت تجود علنا به فنستريح .
    سيدي ارجوا ان تبقى القدس العربي منارة وصاحبة كلمة صادقة من خلال زملائك الذين تركتهم خلفك ، ومن خلال كلامك عنهم اقول ستبقى القدس العربي مناره ……….. الله يوفقك و لاتنسى ان تطل علينا بين الحين والاخر وان لايطول شوقنا لك كثيرا مرة اخرى لك التوفيق والحياة السعيدة

  539. السلام عليكم ورحمة الله تفاجأت بهذا الخبر المحزن بالنسبة لي عودتنا بمقالاتك الممتازة التي لا نجد ما يشبهها في هذا الزمان كنت دائما صادقا امينا شجاعا متريثا نزيها …..تلقيت هذا الصباح الخبر كيوم عيد الاضحى الذي اعدم فيه صدام حسين اعتذر عن التشبيه لكن في نظري لن نسمع بعد اليوم تلك العبارات التي تشفي الغليل عن اغتصاب القدس الحبيبة من طرف الصهاينة والعرب الذين اعانوهم على ذلك ، سيدي ابن عطوان دمت لاسرتك الصغيرة ودمت لنا مثالا للصحفي الذي يؤمن بالعدل والحقيقة والمصداقية والنجابة والنجاعة في التحليل اطال الله في عمرك ورزقنا اقلاما كقلمك والسلام عليكم ورحمة الله.

  540. الاستاذ عبد الباري عطوان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سنوات ونحن نتابع ما تكتب …وسنوات ونحن نفتح جريدة القدس العربي لنقرأ مقال عبدالباري عطوان ونحس فيه الصدق والامانة والوطنية والعروبة والاسلام ونبذ التفرقة . وكنا نحس أنك تعبر عن كل منا وكنا نقرأ مقالك لنجد ذاتنا لنعبر عما في نفوسنا من خلالك . من يقرأ مقالك كان يحس أنه هو الكاتب وليس أنت . ليس هذا فحسب بل وقد وضعت جريدة القدس العربي في مكانها الصحيح بين الصحف العالمية وأصبحت رقم 1 في الصحف العربية .
    لم نكن نتوقع توقفك ورحيلك عن القدس العربي بهذه البساطة بكلمة في زاويتك وكان الله يحب المحسنين . لا يا أخي ليس هكذا يترجل الفارس . لا يا أخي لا تتركنا في أحلك الظروف . لا يا أخي بالله عليك أن كان هناك ما نستطيع عمله لبقائك فلا تبخل علينا .
    فان كنت مصّرا على الرحيل …. فسوف نقول لجريدة القدس العربي وداعا وأعتقد في زمن قصير ستقول القدس العربي لقرائها وداعا أو ستعود الى المربع الاول بين ركام الصحف المنسية الاخرى

  541. للاسف اني فقط لم اكن من متابعيك على النت الامنذ شهرين فكنت بعد عودتي من صلاة الفجر اهرع الى تلفوني لافتح على صفحة صحيفتكم الموقرة لأقرأ رأيكم في الاحداث الجارية فأجد فيها ما يحترم عقلي ( ولو أختلفت بالرأي معكم في بعض الاحيان)
    أتمنى لكم حياة سعيدة والصحة والعافية وارجوا أن لاتحرمنا من تحليلاتك الموضوعية على صفحتك الشخصية وأرجوا أن يستمر زملاؤك على نفس الطريق حيث انني ارى ذلك في كتاباتهم .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  542. وداعا يا عنوان الكلم
    ة الشجاعة وسنفتقد رايك الصريح وبالتوفيق مع الامل في استمرار رفع اسم فلسطين عاليا في كل المحافل

  543. خسارة أستاذ عهدناك كل صباح بتحليل جديد وجميل نص تبصر به الطريق في عالم يكاد يكون مظلما لكثرة أحداثه لإمكان لنا في القدس العربي فانا لا اقرأ سوى مقالك في هذه الجريدة

  544. والله انني حزين ..جدا ..انت اروع محلل سياسي وعقل كبير تعودنا عليك من زمان …كيف هكذا تتركنا …ونحن كل يوم نتابع قراءة كل كلمه تكتبها ….هذه الدول العربيه الهمجيه التي هاجمتك .هاجمتك لانك لم تتكلم سوى الصدق والحياد …اتمنى لك كل توفيقه سيد عبد الباري .وعيش حياتك مع عائلتك .حفظك الله واطال عمرك سوف نشتاق لك كثيرا كثيرا ..

  545. كل الحب والتقدير لشخصكم الكريم. أعتقد من الصعب تعويض المكان الذي ستتركه لكن نتمنى أن تطل من حين لآخر بمقال فقد أدمنت مقالاتك التي لا أبدأ عملي دون قراءتها

  546. كنت مدرسة نعلمنا منك
    وقبان ميزان نظبط عليه مواقفنا السياسية
    وواحة من الثقة والمصداقية نتفيأظلها كلما تهنا في صحارى الزيف والخداع
    وأملا في أن هذه الأمة لايزال فيها المخلصون الصادقون
    وفرحة كلما رأينا إطلالتة في الشاشة الصغيرة
    ومتعة كلما قرأنا لك مقالا جديدا

    آجرك الله بما قدمت وأمتعك بما بقي ولا حرمنا الله منك

  547. انت تذكرني ب جمال عبد الناصر الذي خرجت له الملايين لتطلب منه البقاء ..ونحن هنا نرجو منك عدم المغادره .لا تتركنا

  548. اتترك المخيمات

    اتترك اللاجئين

    اتترك المحرومين

    ارجع لانك تفهمنا

    تبكي لجراحنا

    ارجع انت الان قضيتنتا

  549. الله عليك يا استاذ عبد الباري والله انت كبير وشرف لكل الامة العربية وقلوبنا نحنا السوريون كلها معك

  550. أصدقك القول بأننى حين أبحث عن الحقيقة كنت أقرأ مقالاتك . . أرجو أن تدرك إن لنا حقاً عليك . . نحن الذين أدمنا كتاباتك . . فتوضح لنا إلى أين ستذهب إنشاء الله . . وفقك الله وسدد خطاك