أعداد قتلى حوادث السير في ألمانيا تبلغ أدنى مستوياتها منذ ستة عقود

فيسبادن ـ د ب أ: أفادت بيانات صادرة امس الأربعاء في ألمانيا بأن أعداد قتلى حوادث السير في البلاد سجلت خلال العام الماضي أدنى مستوى لها منذ ما يزيد عن ستة عقود.
وذكر المكتب الاتحادي للإحصاء في مدينة فيسبادن أن أعداد قتلى حوادث السير في ألمانيا بلغ العام الماضي 3600 شخص بانخفاض بنسبة 2ر10′ وعزا المكتب هذا الانخفاض إلى التحسن الذي طرأ على وسائل سلامة الطرق.
من جانبه قال رودريش ايجلر رئيس المكتب الاتحادي للإحصاء إن عدد وفيات حوادث الطرق في ألمانيا سجل في 2012 أدنى مستوى له منذ عام 1950.
وأشار ايجلر إلى تواصل التطور الإيجابي في هذا الشأن في العام الماضي وذلك على الرغم من زيادة أعداد قتلى حوادث السير في عام 2011.
وذكر ايجلر أن أعداد قتلى حوادث السير على الطرق السريعة التي ليس فيها حد أقصى للسرعة بشكل عام انخفض بنسبة 8ر10′ في العام الماضي.
وأضاف أن السبب الرئيسي في حوادث السير يرجع إلى السرعة الزائدة حيث إن السرعة كانت السبب في ما يقرب من نصف عدد هذه الحوادث.
وسجلت وفيات حوادث الطرق بين الشباب في الشريحة العمرية بين 18 إلى 24 عاما انخفاضا قويا بنسبة 1ر17′ خلال العام الماضي.
غير أن المكتب أشار إلى أن الشباب البالغين هم أكثر الفئات العمرية المعرضة للموت في حوادث الطرق إذ تمثل معدلات الوفيات في هذه الشريحة العمرية والبالغة 92 حالة لكل مليون شخص ضعف متوسط وفيات حوادث الطرق لكل الأعمار.
ووفقا للبيانات فإن عدد قتلى حوادث السير بين الأطفال وكبار السن سجل تراجعا أيضا العام الماضي.
واختتم ايجلر تصريحاته بالتحذير من أن متوسط عدد ضحايا حوادث السير في ألمانيا لليوم الواحد يبلغ عشرة قتلى ونحو 1000 مصاب.

Email this page
Share on Facebook