مقتل أربعة رجال أمن ومدنيين اثنين بهجمات متفرقة لمسلحين في شمال سيناء

Jul 22, 2013
قوات تابعة للجيش المصري في شمال سيناء
قوات تابعة للجيش المصري في شمال سيناء

القاهرة- (ا ف ب): قتل أربعة رجال أمن ومدنيان الأحد بالرصاص واصيب ثمانية جنود اخرون في هجمات متفرقة في شمال سيناء التي تشهد تصاعدا حادا لهجمات المسلحين على منشات عسكرية وحكومية بشكل غير مسبوق، في احد اكثر الايام عنفا منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي مطلع الشهر الجاري، بحسب ما افادت مصادر أمنية وطبية وشهود عيان لوكالة فرانس برس.

وقال مصدر طبي لفرانس برس ان “مدنيين اثنين قتلا بطريق الخطا اثناء تواجدهما في محيط منطقة الاشتباكات بين الجيش والمسلحين في مدينة العريش”.

وخلال هذا اليوم الدامي، قتل ثلاثة جنود وشرطي واصيب 8 من عناصر الامن.

وقال مصدر امني ان “مسلحين استهدفوا معسكر الامن المركزي (قوات مكافحة الشغب) في مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة بقذائف الهاون والار بي جي”، مشيرا إلى أن “ضابط شرطة واربعة شرطيين اصيبوا في الهجوم”.

وقالت مصادر امنية ان “جنديا في القوات المسلحة قتل في هجوم مسلح على نوبة حراسة البنك الاهلي الجديد في العريش”.

وقالت مصادر طبية ان “المجند قتل اثر اصباته بطلق ناري حي في جانبه الايمن”.

وقال شاهد العيان اسلام فاروز لفرانس برس عبر الهاتف من موقع الحادث “ان مسلحين اطلقوا نيران اسلحتهم الالية من دور علوي في مبنى قيد الانشاء على برج مراقبة البنك الاهلي الجديد وقتلوا الجندي المرابط به”، مشيرا الى ان “كمين الجيش اشتبك مع المسلحين لنحو نصف ساعة”.

وتشهد سيناء تصاعدا حادا لهجمات المسلحين التي ازدادت بقوة اثر الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز/ يوليو الجاري.

وقالت مصادر أمنية ان “اقسام الشرطة الثلاثة بالعريش ومبنى النيابة العسكرية وفندق يقيم به ضباط للجيش ونادي ضباط القوات المسلحة تعرضت لهجمات مسلحة بالار بي جي والاسلحة الرشاشة مساء الاحد بعد الافطار”.

وقالت المصادر الطبية ان تلك الهجمات خلفت “3 اصابات بين جنود الجيش بالاضافة لسيدة مدنية اصيبت بطلق ناري في كتفها”.

وصرح شاهد العيان احمد الغول ان “العريش تشهد ليلة كارثية.. نعيش حالة حرب”. وسمعت اصوات اطلاق نار وتحليق للطائرات اثناء الاتصال الهاتفي مع الشاهد.

واكد شهود عيان ان طائرات الاباتشي التابعة للجيش المصري تلاحق المسلحين في انحاء مدينة العريش الساحلية التي تبعد نحو 45 كيلومترا من الحدود مع قطاع غزة.

وفي الساعات الاولى من صباح الاحد قتل جنديان وشرطي في ثلاثة هجمات متفرقة على منشات حكومية في العريش.

وقالت المصادر الامنية ان “ثلاثة هجمات متفرقة لمسلحين اسفرت عن مقتل جندي امام مكتب للاذاعة والتلفزيون الرسمي (اذاعة شمال سيناء) وآخر امام مقر النيابة الادارية وشرطي امام قسم شرطة ثالث العريش”.

وقال مصدر طبي ان “الثلاثة قتلوا بطلقات في الراس والرقبة والصدر كما اصيب مجندان من الجيش بطلقات نارية في الهجوم على مبنى الاذاعة”.

واوضح مسؤول في وزارة الصحة في العريش لفرانس برس عبر الهاتف ان “الجثث الثلاث نقلت الى مستشفى العريش العسكري”.

ومنذ الاطاحة بمرسي، قتل 19 من رجال الامن (14 شرطيا وخمسة جنود للجيش) و9 مدنيين بينهم اعتداءات طائفية على قبطيين و3 عمال في هجمات لمسلحين في سيناء، ذلك في حصيلة لفرانس برس تشمل قتلى الاحد الدامي.

ودفع الجيش المصري بتعزيزات عسكرية الى شمال سيناء الثلاثاء بعد موافقة إسرائيل على السماح لمصر بنشر كتيبتي مشاة بسيناء “لمحاربة الارهاب”، بعدما اعلن انه يعتزم القيام بعملية في سيناء بعد تصاعد العنف.

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left