أمريكا تحييكم: عاش أبطال الفوضى الخلاقة!

د. فيصل القاسم

Jan 07, 2017

ليس صحيحاً أبداً أن أمريكا تتآمر علينا، فمن أساسيات المؤامرة أن تكون سرية ومخفية، وتُحاك في الظلام، والأهم أن تكون غير معلنة. وهذا لا ينطبق أبداً على المشاريع الأمريكية التي نسميها مؤامرات. ومن ميزات الأمريكيين أنهم يعلنون مشاريعهم وخططهم على الملأ بكل أريحية بلا لف أو دوران، فعندما جاء الرئيس الأمريكي المنصرف أوباما إلى السلطة أعلن بالفم الملآن أنه لن يسير على خطى سلفه جورج بوش الابن، بل سينتقل من سياسة الكاوبوي القائمة على التدخل العسكري المباشر في شؤون العالم إلى الحروب الاستخباراتية أو مبدأ القيادة من الخلف كي لا يكلف الأمريكيين خسائر مادية وبشرية.
وقد لاحظنا ذلك في السياسة الأمريكية في سوريا، فبدل أن يتدخل الأمريكيون عسكرياً اعتمدوا على التدخل الاستخباراتي حصراً وعلى مجموعات خارجية لتحقيق المطلوب الأمريكي في سوريا من صراع وتخريب وتدمير وفوضى خلاقة. وقد نجح الرئيس أوباما بحربه الاستخباراتية في تحقق الكثير الكثير في المنطقة دون أن يخسر جندياً أو دولاراً أمريكياً واحداً.
ورغم أن إدارة أوباما أعلنت في خطابها الأول أنها لن تتدخل في الصراعات الدولية، إلا أن العرب لم يستمعوا، على ما يبدو، إلى الخطاب الأمريكي الذي حدد معالم السياسة الخارجية الأمريكية منذ وصول أوباما إلى البيت الأبيض. وقد راح العرب هنا وهناك يناشدون الإدارة الأمريكية كي تتدخل في سوريا وليبيا واليمن دون أن يعلموا أن فترة أوباما ستكون مختلفة عن سابقتها ودون أن يستمعوا إلى الخطابات الأمريكية التي يعلن فيها الأمريكيون عن خططهم بالتفصيل. وعندما فشل العرب في إقناع إدارة أوباما بالتدخل في سوريا راحوا يقولون إن هناك مؤامرة أمريكية علينا. لا يا سيدي، ليس هناك مؤامرة أمريكية، فالأمريكيون إذا كانوا متآمرين فعلاً، فهم، كما أسلفنا، يعلنون مؤامراتهم في خطابات الرؤساء الأمريكيين عندما يصلون إلى البيت الأبيض.
وكما فشل العرب في الإصغاء لخطاب أوباما الأول في البيت الأبيض الذي أعلن فيه عن حروبه الاستخباراتية، أيضاً فشلوا في الاستماع إلى المخطط الذي أطلقته كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية في عهد الرئيس جورج بوش الابن، وكان عنوانه «الفوضى الخلاقة». وعلى الرغم من خطورة المشروع الأمريكي وآثاره الكارثية على المنطقة، فلم يأخذه العرب على محمل الجد، واكتفوا بمهاجمته في وسائل الإعلام دون أن يعرفوا ما هو، وكيف سيؤثر عليهم، وكيف سيغير معالم المنطقة وربما جغرافيتها. طبعاً لا نريد أن نقول هنا أبداً إن الثورات العربية جزء من الفوضى الخلاقة الأمريكية، فحتى لو تدخل البعض من الخارج في مسار الثورات، فهذا لا ينفي أبداً أنها كانت ثورات مستحقة طال انتظارها، لا بل تأخرت كثيراً. إذاً المشكلة ليست في حق الشعوب في الثورة على الظلم والطغيان والاستبداد، بل في تنفيذ تلك الثورات على النحو الصحيح، بحيث لا تتحول إلى جزء من مشاريع الآخرين، وأن تكون مشروعنا الوطني الخاص.
لقد وفرت الثورات فرصة ذهبية لأمريكا كي تنفذ مشروع الفوضى الخلاقة، فهي لا يهمها من ينتصر في الثورات طالما أنها ستساعدها في تحقيق غاياتها من مشروع الفوضى الخلاقة. لهذا فهي جلست بعيداً، ولم تتدخل لا في سوريا ولا في غيرها، ليس لأنها لا تريد أن تلوث يديها، بل لأنها تريد توريط كل الأطراف في الثورات، فتتحول إلى ساحة صراع وفوضى إقليمية يشارك فيها الجميع، بغض النظر من يخسر ومن ينتصر، لأن الرابح في نهاية المطاف ستكون أمريكا ومشروعها الذي أعلنت عنه قبل اندلاع الثورات بسنوات. لاحظوا أنه في سوريا مثلاً لم تمانع أمريكا في أن يدخل القاصي والداني إلى الساحة السورية، فقد سهلت الاستخبارات الأمريكية دخول بعض الجماعات المسلحة إلى سوريا لقتال النظام، ثم أعطت الضوء الأخضر لأطراف إقليمية وعربية ودولية كثيرة كي تتدخل في الصراع السوري لإذكاء ناره، فلم تكتف بالسماح للقوى المعارضة للنظام بدخول سوريا، بل سمحت للقوى المؤيدة كإيران والميليشيات الشيعية، ثم سمحت لقوة عظمى كروسيا بالتدخل في الوضع السوري، وتركت الجميع يلجأون إلى كل أنواع الوحشية. لماذا؟ لأن ذلك هو جوهر الفوضى الخلاقة. وقد كان مدير موظفي البيت الأبيض صريحاً جداً عندما قال لصحيفة وول ستريت جيرنال قبل سنوات بأن الوضع في سوريا مثالي بالنسبة لأمريكا، لأن كل الأشرار من مختلف الاتجاهات يقاتلون، ويصفّون بعضهم البعض في البوتقة السورية. وهذا طبعاً أهم مكونات طبخة الفوضى الأمريكية الخلاقة.
لهذا من السخف أن تتوقعوا من أمريكا أن تعاقب في الوقت الحالي أياً من الأطراف المتورطة في الصراع السوري أو العراقي أو اليمني أو الليبي، فتلك الأطراف تنفذ ما تريده الفوضى الخلاقة تحديداً، وبالتالي من الغباء أن تعاقب أمريكا المنفذين، لا بل توقعوا منها أن تكافئهم، وتشد على أيديهم في الوقت الحالي. لا تتوقعوا من أمريكا ان تعاقب رأس النظام السوري بشار الأسد مهما فعل، لأنه قائد الفوضى الأمريكية الخلاقة بامتياز. ولا تتوقعوا أن تعاقب إيران أو روسيا أو حزب الله أو الأطراف العربية والإقليمية الأخرى المتورطة في الصراعات الشرق أوسطية، لأنها سعيدة جداً بما تقوم به تلك الأطراف في إطار إنجاز مشروع الفوضى الأمريكية الهلاكة. وعندما تنتهي تلك الأطراف من تنفيذ المهمة عندئذ سيكون هناك لكل حادث حديث.
أكاد أسمع أمريكا الآن تهمس في آذان المنفذين لمشروعها: بارك الله بكم. عاش أبطال الفوضى الخلاقة!

٭ كاتب واعلامي سوري
falkasim@gmail.com

أمريكا تحييكم: عاش أبطال الفوضى الخلاقة!

د. فيصل القاسم

- -

31 تعليقات

  1. تحدثت كثيراً عن أن هدف أمريكا هو الفوضى الخلاقة و لكنك لم توضح هدفها من خلق هذه الفوضى و وضع لا غالب و لا مغلوب. أرجو التوضيح في المقال القادم.

  2. إستغراب هناك مليشيات الحشد الشيعي المتطرف الإجرامي للأن بعد قتله أهل السنه و تصفيتهم على أساس الهوية الطائفية و للأن لم يتم إدراجهم على لوائح الإرهاب ؟!؟ لكن لوائح الإرهاب لأهل السنه فقط !!!؟
    لماذا ؟!؟ لأن أمريكا و الهيونية العالمية و أوروبا يعلمون جيدا أن المسلمين الحق هم أهل السنه ؟!؟ هل يجرء أحد أن يضع المليشيات الشيعية بما يسمى الحشد الشعبي ..الجحش الشعبي على لائحة الإرهاب ممن إقترفوه من إجرام و إغتصابات و قتل بحقأهل السنة ؟!؟ و بعد تلك الجرائم يؤتون و يقولون هناك إرخابيين !!! فمن يخلق هذا الإرهاب ؟!؟ بحق السماء؟!؟

  3. الفوضى خلقت روسيا. روسيا التي أصبحت تصول وتجول ورغم تقزيمها فهي قد أرقت ساسة النفاق حيث يخشون الصدام معها رغم أنها تستفزهم بالتعدي على مجالات عواصمهم الجوية ولا يُستبعد أن العنف على مجتمعاتهم مصدره روسيا. فسيناريو سوريا يحتمل أن تنقله روسيا إلى أي بلد غربي فروسيا تعتبر مؤسسة بوتينية تتقن إنجاز الفوضى حيث أرادت بعد كيل الغرب بمكاييل مختلفة وبعد تخلف العرب على إثبات وجودهم.

  4. ماقدمته مستشارة الأمن القومي الأمريكي سابقا” كوندوليزا رايس″ في مفهوم ” الفوضى الخلاقة” إنما يعني ( خلق الطبقة الاجتماعية المفقودة لإدارة التنمية الاقتصادية في المجتمعات الشرق اوسطية ” اي :البورجوازية الصغيرة والمتوسطة” المؤهلتان أكثر من غيرهما لتحمل العبء الاقتصادي والإداري والانتاجي والمفقودتان من الهيكل الاجتماعي لبنية المجتمع) أي إعادة إنتاج وتجديد هيكلية المجتمع الشرق أوسطي ليتمكن من اللحاق بركب التنمية، هذا مضمون الدعوة للمستشارة الأمريكية ، حيث أنه فهم بالخطأ الذي يتم تداوله إعلاميا وسياسيا في إعلام ” المقاومة والممانعة”.
    أما أحجام الإدارة الأمريكية عن حشد عسكرها ، كما كان متوقعا من بعض قوى المعارضة أو المعارضات العربية في ساحات الحراك الجماهيري، فعلينا أن نقرأ مفهوم مابين السطور لقضية ” الإمبراطورية الامريكية” وتكاليفها الاقتصادية في ظل وضع ينوء تحته الاقتصاد الامريكي اولا ، واعباء سياسيةو لوجستية،وما تعنيه لها في الظرف الراهن ، خاصة وأن الموضوع السوري ،كما اعتقد، حمل فهما واضحا عبر عنه البيت الأبيض في الرسالة التي حملها رأس الدولة الفنلندي ( أواخر عام 2012 ) جوابا على اقتراح ” بالمساومة” من ” تشوركين – مندوب روسيا في مجلس الامن” حيث أجاب البيت الأبيض : لن ندفع الثمن في اوكرانيا مقابل رأس الاسد.

    • شكراً أخ كمال للتوضيح. أعتقد أنه حسب التعريف فالمفهوم جيد و لكن العبرة في التطبيق و التنفيذ.

  5. سيكافأ بشار فعلا بالسماح له بالبقاء في السلطه لان سوريا كانت الدوله الوحيده التي كانت ستنجو
    من الكوارث التي حلت تباعا في المنطقه وكان باستطاعته ذلك .
    لذلك اصر على المواجهه حرصا على استمرار حكم العائله المالكه وليذهب الوطن الى الجحيم

  6. * مع أن كلام أخونا (د.فيصل) صحيح(بالمجمل) لكن أعتقد أن الأمور
    فلتت من يد (أمريكا ) في الآونة الأخيرة
    وأن التنسيق الحالي الجاري بين
    ( تركيا وروسيا) لا يروق لأمريكا
    ولكنها غير قادرة على وقفه أو منعه..
    *سلام

  7. أنتم أول من كان يطالب بالتدخل الامريكي في سوريا، فما الذي جعلكم تتهمون الآخرين بما كنتم تؤمنون وتنادون به ،

  8. ما هو التعريف الدقيق للفوضى الخلاقة؟ أرجو أن أجد الإجابة. شكرا

  9. الأسد فيصل القاسم المحترم:
    كيف تتوقع أن تعاقب أمريكا عمالها وموظفيها ووكلاءها من بشار وحسن نصر إيران وإيران وبوتين فهؤلاء هم من نفذوا لها الفوضى الخلاقة وهي من كانت تقودهم من الخلف فبوتين لم يفعل مافعله للولا الضوء الأخضر الأمريكي وتدخل مليشيا حسن والحرس الثوري الإيراني ما كان ليتم للولا الضوء الأخضر الإسرائيلي على قاعدة “فخار يطحن بعضو ” فالفوضى كانت بترتيب إسرائيلي أمريكي وبضوء أخضر أمريكي وتعهد أمريكي لبوتين أن ماحدث لهم في أفغانستان لن يتكرر في سوريا وعلى هذا الضوء تدخل بوتين لأنه أداة من أدوات نشر الفوضى الأمريكية فلهذا كان التحمل الأمريكي والصبر على مافعله بوتين من تدخل صبياني في الانتخابات الامريكية.

  10. نعم سيدي الكريم كل الدول التي ذكرتها ليست سوى بيادق لدى أمريكا… …

  11. .
    - السادة المعقبون أعلاه .
    .
    - مفهوم الفوضى الهلاكة وهدفها ، هو توفير الأمن والأمان لإسرائل طيلة العقود المقبلة . لا أكثر ولاأقل .
    - وقد بدئت الخطة تلك ، باستنزاف أهم جيوش العرب في المنطقة ، كمصر، العارق وسوريا . حتى ولو كانت تلك الجيوش مجرد عبارة عن PRETORIAN GUARD ، فحسب .
    .
    - كما أن الفوضى الهلاكة هي عبارة عن منح نظام الملالي ” المساحة والقدرة ” الكافية لتكون قوة جهوية في الشرق الأوسط . إيران تهدد إسرائيل بالحرب الإعلامية والبروباكاندا فحسب . اما العرب فتهددهم بالنيران والصواريخ والشغب والتوسع الجغرافي والإستطان ، والتغيير العرقي والطائفي. وهذا يدخل طبعا في صميم الخطة المفضلة للولايات المتحدة الأمريكية ولوبي الصهاينة .
    .
    ****كان على العرب سيحسنون معالجة مشكل أمريكا ، لو نجحوا في استوعاب مفهوم ” تواجد إسرائيل .
    في الشرق الأوسط ” ، ” ومفهوم الثروات الطبيعية الهائلة ” *

  12. .
    - الآخ عبد الوهاب .
    .
    - ألم يكون من الطبيعي ومن المشروع ومن المنطقي أن تطالب أغلبية الشعوب العربية تدخل الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا لرحيل نظام الدكتور الدكتاور بشار الكيماوي ؟.
    - الغرب لأسباب اقتصادية لم يكون مرحّبا به بما فيه الكفاية .
    - اما القوة العظمى المتبقية أي روسيا ، فجرت العادة ان تكون بجانب الأنظمة القمعية والتي لا تحتج على بوتين في سحقه لشعب الشيشان و احتلال القرم و صناعة كيان إنفصالي في شمال شرق اوكرانيا .
    .
    - بين قوسين ، الملاحظ هو ان بالنسبة لبوتين ، فالشعب اللإنفصالي في أوكرانيا ” بطل ” ، والشعب الثوري في سوريا ” إرهابي ” .
    .
    - هذا بالنسبة للدول الأجنبية .
    ما بالنسبة للدول العربية، فباستثناء انظمة قمعية مثل مصر والجزائر والعراق ويمن علي الخفاش ، ولبنان الثرثار ، فلا شعب عربي – حسب علمي – يعارض تدخل امريكا في سوريا .
    .
    - والحصيلة النهائية ، هي انه مع الأسف، تدخل روسيا وإيران وحزب الآت ، لم يكون في صالح الشعب السوري المناهض للإستبداد ، بل لصالح الطاغية .

  13. كلنا نعرف أن داعش صناعة بريطانية أمريكية
    إسرائليةوكل الدول التي ذكرتها أنت ليست سوى بيادق لدى أمريكا إستعملتها لتخريب سوريا و قد إعتمدت هذه الأخيرة على الإستخبارات ويمكن القول أنها قادت حرب بالوكالة وذلك عن طريق إيران وإبنها المدلل حزب الله و لا ننسى الكيان الصهيوني …
    من جهة بعثت المرتزقة والميليشيات وزودتهم بالسلاح ومن جهة داعش و من جهة أخرى المعارضة المعتدلة المتكونة فقط من الأكراد ….
    كل هذا لحماية مصالح الكيان الصهيوني في المنطقة

    • انت لست adel algeria انت هو نفسك moussalim ali على من تضحك يا مغربي؟؟!!!

  14. سوف نرى, لأن اترامب نفسه من قال : ” أنت لا تقاس بمقدار ما تعهدت به، ولكن بمقدار ما حققته في النهاية “

  15. كيف ينظر الأمريكان الى العرب
    هذ واقعة حدثت فى الستينيات فى البيت الأبيض
    بعد اجتماع لرؤساء وملوك الدول العربية فى الجامعة العربية وأخذوا قرار بإرسال وفد لمقابلة الرئيس الأمريكى ليندون جونسون للشكوى من افعال اسرائيل فى المنطقة وتشكل الوفد من خمسة وزراء خارجية من الدول العربية التى تعتبر أقوى أصدقاء أمريكا فى المنطقة وتمت ترتيب الاجتماع على ان تكون المقابلة لمدة خمسة عشرة دقيقة
    وجلس الوفد العربى فى المكتب البيضاوى فى انتظار قدوم جونسون والذى حضر ومعه كلبه المفضل وحياهم
    وبعد ذالك أخذ وزير الخارجيةالسعودى الكلمة وأخذ يشرح ويشكوا من افعال اسرائيل ولاحظ الوفد العربى ان جونسون كان مشغول طول الوقت بمداعبة كلبه المفضل ولم ينظر ولو مرة واحد الى وزير الخارجية السعودي
    وبعد انتهاء كلمة الوزير السعودى
    نظر جونسون الى الوفد العربى
    وقال هذا الكلب هو كلبه المفضل
    ونظر الى الساعة وقال للعرب مع السلامة وفرصة سعيدة
    وانتهى الاجتماع
    اذكر هذه القصة الحقيقية
    ولا يوجد عندى اى تعليق عليها

  16. .
    - أحد المفكرين الكبار الصينيين القدامى قال [ان ” علينا ان لا نلوم من انتصر علينا، بل أن نلوم ضعفنا ” .
    - اللوم يعود علينا ، نحن العرب ، وليس على الولايات المتحدة الأمريكة أو على الصهاينة .
    - شعب YANKEES و RED NECKS ، لن يستطيع أبدا أن يفهم العرب ( ولا الأفارقة ولا الأسيويين ) . إنه لا يفهم سوى مصالح الحيوية ، ويتصرف على هذا الأساس .
    - شعب ذبح الهنود الحمر . واستعبد الأفارقة السود . وأحرق NGAZAKI و HIROSHIMA ….
    .
    - السيد Vladimir PUTAIN لم يستعمر سوريا من أجل سواد عيون بشار الفساد ، بل لأجل مصالحه .
    مصالح تتلخص في صمود بوتين في وجه العقوبات الغربية، وفي الضغط على PENTAGONE لإزالة منظومة الصواريخ العابرة للقرات المثبتة في شرق أوروبا ، وفي مبتغاه ليعيد قوة الإتحاد السوفييتي السابق ، وامتلاك موانئ بحرية عسكرية في البحر الأبيض المتوسط .
    .
    - ونظام الملالي لا يحتل ويستوطن الشام لسواد عيون لعبادي وبشار والثرثار ، بل لإحتلال الشام من جهة ( سياسة توسّعية عرفتها كل الأمبراطوريات السابقة ، ثم إنكمشت على نفسها في النهاية ، وفشلت ) .
    سياسة إيرانية لإلهاء الشعوب التي تتكوّن منها إيران وللعدول عن المطالبة بتقرير مصيرها (…..) .مثل منطقة الأحواز العربية مثلا . والجذير بالذكر ان هناك من الإيرانيين من يسكن في المقابر في بلاد الثورة ” الإسلامية ” .
    .
    - خلاصة :
    .
    ***وكأننا بجميع دول العالم تستوعب مصالحها، سوى العرب . بعض الأنظمة العربية لا تفهم سوى قتل الشعب وتدمير الوطن ، والهدف هو الإستمرار في الإستكرار (….) .وبعضها الآخر ، لا يمكن ان يعيش بدون التدخل في شؤون الدول المجاورة ، وذلك لهدف إثارة نعرة ” الروح الوطنية ” للشعب ، ليصمت أمام القمع والنهب والإختلاسات .******

  17. لن يكون القوي قويا حتى يكون في صف العدل لان العدل والعدل وحده من يصنف الاشياء الصالحة والفاسدة

  18. الفوضى الخلاقة .من صنعنا كانت… .السيدة غونداليزا رويس اقترحت.فقلنا ( ونعم الاقتراح) أساسا نحن فوضويون حتى العظم. لكننا خلاقون نحن لسنا. فهنا استطعنا أن (ننتصر ) على أميركا .دمرنا بلادنا..وها نحن نبكي على الأطلال . البعض يبكي على حالنا من جنسنا. كما يقال ( يقتل القتيل ويمشي في جنازته ). .الذي شارك بالفتنة الكبرى .فتنة ما يسمى الربيع العربي .له حساب كبير في الدنيا حتما.وفي الآخرة الله سبحانه وتعالى خير العارفين.دفعتم. الناس للقتل .بأقلامكم ومالكم وأفكاركم ثم تهاجمون اميركا.هاجموا نفسكم يا معشر الأميركيين .

  19. الفوضي عكس النظام , إذا كان المطلوب تدمير النظام المعادى كما حدث مع الإتحاد السوفيتي السابق , حيث ترأست المشروع “أناكونداليزا ” رايس . حيث جرى دعم المعارضين وإختلاق التناقضات وتأجيجها . بعد كل فوضي يتشكل نظام جديد , تشارك أمريكا في توجية عملية إعادة بناءة وتشكيلة كما حدث في العراق ثم سوريا , وفي الإتجاة الذى يخدم إستراتيجيتها وأهدافها السرية , ومصالح الراغبين من حلفاءها من أعداء النظام السابق . أخطر أنواع الفوضي هي الفوضي المذهبية الجهادية , التي لاتبقي ولا تذر حتي النهاية من أجل السلطة . يتلخص الذكاء الأمريكي في نصب الأفخاخ , ليقع فيها السذج والإتباع , للقيام بالأعمال القذرة نيابة عنها , ثم تتولي توريدات السلاح وجني الأموال من حروب بادرت هي بإختلاقها وتأجيجها .

  20. .
    - .
    -انت تعلم على ما أعتقد اني أعبر – منذ سنوات -عن رأيي دون لبس أو ” رماد” . ومتيقن ان رأيي يعبر صراحة عن حقيقة الأمور في الميدان المغاربي والعربي ، لا وبل الدولي .وإذن ما الداعي لإستبدال العنوان المؤلوف بعنوان آخر ؟ .
    - ثم إني لا انتظر أي تعقيب – إيجابي أو سلبي – من أي كان .
    - ولكل منا الحرية الكاملة في الإدلاء عن رأيه ، مادام انه يحترم شروط النشر على الموقع ..
    - كل ما هناك أتمنى أن يقوم صاحب العنوان الذي نسبته لي ظلما (او خطئا )، أن يجيبك .
    .
    ******* وباختصار شديد، ما الفرق بين دولة الجزائر والدول العربية ؟ .
    وما هو السبب بان لا يستضيف الشعب الجزائري ثورة الربيع العربي العظيمة ، المخلصة من الطغات ومن الظلم والظلام ؟ .
    – فمادامت الثروات الطبيعية الجزائرية تُستنزف من قبل عصابة عسكرية تحكم البلد والعباد منذ اكثر من ستة عقود ، فالغستضافة تضل ملحة ومرتقبة .

  21. إسرائيل تحييكم.
    ليست امريكا.
    امريكا من أول يوم من حكم أوباما برة العبة بارادتها و إرادة الجميع و مع تغير الظروف ثبت أوباما على موقفه و تغير الجميع.
    الهدف هنا تدمير مقدرات الشعوب العربية و الإسلامية و الإبقاء على إسرائيل جنة الله على على الأرض و مركز الأرض في كل شيء.

  22. .
    - ثورة الربيع العربي العظيمة لم تكون يوما فوضى ، بل الفوضى هي ثورة أزلام القذافي ، وأتباع السيسي ، والموالين لبشار الأسد ، والمنتفعين من نظام المخلوع بن علي زين الفارين من العدالة التونسية ، والمخلوع علي عبد الله الخفاش .

  23. وانت تحسب على من يا دكتور فيصل على الفوضى الخلاقه ام على الدب الروسي ام على الملالي او على الدواعش بعدما ملات الفضائيات صياحا وتحريضا انت مع من وضد من تحديدا من فضلك

  24. الكتاب الذي اصدرته كوندوليزا فعلا يتحدث عن هذه الاحداث
    ولكن لا ننسى ايضاً ان هذا جزء من تخطيط المجاهدين .. عندما اصدر ابو بكر ناجي كتاب .. ادارة التوحش وكأنه يحكي واقعنا اليوم .. الغرب يريد فوضى والمجاهدين اعلنوها حرب وخلافه اسلاميه .
    سنرا غداً أي وعد حق
    ابطال الاسلام .. ام كوندوليزا

  25. عن أي عرب تتحدث فليس كل من تكلم العربية هو عربي هذا فضلا عن الشهامة والشرف والحمية والكرم اللائي ذهبن أدراج الرياح …وكنا بالماضي نتكلم عن العرب العاربة والمستعربة أما اليوم فنتحدث عن العرب المتأمركة والمتصهينة وغيرها ….أعرف نفسك وحدد أصلك ثم لوم غيرك ولربما العدو كامن فينا ونظنه في غيرنا

  26. هنيئا لمثقفينا واساتذتنا الذين عودونا على ركوب الامواج ، فمن غير المعقول ان من كان يصول ويجول في فضا ئياتنا العربية ويتكلم بكل سرور عن مايسمى الربيع العربي اصبح يسبح عكس ما كان يعتقد انه حرية وكرامة وهو للاسف تحطيمنا اقتصاديا وثقافيا وانسانيا واثنيا وهلم ما جرة ، فالسيد فيصل يقول ان اوباما لم يتدخل في شؤون الدول العربية يعلم ونعلم كلناان امريكا تدخلت في ليبيا وماهو وضعها اليوم ؟ وتدخلت في مصر وماهو وضعها اليوم ؟ وتدخلت في اليمن السعيد وما هو وضوعه اليوم ؟ وتدخلت في سوريا وماهو وضعها اليوم ؟ رغم ان الاخيرة على الاقل بقى النظام واقفا بسبب دعم بعض القوى بما يسمى بالممانعة وكان الفضل في ذلك الى الدب الروسي الذي تم خداعه في ليبيا ولن ينخدع في سوريا، هذا لا يبرر السياسة التي اوصلتنا الى هذا المستوى وكان سببها رؤسلئنا ومولكنا الذين حكموا هذه الدول بقوة النار والحديد واخيرا لا تركبوا الامواج فالبحر هائج . والسلام عليكم ورحمة الله . وشكرا للقدس العربي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left