اليمن: القوات الحكومية تسيطر على بلدة المندب وتشن حملة عسكرية واسعة لاستعادة المناطق الساحلية الغربية

خالد الحمادي

Jan 07, 2017

تعز ـ «القدس العربي»: ذكرت مصادر عسكرية ان القوات الحكومية بشقيها النظامي والشعبي سيطرت أمس على بلدة المندب الساحلية في إطار حملة عسكرية واسعة شنتها على المناطق الغربية لمحافظة تعز، لاستعادة السيطرة على المناطق الساحلية، غربي اليمن.
وقال الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد الركن عبده عبدالله مجلي لـ«القدس العربي»: «حققت قواتنا المسلحة المسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي انتصارات نوعية في مختلف الجبهات القتالية وتحقيق السيطرة علي عدد من المناطق والمواقع العسكرية الهامة». وكشف ان «الأيام المقبلة ستكون مليئة بالمفاجآت، حيث ستشهد تغييرا كبيرا في مجريات المعارك والانتصارات لصالح القوات الحكومية».
وذكر أن القوات الحكومية سيطرت على بلدة المندب الاستراتيجية على الشريط الساحلي الغربي لمحافظة تعز في إطار التحركات العسكرية في جبهة الوازعية وقال «تمت السيطرة على منطقة ذوباب والمنصورة والسيطرة النارية على جبال العمري وعدد من المواقع الهامة». وأوضح مجلي أن هذا «التقدم العسكري والانتصارات التي تحققت مثّل نقطة تحوّل في المعركة من الدفاع إلى الهجوم لصالح القوات المسلحة (الحكومية) والذي سيغير من مشهد المعركة في محافظة تعز خلال الأيام المقبلة».
وأضاف أن القوات الحكومية حققت أيضا مكاسب عسكرية في جبهة جبل حبشي، في الريف الغربي لمدينة تعز، وقال انه «تم تحرير جبل شرف العنين الاستراتيجي والسلسلة الجبلية التابعة له والتي تقع في أطراف منطقة جبل حبشي».
مشيرا إلى أن القوات الحكومية خاضت مواجهات عنيفة ضد ميليشيا الحوثي/صالح الانقلابية في منطقة شرف العنين والتي كانت نتيجتها لصالح القوات الحكومية «بسيطرتها على عدة مواقع أهمها تبتي الجبيرية والشابعة والصفراء ومنطقة الاقحف ولا تزال المعارك مستمرة في منطقة المشبك باتجاه منطقة الرمادة، بالاضافة إلى ان قوات الجيش الوطني تواصل التقدم باتجاه منطقة الصراهم المطلة على الطريق الرئيسي بين محافظتي الحديدة وتعز» .
وفي جبهة مقبنة القريبة من الشريط الساحلي الغربي لمحافظة تعز، قال مجلي ان وحدات من الجيش الوطني اليمني المدعومة بقوات المقاومة الشعبية واصلت هجومها على المواقع العسكرية الهامة والمناطق التي كانت تسيطر عليها الميليشيا الانقلابية (الحوثيين/صالح) و«تمكنت من تحرير جبل العود الاستراتيجي وقرية البركنة ودار قاسم والسيطرة النارية على منطقة الاخلود، وتكبدت الميليشيا الانقلابية خلال ذلك خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد». وفي جبهة البقع الحدودية مع السعودية في محافظة صعدة، معقل قيادة جماعة الحوثي المسلحة، «تمكنت وحدات الجيش الوطني المسنودة بقوات المقاومة الشعبية من التقدم إلى ما بعد مديرية البقع في محافظة صعدة وسيطرت على الخط الرابط بين محافظتي الجوف وصعدة وكذلك حققت تقدما كبيرا في جبهة علب في جبال مندبة في مديرية باقم»، وفقا للناطق الرسمي لقوات الجيش اليمني.
وقال ان «المعارك في مختلف الجبهات على أشدها وان الجيش الوطني حقق تقدما كبيرا والعديد من المكاسب العسكرية النوعية وبالذات في جبهة بيحان في محافظة شبوة وفي جبهة صرواح في مأرب وجبهة نِهم في محافظة صنعاء وكذا جبهة محافظة الضالع وجبهة ميدي التابعة لمحافظة حجة، غربي اليمن».
وجاءت هذه التحركات العسكرية الحكومية في إطار حملة عسكرية واسعة تحاول من خلالها الحكومة تحريك المياه الراكدة في العديد من الجبهات العسكرية في محاولة منها للدفع بالمسار العسكري إثر فشل كل محاولات الحلول السلمية خلال الفترة الماضية.
وذكر قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء الركن فضل حسن، أن الجيش الوطني تلقى مؤخرا دعما عسكريا نوعيا من قوات التحالف العربي تضمن وصول أسلحة حديثة متنوعة.
وقال «إن هذه الأسلحة ستساعد الجيش الوطني في تنفيذ خططه للمرحلة المقبلة والمتمثلة في عملية التقدم باتجاه المناطق الشمالية وتطهير ما تبقى من مدن تحتمي فيها بعض الجيوب التابعة لميليشيا الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبد الله صالح».
وأضاف ان «الجيش يعكف حاليا على تنفيذ خطط تحرير المدن المعتمدة على الهجوم والمباغتة بشكل سريع وخصوصا بعد ان امتلك أسلحة نوعية تمكن أفرادها وقياداتها الميدانيين من إنجاز المهام بدقة عالية».
وأوضح قائد المنطقة العسكرية أن «الجيش الوطني يسير بثبات على كافة الجبهات ومن ذلك التقدم في جبهات محافظة تعز وما حققته المقاومة من فتح جبهات جديدة».

اليمن: القوات الحكومية تسيطر على بلدة المندب وتشن حملة عسكرية واسعة لاستعادة المناطق الساحلية الغربية

خالد الحمادي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left