تعقيبا على رأي «القدس العربي»: هل للعرب مكان في النضال العالمي؟

Jan 09, 2017

تدمير العالم
جنون ترامب، وطغيان بوتين، وغطرسة نتنياهو، ووحشية طغاة العرب والتزايد السكاني الرهيب سيدمر العالم.
سليم ياسين

الحضارة الرقمية
«…يرتبط ذلك، حسب أحد علماء المستقبليات، آلفن توفلر، بصعود حضارة جديدة هي الحضارة الرقمية التي تعتمد على تجميع واستخدام المعلومات …»
نعم، هذا صحيح، بغض النظر عن هل هذا جيد أم لا، فهذا السؤال يطرح دائما مع أي تغيير، نحن، العرب ، يجب علينا أن نرى في هذا المجال فرصتنا وأن لا نعتقد أنه غير ممكن. كيف؟
هذا المجال لا يعتمد على رساميل كبيرة بل قليلة جدا بالمقارنة مع الصناعات الضخمة كالطيران مثلا.
هذا المجال يعتمد على الدماغ وقدرة المرء في الرياضيات والتحليل، زيادة على تقنيات الإعلاميات.
وهذا ليس هو الأساس، بل الأساس هو التجريد، المعطيات موجودة بكثرة لتجريب الأفكار.
التقنيات والوسائل موجودة بكثرة للتعلم والتمرين، لا يحتاج المرء إلا للبحث قليلا .
الصين والهند تستثمران كثيرا في هذا المجال، وتتنافسان مع الغرب لاستقطاب الأدمغة عالميا.
لكل من يريد معلومات أكثر، ابحثوا على data science علم المعلومات في النت.
أنا دائما انتهز اي فرصة لتحفيز من يحب ان يجرب المجال. وحتى من لا يحب. أرى فيه فرصة لا تعوض لإنطلاقة الند بالند معهم. وهذا في الأخير سيجعلنا من اللاعبين المهمين، ويمكننا أن نشارك في الأمور المهمة ونناضل مع الآخرين.
ابن الوليد- ألمانيا

تكريس التخلف
كل السهام موجهة ضد العرب. أصابع العالم تشير إلى العرب بأنهم يجرمون. من العرب صُنع القتل والفتك بالبشر. لا يُراد للعرب أن تقوم لهم قائمة أو أن يكون لهم مكان في العالم. حكومات همها تكريس التخلف لا وجود فيها لمن له ذرة من الوطنية غير أنانية حطمت الأجيال فمن يحكم يجب أن يكون وفق ما تريد قوى الشر العالمية عكس تطلعات من في قلبه نبض حياة من العرب.
قتلوا الأمل داخل كل عربي على أرض جُعِلت جرداء حيث جُردت خصوبتها لتكون بورا لن تُنتج ما يُثمر كي تفقد حُريتها فترتبط بمن كل يوم بمن يزيد في عبوديتها. ألا انهضي يا أمة كانوا قد صيروكِ عدوة للأمم.
حسن

النضال العالمي
كل ما يحدث في بلداننا العربية هو جزء لا يتجزأ من النضال العالمي، أليس إنتفاض الشعوب العربية على الطغاة من أجل نيل الحرية والمساواة والعدالة الإجتماعية نضالا عالميا ؟
إذا لم يك هذا نضالاً فما هو النضال إذاً؟ أليس نضال الشعب الفلسطيني الأسطوري ضد الطغمة الصهيونية المجرمة نضالا عالميا؟ أليس إنتفاضة الشعب السوري التي فضحت وعرًت كذب ونفاق الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية وما يسمى منظمة الدول الإسلامية ودول عدم الإنحياز ومجلس الأمن والعالم كله فُضح على يد الثورة السورية بين منافق ومتستر بالقيم والعدالة والديمقراطية وحقوق الإنسان أليست هذه الإنتفاضة نضالا عالميا؟
ما لنا وللمناخ العالمي والتغيير المناخي وما إلى ذلك؟! أصلا نحن العرب ليست لدينا صناعات ساهمت في هذا التغيير المناخي! وأحب أن أزيدك من الشعر بيتاً، تغيرالمناخ العالمي لا علاقة له بالبشر إذ أن مناخ الأرض متغير بدورات مناخية متعاقبة بين برد (عصر جليدي) يليه إحترار، وتأثير البشرية فيه ضئيل جد ضئيل. وفي هذا الموضوع الجدلي الكثير من الأبحاث التي لم تفض إلى أي خلاصة معتبرة.
إن المساهمة الحقيقية التي يجب على العرب القيام بها هي الإهتمام بشعوبهم وتطورهم وهذا لن يتم إلا بالتخلص من الطغاة كي نبدأ صفحة جديدة من النضال ولهذا يتآمر القاصي والداني على ثورات العرب كي يجهضوا ثوراتهم ولكي يبقى العرب تحت نير الظلم والفساد وبالتالي التخلف الأبدي.
فارس

الزخم العربي
كان زمن الثورة الفلسطينية المباركة جميلا حملت آنذاك شعلة وشعار النضال الأممي، الأمور كانت جيدة حتى توقع البعض (وأنا منهم ) أن يتم تحرير فلسطين في نهاية السبعينيات من القرن الماضي. الزخم العربي (الشعبي خاصة) كان قويا هزيمة الإمبريالية الأمريكية في فيتنام كانت كتلة أوكسيجين لمناضلي العالم كله.
أريد القول دورنا كعرب في النضال العالمي ينطلق من إعادة تفعيل القضية الفلسطينية وعودة لشعار تحرير القدس . فتعود للعرب كرامتهم قوتهم وتحرير اقتصادهم.
عوامل أكيدة ومؤكدة لعناصر قوتنا على كل الصعد. بما فيه المناخ أو مواجهة اليمين المتطرف هنا أو هناك. شعار الثورة مستمرة التي رفعها الزعيم الراحل عرفات تبقى المنهاج الأساسي لكياننا ولمسـتقبلنا.
أحمد – ألمانيا

إنقراض اللغات
السيناريو الأكثر رعبا مستقبلا هو إنقراض اللغات ومفردات التخاطب بين البشر إثر اكتساح «السمارت فونات» الحياة اليومية. كل منشغل بـ «سمارت فونه» …
لم يعد هناك تواصل عبر الكلام والحوار….عالم افتراضي سيقضي على البشرية سريعا…قبل التغير المناخي .
ابن الجاحظ

طوفان الفتنة
لنرى المشاكل الحقيقية التي تتهددنا. أكثرية العرب مقتنعون قبل هذا الزمن بأن بلدانهم غير صالحة للحياة لأسباب غير التغير المناخي فما بالنا بالمستقبل الذي يحدده المناخ.
ولكن أين نحن وسط طوفان الفتن!
نسيمة حرة – الجزائر

تعقيبا على رأي «القدس العربي»: هل للعرب مكان في النضال العالمي؟

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left