«مثقال الصغير» يعكس برقصاته صراخ الألم السوري

Jan 09, 2017

باريس- من أونور أوسطى: عازفا عن الخوض في السياسة بالطريقة التقليدية، وجد مصمم الرقصات السوري «مثقال الصغير» ضالته في فنه، لينقل من خلاله محنة بلاده ولاجئيها، وذلك عبر عروض تعكس في جوهرها التمسك بالموروث الثقافي، وفي ظاهرها التراقص بالألم من وجع الفراق.
أحدث هذه العروض، والتي سترى النور قريبا لـ «الصغير» هو ما أطلق عليه اسم «تبديل الأماكن» ويهدف من خلاله إلى لفت الانتباه إلى مشكلة الهوية التي يعيشها ملايين اللاجئين السوريين، الذي فروا من ويلات الحرب في بلادهم منذ ست سنوات.
الصغير المقيم حاليا في فرنسا، يقول إنه يريد أن ينقل للجمهور عبر هذا الرقص «ميراث ثقافتنا التي تشكلت عبر الاحتلالات والحروب، تربينا مع فكر نظام ديكتاتوري، وتلقينا التدريب العسكري بشكل إجباري في المدارس».
ويضيف أن «هناك حقيقة ملموسة وهي أن النظام الديكتاتوري (نظام بشار الأسد)، دفعني إلى مساءلة نفسي حول هويتي وميراثي الثقافي، وبدأت بالتفكير مجدداً بالعناصر التي شكّلت هويتنا في ظل تبديل أماكننا بشكل إجباري».
ويتابع «الوضع الحالي في سوريا دفعنا نحو أراض جديدة لنستقر فيها، وربما سيفتح لنا الطريق لتكوين هوية جديدة في البلدان التي نعيش فيها».
ويكشف الراقص السوري أنه بدأ بمشروعه الجديد «تبديل المكان» انطلاقا من حقيقة مشتركة من تجاربه الشخصية، والأحداث في سوريا.
وحسب الصغير فإن الجزء الذي يتم فيه عرض الرقصات من قبل شخص واحد في مشروعه الجديد، يرمز إلى فردية الإنسان.
ويوضح المغزى من وراء ذلك بالقول إن «الأحداث في سوريا، لم تصب الشعب العربي، أو جميع اللاجئين فقط بل هو أبعد من ذلك، فينبغي بحث آثاره في الفرد نفسه».
ويستكمل الحديث عن مشروعه الجديد أن القسم الآخر من العرض يتكون أداؤه من ثلاثة أشخاص يسلط الضوء على التغييرات التي أثرت على المجتمع جراء اضطرار اللاجئين إلى تغيير أماكنهم عدة مرات.
الأوضاع المأساوية في سوريا- حسب الصغير- تُشكل إحدى مصادر الإلهام لأعماله، حيث يحاول عندما يقوم بعرض رقصاته الانتباه إلى مشاعر السوريين في ظل الظروف الصعبة جراء الحرب.
وبوصفه لاجئا سوريا، يواصل عمله الفني رغم الظروف الصعبة، قائلا إن «التغلب على المشاكل في سوريا، ليس بالأمر السهل، لذلك أحاول الحفاظ على وضعي الفني رغم الظروف، وأبذل جهوداً للتعبير عن إحساسي كفنان حيال الأحداث».
ويشير إلى أن سبب اهتمامه بهذا النوع من الفن بأن الثورة السورية وما أعقبها من حرب أجبرت السكان إلى ترك بلادهم، الأمر الذي أدى إلى محو ميراث ثقافي كبير، إلا أن هؤلاء المهجرون الذين مُحيت ثقافتهم ينشئون هوية قوية في مستقرهم الجديد.
ولجأ مصمم الرقص السوري إلى فرنسا حيث يواصل فيها ممارسة أعماله الفنية، ويفضل أن يعكس أحداث الحرب برقصاته وفنه بدلاً من الخوض في الحديث عنهما، مبيناً أن «ذلك يحمل معنى أكبر».
ويقول «اضطررت أن أقدم طلب اللجوء إلى فرنسا، من أجل مواصلة أعمالي الأكاديمية، فلو عدت إلى سوريا سيأخذونني إلى الجيش بالإجبار وسيُشركونني في الحرب». ويتابع: «قررت البقاء في فرنسا من أجل عدم المشاركة في حرب، أنا ضدها، لأني أريد أن أناضل من أجل أعمالي الفنية فقط».
ويؤكد الفنان السوري أن «الرقص هو أحياناً طريقة ليصرخ المرء فيها بالحقائق بصمت على المسرح».

(الأناضول)

 

«مثقال الصغير» يعكس برقصاته صراخ الألم السوري
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left