مصر: الهجوم على البرادعي والخوف من ثورة جديدة

رأي القدس

Jan 09, 2017

أطلق أحمد موسى، الإعلامي المقرب من النظام المصري، وسما (هاشتاغ) مسيئاً لنائب الرئيس السابق محمد البرادعي أتبعه ببثّ مجموعة من المكالمات الشخصية المنسوبة للبرادعي والتي تعود إلى عام 2011 تتعرض لشخصيات إعلامية وسياسية بينها عمرو موسى، الأمين العام الأسبق للجامعة العربية، والقيادي اليساري حمدين صباحي، والإعلامية لميس الحديدي، كما تتضمن مكالمة مع رئيس أركان الجيش المصري وسامي عنان نائب رئيس المجلس العسكري الذي كان يقود المرحلة الانتقالية عقب الثورة المصرية.
انطلاق حملة التسريبات والهجاء للبرادعي على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل الإعلامي المعروف جاء بعد بث قناة «العربي» الفضائية حلقة لقاء أولى من أصل خمس حلقات مع الأكاديمي والسياسي المصري الشهير أعلن خلالها عودته للشأن العام بعد ابتعاده لمدة ثلاث سنوات بالتزامن مع اقتراب ذكرى ثورة 25 كانون الثاني/يناير التي أطاحت بحكم حسني مبارك عام 2011.
ردّ فعل نظام القاهرة يتناسب مع الشخصية غير العادية للبرادعي، والذي كان دوره المصري قد برز قبل الثورة مستنداً في ذلك إلى شهرته العالمية حين كان رئيساً لهيئة الطاقة الدولية (والتي كان لعمله فيها دور في فوزه بجائزة نوبل للسلام عام 2005)، ويذكّر إعلانه عن عودته للعمل السياسي أركان النظام المصري الحالي من دون شك بعودته إلى بلده عام 2010 وبدئه حراكاً شعبياً ضد حكم مبارك وقيادته بمشاركة الإخوان المسلمين لـ»الجبهة الوطنية للتغيير» وهو الحراك الذي كان أحد العوامل التي أسهمت في سقوط نظام مبارك.
تصدّي الإعلامي موسى لشخصية من حجم البرادعي وطريقته في ذلك يكشفان حجم الأزمة التي انحدرت إليها أحوال مصر، فضيق النظام الحالي بالمعارضة لم يقتصر على «الإخوان المسلمين» الذين ألقى بقياداتهم وأعضائهم في السجون، والنشطاء الذين رفضوا القوانين التي تمنع التظاهر (كما فعل مع قادة 6 إبريل)، وحتى صحافيين في قناة «الجزيرة» الذين أطلق أحكامه الجائرة ضدهم، وطلاب مثل الإيطالي جوليو ريجيني الذي قتل تحت التعذيب، وسيّاح مثل المكسيكيين الذين طاردتهم وقتلتهم لأنها اشتبهت أنهم «إرهابيون» بل طال حتى الإعلاميين الذين كانوا منتقدين ساخرين للإخوان مثل باسم يوسف حين جرّب أن ينتقد النظام الحالي، أو حتى أمثال ابراهيم عيسى الذي كان أحد المرحبين بقدوم عبد الفتاح السيسي وأكثر خصوم «الإخوان» شراسة، وتوفيق عكاشة صاحب قناة «الفراعين» أحد أكثر أنصار النظام ابتذالا في الهجوم ضد خصومه.
إضافة إلى كل ما ذكرناه فإن الأساليب التي ينتهجها إعلاميو النظام المصري القادرون على البقاء تزيل الحدود بين الإعلامي الذي يحاجج ويقدم التقارير والحوارات ويجمع الأدلة، والأمنيّ المدجج بتسجيلات لا تكون عادة إلا في حوزة أجهزة المخابرات، ويتحوّل البرنامج التلفزيوني، بالنتيجة، إلى أداة مفضوحة لإيصال رسائل أجهزة الأمن «إلى من يهمّه الأمر».
لقد أدّى الاستعصاء السياسي والاجتماعي والاقتصادي الكبير، مع تجمع الغضب الشعبي، والحراك الشجاع للقوى السياسية ولأفراد مثل البرادعي وعشرات آلاف الناشطين، إلى ثورة كانون الثاني/يناير 2011. وما العصبيّة التي تجتاح النظام المصري اليوم، والتي تظهره حملة أحمد موسى، سوى مؤشر على تفاقم الأزمة السياسية، وخوف النظام الحالي من عودة سيناريو الثورة من جديد.

مصر: الهجوم على البرادعي والخوف من ثورة جديدة

رأي القدس

- -

24 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه (مصر: الهجوم على البرادعي والخوف من ثورة جديدة)
    نظام بساطير عسكر السيسي العميل والذي _من وقاحته_لا يستحي ان يكون ذخرا ثمينا لحماية كيان الصهاينة الغزاة وان يعتمد في تثبيت كرسيه على الانبطاح لاملاءاتهم وتوجيهاتهم ؛ هدا النظام يخاف من خياله،كما يقول المثل، ولذلك فانه لا يحتمل اي نقد او معارضة حتى من اخلص من وقف معه وسانده في انقلابه على شرعية الصناديق الحرة والنزيهة التي صدرت الاخوان المسلمين في خمس استحقاقات انتخابية متتالية. وهذا الثقل الشعبي الكاسح الذي افرزته الصناديق (للاسلام هو الحل) هو الذي جمع حوله كل اركان الشد العكسي في الخارج، بقيادة صهيوماسونية صليبية وفي الداخل بجيش( الكفته) صاحب الانتصارات الدونكيشوتية على اسرائيل في العقود الستة العجاف ومعهم اركان القوى الداخلية التغريبية المضبوعة بالحضارة الغربية وبالنموذج الغربي لحياة الفلتان الاخلاقي والاجتماعي، والذين صحت ضمائر كثير منهم وانقلبوا على انقلاب السيسي فاصبحوا رديفا لاركان الصحوة الاسلامية في سجون النظام العسكري العميل وساهموا في نهضة بناء سجون جديدة لاستيعابهم مع الاخوان المسلمين واصبحوا (ارهابيين!! ) مثلهم.
    واختم بما ختم به مقال اليوم ( لقد أدّى الاستعصاء السياسي والاجتماعي والاقتصادي الكبير، مع تجمع الغضب الشعبي، والحراك الشجاع للقوى السياسية ولأفراد مثل البرادعي وعشرات آلاف الناشطين، إلى ثورة كانون الثاني/يناير 2011. وما العصبيّة التي تجتاح النظام المصري اليوم، والتي تظهره حملة أحمد موسى، سوى مؤشر على تفاقم الأزمة السياسية، وخوف النظام الحالي من عودة سيناريو الثورة من جديد.)

  2. الإستعصاء هو لكسب مزيد من الوقت رغم قناعة من يستفرد بالحكم أن نهايته قد تكون على غرار تشاوسيسكو. فهو لا يثق في أحد حتى أقرب المقربين إليه فهي يخشى منهم التسميم. حياته مركبة لا أمان فيها. ينازع خصومه بأشرس الطرق معتقدا في ذلك أنه يجلب الإستعطاف مع علمه أن أحدا لا يحبه حتى نفسه لا تطيقه.
    أما عن الثورة في مصر لأن أرضيتها مهيأة ولكنها بطربقة انقلاب يكون الشعب فيها طوروادة تستعمله فئة من المنافقين للإنقلالي ينصبون على إثرها محكمة كتلك التي أقامها من في يوم وليلة أتوا على ” عرش ” تشاوسيسكو. فتكون النهاية ” رحيمة ”.
     

    • الوضع المصرى معقد جداً لحجم هذه الدولة و لموقعها الجيوسياسى …و لنقلها صراحتا هذا البلد ليس مهيأ للديمقراطية الحديثة و العصرية …و المصريين مجبرون على ان يختاروا بين االطاعون و الكوليرا …لان النظام المصرى الحالى فعلا نظام غبى و لن يكون دكتاتورية مستنيرة لفرض اصلاحات جريئة لتحديث المجتمع المصرى …و جنى ثمار ذالك بعد سنين لتحيد القوى الظلامية الشمولية و بطريقة ذكية …و هنا غباء هذا النظام هو جعل هؤﻻء الشمولييين ذوى المشروع الدينى من المدافعين عن الديمقراطية و حقوق الانسان و حرية الضمير و المعتقد و حرية الإختلاف وهى ﻻ تعنى لهم شئ…. لانهم و بكل بساطة يرفعون شعار الإسلام هو الحل ! و نحن نعرف ما يعنى هذا الشعار على ارض الواقع ….تحيا تونس تحيا الجمهورية

  3. المقرف في الأمر أن كل هذه الاطراف المشاركة في هذه المسخرة ، تشترك بعامل مشترك هو الكذب ثم الكذب ..ثم الكذب !
    البرادعي كذب بشأن العراق ونافق و سمعت تصريحه بإذني في نهاية 2002 او بداية 2003 , قال نحن كوكالة للطاقة الذرية نؤكد أن العراق خالي من الاسلحة النووية ،و أن اي اعتداء يقع عليه سأقدم استقالتي !
    ضَرب العراق و دُمر و اُحتل و ظللت انتظر اعلان استقالة الرجل فإذا به يجدد لإنتخابه دورة ثالثة و يحصل على جائزة نوبل للسلام ويقبض الثمن الذي وعد به!

    احمد موسى ، يكذب و يلفق دون أن يرمش له جفن و لا يخجل ابدا من افعاله ،حتى صار برنامجه اقرب الى الكوميديا !

    اما رأس النظام الانقلابي فيتنفس الكذب مثلما نشرب نحن الماء !!

    و لك الله يا مصر .

    • سيدتي الدكتورة البرادعي لم ينتخب لفترة ثالثة بسبب كراهية الأمريكان لمواقفه الصادقة والحيادية .
      والحقيقة لا أعرف ما إذا كان قد قال أنه سيستقيل ، على أي حال أقواله لم يكن لها أهمية لأن ضرب العراق كان مقررا سلفا، سواء استقال أم لا

      • الاستاذ ياسين المحترم

        بداية ، اثير هنا رجل وليس امرأة !

        الدكتور البرادعي ، انتخب للدورة الاولى عام 1997 و للدورة الثانية عام 2001 و للدورة الثالثة عام 2005 ( مكافاة له)
        يرجى مراجعة سيرة الرجل ،و ادناه احد المصادر :
        https://ar.m.wikipedia.org/wiki/محمد_البرادعي

        لذا رجائي الحار التدقيق قبل الرد و النشر خاصة و انك تحاول تخطئة الصواب!

        اما بالنسبة لنية اميركا ضرب العراق بغض النظر عن مواقف الآخرين ،فذلك لاشك فيه
        لكن التاريخ يسجل مواقف الناس و الدول و تحفظ لهم الى قيام الساعه إن خيراً فخيراً و إن شراً فشراً ، و لا تزر وازرة وزر اخرى
        والرجل وعد و اخلف وعده وهذا الاخلاف يسمى كذباً والدليل انه لم يكتف انه لم يقدم استقالته بل رشح لدورة جديدة بعد الوعد بنيل نوبل وهو ما حصل ، و كلنا يعلم كيف ولمن تعطى نوبل خاصة للسلام !

        فلا يجهلن احد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا !!!

  4. الان اصبح البردعي بطل من خدع وساعد في تدمير العراق عميل ماسوني لقد كانت سياسة الماسونية ناجحة في تعين روساء اعلى موسسات من أصول العالم الثالة لانا دمتهم كاوشوك

  5. أظن ان شبة النظام الحالي اضعف بكثير من نظام مبارك و اقل رسوخًا بكل تأكيد لذا فسقوطة لن يكن صعباً.

  6. الحل الذي يراه البرادعي مناسبا لمصر هو النموذج العراقي والسوري واليمني والليبي …أي دولة فاشلة.
    الرجل مكلف بمهمة منذ أن كان على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقد تم مكافأنه سابقا بجائزة نوبل، ومفروض عليه محاولة استكمال مهمته ولو عبر الفيسبوك وتويتر والتغريد …
    ولله في خلقه شؤون
    وتحيا مصر

  7. سمير الإسكندرانى / الأراضى المصرية المحتلة ! ... لابد لليل ان ينجلى

    (( وما العصبية التى تجتاح نظام الكفتة اليوم، والتى تظهرة حملة المخبر احمد موسى، سوى مؤشر على تفاقم الازمة السياسية وخوف النظام الكفتجى من عودة سيناريو الثورة من جديد))
    يحسبون كل صيحة عليهم.
    نظام الكفتة الارهابى وبلحتة المأمعة وعصابة العسكر الحرامية وصلوا الى حالة هستيرية من الرعب والهلع والذى لة مايبررة نتيجة للفشل الغير مسبوق فى إدارة الدولة ، والغضب الشعبى الناتج عن التفريط فى الارض وفى مقدرات الوطن من غاز وبترول ومياة وطبعاً نتيجة للحالة الإقتصادية والإجتماعية والامنية المزرية التى اصبح عليها الوطن والمواطنين!
    فى اى دولة من دول العالم يعرف المواطنين فى تلك الدولة اين يقيم رأس النظام !
    ياريت حد من الجماعة الكفتجية يقول لنا اين يقيم بلحة المعجبانى ؟ وما هو عنوانة ؟
    وتحيا مسر وتحيا البيادة !

  8. لايمكن لأى عاقل أن ينكر بأن الإعلام المصرى وصل إلى درجه عاليه من الإنحطاط الخُلقى والفكرى والامصداقيه وأصبح بوقا للعسكر وهذا ليس بالمستغرب فى بلد إستولى عليها عسكريون جهله جردوا من أبسط معانى الإنسانيه على مدى أكثر من ستة عقود، وقد نال البرادعى نصيبه من جراء إنخراطه مع هولاء .

  9. *من الآخر ;-
    (البرادعي ) عالم
    نظيف وصريح
    وشريف ..
    * لهذا غير مرحب به ب (مصر ) ..
    سلام

  10. للشعب المصري وحده الحق الكامل لتحديد حاضره مصيره ومستقبله .لا ندري فلعل الشعب راضي بالوضع الحالي وبات مقتنعا ان وضع مصر وشعبها الحالي هو على ما يرام وان لاحاجه لاي تغيير لان كل تغيير سيكون للاسوا .
    ومع ذلك هنالك احتمال بان يكون الشعب غير راضي عن وضع البلاد ولكن خلطه الخوف الخمول والضعف وفقدان الثقه بالنفس يمنعون منه اي تحرك .

  11. اقسم بالله العظيم انا من عشر سنين سيارتي ما فيها الا البنزين
    ومحدش سمع صوتي ،ماحدش سمع صوتي.

  12. .
    - نظام السيسي يرى في السيد البرادعي منافس قويّ ، كما اعتقد بشار الفساد في نائبه الشرّع .

  13. انا كمصري ارى ان نظام السيسي حاليا أفضل من كل البدائل
    اَي ثوره في ظل الانهيار في دول الجوار وتامر اثيوبيا على مياه النيل والوضع الاقتصادي المزري لمصر ستوءدي الى خراب مصر
    وانا أيضا بعد معارضه للسيسي ارى انه من الأفضل لنا بقاءه حتى يقضي الله أمرا كام مفعولا
    الاخوان وعن تجربه شخصيه لم ولن ينجحو في الحكم ولا مكان هنا لسرد الأسباب
    المعارضه متشرزمه وتحمل أفكار متضاربة ستوءدي لاندلاع حرب اهليه لو حكمت
    الموءسسه الوحيدة القادره على الحكم بحياديه بين هذه الأطراف هي للأسف هي موسسه الجيش
    اَي كلام غير هذا هو كلام احلام وغير واقعي حاليا ومصر ومعها الامه ألعربيه ليست حمل التجارب
    ورعونه اطياف المعارضه وجنون الدواعش

  14. البرادعي أصبح مصدر إزعاج للسيسي وفورآ تكالبت رجالآته الأشاوس لقتاله …؟؟؟؟ ومثال ذلك المخبر الذي خرج علي الشاشات كيذيع تسجيل له ..؟؟؟ هذه الأساليب الباليه العقيمه .. تزيد من تشكيك الشعب في هذآ النظام .هذا الحاكم الذي يبيع جزر لبلده لصالح الصهاينة هو منهم وواجب محاكمته .

  15. باختصار شديد نوعية النخب السياسية والدينية والإعلامية التي تتصدر المشهد في أي دولة هي إنعكاس طبيعي لنوعية شعوب هذه الدول!

  16. لن يتوقف الحراك الشعبي المصرى حتي يتولي حكم مصر نظام حضارى مدني عصرى , لا عسكرى ولا ديني , وتتحول مصر الي دولة ديمقراطية تحكمها قوانين مدنية عصرية , تهدف الي تحسين جودة الحياة والواقع علي الأرض , تطلق الطاقات الكامنة , القادرة علي مواحهة التحديات والبناء , بقوة العلم والمعرفة , مثل بقية خلق اللة المتحضرين .

  17. .
    - الآخ عبد الرحمان عبد الحليم .
    .
    - تعقيبك أعلاه يشبه إلى حد بعيد ما كان يردده KERRY ، وإذن السيسي مجرد عميل للغرب المضاد للشعوب العربية ابتدائا من شعب فلسطين .
    .
    - الإخوان لم يحكموا مصر قط حتى الآن ، ليقال أنهم عاجزون عن الحكم .
    .
    - اما إتهام الإسلام ، فكارثة ، لأن مثلا تركيا دولة سنية ناجحة لكنها تعرضت لإنقلاب من قبل الغرب وامريكا وإسرائيل وإيران وغيرهم من العلمانيين والإنفصاليين الأكراد ..
    .
    - وباكستان دولة إسلامية وصنعت القنبلة النووية .
    .
    - بينما ماليزيا دولة إسلامية كذلك وصنعت القنبلة الإقتصادية .
    .
    - خلاصة ، كابرانت عسكر مصر حكموا مصر منذ عهد الفراعنة ، بالحديد بالنار وبالمشنقة والتضليل الإعلامي ، ولم يتركوا يوما فرصة واحدة للمدنيين ان يحكموا مصر . فما بالك ان يتركوا الفرصة للإسلاميين .
    .
    - المملكة المغربية تقودها حكومة إسلامية منذ 8 سنوات ، فما ” العيب ” في ذلك ؟ .

    • يا اخ على
      تانى بتكرر ان الاخوان سوف تحكم مصر
      يا اخ على الاخوان انتهوا فى مصر
      حتى لو السيسى ترك الحكم لن يحكم الاخوان مصر
      المصريين يفضلون اى حاكم لمصر الا الاخوان
      لقد تعلموا الدرس بعد حكم الاخوان لمدة عام واحد
      وخاصة بعد قول مرشدهم السابق طظ فى مصر

      • السلام عليكم
        لي سؤال فقط لك أخي محمد صالح: مسبقا أعرف موقفك من الإخوان ولكن أريدك أن تتنزه عن عاطفتك وتحضر عقلك وإنصافك في الأشياء مهما كانت عكس ما تتصور…
        سؤالي: ما رأيك إذا ذخلوا السياسة(تصور الوضع قبل أن تقول لي :لن يدخلوا معترك السياسة؟؟) نحن نفترض أنّه ينقلب ظهر المجن ويشاركون في العملية السياسية وتفرز الصناديق كما أفرزت ذات مرة ولحسن الحظ مرة واحدة قال الشعب المصري كلمته وفاز الإخوان المسلمون وحكموا فقط عام وإنقلبوا عليهم-قلت أظهرت النتائج أنّ الإخوان قد فازوا ما يكون موقفك إذا كنت تؤمن بالديمقراطية؟
        إذا لم ترغب في الجواب أو الرد فأنا أعذرك وأتفهمك؟
        ليلة سعييدة أخي محمد ونتمنى لمصر وشعبها كل الخير والأمن والأمان لأنّ لنا في مصر ذخر للأمة العربية والإسلامية مهما كان الحكام
        ولله في خلقه شؤون
        وسبحان الله

  18. عاجلا او اجلا سيذهب هذا النظام العسكري الفاشي الفاشل الى مزبلة التاريخ
    واذا ما اتيح للشعب المصري ان يختار حكامه بحرية بعيدا عن الدبابة والرصاص
    فسوف ينجح الاخوان المسلمين مرة ومرات
    الشعب اختارهم والخيانة والدبابة هي من ازاحتهم
    ولنسأل كل الاستحقاقات الانتخابية التي حصدها الاخوان منذ ثورة يناير المباركة
    نعم يوجد كارهون لحكم الاخوان ولكن نظرة سريعة الى ما آلت اليه الانتخابات الرئاسية وكذلك استفتاء الدستور الشرعي بعد الانتخابات ب 6 شهور -مقارنة بما سمي انتخابات برلمان السيسي وانتخابات الرئاسة المصاحبة – لا يخفى على اي من له ذرة عقل ان يعرف ان كان هؤلاء يتمتعون بشعبية ام لا
    الصناديق النزيهة هي الحكم وليس عدد الرءوس التي يحشدها اموال الثورة المضادة

  19. ثورة 25 يناير برعاية الجيش المصري لاسقاط التوريث ، بعد نهاية التوريث عاد الجيش للسيطرة على الحكم بقيادة الجنرال السيسي توتة وخلصت الحتوتة إإإ

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left