غضب فلسطيني واسع وخيبة أمل شعبية عربية من تركيا جراء التحول في مواقفها من قضاياهم

إسماعيل جمال:

Jan 11, 2017

إسطنبول ـ «القدس العربي»: ولدت الإدانات التركية الحادة لعملية الدهس التي نفذها شاب فلسطيني ضد جنود إسرائيليين في مدينة القدس المحتلة، الأحد، غضبا فلسطينيا غير مسبوق من مواقف أنقرة التي تشهد تحولاً متسارعاً اتجاه العديد من القضايا والدول في المنطقة، وسط صدمة لدى شريحة واسعة من الشارع العربي.
وفي توجه غير مسبوق، وصف نائب رئيس الوزراء التركي محمد شيمشيك عملية القدس التي أدت إلى مقتل 4 جنود إسرائيليين وإصابة 15 آخرين بـ«الحقيرة»، وكتب في صفحته على موقع تويتر: «مرة أخرى نحن ندين العمل الحقير الذي جرى في القدس اليوم، الإنسانية تستحق منا أن نقف متحدين ضد الإرهاب».
وسبق ذلك أن أدان رئيس الوزراء بن علي يلدريم العملية فور عودته من بغداد وكتب أيضاً على تويتر: «أنا حزين جدا على ضحايا الهجمات الإرهابية التي تبناها داعش في بغداد والقدس»، في إشارة إلى اتهام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو منفذ العملية بأنه يحمل فكر تنظيم الدولة.
وعلى الرغم من أن تركيا اعتادت على إدانة العمليات التي تنفذها الفصائل الفلسطينية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، إلا أنها لم تستخدم ألفاظا بهذه الحدة من قبل، كما أن أنقرة تبنت الرواية الإسرائيلية بأن تنظيم الدولة هو من نفذ الهجوم.
وتعترف تركيا بإسرائيل وتربطها بها علاقات دبلوماسية رسمية وتبادل تجاري متصاعد وتعاون أمني واستخباري، كما تسعى أنقرة في الآونة الأخيرة لبناء قاعدة لتعاون واسع مع تل أبيب في مجال الطاقة حيث من المتوقع أن يمر خط نقل الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا من خلال الأراضي التركية، وتقول أنقرة إنها تؤيد إنهاء الصراع على أساس حدود 67.
هذا التحول في الموقف التركي أشعل غضب الفلسطينيين والنشطاء العرب بشكل عام الذين نشروا عشرات آلاف التغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي للتنديد بما وصفوه «التحول الصادم في الموقف التركي من القضية الفلسطينية» و»التنازل عن دعم الشعب الفلسطيني من أجل التقارب مع الحكومة الإسرائيلية»، لافتين إلى أنهم يتفهمون أن «تركيا تتعرض لضغوطات هائلة وتحديات كبيرة»، مستدركين: «لكن ذلك لا يبرر هذه النبرة في الإدانة والتهجم غير المسبوق على المقاومة الفلسطينية».
ونظم مئات الناشطين والصحافيين الفلسطينيين في تركيا حملة على موقع «تويتر» من خلال نشر مئات التغريدات باللغة التركية على صفحات يلدريم ونائبه شيمشيك، تحت وسم (المقاومة الفلسطينية ليست إرهابا) حيث اضطر الأخير للرد والتأكيد على احترام بلاده لمقاومة الشعب الفلسطيني، معتبراً أن تنظيم الدولة يسعى لتشويه مقاومتي الشعبين الفلسطيني والسوري.
وكتب النشطاء على الوسم الذي احتل المرتبة الثانية في تركيا تغريدات تطالب تركيا بالاعتذار عن وصف المقاومة الفلسطينية بـ«الإرهاب والحقيرة»، محذرين من أن التراجع عن دعم القضية الفلسطينية يعني «خسارة تركيا لموقعها ومكانتها في قلوب الشارع العربي».
وقبل أشهر توصلت أنقرة وتل أبيب إلى اتفاق ينص على إعادة تطبيع العلاقات بين البلدين بعد قطيعة استمرت لمدة 6 سنوات على أثر الهجوم الإسرائيلي على سفينة المساعدات التركية «مافي مرمرة» وقتل 10 ناشطين أتراك، وذلك بعد اعتذار إسرائيل وتقديمها تعويضات لأسر الضحايا الأتراك، وعلى أثر ذلك تبادل البلدان السفراء.
إعادة العلاقات مع إسرائيل جاءت في إطار توجه رسمي تركي على نطاق واسع من أجل إعادة تحسين العلاقات مع دول الحوار والدول المحورية في المنطقة، بعد أن شهدت علاقات أنقرة تراجعاً غير مسبوق مع معظم هذه الدول مما تسبب لها بمتاعب سياسية واقتصادية كبيرة، وبدلاً من سياسة «صفر مشاكل» التي رسمتها الدبلوماسية التركية باتت توصف علاقات تركيا مع محيطها بـ«صفر أصدقاء».
وبينما اضطرت تركيا للتنازل عن شرط رفع الحصار عن غزة للتطبيع مع إسرائيل، قدمت أنقرة اعتذاراً إلى روسيا وتمكنت من إعادة تطبيع العلاقات التي تدهورت مع موسكو عقب حادثة إسقاط الطائرة الحربية الروسية على الحدود مع سوريا. وأبدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعاوناً كبيراً مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في مسعى لتفادي مزيد من المتاعب الأمنية والاقتصادية التي خلفتها الأزمة.
وعلى أثر هذا الاتفاق دخلت تركيا في شراكة واسعة مع روسيا في مسعى لتثبيت وقف إطلاق النار في عموم الأراضي السورية وبدء مفاوضات سياسية للتوصل لحل سياسي شامل، وهو الأمر الذي رحبت به شريحة من الشعب السوري، واعتبرته شريحة واسعة تراجعاً تركياً عن دعم الثورة السورية والتسليم بإمكانية تطبيق حل شامل لصالح النظام ربما يبقى فيه الأسد على رأس السلطة. وعبر سوريون عن غضبهم من وصف تركيا لروسيا وإيران بشركاء في نشر السلام والاستقرار في سوريا.
وبعد أن وصلت الخلافات بين تركيا والعراق إلى ذروتها وانحدرت إلى التهديد بالمواجهة المسلحة، زار رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم بغداد قبل يومين والتقى نظيره العراقي حيدر العبادي الذي اتهمته أنقرة سابقاً بممارسة التطهير الطائفي، حيث أكد يلدريم على أن بلاده سوف تعمل بشكل وثيق مع الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب وتعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، وهو ما ولد انتقادات واسعة من سنة العراق الذين اعتبروا الزيارة الأخيرة تراجعاً واضحاً في الموقف التركي.
كما أن العديد من المسؤولين الأتراك أبدوا توجهاً كبيراً نحو تحسين العلاقات مع مصر على الرغم من وصفهم عبد الفتاح السيسي بـ«الرئيس الانقلابي»، وتحدثت وسائل الإعلام التركية عن محاولات حثيثة وجادة من قبل الحكومة التركية لتحسين العلاقات مع مصر وربما الاعتراف بشرعية السيسي رئيساً للبلاد.

غضب فلسطيني واسع وخيبة أمل شعبية عربية من تركيا جراء التحول في مواقفها من قضاياهم

إسماعيل جمال:

- -

23 تعليقات

  1. اي تحول صادم؟ كما ادانت عمليات الدهس في نيس وفي برلين تدينها في القدس.

  2. اخبرنا البشر انه ماسوني في عباة الاسلام الجميع هاجمني اصحوا يا عرب كفى انضحكعلى اجدادنا خلوا عندكم كرامة ولو الى مرة واحدة

    • الأخ فاخوري لا أعرف كيف حكمت على الرجل أنه ماسوني وما هي الأدلة على ذلك ولو كان كما تقول لما تورطت اسرائيل وبعض الدول العربية المعروفة بتعاملها مع اسرائيل في الأنقلاب الفاشل الى جانب شخصيات معروفه بنشاطها الأمني لصالح اسرائيل ويكفي نظام اردوغان شرفا أن يكون نظام السيسي وأبواقه ممن طبلوا للأنقلاب الفاشل، وأما ان نحاكم النظام على تصريح سياسي في ظروف أمنية بالغة التعقيد بالنسبة للحكومة التركية فهذه ليست موضوعية وهي فقط اصطياد في المياه العكرة لكارهي نظام اردوغان.

    • لم يكن تصريح نائب وزير الخاجية موفق وجاء في فترة تجتاح المنطقة علميات تقوم فيها تنظيمات ارهابية تركيا فيها أكثر المستهدفين ولكن هذا التصريح لا يعني تغير استراتيجي على السياسة التركية اتجاه القضية الفلسطينية وستظل اكبر الداعمين لها في الوقت الذي تلاقي فيه الخذلان من أقرب الأقربين ومن يدعي الممانعة.

  3. ومن هي الدول التي تقف إلى جانب نضال الفلسطيني المشروع في مقاومة الاحتلال ؟ حتى سلطة اوسلو تقف أحيانا كثيرة إلى جانب المحتل وضد مصالح شعبها
    فما بالك بالأجنبي كالتركي مثلا والذي لديه أطماع في البلاد العربية تحت حجة ما يسمى بالخلافة الإسلامية وجل همهم هو استعباد العرب ونهب خيراتهم

  4. هذا هو الوجه الحقيقي القبيح ؟! لتركيا وسلطانها فعلآ الطبع غلب التطبع والسياسه هي فن الممكن وكل شيء جائز في زمن الربيع العربي
    الذي لم يجلب لنا سوى الألم ولدم والدموع .
    بدي تعليق من إبنه أمي الغاليه على قلبي ( اشتقلك كثير ياغويد) و من الأخ والصديق العزيز الدكتور رياض ( المانيا) ومن الأستاذ سامح وشيخ المعلقين الغائب من فتره نسأل الله له العفو والعافيه. (ومن إبنتي العزيزه منى). رفعت الأقلام وجفت الصحف

    العائد إلى يافا
    لاجىء فسلطيني
    Reply

    • الصديق العزيز غاندي تحية عطرة، دخلت فقط قبل قليل لأقرأ القدس العربي واذ بي اقرأ تعليقك، انت كشمس المانيا في الشتاء، لا تظهر كل حين ولكن ان ظهرت يفرح بها الناس ويستمتعوا بضوئها. طمني عنك وعن احوالك؟

  5. يعني هي تركيا فقط اللي بتسمي الجهاد الفلسطيني ضد الاحتلال الحقير بالارهاب ، طيب مصر فرعون ايش بتسميه جهاد ، الم يقل من هو على كرسي جامعتها العربية ايام كان وزير خارجية مصر بانه سيكسر رجلين كل فلسطيني يدخل ارض مصر ، الم يكن ابن غزة والمغترب في دول الخليج يعمل ليغطي مصاريف اهله في قطاع غزة ، وكان لا بد من الحصول على فيزة عودة لبلده من السلطات الفلسطينية ، يا جماعة خليكم واقعيين اذا كانت الدول العربية نفسها تنكر حق الفلسطيني من الجهاد ضد اسرائيل طيب ليش بتلوموا تركيا . كانت فترة سابقة كلها تمثيل من اردوغان بالوطنية ومساعدة المسلمين في غزة لكن لما احترقت ورقته مع امريكا اخذ يتحبب لها علشان ترضى عليه اسرائيل حاكمة امريكا افهموها بقى يا ناس الكل بيمسح جوخ لأسرائيل حتى ترضى امريكا ، ليش ما زعلتوا على الفرعون الاكبر المسمى ال CC لما سحب قرار الاحتجاج على اسرائيل في بناء المستعمرات على الارض الفلسطينية المحتالة مع ان مصر دولة يقال عنها عربية مش فرعونية ، وعلى ارضها تقام الجامعة العربية ، يعني ما قدرنا نحتج الا على الغلبانة تركيا ، سيبوها هو في حد احسن من حد .

  6. هذا هو الوجه التركي العثماني الحقيقي. وغير ذلك ما هو إلا تمثيل وضحك على أتباع الخلافة الخيالية بهدف نهب خيرات الأمة العربية واستعباد أهلها
    وعاشت الأمة العربية

  7. مصيبة المصائب هذه .نظاما وحزبا سياسيا نهض وحكم تركيا بحجة حماية العرب والمسلمين. ولم ينس القدس وغزة .يتحول إلى الجهة الأخرى .أي جهة الأعداء .وهنا يكفي القول أن أعدائنا هم الصهاينة وحلفائهم .عملية دهس الجنود تدخل في ضمن الصراع العربي ( الإسرائيلي ). قتل جنود محتلين.لارض محتلة على يد انسان خاضع تحت الظلم والاحتلال .هذا أكثر من طبيعي .أم ماذا يعني مقاومة الاحتلال بأن نرمي.الورود وماء الورد على الذين يقتلون أطفالنا بدم بارد. والله عيب وكفانا.نفاقا وغدرا.بأرواح الشهداء أما للسلطان أردوغان اقول حسبنا الله ونعم الوكيل.

  8. يجب على المقاومة ان تكون دكية و لا تستعمل نفس الوسائل التي يستعملها داعش في اوربا
    تركيا مجبرة على الادانة كما ادانت العمليات في اوربا ، تركيل تتعرض الى عمليات ايرهابة مرة في كل شهر فمن الطبيعي ان تدين عملية القدس
    الوعي العربي يغلب عليه العاطفة و يفتقد للعقل
    النظام التركي كاد ان يزج به في السجون الصيف الماظي، مادا عسى ان يفعل الشارع العربي ، غير ان يخدله كما خدل مرسي
    اردوغان دكي و يعرف لعبة السترنج ، ما يهمه ان تكون تركيا قوية ، مادا فعل الشارع العربي لحلب ؟ كفانا بكاء و غباء
    كما تكون يولى عنكم

  9. إذا كان الأتراك يتكلّمون ضدّ المقاومة الفلسطينيّة ويقدّمون لها بعض الأفعال على الأقلّ منذ مجيء أردوغان إلى السّلطة فإنّ العرب يتكلّمون مع المقاومة ولا يقدّمون لها شيئا فعليّا، فأيّهما أفضل للقضيّة يرحمكم الله؟! يحضرني في هذا المقام شيء من شعر الرّاحل نزارقبّاني ” لو أعطى السّلطة في وطني لقلعت يوم الجمعة أسنان الخطباء ولقطعت ألسنة الشعراء”. لقد قتلتنا نحن العرب وضيّعت قضايانا أفانين الكلام ، ولتعلموا علّمكم الله اليقين أنّ إسرائيل لا يهمّها أن تشتمها ألف شتيمة ولا أن تمجّد المقاومة مليون مرّة ولكن يهمّها كثيرا أن تخدشها بفعل واحد وأخيرا وليس آخرا اغتالت شهيد المقاومة محمّد الزواري في عقر بلده تونس لأنّه يفعل ولا يتكلّم .

  10. لقد تم حذف هذه التغريده من تويتر. وأوافق ما قاله الأخ صالح من الجزائر. وأضيف ان العرب تآمروا وتركوا الشعب السوري ينزف حتى الموت.

  11. بالنسبة لي هذه ليست خيبة امل من اردوغان وطاقمه فمن الوهلة الاولى بدى انه يتاجر بالملف الفلسطيني ويوظفه لخدمة مصالحه.
    وللامانة ليس الاتراك وحدهم من تاجر بدماء الفلسطنيين. بل نحن العرب اول من فعل ذلك .
    فيما سبق كان العرب يقدمون لفلسطين كل مايستطيعون تقديمه من دعم دون انتظار اي شكر او ثناء وكل ذلك تحت راية القومية العربية.
    اما الان وقد رحل القومجيين (كما يسميهم البعض) فماذا نرى. تخلي عربي واضح عن القضية المركزية للامة رسميا وحتى شعبيا لاننا في النهاية لسنا الا قطعان لا تسير الا في المسارات المحددة لها من طرف الحكام.
    لم اكن يوما من المعجبين باردوغان لانني اعلم ان مناصرة فلسطين تتطلب تضحيات كبرى وتقديم اسلحة للمقاومة .هذا هو معياري للدعم.
    اما الكلام والمواقف فهي للاستهلاك ليس الا.
    كم هو اليم حال العرب اليوم.

  12. اظن هذا الموقف التركي سيساعد تركيا على التخلص من الارهاب الذي يحصل في بلادهم ..

  13. يا جماعة، اردغان رئيس رائع جدا لبلده و لبلده و فقط و هذه حقيقة، اعني لبلده و لبلده و فقط. لا ازيد عن هذا.

  14. التاريخ يعيد نفسه , ان سياستهم هي سياسة تمسكن حتي تتمكن , والآن هم قد تمكنوا حيث كسبوا أصوات الرائي العام العربي والإسلامي ولكن مصلحتهم الحقيقية هي عند القوي الغربية اقتصاديا وسياسيا وحربيا, فيظهرون وجههم ذو الملامح الحقيقية تجاه الإسلام وتجاه العرب , الخيانة لا تعرف صديق واخوة , ان الله المنتقم .

  15. بعض تعليقات الاعراب مازالت تعطي تبررات لاردوكان مع انو بصريح العبارة دان ماحدث من القدس مع انها مش اول مرة ولاننسى انو تبرع لاطفاء نار باسرائيل ومع ذلك نرى بعض تعليقات الفلسطنية تطعن بالعرب ومصر بذات التي لم تخبل على فلسطين لا بدم ولا بلمال ولابرجال مع اني مش مصري وهذا مش لمصلحة الفلسطنيين ولالمصلحة قضيتهم اذا ماباعو من الاساس الكضية وقبضو من زمان واخيرا اقول لسحيجة اردوكان لسة راح يفجئكو خليفتكم باشياء جميلة على طريق لانو بصراحة اردوكان لايهمو العرب من الاساس واذا هم موجودين من الاساس هو مش شايفهم الا العبيد الي بسحجلو ومابقول غير انتظرو الاخبار طيبة من خليفتكو

  16. السياسة مرونة ومصالح ومن هو عدو اليوم سيصبح صديق الغد والعكس – الفلسطينون والعرب يحلمون ويتحدثون فقط – ولا يمارسون سياسة – المصيبة والنكبة الكبرى انك تسمع مثل هذه الاحتجاجات من الفلسطينون- وبعد ما يقارب السبعون سنة على نكبتهم انهم لم يفهموا السياسة – كان الله في عونهم – وزادهم فهما وعلما

  17. الى رانيا عثمان .

    اذا اردت التحدث تحدثي عن نفسك و عن بلدك . الفلسطينيون هم افهم الناس سياسة فهم يفاوضون و يقاومون في آن واحد و يحررون جزءا من فلسطين بالحرب و آخر بالسلم و هم اكثر الشعوب العربية علما و اقلهم أمية …

  18. يا عربي هل تظن أن أردوغان و خامنئي سوف يحرر لكم فلسطين كم فعل صلاح الدين الكوردي ؟

    افهموها يا عرب فلسطين تجارة مربحة لل فارسية و العثمانية للتوسع و الاحتلال فقط
    لن يحرروا لكم شبرا من فلسطين

    عندما تحرر الكوردستان من احتلال الفرس و الأتراك وقتها تتحرر فلسطين

  19. الى كل من تراوده نفسه , ان الفلسطينيون ضعفاء وبحاجة الى عطف الغرباء من عجم وترك وعربان , نقول لهم اننا بتصريحات من هذا النوع نزداد قوة وعنفوان وعزة بمقارعة اهل الباطل والرذيلون والمخذولين , سبعون عاماً تخلوا عنا كلهم وتركونا تحت رحمة الظالم , وعملوا منا نيشاناً واستأنسوا بصوت الرصاص حراس العدم !!
    الى كلهم نقول بعزم الفلسطينيون وقوة شكيمتهم انه ” لا يحرث الارض الا عجولها ” ونحن عجول هذه الارض , وليتلاشى الجبناء بجبنهم , وليندحروا الخبثاء بخبثهم والسلام

Leave a Reply to د حمود الفاخري Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left