“التعليم” المغربية: تعديل منهج التربية الإسلامية يهدف لترسيخ “الوسطية”

Jan 11, 2017

7

الرباط ـ الأناضول ـ قالت وزارة التربية الوطنية المغربية، اليوم الأربعاء، إن تعديل مادة التربية الإسلامية لمرحلة الثانوية العامة، يهدف إلى ترسيخ الوسطية والاعتدال، ونشر قيم التسامح والسلام والمحبة.

وأضافت الوزارة، في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، أن “البرنامج الجديد للتربية الإسلامية في التعليم الثانوي التأهيلي (الثانوية العامة) يتضمن مناقشة قضايا تفرضها السياقات الثقافية والاجتماعية الوطنية والدولية، في إطارها الصحيح”.

ونفت الوزارة تراجعها عن تدريس مادة الفلسفة في نظام التعليم الوطني، قائلة إن “المادة تتضمن مواضيع فكرية أساسية وتحظى بمكانة متميزة بالمناهج الحالية في مستوى الثانوية العامة (3 سنوات) بتدريسها كمادة إجبارية”.

وأكدت أنها تتعاطى بإيجابية مع كل المقترحات والملاحظات النقدية البناءة من أجل تجويد المناهج والكتب المدرسية لجميع المواد الدراسية في البلاد.

يشار إلى أن وزارة التربية الوطنية المغربية عدلت نحو 147 كتابا مدرسيا خلال هذه السنة الدراسية، فضلا عن اعتماد منهج دراسي جديد لمادة التربية الإسلامية.

وفي فبراير/ شباط الماضي، أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس تعليمات إلى وزارتي التربية الوطنية، والأوقاف والشؤون الإسلامية، بضرورة مراجعة مناهج وبرامج مقررات تدريس التربية الدينية بالمغرب”، بحسب بيان أصدره الديوان الملكي، آنذاك، واطلعت عليه الأناضول.

وأشار البيان أن “المراجعة يجب أن ترتكز على القيم الإسلامية السمحة، وفي صلبها المذهب السني المالكي الداعي إلى الوسطية والاعتدال، وإلى التسامح والتعايش مع مختلف الثقافات والحضارات الإنسانية”.‎

- -

4 تعليقات

  1. بحثت عن اهل البلد في موضوعهم فلا اثر لهم لكن في اي خبر عن الجزائر تجدهم اول
    جمهورية الريف الامازيغي و البوليزاريو حقيقة حتمية

    • يا اخ رضا من الجزائر :الموضوع ثانوي لا يستدعي اهتماما كبيرا لكي يحظى بتعليقات القراء. أما الحديث عن جمهورية الريف وجمهوريةتندوف فهو عبث في عبث خاصة إذا كانت لدينا مناطق القبايل والشاوية ومزاب…

  2. الاسلام هو دين الوسطية ولايحتاج الى تغيير لأنه دين الله تعالى وكيف تغيرونه اذا لم تكونوا تحاربون الدين؟ كل قيم الانسانية المطلقة مثل العدل والسلام والتسامح هي من الاسلام, والاسلام يأمر به بل من لم يعمل به فهو مذنب وليس مسلماً ان لم يؤمن به!ا أذاً ما الذي سيعدل؟ المفروض غير المسلمين ان يغيروا مناهجهم, مثل اليهود الذين يقولون نحن شعب الله المختار وبقية الشعوب هم كلاب وحمير خلقهم الله لنا كعبيد!؟ أو الشيعة يجب ان يغيروا مناهجهم حيث يقولون كل من لم يؤمن بولاية علي فهو كافر ناصبي قتلهم تقرب الى الله!؟ أو الغرب العنصري الذي يدعي الديمقراطية الزائفة يجب ان يغير مناهجه وفكره المادي الجشع المدمر للبشرية وللبيئة و في الاخير لنفسه أيضاً, لانه يرى بانه الافضل( صاحب كتاب, نهاية التاريخ ونهاية الانسان/ فرانسيس فوكوياما) وله الحق ان يأمر والاخر يجب ان ينفذ لذا انهم يحتلون البلدان ويسرقون ثرواتها ويدعمون الدكتاتوريات من اجل ان يبقى الاقتصاد قوي!! إنه الحرب على الاسلام بأختصار وفي هذا الحرب هم الخاسرون لأن الله تعالى لايحارب ولايغلب والله غالب على امره.

  3. خطوة جيدة ولو جاءت متأخرة ويجب فعل المزيد, الساحة العربية تعج بخطابات الكراهية ضد أمم فقط لأنهم على الدين ” الخطإ ” بحسبهم. أمم وضعت الدين جانبا وتقدمت بفعل البحث والعلوم, أمم أسعدت الإنسانية بعلمها وطبها وتقنيتها.
    يجب تغيير المزيد من البرامج, يجب الفصل فيماهو ديني وماهو علمي, عندما ندرس التلميذ عن كيفية نزول المطرعلميا مثلا , فلايجب أن نخلطها بأشياء أخرى حتى لايتبعثر عقل هذا التلميذ.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left