5 تعليقات

  1. الرحمة من الله على أرواح إخواننا المسيحيين الذين قتلوا ظلماً في كلّ مكان ؛ كما هي الرحمة على جميع ضحايا الجنون…حزين فعلاً أنّ المسحيين في بلدي العراق يقتلون…ولنا فيهم ذمة الله ورسوله الكريم ؛ ولنا منهم الأصدقاء الطيبيين ؛ هاجروا إلى كندا وأستراليا وهم يبكون.
    فماذا غداً سنقول بين يديّ الله ورسوله الذي أوصاناً خيراً في ذمة أولئك المظلومين؟ اللهمّ : لا تأخذنا بما فعل السفهاء ؛ وأنتم أرحم الراحمين.

  2. عدد المساجد التي دمرت أو فجرت أضعاف الكنائس عدد المسلمين الذين قتلوا أضعاف المسيحيين
    انا ضد قتل الأبرياء
    ارجو من جريدة القدس المحترمة تسليط الضوء على أقلية الروهينجا المطهدة في ميانمار وشكرا

  3. نحن في زمن الفتن والقتل العشوائي واستحلال الدم, والقتل على الهوية, بل ابادة شعوب وتدميرها وجعلها متخلفة وفقيرة بسبب الانتماء الديني!! وللاسف اليوم نحن في زمن الدجل والكذب والظلم وقلب الحقائق, زمن تغير المفاهيم وانقلاب الموازين, حيث الجاني اصبح ضحية والضحية اصبح الجاني, والارهابي الدموي الذي يقتل الملايين اصبح ملاك وديع والضحية البريئة اصبح الارهابي والسفاح!! اننا نحمد الله تعالى الذي انعم علينا بالاسلام الذي يحرم الظلم بكل اشكاله من الجميع للجميع حيث لايميز بين مسلم او كافر لان الظلم هو ظلم وليس احداً فوق القانون وله الحصانة وحق الفيتو!! القتل من اشد انواع الظلم بحق البشر, الله تعالى يقول: مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا. أي دين يمنع الظلم هكذا عدا الاسلام؟ حسب التقرير اعلاه, مقتل 1200 انسان ظلماً فقط بسبب دينه, فهي جريمة فضيعة مرفوضة ومدانه من قبل الاسلام والمسلمين. ولكن بما ان للمسيحيين دول تتبنى امورهم وتمثلهم لذا قاموا بنشر الانتهاكات التي وقعت عليهم ونشروا ذلك في الاعلام. وهذا شئ جيد. ولكن لان المسلمين ليس لهم دولة واحدة تمثلهم, لذا لا يقوم الاعلام بنشر مآسيهم التي لم يتعرض لها اي قوم او دين مثلهم في التاريخ مثل ما يحدث اليوم للمسلمين! اليوم من الذي يقتل منهم وبالملاييين اليس المسلمون؟ اليوم من تهدم دور عباداته وبالاف اليس المسلمين؟ اليوم من يعاني الحرب والدمار والفقر والدكتاتوريات المدعومة من قبل الغرب, اليس المسلمين؟ في بورما مثلاً طبعاً اماكن اخرى كثيرة, اقلية الروهينغا المسلمنة تباد رسميا من قبل الدولة البوذية ويتم حرق قراهم وحرقهم امام الكاميرات فقط لانهم مسلمون, من يدافع عن الضحية؟ لااحد لأن الضحية مسلم والجاني كافر!! في افريقا الوسطى, في فلسطين, في العراق, في سوريا, في اليمن, في ليبيا, في مصر(ميدان الرابعة وحرق المسلمين والمساجد امام الكاميرات), في افغانستان, في باكستان, في ايران, كم مسلم قتل في اوربا وامريكا وفي اماكن اخرى علناً فقط لأنه مسلم!؟ المجال والوقت لايسمح لذكر واحد في المائة من مظالم المسلمين. حسبي الله ونعم الوكيل.

  4. إن جريمة قتل النفس سواء بسبب الدين أو غيره جريمة بشعة لا شك وعندنا في القرآن كما في الكتب السابقة أن من يقتل نفساً بغير حق كأنما قتل الناس جميعاً ، وان كان من الناحية التاريخية فإن المسيحيين وبالذات مسيحيي اوروبا ينبغي أن يكونوا آخر من يتحدث عن قتل الناس بسبب دينهم ابتداء من دعوة البابا يوربان الثاني في القرون الوسطى إلى حرب البلقان ، ولكن أبشع ما نواجهه اليوم هو الكذب الشنيع والمخيف وتلفيق الحقائق ، أريد أن أسأل من منكم سمع بحالة اضطهاد ولو واحدة لمسيحي ولو واحد في اليمن أو العراق ؟؟؟ أين اضطهاد المسيحيين في السودان دعك من قتلهم ، إن الطوائف المسيحية في السودان لم تعش عهداً ذهبياً مثل الذي عاشته خلال العقدين الماضيين ومنذ زيارة البابا يوحنا بولس الثاني للسودان في بداية التسعينيات ثم المبشر العالمي جيرارد بونكي فإن الأرثوذكس والأقباط الشرقيين والإنجيليين والروم الكاثوليك وكل الطوائف المسيحية يعيشون عهدا ذهبياً بالنسبة لهم ، فبأي وجه حق يزعم أن هناك اضطهاد للمسيحيين في هذه البلدان ، ثم كيف يضطهد المسيحيون في بلد حكومته مسيحية مثل أرتريا ، هذه كذب وتلفيق شنيع لا شك فيه .

  5. أين هم المسلمون الدين قتلوا بسبب دينهم أيضا.د؟؟بورما كمثال

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left