تركيا تنتقد دعوة أمريكا لإشراك «الوحدات الكردية» في المفاوضات السورية

Jan 12, 2017

عواصم ـ «القدس العربي»: تضاربت الأنباء، أمس الأربعاء، حول التوصل إلى اتفاق بين النظام السوري والمعارضة في وادي بردى. ففيما أكد محافظ دمشق الاتفاق على وقف إطلاق النار إضافة للسماح بدخول مهندسين لإصلاح الأعطال في نبع عين الفيجة، نفت الهيئة الإعلامية في وادي بردى (المعارضة) ما ذكره المحافظ، وقالت عبر موقع «فيسبوك» إنه «لا صحة لأي خبر عن عقد أي اتفاقات مع نظام الأسد أو تسويات أو مصالحات».
ونقل التلفزيون السوري عن محافظ ريف دمشق أن النظام اتفق مع المعارضة في وادي بردى على دخول عمال الصيانة إلى نبع عين الفيجة الذي توقفت إمداداته لدمشق أواخر الشهر الماضي، حيث تتبادل المعارضة والنظام الاتهامات بشأن المسؤولية عن ذلك.
وأضاف محافظ ريف دمشق أنه ستتم «تسوية أوضاع المسلحين من أهالي وادي بردى ونقل الغرباء إلى خارج المنطقة».
من جهة أخرى انتقد نائب رئيس الوزراء التركي ويسي قيناق أمس الأربعاء، تصريحات ناطق باسم الخارجية الأمريكية حول «ضرورة» مشاركة «وحدات حماية الشعب الكردية»، في طاولة مفاوضات البحث عن حل سياسي طويل الأمد في سوريا.
وقال قيناق في حفل تعريفي بـ «برنامج مساعدة الاندماج الاجتماعي للأجانب» أقيم في أحد فنادق العاصمة التركية أنقرة «ماذا تفعل منظمة إجرامية على طاولة مفاوضات سلام؟ كيف تتمكن هذه المنظمة الإجرامية من التحدث عن السلام حول طاولة مفاوضات؟».
وأضاف «إن حلفاءنا يقدمون السلاح لتنظيم (ب ي د) الذراع السورية لمنظمة (بي كا كا) التي تسفك الدماء في تركيا منذ 40 عاماً، ويُريدونه أن يشارك في مفاوضات السلام أيضاً».
وانتقد قيناق حلفاء بلاده (في إشارة إلى الولايات المتحدة)، بالعمل على التعاون مع التنظيمات الإرهابية (في إشارة إلى «ب ي د») في المنطقة، بدلاً من السير مع تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) منذ 60 عاماً، والشريكة التجارية والسياسية المهمة التي تواصل المفاوضات للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.
واعتبر مارك تونر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، في مؤتمر صحافي في واشنطن، أنه يتوجب أن تأخذ «وحدات حماية الشعب الكردية» مكانها على طاولة مفاوضات البحث عن حل سياسي طويل الأمد في سوريا.

تركيا تنتقد دعوة أمريكا لإشراك «الوحدات الكردية» في المفاوضات السورية

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left