ليبيا: رئيس الأركان الروسي يلتقي حفتر لإعلان «تحالف لمحاربة الإرهاب»

Jan 12, 2017

1

ليبيا – وكالات: اجتمع في مدينة طبرق شرقي ليبيا أمس رئيس أركان الجيش الروسي، فاليري غيراسيموف، مع خليفة حفتر، قائد القوات التابعة لمجلس النواب.
وقالت مصادر من مجلس النواب إن اجتماعا عسكريا عقد مساء أمس بين رئيس أركان الجيش الروسي وحفتر، بحضور عدد من العسكريين الروس، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ورئيس أركان الجيش (الموالي للمجلس) اللواء عبد الرازق الناظوري.
وأضافت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن «رئيس الأركان الروسي وصل، الأربعاء، إلى قاعدة طبرق البحرية (مقر مجلس النواب) برفقة عدد من المسؤولين العسكريين الروس، على متن ناقلة الطائرات الروسية أدميرال كوزنيتسوف».
وأوضحت المصادر أن حفتر وصل إلى طبرق صباح أمس وسط إجراءات أمنية مشددة في المدينة، قادما من مدينة المرج (مقر قيادة قواته) والتقى فور وصوله رئيس مجلس النواب، قبل لقائهم مع المسؤولين الروس.
ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع الروسية قولها أمس الأربعاء إن القائد العسكري الليبي خليفة حفتر – الشخصية ‏العسكرية المهيمنة في شرق البلاد – زار حاملة الطائرات الروسية الوحيدة في البحر المتوسط الأميرال كوزنيتسوف.‏ونقلت الوكالة عن الوزارة قولها إن حفتر تحدث مع وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو عبر دائرة تلفزيونية مغلقة بشأن ‏مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط.‏
وبينما قالت المصادر البرلمانية إن الاجتماع تم داخل قاعدة طبرق البحرية العسكرية، قال مسؤول في الحكومة التابعة لبرلمان طبرق، طلب عدم نشر اسمه، إن «الاجتماع جرى على متن حاملة الطائرات البحـــــرية الراسية داخل مياه القاعدة». وتحدث المسؤول عـــن «احتمال عقد مؤتمر صحافي، على متن حاملة الطائرات بين حفــــتر ومسؤولين روس للإعلان عن تحالف ليبي روسي لمحاربة الإرهاب».
وتربط حفتر علاقات وثيقة مع روسيا، التي زارها أكثر من مرة خلال العام الماضي، كان آخرها في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي، والتقى خلالها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وأعلن آنذاك أنه تقدم، خلال محادثاته مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، بطلب دعم عسكري لقواته.

ليبيا: رئيس الأركان الروسي يلتقي حفتر لإعلان «تحالف لمحاربة الإرهاب»
- -

3 تعليقات

  1. .
    - الرئيس بوتين ، هولاكو القرن 21 ، لا يهمه لا بشار ولا حفتر .
    كل ما يبحث عنه هو توسيع نفوذه العسكري والدبلوماسي في المنطقة . توسّع لا بدّ أن تكون له تكلفة باهضة . وتكلفة التوسع الباهضة هو ما عملت إدارة اوباما على اجتنابها ، وبنفس المناسب الإيقاع بروسيا في مستنقعات الشرق الأوسط التي جعلت مرتبة ومستوى الولايات المتحدة الأمريكة تتآكل في العالم ..
    .
    - الروس وإيران يعملون على توسيع نفوذهم .
    وعناصر الحرس الثوري الإرهابي الإيراني يتواجدون في كم من دولة عربية . ولنا مثل في اللواء قاسم سليماني ، غني عن التعريف . وأكثر من هذا هو ان الأجهزة الأمريكية ومختبراتها العلمية الجد متقدمة ، استطاعت ” النظر ” فيما يجري إلى أبعد من المنظومة الشمسية ، لكن وفي المقابل وحتى الآن ” لم تبصر ” بعد ، تجوال قاسم سليماني في بغداد ودمشق وحلب وولبنان واليمن ، ورغم أنه مصنف دوليبا ” إرهابي ” .

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left