الخارجية الأمريكية تدعم المفاوضات السورية برعاية أممية ولا تزود الأكراد بالسلاح

تمام البرازي

Jan 12, 2017

واشنطن- «القدس العربي»: أكدت الخارجية الأمريكية استمرار دعمها للحل السياسي في سوريا الذي يتم برعاية الأمم المتحدة لأنه الطريق الوحيد لحل النزاع في سوريا وإنهاء الحرب التي استمرت 6 سنوات. ويأتي ذلك بعد طرح مسارات روسية وتركية.
وأضاف مارك تونر نائب الناطق باسم الخارجية الأمريكية أول أمس «أننا نحبذ عودة المفاوضات بين النظام السوري والمعارضة السورية في جنيف لأن ذلك سيؤدي إلى قيام عملية انتقال سياسي تكون في مصلحة الشعب السوري، وان من يشارك في المفاوضات من المعارضة السورية يقرره الشعب السوري وممثلوه، وقد قررت المعارضة السورية تشكيل هيئة عليا للمفاوضات وتم الاتفاق عليها، ونحن ندعم تمثيل الأكراد في مرحلة لاحقة من المفاوضات».
وحول ما نشرته «واشنطن بوست» من أنه خلال اعداد المقاتلين الأكراد المنتمين لقوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها امريكا فإنه يجري تدريسهم آيديولوجية عبدالله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني، فعلق تونر «اننا على اطلاع حول ما نشر ولا نؤكده لأن الولايات المتحدة تعتبر حزب العمال الكردي تنظيمًا ارهابيًا وتتعاون مع تركيا ضده».
واشار تونر إلى ان الدعم الأمريكي للقوات العسكرية الكردية المتمثلة بـ (واي بي جي) و(بي واي دي) هو دعم تكتيكي يقدم لقوات سوريا الديمقراطية التي تركز على قتال تنظيم «الدولة» الإسلامية في شمال سوريا.
وكرر تونر ان الولايات المتحدة لا تزود قوات الحماية الكردية (واي بي جي) بالأسلحة بل تزودها بالدعم التكتيكي والدعم الجوي في بعض العمليات العسكرية ضد تنظيم «الدولة» الإسلامية في سوريا، «ونحن على إطلاع على حساسية الأتراك نحو ذلك» وان الولايات المتحدة لم تزود المجموعات الكردية بأي أسلحة بل زودت بعض المجموعات العربية داخل «قوات سوريا الديمقراطية» بالأسلحة.

الخارجية الأمريكية تدعم المفاوضات السورية برعاية أممية ولا تزود الأكراد بالسلاح

تمام البرازي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left