اليمن: يونيسيف تعلن مقتل أكثر من 1400طفل وتجنيد 1363آخرين منذ بداية الحرب

خالد الحمادي

Jan 12, 2017

تعز ـ «القدس العربي»: قدّرت منظمة الطفولة التابعة للأمم المتحدة يونيسيف أمس ان عدد الأطفال التي قتلوا في اليمن منذ بداية الحرب مطلع 2015 بنحو 1400 طفل، فيما أقال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وزير حقوق الإنسان عزالدين سعيد الأصبحي وعينه سفيرا لليمن لدى المغرب.
وأدّى امس الأربعاء اليمين الدستورية أمام الرئيس هادي كسفير لليمن لدى المغرب عقب إقالته من منصب وزير حقوق الإنسان الذي كان يشغله حتى لحظة الإعلان عن أدائه اليمين الدستورية بشكل مفاجئ للجميع.
وكان الأصبحي يشغل منصب وزير حقوق الإنسان منذ تعيينه في تشرين ثاني/نوفمبر 2014 في حكومة خالد بحاح ثم استمر في ذات المنصب في حكومة أحمد عبيد بن دغر الراهنة.
وقالت مصادر حقوقية ان الأصبحي يعتبر أحد رواد العمل الحقوقي في اليمن وواحد من أبرز الشخصيات الحقوقية اليمنية ذات الحضور النشط في المحافل الحقوقية العربية والدولية من خلال نشاطه السابق كمؤسس ورئيس لمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان بمدينة تعز ثم من خلال عمله الحكومي لاحقا كعضو قيادي في الهيئة العليا لمكافحة الفساد باليمن في أواخر عهد الرئيس السابق علي صالح.
وعلمت (القدس العربي) من مصادر مقربة من الأصبحي، أن الرئيس هادي لم يقله من منصبه أمس وإنما استجاب لطلبه بإعفائه من منصب وزير حقوق الإنسان الذي قدمه للرئيس هادي قبل أكثر من 6 أشهر لأسباب صحية وانه كان طلب تعيينه سفيرا في القاهرة ولكن التعيين له كان في المغرب، رغم أن المغرب تأخر طويلا في قبول طلب تعيينه سفيرا في الرباط، ربما بسبب خلفياته الحقوقية وثيقة الصلة بالناشطين الحقوقيين المغاربة.
وأوضحت أن تعيين الأصبحي سفيرا لليمن لدى المغرب ترك فراغا في وزارة حقوق الإنسان، حيث لم يصدر الرئيس هادي حتى اللحظة قرارا بتعيين وزير جديد خلفا للأصبحي والذي قد لا يجد نظيرا له في هذا الموقع.
في غضون ذلك اعلنت منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) امس الاربعاء عن مقتل أكثر من 1400 طفل في اليمن منذ بداية الحرب اليمنية مطلع العام 2015 كما رصدت تجنيد أكثر من 1363 طفل آخرين في هذه الحرب من قبل مختلف أطراف النزاع في اليمن.
وقالت مديرة مكتب منظمة يونيسف في اليمن ميريتشل ريلانو في مؤتمر صحافي عقدته بصنعاء أمس انه «منذ بداية النزاع في اذار/مارس 2015، وثّقت منظمة يونيسيف مقتل حوالى 1400 طفل وإصابة اكثر من 2140 بجروح متفاوتة»، مؤكدة أن الأرقام الحقيقية لعدد الضحايا من الأطفال سواء القتلى أو الجرحى أو الذين تعرضوا للتجنيد، ربما أكثر من هذا بكثير وإنما هذه فقط التي تمكنت منظمة يونيسيف من توثيقها.
وذكرت أن الحرب في اليمن تسبب في تدهور الاوضاع الإنسانية في اليمن بشكل كبير لنحو 26 مليون يمني، وحرم أكثر من ثلثي سكان اليمن من الحصول على الرعاية الطبية اللازمة بينما اصبح الحصول على الغذاء اكثر صعوبة من ذي قبل.
وأشارت ريلانو إلى ان الاطفال اليمنيين أكثر من دفعوا ثمن الحرب الراهنة في اليمن، والتي تجلّت بصور عديدة، بدءا بالقتل للأطفال، مرورا بتجنيد الأطفال وانتهاء بسوء التغذية والامراض اللتان يتسببان في وفاة طفل على الاقل كل 10 دقائق في اليمن.
وأوضحت ان الحرب في اليمن أحرم الآلاف من الاطفال من التعليم بعدما تعطل التعليم في أكثر من 2000 مدرسة في عموم اليمن إثر الدمار الذي طال بعضها والاضرار التي لحقت ببعضها الاخر، واستخدام المدارس من مختلف الاطراف كمراكز إيواء وملاجئ للنازحين المدنيين.

اليمن: يونيسيف تعلن مقتل أكثر من 1400طفل وتجنيد 1363آخرين منذ بداية الحرب

خالد الحمادي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left