ارتباك في حفل تأبين صدام حسين بعد الاعتداء على نائب موريتاني

Jan 12, 2017

نواكشوط ـ «القدس العربي»: أحدثت مداخلة طالب فيها النائب البرلماني الخليل ولد الطيب بالوقوف صفاً واحداً خلف الرئيس الموريتاني ولد عبد العزيز لخوض ولاية ثالثة، أمس ارتباكاً شديداً داخل حفلة تأبين الرئيس صدام حسين.
وكان النائب قد ختم مداخلته في حفل التأبين، بالدعوة لتمكين الرئيس الموريتاني من تمديد رئاسته وهو ما أثار غضب شباب المعارضة الحاضرين حيث حاول بعضهم ضربه وحدثت ضجة كبيرة عطلت باقي فقرات مهرجان التأبين.
ولولا أن قام متطوعون بحماية النائب وتهريبه من باب خلفي خارج القاعة، لكان شباب المعارضة قد فتكوا بالنائب الذي يثير هذه الأيام سخطاً واسعاً في أوساط المعارضة بسبب مطالبته المتكررة بتعديل الدستور للسماح للرئيس ولد عبد العزيز بالترشح لولايات رئاسية إضافية. وعلق مدونون عديدون على هذه الحادثة وممن اهتم بها المدون البارز محمد محفوظ ولد أحمد الذي أكد في تدوينة له «استغرابه لقيام ولد الطيب بإقحام مديح الرئيس داخل مهرجان تأبين». وقال «كان إقحام الرجل، الذي لم يستعد بعدُ ريقه من خطاب المديح و»التأليه» في البرلمان يوم أمس، لمأمورية الرئيس و»التمسك» بحبله خروجاً سمجاً عن الموضوع، واستفزازاً غير محسوب لمشاعر معظم الحضور الكبير، وقد زاد الطين بلة محاولة النائب فرض خطابه بقوة صوته حين علت صيحات الاستهجان والاستنكار عليه!!».
وأضاف ولد أحمد «ولولا سرعة تدخل المنظمين لإنقاذ الرجل وإخراجه من «الوراء»، لحدث ما لا يجوز من الفعل، بعد تعرضه لما لا يجوز من القول والتهديد من الشباب الغاضبين، لو التقيت ولد الطيب، ولينب عني من يلتقيه، لاقترحت عليه تركيز جهده المكثف على الرئيس نفسه لإقناعه بالتراجع عن ترك المأمورية الثالثة (الرابعة) فإن ذاك أجدى وأقطع».

ارتباك في حفل تأبين صدام حسين بعد الاعتداء على نائب موريتاني
- -

3 تعليقات

  1. لماذا كل هذا التركيز السابي على موريتانيا.. لقد تم عرض عراك بالأيدي والكراسي في برلمانات أوربية على أنه ديمقراطية وح حرية سياسية.. بينما يتم تحويل كل حدث في موريتانيا مهما كان معزولا وتافها إلى موضوع سياسي شائك المعاني والمآلات.

  2. والله إني لأستحي لكون بعض مواطني بلدي لازالو ينظرون الى الدكتاتور صدام حسين بطلا ورمزا قوميا وما فعله ببلده العراق لا يخفى على أحد حيث لا زال العراق يدفع ثمن غرور وتهور هذا الدكتاتور الفاشل
    فأي سذاجة وأي بداوة تدفع هؤلاء لتأبين صدام حسين وأهله بالعراق يحملوه كل الفشل والتقتيل والفقر الذي تتخبط فيه دولتهم .

  3. الى محمد علي لماذا تريد ان تقفز على الحقائق هل عراق اليوم اخسن من عراق صدام
    هل تعلم ان شيعة العراق انفسهم يبكون ويترحمون على ايام صدام الم تكن العراق في وقته منارة علم ان الذين ماتو وقتلوا وشردوا ويتموا في عراق بعد الغزو الامريكي اضعاف اضعاف ما قام به صدام ارجوا الرجوع الى العراقيين انفسهم وطرح قولك هذا وسترى الرد

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left