الجيش السوري الحر: فقدنا الأمل بوصول مساعدات عسكرية غربية

Jul 24, 2013
اللواء سليم إدريس
اللواء سليم إدريس

أنقرة- (يو بي اي): أعلن رئيس المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر اللواء سليم إدريس الأربعاء، أنه فقد الأمل بوصول مساعدات عسكرية غربية إلى المعارضة السورية.

وقال إدريس لوكالة أنباء (الأناضول) التركية “فقدنا أملنا بالغرب، لكن ليس بالله”.

وتعليقاً على التعليقات الأخيرة الصادرة من واشنطن والاتحاد الأوروبي وفرنسا التي أكّدت للمعارضة أنها سترسل إليها مساعدات عسكرية، قال “لا نفهم موقف الغرب”، متابعاً “وعدونا (الغرب) في البداية برفع الحظر عن بيع الأسلحة إلى سوريا، ثم عدلوا عن ذلك”.

كما وجّه إدريس انتقادات إلى رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، وقال إن كاميرون يعذّبه، مضيفاً أن “أي مساعدات عسكرية من الاتحاد الأوروبي أو من الولايات المتحدة لم تصل المعارضة” السورية، ومشيراً إلى “أنهم يعتبرون تطميناتنا حول عدم وقوع الأسلحة في أيدي الجماعات المتطرفة غير مناسبة”.

وعن وضع الميدان في سوريا، عزا إدريس سبب تقدم النظام السوري في بعض الجبهات إلى تدخل بعض القوى الخارجية في البلاد.

واتهم إدريس موسكو وطهران بتقديم المساعدات العسكرية إلى النظام السوري، وقال إن “روسيا وإيران تساعدان في تزويد النظام السوري بـ400 طن من الذخائر مرة في كل 10 أيام”، مضيفاً أن “السفن الروسية التي ترسو عند مرفأ بيروت تنقل مقاتلين من “حزب الله” إلى طرطوس″.

ورغم أنه أقرّ بتقدم النظام السوري في بعض الجبهات، غير أنه اشار إلى أن الوضع في سوريا “لا يصب بشكل كامل في مصلحة النظام”، مضيفاً أن “الحرب مستمرة..وفي بعض الأوقات يحدث انسحاب أو هجمات.. ونفوز نحن أحياناً، فيما يفوزون هم في بعض الأوقات”، غير أنه شدّد على أن “الأهم هو من سيفوز بالمعركة في نهاية المطاف”.

ورحّب رئيس المجلس العسكري الأعلى لـ “الجيش الحر” بقرار الاتحاد الأوروبي إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة المنظمات الإرهابية، غير أنه اعتبر أن هذا “غير كافٍ”، داعياً إلى “نزع السلاح من المنظمة في لبنان، لأنها تقوّض شرعية البلاد”، ومتهماً حزب الله بـ”استخدام أسلحته ضد الشعب السوري”.

وعن الوضع في سوريا، قال إدريس إن “أكثر من 70% من البلاد تدمّرت”، وأشار إلى أن “عدد الشهداء تخطى الـ160 ألفاً”، متابعاً أن “أكثر من 3 ملايين سوري لجأوا إلى البلدان المجاورة”.

وكان الاتحاد الأوروبي وافق الاثنين، على إدراج الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الإرهاب.

ويذكر أن المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، قال الثلاثاء إن الرئيس السوري، بشار الأسد، لن يسيطر أبداً على سوريا من جديد لأن الشعب السوري لن يسمح بذلك، مشدداً على ضرورة أن تقدم الولايات المتحدة وحلفاؤها وشركاؤها مساعدة للمعارضة كي تقوّي نفسها وتقف في وجه “قوات الأسد وقوات حزب الله وإيران”.

ورفض إعطاء تفاصيل عن المساعدات التي تقدمها أمريكا للمعارضة السورية، لكنه أكد استمرار الدعم الأميركي لها، مشيراً إلى أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ملتزم بزيادة المساعدة كما تقتضي الظروف.

- -

4 تعليقات

  1. ستفقدون امال كثيرة اخرى لانكم لم تسيروا على الحق و استقويتم بمستعمري الغرب

  2. بعد أن دمرت سوريا وقتل أطفالها ونسائها وشرتم أهلها وخربتم البنى التحتية الآن صحيتم ؟ لا يوجد حل إلا بالحوار رغم التأخير الطويل، أين عقلاء وحكماء وتجار سورية كي يأخذوا البلد إلى برد الآمان، لا ينفعكم أحد إلا السوريين بين بعضهم البعض يد بيد ليرجع الآمان وترجع العائلات المشردة

  3. والله ماعسانا نقول فيكم الاّ حسبنا الله ونعم الوكيل دمرتم سوريا التي بناها الشعب السوري وقائده الأبي بشار الأسد في عشرات النين وحصدتم كل طلك في سنتين اي ديمقراطية هذه ومع ذلك فسوريا ستعود لإن شعبها عظيم وقائدها انسان وطني نصره الله على العادي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left