المرشح الرئاسي ماكرون يثير جدلا واسعا باعتباره ما اقترفه الاستعمار الفرنسي في الجزائر جرائم حرب

Feb 17, 2017

الجزائر ـ «القدس العربي»: أثارت التصريحات التي أدلى بها مرشح الانتخابات الرئاسية في فرنسا إيمانويل ماكرون، على هامش زيارته إلى الجزائر، جدلا واسعا، خاصة ما يتعلق بفترة الاستعمار الفرنسي للجزائر، إذ اعتبر ماكرون أن ما اقترفته فرنسا في الجزائر هي جرائم ضد الإنسانية. وهو التصريح الذي أثار جدلا واسعا في فرنسا بعد أن تناقلت وسائل الإعلام الفرنسية تلك التصريحات بشكل واسع.
وكان إيمانويل ماكرون، أحد أبرز مرشحي الرئاسة في فرنسا، قد قام بزيارة إلى الجزائر، استقبل خلالها بحفاوة شديدة، وكانت له لقاءات مع وزراء مثل وزير الخارجية رمطان لعمامرة ووزير الصناعة عبد السلام بوشوارب، بالإضافة إلى استقباله من طرف رئيس الوزراء عبد المالك سلال، ولقائه بوفد عن منتدى رؤساء المؤسسات يقوده رئيس المنتدى رجل الأعمال علي حداد.
وعلى هامش الزيارة أجرى ماكرون حوارا صحافيا مع قناة «الشروق» (خاصة) تطرق فيه إلى موضوع الماضي المشترك بين البلدين، وإذا كان المرشح قد حاول مسك العصا من الوسط خلال تصريحاته الصحافية طوال الزيارة بخصوص موضوع الذاكرة، معتبرا إياها ذاكرة متعددة وفيها الكثير من الآلام، إلا أنه ذهب إلى أبعد خلال حواره مع قناة «الشروق»، عندما وصف ما اقترفته فرنسا الاستعمارية بالجرائم ضد الإنسانية، وواصفا ذلك بالهمجية التي تعتبر جزءا من تاريخ فرنسا، والتي لا يجوز التفاخر بها من خلال الحديث عن الآثار الإيجابية للاستعمار. وهي المرة الأولى التي يدلي بها سياسي فرنسي بتصريح بهذا الحجم، إذ أدان الكثير من المسؤولين الفرنسيين بمن فيهم الرئيس الحالي فرانسوا أولاند الجرائم التي ارتكبتها فرنسا الاستعمارية في الجزائر، لكن دون الذهاب إلى ما هو أبعد من ذلك.
وجاءت ردود الفعل سريعة، إذ أدان المرشح اليميني فرانسوا فيون ما صدر عن ماكرون، معتبرا أنه من المؤسف أن يصدر كلام مثل هذا عن مرشح للانتخابات الرئاسية في فرنسا، منتقدا ما وصفها بمحاولة ضرب الفرنسيين ببعضهم البعض في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لانتخاب رئيس جديد.
وأشار فيون إلى أن ما قام به المرشح ماكرون له دوافع انتخابية من أجل تحريك قاعدته الشعبية، وإثارة الجدل حول موضوع الذاكرة، ولكن تصرفا مثل هذا لا يليق بمن يطمح ليكون رئيس جمهورية.
أما جيرالد دارمانان، النائب عن حزب الجمهوريين الذي يقوده الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، فقد أكد أن ماكرون أهان فرنسا في الخارج. من جهتها اعتبرت النائبة ماريون ماريشال لوبان عن الجبهة الوطنية (اليمين المتطرف) أن ماكرون هو مرشح البنوك والنخب والاعتذار والتوبة عن الجرائم الاستعمارية. واعتبر عضو مجلس الشورى عن الجبهة الوطنية دافيد راشلين أن ماكرون الذي يسعى إلى تفكيك فرنسا يقوم بتحقيرها في الخارج ويأمل في أن يصبح رئيسا لها.

المرشح الرئاسي ماكرون يثير جدلا واسعا باعتباره ما اقترفه الاستعمار الفرنسي في الجزائر جرائم حرب

- -

1 COMMENT

  1. و هل يشكك عاقل فى ما قاله السيد ماكرون ? استعمار الشعوب و نهب ثرواتهم بالقوة أخطر من جريمة ضد الانسانية…تلك البلدان تجنى اليوم ثمار ماقترفته فى حق الشعوب المستعمرة….اللاجؤون الى أوروبا لم يخطؤوا وجهتهم…فهم يعلمون علم اليقين من المتسبب فى فقرهم..لم يأتوا للتسول بل لاسترجاع ما نهب من بلدانهم على مر العقود..

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left