البعثة الفلسطينية تتحرك لتطبيق قرار مجلس الأمن 2334

أشرف الهور

Feb 17, 2017

غزة ـ «القدس العربي»: أعلنت بعثة دولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، أنها عقدت سلسلة اجتماعات مع عدد من المسؤولين في الأمم المتحدة وآخرين من عدة دول، خلال زيارتهم للمنظمة الدولية، في إطار التحركات القائمة لدفع مجلس الأمن للقيام بمسؤولياته، وتنفيذ القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية، وخاصة القرار 2334.
وذكر بيان للبعثة نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» أن نائب وزير الخارجية الإيطالي، فنسنزو أميندولا، التقى السفراء العرب في المنظمة الدولية، حيث تمت مناقشة عدة قضايا ذات اهتمام مشترك كون إيطاليا عضو في مجلس الأمن، وأنه تم التأكيد في اللقاء من قبل المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير الدكتور رياض منصور، والسفراء العرب على ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن 2334 المتعلق بالاستيطان وضرورة التزام الدول بالقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بشأن عدم نقل أي سفارة لأي دولة من تل أبيب إلى القدس، إلى جانب مسألة تعطيل تعيين الدكتور سلام فياض، رئيس الوزراء الفلسطيني الأسبق، مندوباً للأمم المتحدة في ليبيا.
وأكد البيان أن رد نائب الوزير الإيطالي قوي وفوري على هذه المسائل، حيث أشار إلى بيان الحكومة الإيطالية ضد ما يسمى «قانون التسوية» الذي أقره الكنيست الإسرائيلي مؤخرا، وفيما يتعلق بمسألة القدس أكد أن بلاده لن تقبل بتغيير وضعها بأي حال من الأحوال. وأكد للسفراء العرب أن المسؤولين الإيطاليين أثاروا هذا الموضوع خلال اتصالاتهم مع الإدارة الأمريكية الجديدة، لافتا إلى أن بلاده ودول أوروبا في ظل التغيير في الإدارة الأمريكية، ستضطران إلى لعب دور أكبر من أي وقت مضى، خاصة فيما يتعلق بالعلاقات بينها وبين الدول العربية. وحسب بيان البعثة الفلسطينية فقد التقى أيضا السفير منصور في إطار التحركات القائمة، مع رئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (أوكرانيا) حيث تم التركيز بشكل كبير على مسألة الاستيطان وتنفيذ القرار 2334 .
وقال البيان إن السفير الأوكراني أكد أن جلسة المجلس المزمع عقدها حول الحالة في الشرق الأوسط، بما في ذلك قضية فلسطين، ستكون مفتوحة لأعضاء مجلس الأمن للإدلاء ببياناتهم.
وطالب المندوب الفلسطيني بأن تكون جلسة مجلس الأمن «علنية ومفتوحة» للدول للإدلاء ببيانات ضد الاستيطان ولدعم تنفيذ القرار 2334، متهما مجلس الأمن بأنه معطل الآن من قبل دولة عضو تملك حق النقض (الفيتو)، وذلك في إشارة إلى الولايات المتحدة.
كذلك التقى السفير منصور على هامش أعمال الاجتماع الدولي للبرلمانيين المنعقد حاليا في نيويورك، عضوين من مجلس الشيوخ المكسيكي، وهما رئيسة لجنة العلاقات الخارجية ورئيسة لجنة المنظمات الدولية في مجلس الشيوخ. حيث تمت مناقشة المسائل التي تم إثارتها في الاجتماعات التي جرت في المكسيك خاصة مسألة دعوة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، لإطلاق سراح البرلمانيين الفلسطينيين المعتقلين في سجونها والقيام بزيارة لفلسطين وربما زيارة البرلمانيين الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية، إذا ما سمح لهما بذلك على أن تتم هذه الزيارة بعد شهر رمضان.
وأشار بيان البعثة الفلسطينية إلى قيام السفير منصور بعقد مؤتمر صحافي في مقر الأمم المتحدة، حيث أحاط الصحافيين بآخر مستجدات القضية الفلسطينية، مؤكداً على ضرورة اضطلاع مجلس الأمن بمسؤولياته في تنفيذ القرار 2334 المتعلق بالاستيطان، وكذلك على مسؤولية الأمين العام للأمم المتحدة بهذا الشأن.
وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق في 23 ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، بأغلبية ساحقة على قرار يطالب إسرائيل بوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأكد القرار عدم شرعية إنشاء إسرائيل للمستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، وأكد أيضا أن إنشاء المستوطنات انتهاك صارخ بموجب القانون الدولي وعقبة كبرى أمام تحقيق حل الدولتين وإحلال السلام العادل. وطالب القرار بوقف فوري لكل الأنشطة الاستيطانية على الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأشار إلى أن أي تغييرات على حدود عام 1967 لن يعترف بها إلا بتوافق الطرفين.

البعثة الفلسطينية تتحرك لتطبيق قرار مجلس الأمن 2334

أشرف الهور

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left