تعيين أول سيدة في منصب محافظ في تاريخ مصر

تامر هنداوي

Feb 17, 2017

القاهرة ـ»القدس العربي»: أدى 9 وزراء و5 محافظين، شملهم التعديل الوزراي والتغييرات التي شهدتها حركة المحافظين الأخيرة، اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الخميس.
وشدد السيسي، خلال لقائه مع الوزراء والمحافظين ونواب الوزراء الجُدد، على ضرورة إيلاء الأولوية للارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف قطاعات الدولة وتحسين مستوى معيشتهم، والعناية بمحدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجًا، وتحقيق المزيد من الشفافية والنزاهة والاستمرار في جهود مكافحة الفساد.
وصرح السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس السيسي أعرب في بداية الاجتماع عن أطيب تمنياته للوزراء والمحافظين ونواب الوزراء الجُدد بالتوفيق والنجاح في أداء مهام مناصبهم، وأشار الرئيس إلى أهمية العمل على تحقيق التعاون والتنسيق الأمثل بين جميع وزارات ومحافظات وأجهزة الدولة حتى يُمكن للحكومة الاضطلاع بمسؤولياتها وأداء مهامها بشكل متناغم بما يساعد على تنفيذ برنامجها وخططها وفقاً للجداول الزمنية المحددة.
وأكد المتحدث الرسمي، أن الرئيس أكد خلال الاجتماع على ضرورة مواصلة الجهود الدؤوبة من أجل توفير السلع الغذائية الأساسية بكميات وأسعار مناسبة في الأسواق، والتصدي بحزم لكافة محاولات التلاعب بالأسعار أو الاحتكار واستغلال المواطنين، كما شدد على أهمية الاستمرار في وتيرة العمل والإنجاز السريعة، وإيلاء الاهتمام اللازم للحفاظ على حقوق الدولة وتحصيل مستحقاتها، والتصدي لأية مخالفات أو تعديات على أصول وموارد الدولة.
وأكد الرئيس أيضًا على أهمية النهوض بمنظومة التعليم، سواء الجامعي أو التعليم الأساسي والفني.
وأوضح أن الارتقاء بالخدمات التعليمية التي توفرها الدولة يعد أولوية قصوى خلال المرحلة الحالية. ونوّه كذلك إلى أهمية ترشيد الإنفاق ومواصلة جهود الإصلاح الإداري لأجهزة الدولة واستخدام الوسائل الحديثة في الإدارة لإيجاد حلول عملية لمختلف التحديات.
وقال المتحدث إن الرئيس وجّه خلال الاجتماع أيضاً بمواصلة اتخاذ الإجراءات التشريعية والإدارية اللازمة لتوفير مناخ جاذب للاستثمار وتحسين بيئة الأعمال بما يساهم في تعزيز جهود النهوض بالاقتصاد والوصول إلى معدلات النمو المنشودة. وأكد أهمية الاستمرار في تنفيذ المشروعات التنموية الكبرى وفقاً للخطط الزمنية المحددة، بما في ذلك مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، بالإضافة إلى مواصلة الارتقاء بمنظومة الزراعة في مصر وتطوير شبكة الطرق القومية وتحديث منظومة النقل بالشكل الذي يلبي طموحات المواطنين.
وأكد السيسي أهمية الاستمرار في التنسيق والتعاون بين الحكومة ومجلس النواب بما يكفل تحقيق التكامل والتجانس المطلوب بينهما كسلطتين تنفيذية وتشريعية، ويُمكنّهما من الاضطلاع بمهامهما وفقاً للصلاحيات المحددة بالدستور.
وأوضح المتحدث الرسمي أن الرئيس تطرق خلال الاجتماع كذلك إلى أهمية التواصل والتنسيق المستمر داخل كل محافظة ومع مختلف أجهزة الدولة سعيًا للإسراع في التغلب على المشكلات والتحديات التي تواجه المحافظات وأهاليها. وأكد على ضرورة التواصل المستمر مع المواطنين والتعرف منهم مباشرةً على شواغلهم ومتطلباتهم، مؤكدًا على أن النهوض بأوضاع المحليات والمحافظات يعد هدفًا محوريًا تسعى الدولة إلى تحقيقه وشرطًا رئيسيًاً للوصول إلى التنمية الشاملة والمستدامة لمصر.
وتضمنت قائمة الوزراء كلا من سحر أحمد محمد عبد المنعم نصر، وزيرةً للاستثمار والتعاون الدولي، وعلي السيد علي المصليحي وزيراً للتموين والتجارة الداخلية والمستشار عُمر الخطاب مروان عبد الله عرفة، وزيراً لشؤون مجلس النواب، ومحمد هشام زين العابدين الشريف وزيراً للتنمية المحلية، وطارق جلال شوقي وزيراً للتربية والتعليم والتعليم الفني، وعبد المنعم عبد الودود محمد البنا وزيراً للزراعة واستصلاح الأراضي، وخالد عاطف عبد الغفار وزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي، وهالة حلمي السعيد يونس وزيرةً للتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، وشام عرفات مهدى أحمد وزيراً للنقل
وتضمنت قائمة المحافظين، كلا من محمود عبد الرحمن عشماوي عفيفي محافظاً للقليوبية، ومحمد علي أحمد علي سلطان محافظاً للإسكندرية، ونادية أحمد عبده صالح محافظةً للبحيرة، ومحمد سالمان موسى الزملوط محافظاً للوادي الجديد، وأحمد أحمد علي الشعراوي محافظا للدقهلية.
فيما تضمن نواب الوزراء الجُدد كلا من محمد عبد التواب حسن السيد، نائباً لوزير الزراعة لشؤون استصلاح الأراضي، ومنى محرز علي حسانين، نائبةً لوزير الزراعة لشؤون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، وصفوت عبد الحميد الحداد أحمد حماد، نائباً لوزير الزراعة لشؤون الخدمات والمتابعة، وصلاح عبد الرحمن أحمد عبد الرحمن، نائباً لوزيرة التخطيط للإصلاح الإداري.
ووجهت مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، الشكر للرئيس السيسي، لاختيار المهندسة نادية عبده لتولي منصب محافظ البحيرة لتكون أول إمرأة تتولى منصب المحافظ في تاريخ مصر.
وأكدت رئيسة المجلس القومي للمرأة في تصريحات صحافية، أن «الإرادة السياسية داعمة للمرأة، وإن هذا الدعم يتبلور في صور وجود المرأة في مواقع اتخاذ القرار»، مؤكدة أن «تولي سيدة لمنصب المحافظ هدية عظيمة في عام المرأة».
وأشارت إلى أن «المجلس القومي للمرأة سيدعمها بكافة السبل وسيدعم تلك التجربة التاريخية»، مؤكدة أن «المرأة المصرية قادرة وبقوة على تولي كل المناصب في الدولة»، مشددة على أن «المهندسة نادية عبده قادرة على المنصب وشغلت منصب نائب للمحافظة وخارجة من المطبخ».
وشن عدد من النواب هجوما على التعديل الوزاري، معتبرين انه لم يأت بجديد، واعتبروا أن بقاء بعض الوزراء في أماكنهم رغم فشلهم في أداء مهامهم يمثل كارثة سياسية.
وقال النائب هيثم الحريري، عضو تحالف « 25 ـ 30» لـ «القدس العربي»، إن الحكومة لم تتغير وإنها تتبنى السياسات نفسها».
أضاف: «الدليل على ذلك استمرار وزير الصحة في منصبه رغم فشله في حل أزمة الأدوية التي تفاقمت في عهده، وانبطاحه لشركات الأدوية التي أجبرته على رفع الأسعار في ظل اختفاء أصناف متعددة من الدواء».

تعيين أول سيدة في منصب محافظ في تاريخ مصر

تامر هنداوي

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left