الرئيس الأمريكي يحذر من اللاجئين بالاستشهاد بهجوم لم يحصل في السويد

عمدة لندن دعا لإلغاء زيارته لبريطانيا والديمقراطيون يتساءلون عن صحته العقلية

Feb 20, 2017

واشنطن ـ «القدس العربي» من رائد صالحة ووكالات: لم يجد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ما يستشهد به لتجييش أنصاره حيال قضية المهاجرين، سوى اعتداء لم يقع في السويد، إذ قال في خطاب في فلوريدا، يوم السبت: «انظروا ما يحدث في ألمانيا، انظروا ما حدث مساء أمس (الجمعة) في السويد. السويد، من كان يصدق ذلك؟ لقد استقبلوا عددا كبيرا من اللاجئين والآن باتت لديهم مشاكل ما كانت تخطر في بالهم».
سريعاً، رد رئيس الوزراء السويدي السابق كارل بيلت بحدة على تصريحات ترامب متسائلا «السويد؟ اعتداء؟ ماذا دخن؟» ترامب.
ونقل غونر هوكمارك، النائب الأوروبي السويدي تغريدة لأحد مواطنيه، قال فيها «مساء أمس في السويد سقط سندويتش ابني في نار مخيم. إنه لأمر حزين».
وتساءل النائب في تعليق «لكن كيف أمكنه (ترامب) أن يعرف بالأمر؟».
وسخرت تغريدات أخرى من ترامب تحت عنوان «خطة سرية لاعتداء في السويد» مرفقة بتعليمات عن كيفية تركيب أثاث شركة ايكيا السويدية الشهيرة.
وتلقى موقع «ناشونال سويدن» الرسمي، الذي يتولاه كل أسبوع مواطن، نحو 800 سؤال بهذا الشأن في أربع ساعات.
وردت المسؤولة عن الموقع لهذا الأسبوع، وهي تعمل في مكتبة وربة أسرة «كلا، لم يحدث شيء من هذا القبيل في السويد. لم يحدث هجوم إرهابي البتة».
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية السويدية، كاتارينا أكسيلسون، إن السفارة السويدية في واشنطن طلبت توضيحا بعدما أصيب معلقون ووسائل إعلام سويدية بحالة من الدهشة جراء تصريحات ترامب.
في موازاة ذلك، تزايد عدد قادة الحزب الديمقراطي الذين يشككون علنا في الصحة العقلية لترامب، حيث دعا النائب بلو منيير في كلمة القاها هذا الأسبوع لإعادة النظر في الإجراءات التي ينص عليها الدستور بما يتعلق بصحة الرئيس.
وأشار إلى أن التعديل 25 من الدستور لا يرقى إلى المستوى اللازم من اللياقة العقلية او العاطفية التي يجب أن تتوفر في الرئيس.
واعترف السناتور آل فرانكن، من ولاية مينيسوتا خلال مقابلة مع برنامج «حالة الاتحاد» أن «بعض زملائه من الجمهوريين قد عبروا عن قلقهم من الصحة العقلية لترامب، في حين يخطط النائب تيد ليو من ولاية كاليفورنيا لإدخال تشريعات من شأنها أن تطلب وجود طبيب نفسي او أخصائي نفسي في البيت الأبيض».
وبرر الديمقراطيون هذه التساؤلات بالقول إن ترامب لديه عادة غير صحية في نشر الادعاءات الكاذبة، بما في ذلك مزاعمه غير الدقيقة قبل أيام بأنه حقق أكبر فوز في المجمع الانتخابي منذ تولى الرئيس الأسبق دونالد ريغان منصبه، رغم أن الأرقام تفيد بأن ما حققه أقل من انتصارات الرئيس السابق باراك اوباما
وبين بلو منيير أن السبب الاول الذي جعله يعيد النظر في التعديل 25 من الدستور كان بلا شك تكرار ترامب لادعاءات ومزاعم مغلوطة لدرجة أن ترامب قال إن السماء لم تكن تمطر خلال حفل تنصيبه رغم أنها كانت تمطر.
إلى ذلك، دعا عمدة لندن صديق خان، لمنع ترامب من زيارة بريطانيا بسبب سياساته «القاسية والمخزية» الخاصة بالهجرة.
ونقلت شبكة «آي تي في نيوز» عن خان قوله إن الحظر المؤقت الذي فرضة ترامب على سبع دول ذات أغلبية إسلامية، وتعليقه لبرنامج اللاجئين الأمريكي، يبرران «عدم مد البساط الأحمر» للرئيس.

الرئيس الأمريكي يحذر من اللاجئين بالاستشهاد بهجوم لم يحصل في السويد
عمدة لندن دعا لإلغاء زيارته لبريطانيا والديمقراطيون يتساءلون عن صحته العقلية
- -

3 تعليقات

  1. .
    - الله سبحانه وتعالى ، لا يعطي كل شيء ، و للجميع ، في آن واحد ، إلا ما نذر .
    .
    فإن كان السيد D.TRUMP رجل أعمال ناجح في الأعمال وفي التجارة ( وفي التغزل على النساء ) ، فمستحيل ان يكون ناجحا في السياسة كذلك . والأعمال التجارية لا يمكن ان تُسير كما تُسير استراتيجية دولة عظيمة ، كمثلا اغتنام فرصة تواجد الإعلام بالقيام لدعاية – إشهار – لشركة إبنته التجارية ، او القول – بحضور B.NETANYAHU ،انها اعتنقت الديانة اليهودية ، وصراحة لا ادري ما هي العلاقة بين الحدثين ؟ .
    .
    - إنه وكما يقال بالعامية المغربية ” يدخل ويخرج في الكلام ” . أي جذير بمشفى الأمراض النفسية .
    .
    - مثل ، صرّح انه يتوفر على أكبر عدد المصوتين على مستوى المجمع الإنتخابي الأمريكي، وصحّحه أحد إعلاميي قناة CNN أعتقد John KING ، وقال له ان الرئيس على خطئ .
    كان جواب الترامب ” لا أعرف بالضبط إن كان العدد صحيحا أم لا ، إنما هو هذا العدد أُمليّ علي ّ من قبل أحدهم” .
    هذا تصرف من نوع ، ” يا أيها الناس ” ، وليس تصريح ” رئيس ” أقوى دولة في العالم .
    .
    - ثاني مثال : خلال نفس الندوة الصحفية ، قال له أحد الإعلاميين ان ” خبر تغلغل أجهزة المخابرات الروسية في الحملة الإنتخابية الأمريكية ليس بfake- unfair- news ، وإذن الإعلام الأمريكي ليس بعدوّ الرئيس “.
    وكان جواب الرئيس ، إن لم يكون الإعلام الأمريكي عدو الرئيس ، فهو عدوّ الشعب الأمريكي ” .
    ونحن نعلم ان احد ركائز الدمقراطية الأمريكية هي حرية الرأي، وحرية التعبير، وحرية الإعلام ، واستقلال القضاء. .
    .
    - وعلق عنصر من مجلس الشيوخ ، مستشار ولاية ARIZONA السيد John McCAIN ، ان الهجوم على الإعلام هو اول خطوة لرئيس دولة بان يكون دكتاتوريا .
    .
    ***وطبعا الولايات المتحدة الأمريكية دولة مؤسسات دمقراطية متحضرة وقوية ، ولا يمكن لرئيس يهوى الكذب والقمع أن يمرّ ***
    .
    - المضحك في أمر D.TRUMP أنه عزا مقولة إلى الرئيس T.JEFFERSON : ” لا تثقوا بالإعلام” ، بينما الصيغة الأصح هي ” بين حكومة بدون إعلام ، وإعلام بدون حكومة ، أفضل الخيار الثاني “.
    .
    - في قمة من القمم العربية (..) قال القذافي: ” بين قائد من جهة، وشعب من جهة اخرى ، فإنه يفضل القائد فحسب “. هذا ممكن وجاري به العمل في أغلب الأنظمة العربية ، لكن في دولة كالولايت المتحدة ، فطبعا الفكرة لا يمكن أن تمرّ. ( وليس القذافي فحسب ).

  2. ما يزال مسؤول صورجريدة القدس العربيّ يختار( لقطات ) أقوى من محتوى المقال أوالخبرخاصة على صدرالصفحة الأولى…هذه أول صورة أراها لترامب في وضع ( دائري ).والوضع الدائري هومصطلح خاص بيّ…ابتكرته لتقسيم الشخصيات ؛ فعندي هناك شخصية تشبه المثلث ؛ وأخرى تشبه المربع وثالثة تشبه الدائرة ورابعة تشبه المستطيل وخامسة تشبه المكعب وسادسة تشبه ( البيّنة ) أي البرج الطويل أوالبئرالعميقة الطول…ويسمّى كلاهما بيّنة في اللغة العربية وهوالشكل القريب إلى المخروطي الهرمي.وسابعة تشبه الشكل الأسطواني.وكلّ ( شكل ) له تفرعات تلتقي مع قسمات وسمات شخصية الإنسان.وهوموضوع روايتي الجديدة ( أشكال هندسية ).

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left