ادفع “شكرا” وكُل في “سعادة السماء” بلبنان

Mar 12, 2017

7

بيروت ـ من ربيع دمج ـ “ممنوع أن تموت جوعاً”، شعار مطعم “سعادة السماء” الذي تم افتتاحه قبل عامين، ليتوسع لاحقاً في سلسلة مطاعم مجانية افتتحت فروعها في عدد من المناطق اللبنانية.

ويسدد رواده فاتورة طعامهم بكلمة “شكراً” فقط، من دون الحاجة لدفع المال.

المطعم، الذي افتتحه رجل الدين المسيحي اللبناني، الأب مجدي علاو، بدأ بمنطقة برج حمود الشعبية (ضاحية بيروت الشرقية) ويستقبل يومياً ما لا يقلّ عن 60 شخصاً من اللاجئين السوريين والعراقيين والفقراء، يقصدونه من كافة المناطق المجاورة بين الساعة الثانية عشر ظهراً حتى الثالثة عصراً بتوقيت بيروت.

بدأت فكرة المطعم وفاتورة “شكراً”، مع تزايد نسب الفقر وزيادة عدد اللاجئين السوريين والعراقيين في لبنان، كما تقول المسؤولة عن سلسلة مطاعم “سعادة السماء” في بيروت كارول بو صقر، في حديثها للأناضول.

ولفتت “بو صقر” إلى أن “البداية لم تكن سهلة، بسبب ضعف الإمكانيات المالية فانحصر تقديم الوجبات على أطباق الفول والحمص والأرز، وكنا حينها ننادي الفقراء المنتشرين في الشوارع لتناول الطعام عندنا (…) لم يصدقوا بدايةً، قبل أن يعتادوا على زيارتنا بشكل يومي”.

وتابعت “مع الوقت وبسبب تناقل أخبارنا، تزايدت أعداد رواد المطعم، وبالتزامن مع هذا التزايد تطوع معنا عدد كبير من المطاعم وأصحاب محال الحلويات المعروفة في لبنان، فباتوا يزودوننا بالأطباق والحلويات يومياً لتوزيعها على كل شخص يقصدنا، مهما كان دينه أو عرقه أو لونه ومن أي جنسية كان”.

لم يقف طموح “سعادة السماء” عند هذا الحدّ، إذ تمكن القائمون عليه من افتتاح 7 فروع له في لبنان، خلال سنتين فقط، كان آخرها مطعم في مدينة جبيل السياحة (شمال بيروت).

ووصفت “بو صقر” هذا الفرع الذي افتتح حديثاً، بأنه “مطعم للفقراء ولكن بمواصفات راقية جداً من حيث الديكور ونوعية الطعام والخدمات ووسائل الترفيه”.

ولفتت إلى أن أحد الفروع في منطقة الحدث يقوم بتوصيل الطعام مجاناً إلى منازل المحتاجين من الذين لا يستطيعون الوصول إلينا، لاسيّما كبار السنّ”.

ولا يكتفي رواد المطعم بدفع فواتيرهم بكلمة “شكرا” فحسب، بل يرددون تعابير الشكر عن مجرد ذكرهم المطعم والقائمين عليه.

“اعتدال مهنا”، مسنة من اللاجئات السوريات في منطقة برج حمود، كانت تتناول طعام الغداء كما اعتادت يومياً، شكرت القائمين على هذة المبادرة “لتأمين لقمة الطعام التي أصبحت صعبة جداً في زمن بات المرء يفكر بنفسه فقط دون شفقة تجاه من ظلمته الحياة، لا سيما اللاجئين السوريين”، كما تقول للأناضول.

في الطرف الآخر، تجلس إمرأة عراقية تهجّرت من وطنها منذ سنة، قالت للأناضول، إن جزءاً من همومها الكبيرة تم حلّه بفضل هذا المطعم والقائمين عليه.

ولفتت السيدة العراقية، التي فضلت عدم ذكر اسمها، أن هذه المبادرة “ساهمت في التخفيف من مصاريف شراء المأكولات والحلويات والفواكه”.

ويعيش في لبنان ما يقارب من 480 ألف لاجئ فلسطيني مسجل، حسب إحصاءات وكالة “أونروا”، إضافة الى أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ سوري، بحسب مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

كما يقيم في لبنان أكثر من 21 ألف لاجىء عراقي، وفق إحصائيات غير رسمية، إلا أن المكتب الإعلامي لمفوضية الاجئين التابعة للأمم المتحدة يقول إن 16 ألفاً و889 لاجئاً عراقياً مسجلين لديه.

وفي تقديرات أشار إليها البنك الدولي عام 2016، فإن 40% من اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر، ويتوقع أن ينحدر نحو 170 ألف مواطن لبناني آخرين لما دون خط الفقر. (الأناضول)

- -

14 تعليقات

  1. فكرة رائعة أتمنى ان تنتشر في العالم العربي كله. عندنا توجد هذه الخدمات في رمضان فقط ويوم الجمعة في بعض المناطق

  2. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا يَشْكُرُ اللَّهَ مَنْ لا يَشْكُرُ النَّاسَ) رواه أحمد وأبو داود والبخاري في الأدب المفرد وابن حبان والطيالسي، وهو حديث صحيح صححه العلامة الألباني .

    وورد في رواية الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَنْ لمْ يشْكُر النَّاسَ لَمْ يشْكُر الله) رواه الترمذي في كتاب البر والصلة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في باب ما جاء في الشكر لمن أحسن إليك.وقال الترمذي: حديث حسن صحيح.

    وورد في رواية الإمام أحمد عن الأشعث بن قيس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(إن أشكرَ الناس لله عز وجل أشكرُهم للناس )ورواه أيضاً ابن أبي شيبة في المصنف والبيهقي في السنن الكبرى. وصححه العلامة الألباني.
    الكروي داود يقول لرجل الدين المسيحي اللبناني، الأب مجدي علاو -شكراً
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. (افشاء السلام واطعام الطعام)
    ما أجملها من فكرة انسانية رائعة
    ليتني أجد من يتعاون معي وأنفذها
    الإيجارات هنا مرتفعة جدا .. لو تبرع احد ملاك العقارات الطيبين
    بالمكان أتكفل انا وأصدقائي بالباقي سأسمي المطعم ( كل واشكر الله ) .

    • بسم الله الرحمن الرحيم
      {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً} (الإنسان: 8-9)،
      وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يا أيها الناس: أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصِلُوا الأرحام، وصلّوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام)
      رواه أحمد والترمذي والحاكم، وصححه الترمذي والحاكم ووافقه الذهبي.
      جزاك الله خيراً يا أبو عمير – إنما الأعمال بالنيات ولكل إمرء ما نوى
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  4. الاخ ابو عمير لا اعتقد ان في دبي او الامارات يوجد شخص لا يستطيع توفير ماكله او ملبسه لكني اقترح عليك واصدقائك ان تقوم بمشروعك في احدى الدول الفقيرة.بارك الله فيك واصدقائك

  5. *الفكرة رائعة وجميلة وحلوة
    لكن الأجمل تطبيقها على أرض الواقع
    *بارك الله في كل من ساهم في مساعدة
    الفقراء والمشردين.
    سلام

  6. *عندنا في مدينة (الزرقاء) وفي وسط
    المدينة (مطعم ) كاتب لوحة على بابه
    (من لا يملك النقود.. ليدخل ويأكل بالمجان).
    سلام

  7. بارك الله بالاب المسيحي الذي قام بهذه المبادرة الانسانية الرءعة والله ان عيني دمعت من انسانية هذا الاب ومن القائمين على هذا المشروع النبيل الانساني الرءع الجميل مهما عبرنا عن مشاعرنا عن شكر من قام ومن يقوم بهذه الاعمال الانسانية لا نودي حقهم واتمنى من اصحاب الشركات ورجال الاعمال والذين لديهم امكانيا ان يقدمون العون لمن يقوم بهذه الاعمال الخيرة الانسانية . شكرا جزيلا للاب صاحب المبادرة وشكرا جزيلا من يساعده ويقدم العون المادي لهم .

  8. شيوخ النفظ بدل من لندن ولاسفيغاس جزاء بسيط الى الأيتام تكفله لغاية تخرجه من الجامعة

  9. الأخ سلام عادل (المانيا)
    انا معك.. تنفيذها في بلد فقير أولى
    تحياتي لك ولأخينا الكروي وكل المعلقين الأعزاء.

  10. ما اجمل لبنان عندما يكون فيه رجال دين حقيقيون سعادة السماء تاملو معي عظمة هذا الاسم ..السماء تمنح السعادة والعون لكل محتاج من دون ما تقللو (طلع هويتك )!
    الف شكر للعمل الراءع الذي حافظ على كرامات الناس وفكر فيهم وكل التحية للاب مجدي .. وارث اخلاق المسيح الناصري عليه السلام في رسالة التواضع والعطف والحنان وشتان بين من اواهم واطعمهم ولعن الله عمامة من شردهم واعان على قتلهم !

  11. بقراءه اخبار الوطن القديم كل يوم صباحا ومساءا حيث يزداد بؤسي والمي على بلاد العرب اوطاني، نرى نور جميل ساطع ينبعث في نفق الحزن والالم الحالك، نور من اب كريم وأخ عزيز قريب من الله يطعم الجائع ويسقي العطشى، من قال انقطع الأمل وحلكت السماء؟ شكرا ثم شكرا للأب مجدي علاو.
    هذا الخبر يتزامن مع دفع بعض دول الخليج 200 مليار دولار للرئيس ترمب كعربون لبناء طرق وجسور امريكيا وترميمها ولتركهم بحالهم وعدم تفعيل قانون الجستا ، هذا المبلغ يكون كفايه لاعمار الوطن العربي وإطعام جوعاهم ومشرديهم. أين الثرى من الثريا. مع تحياتي للقدس العربي والمشاركين فيها.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left