Bruno Fert (photographies) & Elias Sanbar (texte) : «Les absents»

Mar 18, 2017

«الغائبون» هو عنوان العمل الفريد الذي اشترك في تأليفه برونو فيرت، المصور الفوتوغرافي الفرنسي؛ وكتب نصوصه الياس صنبر، المؤرخ والكاتب الفلسطيني، ومترجم معظم شعر محمود درويش إلى الفرنسية. والصور، الـ49، تلتقط ما تبقى من 29 قرية أو بلدة أو ضاحية فلسطينية (من البصة وبيسان ودير ياسين، إلى اللطرون واللد وطنطورة…)؛ كان يقطنها قرابة 700 ألف فلسطيني، هُجّروا منها عند تأسيس الكيان الصهيوني، ثم مُنعوا من العودة إليها بعد مصادرتها وفق القانون الإسرائيلي حول «أملاك الغائبين»، الذي أقرّه الكنيست سنة 1950. ويقول فيرت إنه، لاستكمال مشروعه الفوتوغرافي هذا، عاد إلى زيارة المواقع الأصلية لقرابة 500 قرية أُفرغت من سكانها ودُمّرت تماماً أحياناَ، بين تشرين الثاني (نوفمبر) 1947، وتموز (يوليو) 1948.
من جانبه، يكتب صنبر: «قوّة هذه الصور عائدة إلى حقيقة أنها تنبثق من تحدِّ متمثل في أنك «لا تجمّل شيئاً ما»، ولكنك تفصّل بعض علامات الجمال في ما كان، والذي لم يتبقّ منه سوى هذه العلائم العنيدة في خلاء أماكن مهجورة. هذه الصور لا تُظهر. إنها تكشف، وتزوّد العين بالقدرة على الفهم. كم من المرّات قلنا لأولئك المسافرين إلى هذه الأرض، متسائلين عن نوع التوثيق الذي يحملونه، وما الكتب التي يتوجب أن تُقرأ، وبمَن سيلتقون؛ كم من المرّات قلنا لأولئك الزوّار: «افتحوا أعينكم على اتساعها. أنظروا ولسوف تعرفون، وانظروا ولسوف تفهون»؟ وحدها أماكن قليلة توفّر هذه الطاقات في الإدراك، وفي اشتغال العين البسيط والطبيعي. وإحدى نقاط القوة في مشروع برونو فيرت تكمن في هذا الخيار: أن ترى ببساطة، كي يرى الآخرون. أكثر من ذلك، هذه الصور الفوتوغرافية تنتمي إلى تلك الأعمال التي، في إظهارها الفراغ، تفلح حرفياً في جعل المصوّر نفسه «يختفي». اسمحوا لي أن أوضح ما اعنيه. نادر، عند النظر إلى صورة ما، ألا تلمح أو تستشعر شخصية المصوّر أو ظلّه مختفياً في الصورة. بل إنّ من غير المألوف أن تعيش الإحساس بأنّ الذي أمامك صورة تمكنت عين الفنان فيها، من محو الفنان. وهذه الصور، الخالية من سكانها، تبدو وكأنها خالية من مؤلفها أيضاً. إنها، متحررة من الشروحات، مكرّسة للإبانة فقط».

Editions Le bec en l’air, Marseille  2017.

Bruno Fert (photographies) & Elias Sanbar (texte) : «Les absents»
- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left