الشرق الأوسط الجديد لبوتين

صحف عبرية

Mar 20, 2017

لقد مرت الذكرى السنوية للحرب الاهلية السورية بسلسلة اعتيادية لأعمال القتل والقصف المتبادل. وكانت الذروة في الهجوم المنسق للعمليات الانتحارية في العاصمة دمشق. ولكن عشرات القتلى في المنطقة التي يسيطر عليها النظام لا يغيرون كما يبدو ما تقرر: هذه السنة كانت السنة التي نجا فيها الديكتاتور بشار الاسد من الهزيمة. تدخل روسيا الذي بدأ في ايلول 2015 من خلال ارسال عشرات الطائرات الحربية إلى سوريا، غير توجه الحرب. في نهاية العام 2016 سجل النظام الانتصار الاكبر وهو إخضاع المتمردين في مدينة حلب. وعلى الرغم من أن الحرب في باقي ارجاء الدولة مستمرة، بقوة متغيرة، يبدو أن نظام الاسد غير معرض الآن لإمكانية الانهيار الفوري.
إن سوريا هي ملعب الالعاب الاكبر، حيث تتنافس فيه القوى العظمى والدول المحاذية لها، والطوائف والقبائل، في الوقت الذي يقتل فيه مئات آلاف المدنيين ويتحول الملايين إلى لاجئين في بلادهم أو خارجها. تأثير الحرب تجاوز سوريا بشكل كبير. موجة اللاجئين من الشرق الاوسط، اضافة إلى العمليات الإرهابية الصعبة، غيرت الواقع الداخلي في اوروبا وأثرت بطريقة غير مباشرة على الاجواء التي ادت إلى النتائج المفاجئة للانتخابات في الولايات المتحدة.
نجاح الخط الشيعي الذي قادته إيران من اجل دعم وتأييد الاسد، اعتمد في نهاية المطاف على القوة الجوية التي استخدمتها روسيا. طهران وموسكو ربحتا من ذلك. وعادت روسيا وفرضت واقعاً دولياً ثنائي القطبية، خلافًا للادعاءات التي قدمتها الدول العربية تجاه الولايات المتحدة اثناء فترة اوباما، أثبتت روسيا انها لا تترك من تدعمهم. ووضعت نفسها على رأس العملية السياسية التي تسعى إلى تطبيق اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا. وقد اوجدت روافع جديدة تؤثر وتلقي بظلالها على الساحة الاساسية التي تتصارع فيها مع واشنطن ـ اوروبا الشرقية ـ واستخدمت سوريا كحقل تجارب لتسويق السلاح المتقدم الذي لديها.
لقد تم الحديث في هذا الاسبوع عن ارسال طواقم كوماندو روسية إلى غرب مصر، لمساعدة الجنرال خليفة حفتر الذي يحارب من اجل السيطرة على ليبيا. ونفي الجهات ذات الصلة غير مقنع. موسكو تقوم بإرسال ذراع عسكري طويل إلى اماكن من شأنها أن تخدم مصالحها، وفي حالة ليبيا يبدو أن هناك ثلاثة اسباب لذلك وهي الرغبة في وضع موطئ قدم في مسار توفير النفط الليبي لاوروبا، وتوقع أن يسمح حفتر للاسطول الروسي في استخدام الموانئ الليبية، وتصفية الحساب مع الناتو، الذي حسب قناعة روسيا خدعها في موضوع القصف الذي أدى إلى اسقاط نظام القذافي في العام 2001.
من المتوقع أن تربح إيران ايضاً من الهجمة المتواصلة التي تقودها الولايات المتحدة لاحتلال مدينة الموصل في شمال العراق من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية. إن طرد مقاتلي داعش من المدينة سيسمح بإيجاد تواصل بري للتأثير الإيراني الشيعي من طهران مروراً بالموصل وانتهاءً بدمشق والبقاع اللبناني وبيروت.
يبدو ان الخطوات التي تم الحديث عنها في الاسابيع الاخيرة ـ محاولة اقامة ميناء إيراني في طرطوس واللاذقية وبناء مصانع لإنتاج الصواريخ لحزب الله في لبنان ـ تتداخل مع الخطة الكبرى: ليس فقط تواصل بري، بل ايضاً تعزيز هلال التأثير الشيعي من الشاطئ الشرقي للبحر المتوسط في الشمال وحتى اليمن في الجنوب. الاستخبارات الاسرائيلية التي اكدت طوال سنوات على التهديد الإيراني النووي انتقلت إلى الحديث عن إيران في المنطقة كمصدر للقلق.
اسرائيل تتحدث عن هذه الاخطار. نتنياهو كشف عن خطة الميناء الإيراني في زيارته لدى الرئيس الروسي بوتين في الاسبوع الماضي. الإيرانيون يناقشون الاسد حول استئجار منطقة لخمسين سنة. النبأ حول مصانع السلاح الإيرانية في لبنان، التي انتقلت مؤخرًا إلى أيدي حزب الله، كما جاء في الصحيفة الكويتية.
هاتان الخطوتان مقلقتان، وهما تواجد إيران على شواطئ البحر المتوسط ونقل انتاج الصواريخ إلى لبنان، الامر الذي سيقلص اعتماد حزب الله على قوافل تهريب السلاح التي يتم قصفها احياناً من جهة غير معروفة من السماء السورية. ان ما تحتاجه اسرائيل هو سياسة متبلورة مع اولويات واضحة لكبح خطوات إيران التالية.

عاموس هرئيل
هآرتس 19/3/2017

الشرق الأوسط الجديد لبوتين

صحف عبرية

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left