‏ العثماني يبدأ اليوم مشاوراته لتشكيل الحكومة مع الأحزاب المغربية الممثلة في البرلمان

محمود معروف

Mar 21, 2017

‏ الرباط ـ «القدس العربي» : يدشن اليوم الثلاثاء الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المغربية المعين، مشاوراته الاولية مع الاحزاب المغربية الممثلة في البرلمان، بعد اربعة ايام من تعيينه خلفاً لعبد الاله بن كيران، الذي لم يتمكن خلال الاشهر ال5 الماضية من تشكيل الحكومة.
وأكد رئيس الحكومة المعين، صباح امس الاثنين، بعد لقاء قصير مع عدد من اعضاء الامانة العامة لحزبه، أنه سيشرع في بدء مشاورات تشكيل الحكومة مع جميع الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان وقالت مصادر مقربة من العثماني ان العاهل المغربي الملك محمد السادس حدد له خمسة عشر يوماً كمدة زمنية لتشكيل الحكومة.
وقال «أنه بعد لقاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية الذي يرأس مجلسه الوطني (برلمان الحزب) يوم اول امس والمشاورات التي شهدها، تقرر بدء المشاورات الأولى لتشكيل الحكومة، بعقد لقاءات مع جميع الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان تباعاً، حسب نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة».
وقال إن «مشاورات تشكيل الحكومة ستنطلق الثلاثاء على الساعة التاسعة والنصف في مقر حزب العدالة والتنمية بحي الليمون بالرباط» وأنه سيضع برنامجاً للمشاورات، وسيخبر الرأي العام بذلك، عبر الصحافة.
وقال بلاغ وصل لـ«القدس العربي» من مقر الحزب ان رئيس الحكومة المعين سيدلي بتصريح صحافي صباح اليوم الثلاثاء قبل بدء مشاوراته مع قادة الاحزاب والتي تبدأ بلقاء إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة (102 مقعد)، يتلوه بعد ذلك لقاء آخر مع حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال (46 مقعداً) في اشارة ان المواعيد المرتبة زمنياً لقادة الاحزاب مرتبطة بترتيب كل حزب في مجلس النواب.
المشاورات ستشمل جميع الأحزاب الممثلة في البرلمان
وقال مصدر مسؤول في حزب العدالة والتنمية إن الأمانة العامة للحزب عقدت (أول) أمسِ (الاحد) اجتماعاً تشاورياً مع رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، للنظر في منهجية إطلاق النسخة الثانية من المشاورات، حيث تمّ التأكيد على فتح قنوات التواصل مع كافة الأحزاب الممثلة في البرلمان بحسب ترتيب نتائج الانتخابات الأخيرة»، وقالت إن «العثماني سيلتقي العماري باعتباره أمين عام حزب حصل على المرتبة الثانية في تشريعيات 7 تشرين الاول/ أكتوبر» وأن «الأمر يتعلّق بمشاورات عادية ليس إلاّ، ولا يتعلق بمفاوضات حكومية التي تعني فقط الأطراف المعنية بالأغلبية الحكومية».
وأوضح محمد يتيم، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أنه من السابق لأوانه الحديث عن التحالفات، مشيرا إلى أن ما سيقوم به رئيس الحكومة المعين «هو جولة جديدة من المشاورات وليس من المفاوضات، حيث إن رئيس الحكومة يريد أن يستمع للأحزاب السياسية كافة الممثلة في البرلمان».
وقال ان قرار حزبه «المفاجئ» فتح الباب أمام حزب الاصالة والمعاصرة للمشاركة في المشاورات الحكومية، لا يعني أن رئيس الحكومة سيدخل كل الأحزاب الممثلة في البرلمان إلى الحكومة مادام سيتشاور معها»، واوضح أنه «لا يترتب عن التشاور مع الأحزاب أن هذا الحزب أو ذاك سيكون معنياً بتشكيل الحكومة، حيث ربما سينظر رئيس الحكومة، الذي له الصلاحية، من خلال المشاورات، في الأحزاب التي سيدخل معها في المفاوضات». وأضاف يتيم «أن تحديد المشاورات الأولى مع كل الأحزاب بالبرلمان لا تفيد من يكون ومن لا يكون في الحكومة».

الاتحاد الاشتراكي يثمن إعفاء بن كيران

وأثار قرار سعد الدين العثماني فتح مشاورات تشكيل حكومته مع كل الاحزاب، تساؤلات عديدة حول تمسكه بقرار سابق لحزب العدالة والتنمية، ابان تكليف امينه العام عبد الاله بن كيران بتشكيل الحكومة، باقتصار مكونات الحكومة الجديدة على الاغلبية الحكومية السابقة وهي حزب العدالة والتنمية (125 مقعداً) والتجمع الوطني للاحرار (37 مقعداً) والحركة الشعبية (27 مقعداً) وحزب التقدم والاشتراكية (12 مقعدًا) ووافق على إلحاق الاتحاد الدستوري (14 مقعداً) ضمن حصة التجمع. إلا ان هذا القرار ووجه برفض جبهة مناهضة بن كيران وحزبه والتي قادها عزيز اخنوش رئيس التجمع الذي رفض في البداية اشراك حزب الاستقلال ثم اشترط الحاق الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وهو ما ادى الى ما سمي مغربياً بـ»البلوكاج» لرفض بن كيران هذه الاشتراطات التي اعتبرها محاولات لاخضاعه وسحب صلاحياته وجعله رئيس حكومة صورياً.
وثمن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، «الإجراء الدستوري الذي قام به الملك محمد السادس بتكليف الدكتور سعيد الدين العثماني لمباشرة مهمَّة تشكيل الحكومة، من أجل الدفع بتجاوز مأزق الفشل الذي حصل في تكوين أغلبية حكومية».
وهنأ الحزب، في بلاغ أصدره مكتبه السياسي، بشأن المستجدات السياسية المتعلقة بمسلسل تشكيل الحكومة، سعد الدين العثماني على تكليفه بتشكيل الحكومة، معبراً عن «إرادته إنجاح مهمته ومتمنياته أن «يحصل التجاوز الإيجابي للصعوبات التي عرفها مسلسل المشاورات».
واعلن الاتحاد الدستوري عن استعداده للتعاون مع الرئيس الحكومة المكلف، وبلغ الاتحاد امس الاثنين انه «مستعد للتعاون من أجل الإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة في أقرب الآجال»، وذلك «لتتمكن بلادنا من الإنطلاق من جديد في مسيرتها التنموية والديمقراطية».
وقال إن محمد ساجد الأمين العام للحزب أجرى اتصالاً مع رئيس الحكومة المكلف عقب تعيينه مباشرة ووصف البلاغ العثماني بانه «شخصية معروفة بكفاءتها العالية وخصالها المتعددة، التي لا شك أنها ستساعده في النجاح في مهمته».

«العدل والإحسان» يوجه انتقادات

و أكد القيادي في جماعة العدل والإحسان، حسن بناجح، أن قرار سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة الجديد، التشاور مع حزب الأصالة والمعاصرة، هو بمثابة «التخلي عن الوقوف في وجه التحكم، والتفريط في الإرادة الشعبية وباستقلالية القرار الحزبي، وإفراغ السياسة من أي معنى».
وأوضح عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة، شبه محظورة واقوى الجماعات المغربية ذو المرجعية الاسلامية، «لا أدري هل يعلم الذين يقولون ويخطون بإيمانهم أن سبب عزل رئيس الحكومة بن كيران هو وقوفه في وجه التحكم وتشبثه بالإرادة الشعبية وباستقلالية القرار الحزبي وإعطائه معنى للسياسة، هل يعلمون أن محاولة تبريرهم تشاور رئيس الحكومة الجديد العثماني مع الاصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي يعني انقلاباً على المسار الأول».
ولفت بناجح في تدوينة له على صفحته الرسمية بـ«فيسبوك» إلى «أن الكلام السابق لا علاقة له بالمبادئ، وإنما يدخل ضمن حدود ما يمكن المناورة به، وفي هذه الحالة سنكون أمام شأن حزبي داخلي هو المخول وحده لتقييم التدبير الذي صنف الأمر في إطار المبادئ غير القابلة للتفاوض والمناورة إلى حد التضحية بزعيم الحزب، ثم يقدر بعد ذلك القبول بما رفض سابقاً وأدى إلى ما تعلمون».
وقال إن العثماني بصدد الانقلاب على المسار بمضمونه ورموزه، وسنكون أمام قلب الصورة الأولى كاملة، وإما أن المسار الأول كان خاطئاً، وهذا يكفي معه الاعتراف بالخطأ، وهذا أمر عادي جداً في العمل السياسي».
وقال الحزب الاشتراكي الموحد (يسار معارض وله مقعدان في البرلمان)، حول المستجدات الجديدة المتعلقة بتشكيل الحكومة، «إن أوضاع الانسداد التي وصلت إليها البلاد على المستويات كافة هي نتيجة منطقية للصفقة التي أبرمت على ظهر 20 شباط/فبراير (حراك الشباب المغربي 2011) بهدف الالتفاف على مطالبها بين النظام من جهة والعدالة والتنمية من جهة أخرى».
واعتبر المكتب السياسي للحزب «أن المخرج من هذه الأوضاع المأزومة يمر بالضرورة عبر إصلاحات دستورية وسياسية عميقة عنوانها الملكية البرلمانية وما ستفتحه من إصلاحات اقتصادية واجتماعية وقطاعية ومن آفاق تنموية وحضارية أمام بلادنا».
ويقول المحلل السياسي، حفيظ الزهري حول ما ينتظر سعد الدين العثماني، خلال مشاوراته مع زعماء الأحزاب السياسية «إن مهمة رئيس الحكومة لن تكون بالسهلة وذلك راجع إلى مخرجات دورة المجلس الوطني الاستثنائية لحزب العدالة والتنمية التي فوضت أمر السهر على المشاورات حول تشكيل الحكومة المقبلة مما يجعله مقيداً من حيث اتخاذ القرار بضرورة الرجوع للأمانة العامة، لكن مما شخصية يعد الدين العثماني، الهادئة التي تحظى بالقبول والاحترام سواء داخل الحزب أو من قبل باقي الفرقاء السياسيين وبحكم مرافقته بعبد الإله بن كيران خلال المشاورات الأولى قد يكون اضطلع على مكامن الخلل التي أدت إلى فشل أمين عامه في مهمته الأولى».

إعادة الاعتبار لحزب الاستقلال

ويرى مراقبون، أن قرار العثماني، القاضي ببدء مشاوراته مع حزب الأصالة والمعاصرة الذي كان في وقت سابق خطاً أحمر بالنسبة لحزب العدالة والتنمية، يدخل في سياق استراتيجية جديدة في منهجية الحزب التفاوضية، من خلال تجاوز الخط الأحمر، وأن في ذلك خطوة ذكية لإعادة حزب الاستقلال للمشاورات الحكومية، ومن أجل إبعاد حزب الاتحاد الإتحاد الاشتراكي من التشكيلة الحكومية المقبلة.
وقالحفيظ الزهري لـ«القدس العربي» أن عودة العثماني بالمفاوضات لنقطة الصفر، وإعلانه عن أول لقاء مع الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة الذي كان خطا أحمرا بالنسبة لبن كيران، يدل على تغيير في إستراتيجية المفاوضات لدى حزب العدالة والتنمية. وإن كان لقاء العثماني بالعماري، لن يتجاوز الجانب المجاملاتي بين الطرفين على الموقف الذي اتخذه حزب الأصالة والمعاصرة بالتواجد في المعارضة منذ إعلان نتيجة الانتخابات التشريعية».
وقال إن هدف رئيس الحكومة الجديد، هو إعادة إحياء الثقة مع جميع زعماء الأحزاب السياسية، عقب الأزمة بين رئاسة الحكومة وزعماء الأغلبية المعنيين بتشكيل الأغلبية أو المعارضة، إبان قيادة بن كيران لمشاورات تشكيل الحكومة.
وقال أستاذ القانون الدستوري في جامعة محمد الخامس في الرباط، عمر بندورو، إن سعد الدين العثماني غيّر من منهجية سلفه عبد الإله بن كيران، من خلال تعبيره عن كونه سيستشير مع جميع الأحزاب السياسية حسب تمثيليتها في البرلمان بما فيها حزب الاصالة والمعاصرة الذي استثناه بن كيران، وهذه الخطوة لا تعني أنه سيشرك جميع الأحزاب السياسية في الحكومة.
وأوضح أن الملك محمد السادس تخلى عن بن كيران لعدة اعتبارات، منها مواقف بن كيران المثيرة للجدل والمعبر عنها في الولاية السابقة في خرجاته الإعلامية، والمتعلقة بانتقاده للمقربين من الملك وأحياناً لمستشاري الملك، وكان يتحدث عن لقاءاته مع الملك محمد السادس، وهذا يدخل في إطار ما يسمى بالممنوعات بالنسبة للنظام المغربي.
ونقل موقع لكم عن بندورو أن إقالة الملك لبن كيران ليس لها أي سند دستوري، «فالملك لا يتوفر على الأحقية في الإقالة، بن كيران هو الذي يجب عليه تقديم استقالته ومن ثم يطلب من العدالة والتنمية أن يقترح شخصاً آخر».

استراتيجية جديدة

وأضاف بندورو أن الملك اختار بإرادة منه أن يعين العثماني نظراً لأن شخصيته تتميز بالاتزان والاعتدال، ولن يقوم بالخرجات الإعلامية التي يقوم بها بن كيران، ولن يهاجم المقربين من الملك، وسيلعب سعد الدين العثماني دوراً في الضغط على حزبه من أجل أن يحافظ على رئاسته للحكومة.
وقال «سينهج سعد الدين العثماني استراتجية جديدة مبنية على التعليمات الملكية، نتيجة لتعيينه، فالملك قدم له مجموعة من التوجيهات من أجل تشكيل الحكومة» وأن أولى هذه التوجيهات تتجلى في الشروع في التشاور مع جميع الأحزاب دون استثناء.
وأكد الجامعي المغربي أن هذه التوجيهات المقبلة من القصر جاءت من أجل تهدئة العلاقة بين العدالة والتنمية والأحزاب الأخرى وخاصة الاصالة والمعاصرة، «قواعد النظام السياسي المغربي تقتضي أن يستجيب العدالة والتنمية لتوجيهات القصر، لأن هذا الأخير لا يمكن أن يقبل حكومة تتضمن أحزاباً يرفضها».
وقال «إذا كانت هناك توجيهات ملكية صارمة من أجل إنشاء حكومة وطنية، سيتَّبع ذلك العثماني لأن حزب العدالة والتنمية مضطر إلى تهدئة العلاقة مع القصر ومع محيطه والتجاوب مع التوجيهات الملكية إذا أراد أن يحتفظ بإمكانية تشكيل الحكومة».

‏ العثماني يبدأ اليوم مشاوراته لتشكيل الحكومة مع الأحزاب المغربية الممثلة في البرلمان

محمود معروف

- -

1 COMMENT

  1. ما دامت هناك توجيهات فالكل سيتأدب و يقدم المثال الحسن
    -
    حتى تشكل الحكومة في المدة المنصوص عليها ضمن التوجيهات
    -
    تحياتي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left