الأمن الفلسطيني يعتقل المطلوب الأول في قضايا قتل وتجارة السلاح

مصرع شرطي برصاص مطلوب في نابلس

Mar 21, 2017

رام الله – «القدس العربي»: أعلن اللواء عدنان الضميري المتحدث الرسمي باسم المؤسسة الأمنية ومحافظ نابلس أكرم الرجوب، عن مصرع المساعد حسن علي الحج من قوات الأمن الوطني، وإصابة رجل آخر من قوى الأمن برصاص الخارجين على القانون في مخيم بلاطة شرق نابلس.
وقال في تصريح صحافي «إن المدعو أحمد أبو حمادة الملقب بـ«الزعبور» قد أصيب برصاص قوات الأمن جراء قيامه بإطلاق النار على أفراد قوة أمنية في نابلس، بعد أن قامت القوات بمحاصرته ودعوته لتسليم نفسه إلا أنه رفض وبدأ بإطلاق النار ما أدى إلى إصابة المساعد حسن بجروح خطيرة استشهد على إثرها».
وأضاف أن أبو حمادة يعد المطلوب رقم واحد لقوى الأمن الفلسطينية في قضايا جنائية، ومسائل مرتبطة بالسلاح وتجارته وبإطلاق النار لأكثر من مرة على قوات الأمن الفلسطيني وهو الآن في قبضتها وتم نقله للعلاج وحالته مستقرة.
وأوضح ان قوى الأمن الفلسطينية تؤكد حرصها على أمن الفلسطينيين والجدية في الخلاص من ظواهر الفوضى والتعدي على القانون، وإنهاء ظاهرة السلاح غير الشرعي وإعادة الهدوء والاستقرار لكل جزء من الوطن يحاول المنفلتون والخارجون على القانون اختطافه رهينة.
وتقدم المتحدث الرسمي «بأحر التعازي لأسرة الشهيد البطل المساعد حسن علي الحج وزملائه وأصدقائه».
من جانبه، قال محافظ نابلس «أصيب في هذا الحادث أيضا رجل من قوات الأمن بجروح طفيفة، وإن «الزعبور» هو الذي بدأ بإطلاق النار والاعتداء على قوات الأمن بعد محاصرة مكان كان موجودا فيه». وأضاف أن النشاط الأمني مستمر ومستدام وهناك نتائج عملية على الأرض، فعدد المطلوبين للعدالة قد انخفض ولا يتجاوز 10 أشخاص في مخيم بلاطة.
وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت أنه جرى تحويل الشاب أحمد أبو حمادة الملقب بـ«الزعبور» من مستشفى رفيديا الحكومي إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله لتلقي العلاج اللازم. وأضافت الوزارة في بيان صحافي، أن الشاب أدخل إلى مستشفى رفيديا الجراحي في نابلس، حيث أجريت له الإسعافات اللازمة وقدمت له الطواقم الطبية العلاج اللازم، مشيرة إلى أنه جرى نقله لمجمع فلسطين الطبي في رام الله لإجراء عمليات جراحية متخصصة في الأوعية الدموية. وأشارت إلى أن طواقمها الطبية والصحية تقدم كل ما يلزم لعلاج الشاب، مضيفة أن وضعه الصحي مستقر.
ونعت حركة التحرير الوطني فتح «حسن أبو الحاج الذي استشهد خلال تأدية واجبه برصاص الخارجين على القانون في مخيم بلاطة شرق نابلس، معتبرته «شهيد الواجب الوطني والسلم الأهلي». وقال المتحدث باسم الحركة أسامة القواسمي «إن حركة فتح تفخر وتعتز بالمؤسسة الأمنية وكافة أفرادها وقادتها، الذين يشكلون درعا حاميا للمشروع الوطني وسندا قويا لمحارية كل دعاة الفتنة والفلتان الأمني والخارجين عن القانون». وقدمت الحركة العزاء لعائلته وللشعب الفلسطيني وللمؤسسة الأمنية وخاصة الأمن الوطني.
ونعت حكومة الوفاق الوطني الشهيد المساعد حسن علي أبو الحاج. وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود «إن الحكومة ماضية في تحقيق وتوفير الأمن والاستقرار المجتمعي ولن تتهاون في ملاحقة الخارجين عن القانون، وتقديمهم للعدالة ضمن ما يمليه الواجب الوطني وتفرضه مصالح المواطنين». وأوضح أن الحكومة تجدد دعوتها الى كافة المخالفين للتوجه فورا الى جهات الاختصاص من أجل تسوية أوضاعهم، مشيدا بالمؤسسة الأمنية، وبشجاعة وبطولة منتسبيها في إقدامهم وتفانيهم من أجل حماية أبناء شعبنا. يشار إلى أن الشهيد أبو الحاج استشهد وأصيب رجل آخر من قوى الأمن برصاص الخارجين على القانون، في مخيم بلاطة شرق نابلس.

 

الأمن الفلسطيني يعتقل المطلوب الأول في قضايا قتل وتجارة السلاح
مصرع شرطي برصاص مطلوب في نابلس
- -

1 COMMENT

  1. We are very sorry for this tragedyIt is stupid to kill each other for nothing we are all living under occupation

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left