القمة العربية: علم سوريا يرفرف… وبرنامج خاص للحفاوة بالملك سلمان… «وفدان» من اليمن ومقترحات «الحوار مع إيران» في انتظار تنازل السعودية عن «شرط الحسم»

البحر الميت منطقة «مغلقة أمنيا» وبصورة شاملة... واجتماعات الصفدي ـ أبو الغيط «هندست» التفاصيل

بسام البدارين

Mar 21, 2017

عمان ـ «القدس العربي»: أغلقت أمس الاثنين السلطات الأردنية أمنياً وتماماً منطقة البحر الميت التي تستضيف القمة العربية المقبلة وسط إجراءات أمنية استثنائية وغير معتادة يتخللها إصرار على النجاح بروتوكولياً على الأقل في استضافة القمة يقابله انقسام داخلي في تقييم النتائج ومؤشرات حيوية على صراع «أجندات» محتمل.
عمان حرصت خلال ترتيبات اللحظات الأخيرة على «هندسة» الترتيبات في بعدها السياسي مع عاصمتين عربيتين على الأقل في السياق المحوري وهما الرياض والقاهرة.
وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي عاد للتو من القاهرة والتقى فيها نظيره المصري والأمانة العامة للجامعة العربية واستمع للترتيبات الدبلوماسية والفنية التي برمجها السفير النشط في مصر علي العايد. قبل ذلك تفاعل الصفدي مع ابو ظبي والرياض حيث الوزير عادل الجبير يشرف على تفصيلات حضور وفد بلاده ويبلغ مسبقاً الجانب الأردني عبر وسيط بأن العاهل الملك سلمان سيترأس وفد المملكة ويحضر القمة لا بل سيزور عمان زيارة خاصة قبل 24 ساعة من موعد انعقاد القمة.
في الأثناء سويت الكثير من المسائل البروتوكولية العالقة حيث تقرر «حفل ترحيب خاص» بالعاهل السعودي في منطقة انعقاد القمة وبالقرب منها قد يتضمنه سباق للهجن وإظهار الحفاوة بالضيف الكبير على هامش القمة.
وحسم في السياق على طاولة الصفدي ـ أحمد ابو الغيط الجدل حول المقعد السوري حيث توصل الطرفان إلى تسوية واضحة تقول بعدم توجيه الدعوة رسمياً للنظام السوري ولا لخصومه في المعارضة مع إبقاء المقعد السوري فارغاً كما حصل في قمم سابقة على أساس ان الجامعة قامت بتجميد العضوية السورية ولم تلغها.
بادرة مبكرة من الجانب الأردني تضمنت رسالة للنظام السوري في دمشق حيث رفعت قبل يومين أعلام الدول العربية الكبيرة على جانب الطريق المؤدي لمنطقة البحر الميت المغلقة وكان علم الدولة السورية المعتاد بين الأعلام المرفوعة.
في الجانب التنظيمي يراهن الأردنيون على حضور أكثر من 1200 إعلامي عربي وأجنبي لفعاليات القمة. وهي فرصة فعلية لتبادل الخبرة وعرض وجهة النظر الأردنية إزاء العديد من الملفات والقضايا وعلى رأسها تنشيط مشروع تخصيص أموال لدعم ملف اللاجئين السوريين في الأردن والتركيز على العودة لحل الدولتين.
في الجانب السوري أيضاً يراهن الأردن ومصر معاً على تأطير التطورات السياسية الأخيرة بعنوان ما يصفه وزير خارجية السعودية عادل جبير بـ «النظرة الواقعية» وعلى أساس الاستثمار في دعوة روسيا رسمياً ولأول مرة لحضور القمة العربية والخروج بالحد الأدنى من تسوية عربية تتفاعل مع الواقع الجديد.
الأنباء سياسياً تواترت حول وجود «وفدين» من اليمن في العاصمة عمان على هامش تحضيرات القمة التي تنطلق رسمياً بداية الأسبوع المقبل أملاً في إقامة اتصالات بينية تخدم مبادرة خاصة بالملف اليمني يتردد ان السعودية «لا تمانعها» وأن دولاً خليجية تتحمس لها على رأسها الكويت.
عمان مبكرا تظهر ميلها الشديد للتركيز على موضوع أساسي وتضمينه البيان الختامي للقمة بعنوان موقف عربي موحد بخصوص حل الدولتين وقد ركز العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني على هذا الموضوع في كل اللقاءات والاتصالات التي تسبق تحضيرات انعقاد القمة.
ومن الواضح ان ترتيبات الصفدي ـ ابوالغيط برمجت إلى حد بعيد وصلب الآلية المقترحة في القمة لمساندة التمسك بحل الدولتين حيث قد تشكل القمة وفداً يتحدث للإدارة الأمريكية والمجتمع الدولي بهذا الخصوص وقد تلجأ القمة هنا لنفض الغبار عن وثيقة «المبادرة العربية» الشهيرة.
ما لم يتقرر بعد وبقي عالقاً حسب معلومات «القدس العربي» هي ورقة مقترحات مدعومة من دولة الكويت وسلطنة عمان بعنوان «التحاور مع دول الجوار الإقليمي» وهي مقترحات هدفها الأعمق الضغط على السعودية للقبول بمبدأ إجراء حوار مصلحي خاص مع إيران حيث ترفض الرياض مبدئياً مثل هذه المبادرة بدون أو قبل «الحسم في اليمن».

القمة العربية: علم سوريا يرفرف… وبرنامج خاص للحفاوة بالملك سلمان… «وفدان» من اليمن ومقترحات «الحوار مع إيران» في انتظار تنازل السعودية عن «شرط الحسم»
البحر الميت منطقة «مغلقة أمنيا» وبصورة شاملة… واجتماعات الصفدي ـ أبو الغيط «هندست» التفاصيل
بسام البدارين
- -

6 تعليقات

  1. عندما لا تكون هناك رؤية ثاقبة للأمور فلن يتغير الوضع عما هو عليه
    نملك الكثير من القادة, لكنهم غير متفقين على القيادة
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. *الأردن قادر على تنظيم مؤتمر (القمة) العربي
    وحماية القادة والمرافقين ولكن مربط الفرس
    وبيت القصيد في مخرجات و(نتائج) القمة..؟؟؟
    *شخصيا غير متفائل ولن اتابعه إلا من خلال
    (قدسنا العزيزة) بارك الله فيها.
    حمى الله الأردن الغالي من الأشرار
    والفاسدين .
    سلام

  3. هذه ليست جامعة، هذه مسرح عرائس، ليطلع كل منا على البيانات الختامية لكل المؤتمرات وما جاء فيها من توصيات وتمنيات وبنود ” للتطبيق ” لنجد انه لم ينفذ منها بند واحد، كلها كلام عابر في وقت عابر وصرف اموال من الافضل ان تصرف على فقراء العالم العربي والقرار السليم هو في حل الجامعة لأنها لا تجمع احدا سوى موظفين يكسبون رواتب عالية واقامات في فنادق الخمس نجوم
    كفانا كذبا ورياء وضحك على الذقون

  4. YES MEGA CONGRATULATIONS…. EXCELLENT LUCK FOR ALL TO A ACHIEVE SOMETHING FOR YOURS PEOPLES…..IN DEEDS NOT IN LOGO ……………… PHILISTINE IS STILL WAITING ALL OF YOU

  5. في موضوع “إقتصاد” من عدد اليوم من هذه الجريدة الغراء عنوان عن زيارة سلمان إلى أسيا أقتطف: “في ثنايا الجولة الآسيوية التي قام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز واتسمت بمظاهر البذخ والسخاء، التي تجلت في هبوطه بسلم ذهبي على أرض كل دولة ومعه حاشية كبيرة و400 طن من الأمتعة، كانت هناك مهمة تسويقية حقيقية تهدف إلى تعزيز مكانة المملكة باعتبارها أكبر موردي النفط إلى أكثر المناطق استهلاكا للخام في العالم”
    هبوطه بسلم ذهبي!! ومعه 400 طن (أي حمل 2000 بعير) !! والله لم أستطع أن أنام من القرف الذي أصابني من حكام العرب، هؤلاء لاقيمة لهم ولا وزن. تمنيت على جلالته لو أثار مع الصينيين أوضاع مسلمي الإيغور الممنوعون من الصلاة والصيام وتربية اللحية والذهاب إلى المساجد إلا للرجال الذين أعمارهم فوق السبعين!! تمنيت على جلالته لو سأل الصيينيين لماذا أستخدموا الفيتو ست مرات -كالببغاوات – ضد أي قرار من مجلس الأمن يدين نظام الإجرام الأسدي. لقد بدا جلالته كتاجر الشنطة الشاطر يجوب أسيا لبيعهم النفط الرخيص كي يضارب على الإيرانيين. هل علمتم أي طراز من الزعامات لدينا نحن العرب؟ هؤلاء لا يُؤمل من قممهم غير المهازل خصوصاً إذا عُقدت في أقرب نقطة من فلسطين والقدس تحديداً!! يا حسافة!

Leave a Reply to الكروي داود النرويج Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left