أحلام التميمي وأسلحة الدمار الشامل

رأي القدس

Mar 21, 2017

رفض القضاء الأردني طلب السلطات الأمريكية تسليم مواطنته أحلام التميمي التي تضعها واشنطن على رأس قائمة الإرهابيين المطلوبين لديها بتهمة «التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل ضد أمريكيين خارج الولايات المتحدة»، وهي تهمة كانت يمكن أن توصل الصحافية المولودة في مدينة الزرقاء الأردنية عام 1980 إلى الإعدام أو السجن المؤبد.
التميمي التي درست الإعلام في جامعة بيرزيت وكانت تقدّم برنامجاً في تلفزيون محلّي يبث من مدينة رام الله اسمه «الاستقلال» قرّرت، بسبب اشتباكها اليومي بالواقع الفلسطيني المرير، أن تجتاز عتبة الإعلام إلى العمل السياسي والعسكري فكانت أول امرأة تنتسب لكتائب عز الدين القسام، وكانت مشاركتها في عملية مطعم «سبارو» في القدس المحتلة عبر إيصالها آلة موسيقية (غيتار) مفخخة للاستشهادي عز الدين المصري الذي فجّر نفسه في الموقع فأوقع عدداً كبيرا من القتلى والجرحى الإسرائيليين.
بعد إلقاء القبض على أحلام وإخضاعها لتعذيب قاس حكمت إسرائيل عليها بالسجن المؤبد 16 مرّة (1584 عاماً)، ومن المفيد جدّاً أن نستعيد الكلمة التي ألقتها الإعلامية ابنة الواحدة والعشرين يومها على القضاة: «في هذه المحكمة أراكم غاضبين. هو الغضب نفسه الذي في قلبي وقلوب الشعب الفلسطيني وهو أكبر من غضبكم، واذا قلتم إنه لا يوجد لدي قلب ولا إحساس فمن إذن عنده قلب، أنتم؟ أين كانت قلوبكم وأين الإحساس عندما قتلتم الأطفال في جنين والحرم الإبراهيمي ورام الله ورفح؟».
خروج أحلام من السجن تمّ بصفقة «وفاء الأحرار» التي أطلقت فيها مع مئات الأسرى الفلسطينيين مقابل الأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط وتم إبعادها للأردن بعد قضائها عشر سنوات في السجن، أما المطالبة الأمريكية بها فسببها مقتل أمريكيين في عملية «سبارو» المذكورة.
أما اعتبار السلطات الأمريكية لمفخّخة عبد الله البرغوثي (قائد القسام السابق في الضفة الغربية) التي استخدمت في العملية المذكورة «أسلحة دمار شامل»، فهو ترجمة متكلّفة تشبه أحكام القضاء الإسرائيلي الذي حكم على البرغوثي بأعلى حكم في التاريخ (67 مؤبداً إضافة إلى 5200 عام!)، وكذلك القضاء الأمريكي الذي يطارد شابة قضت 10 سنوات سجينة وخرجت من السجن باتفاق قانونيّ لتبادل الأسرى.
تفجّر المطاردة القانونية الأمريكية لأحلام التميمي واعتبارها «أخطر الإرهابيين» وربط اسمها بـ»أسلحة الدمار الشامل» مجموعة هائلة من المفارقات وتؤكد وجود عالمين مختلفين، الأول للذين يملكون قدرات تدميرية لا تنضب، وتشريعات تسمح لها بقتل المدنيين في أي بقعة من الكرة الأرضية من دون رقيب أو حسيب، وتعتبر مجازرهم وإرهابهم الدولي ممارسة للقانون، والثاني للضحايا المطالبين بالسكوت عن احتلال بلدانهم وأراضيهم وتدمير بيوتهم وقتل أطفالهم، وبالتزام الطرق «السياسية» في التعامل مع دولة مواطنوها «ومستوطنوها» مدججون بالسلاح والحقد الديني والعنصري على أهل البلاد التي يحتلونها ومخابراتها تصطاد البشر كالعصافير وجيشها يضرب ويجتاح ويقصف ما يريد.
تكشف مطالبة أمريكا (وتهديدها) أمس لمجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بعدم مناقشة أوضاع الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقبلها ضغطها لسحب تقرير «إسكوا» حول عنصرية إسرائيل، وقبلها منعها تعيين سلام فياض مندوباً أممياً في ليبيا، حدود «الحل السياسي»، فواشنطن تستخدم جبروت الدولة العظمى لمنع أي حراك سياسيّ ممكن يفيد الفلسطينيين أو يحاسب إسرائيل.
الفكرة المستفادة هي أن الجريمة هي أفضلية للأقوياء وأن القانون مخصّص فقط لمحاسبة الضعفاء، وهذا، في اعتقادنا، استخدام منظّم لأسلحة الدمار الشامل، العسكرية والسياسية.

أحلام التميمي وأسلحة الدمار الشامل

رأي القدس

- -

8 تعليقات

  1. من حق الشعب الفلسطيني الدفاع عن أراضيه وتحريرها من المغتصبين الصهاينة ومن وقف معهم حتى بأسلحة الدمار الشامل !
    لا يوجد شخص مدني بفلسطين فالإحتلال هو الإحتلال وهو المسؤول الأول عن كل الدماء
    تحيا فلسطين حرة عربية إسلامية من النهر إلى البحر
    وليخسأ الخاسؤون والمرجفون
    والله أكبر
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. سأقف عند ( حافة ) مسننة واحدة من رأي القدس اليوم :
    تمّ اصدارمدد سجن للسّيدة أحلام التميمي ( 1584 سنة ).أتعلمون أنّ التاريخ العبريّ يحدد بداية ظهورالحياة على الأرض مع ظهورأول ( هلال ) وذلك في يوم الاثنين 7 تشرين أول / أكتوبرمن العام ( 3761 ) قبل الميلاد.بمعنى أنّ مقدارالتاريخ العبريّ اليوم عندهم يبلغ ( 5778) سنة ؛ بعد إضافة التاريخ الميلادي ( 2017 ).فإذا أخذت منه السّيدة أحلام وحدها ( 1584 سنة) سيبقى من تاريخهم العبريّ ( 4994 سنة ). أنت بطلة حقاً ياأحلام.هذه أكبرهزيمة للصهيونية في التاريخ المعاصر.وإذا كان اليهود يحترمون تاريخهم فعلاً ؛ بغض النظرعن موقفنا المبدئي منه ؛ عليهم عقاب المحكمة الإسرائيلية التي أصدرت هكذا قرارأسطوري ؛ جعل تاريخهم ( المقدّس ) يخسرمن رصيده ( 1584 سنة ) من أجل امرأة.فلولم تكن هذه المرأة عظيمة الميزان لما خصصوا لها التاريخ الـرّنان.فكم سيبقى من تاريخكم إذن : إذا صرفتموه على بقيّة الشجعان ؟ أنتم أساتذة الحساب والتجارة والمال.فلماذا وقعتم بهذا الفخّ المائل ؛ ياأحفاد شايلوك وروتشيلد وشاؤول؟ وهناك مدد حكم عبدالله البرغوثي ( 5200 سنة ).لم يبق لكم أيّ شيء ؛ فالتاريخ يطلبكم الكثير؛ لأنكم من دون تاريخ صحيح ؛ أتعلمون لماذا ؟ لأنّ التاريخ يسمّى ( أيام الله ) وأنتم تقتلون عباد الله ظلماً وعدواناً ؛ فحرمكم من نعمة الزمان لذا تخشون التاريخ العريق واستبدلتموه بجغرافية المكان كالحرامية واللصوص وقطاع الطريق.تحياتي الكبيرة للسّيدة أم العرب في المهجررئيسة التحريرسناء العالول ؛ فهي منذ أنّ دبجّت رأي الجريدة بمقال ( جريمة في رام الله ) طفق رأي القدس ؛ يصدح للناس في بلاد الله المباركة : كآذان أكبــروصـدى ناقـوس.

  3. بسم الله الرحمن الرحيم. رأي القدس اليوم عنوانه (أحلام التميمي وأسلحة الدمار الشامل)
    واكب حراك انشاء الامم المتحدة من قبل الدول الكبرى اغتصاب فلسطين على ايدي عصابات شذاذ الآفاق الصهاينة المستجلبين من شتى بقاع الارض. ومن يومها، وقراراتها -في غالبيتها- اما مع او ضد الحقوق الفلسطينية. فما كان مع حقوق الشعب الفلسطيني فمآله رفوف الغبار المتراكم ؛واما ما كان ضد هذه الحقوق فهو للتنفيذ البلطجي الجائر من قبل الكبار ومن قبل(انسانيتهم!!) الموغلة في توحشها ولاانسانيتها. وما احلام التميمي الا نموذجا صارخا من كيل الامم المتحدة ومجرمي متنفذيها الكبار بمكاييل معيار القوة المتغطرسة. ومن هنا نكتشف (وجود عالمين مختلفين، الأول للذين يملكون قدرات تدميرية لا تنضب، وتشريعات تسمح لها بقتل المدنيين في أي بقعة من الكرة الأرضية من دون رقيب أو حسيب، وتعتبر مجازرهم وإرهابهم الدولي ممارسة للقانون، والثاني للضحايا المطالبين بالسكوت عن احتلال بلدانهم وأراضيهم وتدمير بيوتهم وقتل أطفالهم، وبالتزام الطرق «السياسية» في التعامل مع دولة مواطنوها «ومستوطنوها» مدججون بالسلاح والحقد الديني والعنصري على أهل البلاد التي يحتلونها ومخابراتها تصطاد البشر كالعصافير وجيشها يضرب ويجتاح ويقصف ما يريد.) و(واشنطن تستخدم جبروت الدولة العظمى لمنع أي حراك سياسيّ ممكن يفيد الفلسطينيين أو يحاسب إسرائيل.) وهذا الوضع الجائر الا يفجر ظهور احلام التميمي وامثالها رجالا ونساء فهي( أول امرأة تنتسب لكتائب عز الدين القسام، وكانت مشاركتها في عملية مطعم «سبارو» في القدس المحتلة عبر إيصالها آلة موسيقية (غيتار) مفخخة للاستشهادي عز الدين المصري الذي فجّر نفسه في الموقع فأوقع عدداً كبيرا من القتلى والجرحى الإسرائيليين.)
    وفي محاكمتها قالت احلام (في هذه المحكمة أراكم غاضبين. هو الغضب نفسه الذي في قلبي وقلوب الشعب الفلسطيني وهو أكبر من غضبكم، واذا قلتم إنه لا يوجد لدي قلب ولا إحساس فمن إذن عنده قلب، أنتم؟ أين كانت قلوبكم وأين الإحساس عندما قتلتم الأطفال في جنين والحرم الإبراهيمي ورام الله ورفح؟)
    وفي الختام: تحية اجلال واكبار للقصاة الاردنيين الذير رفضوا فكرة(أن الجريمة هي أفضلية للأقوياء وأن القانون مخصّص فقط لمحاسبة الضعفاء)

  4. *لك الله يا أخت أحلام.
    *جذر المشكلة لو تعقل (أمريكا)
    ودلوعتها المجرمة(إسرائيل)
    معروف للقاصي والداني (الإحتلال)
    *قاتل الله الإحتلال الصهيوني
    ومن يدعمه..
    سلام

  5. اننا نعيش زمن القهر والعهر وكل ذلك بسبب أنظمتنا المتخاذلة المتواطئة التي جعلتنا خلال قرن كامل قابعين في التخلف والتردي والانحطاط كل الدول التي اخذت استقلالها في اوقات متشابهة مع استقلال الدول العربية باتت دولا قوية ومنتجة رغم عدم امتلاكها للثروات التي تملكها الدول العربية انظروا الى الكوريتين والصين والهند وباكستان هل هناك من يجرؤ على تهديدها، الهند اكبر دولة ديمقراطية في العالم ودولة نووية وكذلك الصين ثاني اقتصاد في العالم وكوريا الجنوبية تملأ العالم بالسيارات والجوالات ومختلف الصناعات, كل الذل الذي يشهده العرب اليوم يقع على حكامهم ومؤامراتهم على بعضهم البعض، واليوم هناك من يتحالف مع اسرائيل لضرب اخيه، وهناك من يزحف زحفا للتطبيع معها,
    على كل نحيي قرار القضاء الاردني في حماية مواطنته

  6. امريكا اكبر دولة ارهابية بالعالم قتلوا اكثر من مليوني انسان في حصار العراق بعهد الرئيس القائد صدام حسين كاسر انوف الامريكان واذنابهم ثم تسببوا بقتل اكثر من مليوني عراقي عند احتلال العراق وما تلاه من تسليم العراق للدولة الصفوية ايران… امريكا هي سبب القتل والدمار والتشريد الذي يحدث في اي مكان بالعالم… لو بحثتم عن اي مصيبة تقع على هذه البسيطة لوجدتم امريكا دولة الشر بالعالم… فلسطين ستتحرر مهما بلغ جبروت هذا الشر.. تحية للبطلة احلام التي جعلتنا نحلم بالقوة والتحرر من قيد هذا المستعمر الدموي… دولة الكيان الصهيوني ليس بمقدورها العيش لو لا دعم دولة الشر

  7. نحن كشعب فلسطيني لا ننتظر موافقة اي من دكتاتوريات الارض على حمل سلاحنا .. طريقنا واضح وسلاحنا نصنعه بايدينا ولا نابه باي تنظير ليقولو ما يشاؤون وليملؤوا الدنيا جورا وظلما .. فالشعب الذي يصنع سلاحه يصنع كفاحه ولا يمكن لقوة في الارض ان تحدد له متى يضرب واين يضرب من يحالف ومن يخالف نحن البوصلة التي ما ركعت لاجندات السياسة ونحن اابوصلة التي لم ترض ان تذهب الى حلب لتحرر فلسطين بنادقنا ليست للايجار وشعبنا يعرف عدوا واحدا له عملاؤه وجنوده الصغار … كلمتنا قنابلنا وامالنا اشلاؤهم وسفن يرحلون بها الة الجحيم لان ارضا في التاريخ لم تطق عهرهم خططنا تصنعها عقول مجاهدينا والسياسة رسم لا يمكن ان يكون متقنا الا بقوة البندقية فالعالم يرضخ للقوة لا للاخلاق … وقامة احلام واخواتها من مجاهدات شعبنا البطل .. اعلى واكرم من اقزامهم كما هامة الجهاد اجل عند الله من استخدامها ورقة توت لطالما علمنا انه ليس زماننا ورهاننا فقط على مجاهدي شعبنا وكل التجار والفجار وابواق الدكتاتوريات ومحاور الابتذال والمنافقة اصفار على شمال ابليس !

  8. إبن النكبه العائد إلى يافا غاندي حنا ناصر لاجىء فلسطيني - كوريا الجنوبيه - سول

    هذه هي المراه الفلسطينيه حارسه بقائنا وسيده الأرض وام البدايات وام النهايات طوبى لك ايتها العنقاء ما اجملك وكم أنني أنتمي اليك ياأنت هذه المراه الفلسطينيه لا تشبه باقي نساء الأرض بل تشبه نفسها فقط .. منذ فجر التاريخ وانت ترابطين على هذه الأرض في معبدك ومحرابك المقدس تذودين عن الارض والعرض أنت ملح الأرض وحجاره الوادي وحارسه بقائنا من ألم الماساه وظلام النكبه والحسره ومن تيه الى إلى اخر ومن شتات إلى شتات من قلب الجرح ومن تحت الرماد من لهيب الصمت العربي وعمق الماساه وهول النكبه خرجت من تحت الرماد كطائر العنقاء تلعقين جراحك وتضمدين الجرح بالملح تلملمين ابنائك ولحمك الطاهر وتصنعين قوس النصر ورايات التحرير ستنتصرين أيتهل المارد الأسطوره رغما عن كل سماسره الدم وتجار الموت لن ينالوا منك فأنت البدايه وانت النهايه يخافونك لأنك أقوى منهم ومن أحقادهم ومدافعهم وسحرهم الاسود … فانت يا انت قدسنا وخبزنا ورائحه طين الأرض المنبعث منه براكين تتفجرتحت اقدام الغزاه من رحلوا في ليل حالك السواد تاركين خلفهم هزيمتهم وعارهم وأنت لاتنجبين أطفال كباقي اطفال الأرض أنت تنجبين ابطال! أبنائك يولدون أبطال لايعرفون الطفوله إلا أنها مهدهم إلى حريتهم كم أحبك( يافارس عوده) ايها البطل الطفل المناضل الثائر كنت طفلآ رجلُ بحجم الوطن فطوبى لك يا أم الرجال ,الرجال يامصنع الرجوله والكرامه يا سيده خنساوات الارض لن ينالوا منك أيتها الأحلام لأنهم يعرفون أن براكين الأرض ستزلزل الدنيا تحت أقدامهم ..سيدتي هم قارؤون وحافظين جيدآ لتاريخ … فأنت يا انت , يرعبهم خمارك ودثارك المقدس هم يعرفون … من هي فاطمه غزال ورجاء ابوعماشه وحلوه زيدان وشاديه ابو غزاله و خديجه شواهنه ودلال المغربي وهنادي جردات ..وفدوى طوقان .ورسميه عوده وفاطمه برناوي وسونه الراعي وشرين العيساوي وريما خلف .. وليلى خالد وامينه دحبور وكل فلسطينيه
    ترابط على هذه الأرض من هذه البقعه المقدسه هم في ورطه منذ ختاروا أن يبنوا كيانهم المسخ على هذه الارض … ستثور لك جبابره الأرض وعمالقه الجبال وحجاره فلسطين ياأحلام من الجليل الى الخليل ومن رفح الى الناقوره ومن يافا إلى نهر الاردن … سنموت ونعرى قطعآ نطقطع ولكن لن نركع ,لآنريد خبزآ ولا قمحآ نريد فلسطيننا الغاليه موتوا بغيظكم لن نساوم وستستمر الملحمه حتى تحرير أخر شبر من ارض فلسطين ..أيتها الرقم الصعب.

Leave a Reply to الدكتورجمال البدري Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left