«سقطة الرئيس» في عيون اللبنانيين بين الاستغلال والتهكم… وتسخيف الأسلوب الرخيص

سعد الياس

Mar 31, 2017

بيروت ـ «القدس العربي»: تصدّر مشهد تعثّر رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون في القمة العربية أخبار مواقع التواصل الاجتماعي حيث ندر أن تخلو صفحة من دون تعليق عن « سقطة « الرئيس.
وإذا كان البعض من خصوم عون استغل الحادثة للتهكم على شخص الرئيس والسخرية من عمره فإن النسبة الأكبر تفاعلت معه ايجاباً حتى في صفوف من يعارضونه سياسياً ومن بينهم منسّق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد الذي كتب «حمد الله على سلامتك فخامة الرئيس بصدق»، ورئيس حركة التغيير ايلي محفوض الذي قال «إستوقفتني التعليقات على الرئيس ميشال عون‬ والاسلوب الرخيص لبعضهم وعلى ما قال الإمام علي بن ابي طالب: لا تفرح بسقطة غيرك فإنك لا تدري ما تتصرف بك الأيام».
ومن بين التعليقات الساخرة التي رصدتها «القدس العربي» على «فيسبوك» كتب عادل سيّور «تعديل في الموازنة شراء عكازة»، واستطرد آخر و«طقم أسنان»، ليضيف شاب آخر «إن شاء الله يستفيق من غفوته هو وجماعته».
ورأت سوزي بيك «شكلو مش آخد الحبة …آه لو كانت هالوقعة من نصيب الصهر». وكتبت تغريد حديفة «الله لا يردو».
في المقابل، توقف البعض عند تعليق ابنة الرئيس كلودين عون روكز التي كتبت «ما بقى رح انتقد الكرش يللي حماك».
ودافع مناصرو التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية عن رئيس الجمهورية ودوّنت مديرة المكتب الاعلامي لرئيس حزب القوات اللبنانية أنطوانيت جعجع على صفحتها «ان كل من يتعرض ويعلّق على سقوط رئيس الجمهورية هو انسان لا يحترم الكرامة الوطنية.. عيب».
وجاء في مقدمة نشرة اخبار «الجديد» اشادة برئيس الجمهورية وسخرية من الرؤساء السابقين الذين وجهوا رسالة الى القمة العربية على الشكل الآتي «الرئيس لم يقع لا بل هو ارتفع. الساقطون كثر وبعضهم تركله سفيرة أمريكية بالكعب العالي وتفخر بحزامها الأسود. والساقطون هم من أنزلتهم الجامعة العربية من جدول أعمالها ورمت برسالتهم في أقرب بيت ماء».
وأعدّت قناة MTV تقريراً عن تعثّر السياسيين والرؤساء في دول العالم وبينهم حاكم دبي والرئيس باراك اوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون والرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند.
وذكرت الاعلامية نانسي السبع «وقوع أي شخص مسألة تثير الضحك عند الكثيرين أما سقوط ميشال عون فبالنسبة إلي خطوة في مسيرة رجل متى تعثّر سيقف مجدداً ويكمل الطريق».
وكتب ميشال رشدان «الى كل من علّق وتهكّم على زلة قدم فخامة الرئيس: زلة القدم ليست عيباً إنما العيب في ألسنتكم ومستوى فكركم وانعدام الكرامة الوطنية لديكم فصمتكم أشرف لكم».
ولفت الصحافي شوقي عشقوتي الى ما يلي «مع أنه حادث يمكن أن يحصل مع أي كان وفي أي مكان… لا أعرف لماذا عندما تعثر الرئيس عون وسقط أرضاً تأثرت كثيراً وخفت قليلاً… ربما هناك من يخاف منه… نحن نخاف عليه».
وسألت الإعلامية ديما صادق « شو اللي مضحك واللي بخللينا نحس بالانتصار السياسي اذا رجل ثمانيني تفركش ووقع؟ الشي الوحيد اللي قادرة شوفو بالفيديو هو التعاطف مع صورة الجد».
اما جو معلوف فقال عبر «تويتر»، «تفه على كل واحد عم يشمت بوقعة رئيس الجمهورية!! عندكن شي ضده، انتقدوه بالسياسة! بدي شوف لو بيكن أو جدكن وقع وضحكنا عليه شو بتعملو؟».
وقد استفز الفنان راغب علامة موجة السخرية التي صاحبت الأمر فعلّق مستاءً «بعض الناس بيعتبرو أنفسهم مهضومين بتعليقات سخيفة عن سقطة الرئيس عون! والله انهم بلا أخلاق! كل واحد ممكن يتفركش ويقع عالأرض! ما فهمت وين الهضامة؟».
وغرّدت النجمة هيفاء وهبي قائلة: «سلامتك فخامة الرئيس الجنرال ميشال عون الله يحميك، كلّ الاحترام»، اما الممثلة ورد الخال فغردت «منضحك ع رئيسنا ونحنا واقعين ع راسنا شك». وكتب الصحافي داني حداد «بعض أقلام «الزملاء» بلغت، للأسف، مستوى الأرض التي سقط عليها الرئيس العماد ميشال عون. مجموعة بلهاء كتبوا ساخرين على مواقع التواصل، كأنّ في سقوط رجل حدثاً استثنائيّاً. كأنّ الواحد منّا، إن سقط والده، مثلاً، لا يقوم لإسعافه بل يمسك هاتفه ليسخر منه على الفايسبوك».
واضاف « في مقابل أفواج الساخرين، السخيفين، ثمّة أفواج للمبالغين في تأليه الرئيس. لعلّ قول «الرئيس ارتفع»، على صورة السيّد المسيح بعد القيامة، هو أسوأ ما يمكن أن يقال بعد الحادثة العابرة».
تزامناً شكر الرئيس عون في طريق العودة من الأردن الى بيروت «اللبنانيين على العاطفة التي غمروه بها بسبب الحادث الذي تعرّض له في القمة العربية في الأردن».
وقال، في دردشة مع الصحافيين «لم يكن للحادث أي أثر جسدي، وأقول لكم: الله يخليلنا ياكن ويخلي كل اللبنانيين».
واضاف «عبّرت في كلمتي عن وجدان كل لبناني وليس عن وجداني، وردود الفعل على الكلمة التي ألقيتها جيدة جداً، وآمل ان نبقى نخدم قضية لبنان». وأمل ان «تعود فعالية الجامعة العربية، والوقت لا يزال مبكراً للحديث عن ترجمة للتعاون العربي».

«سقطة الرئيس» في عيون اللبنانيين بين الاستغلال والتهكم… وتسخيف الأسلوب الرخيص

سعد الياس

- -

2 تعليقات

  1. المهم أنّ كلمة الرئيس اللبناني حقاً حملت رؤية غيرتقليدية…لقد استمعت بالكامل لكلمته ؛ فهي من أروع كلمات الزعماء العرب عاطفة قومية ؛ واروع ما فيها أنها جاءت بحجم دورلبنان العربيّ.وأرجّح أنه كتبها بنفسه ؛ لأنني أعلم أنّ كلمات أغلب الزعماء يكتبها غيرهم ؛ وكلمة الرئيس عون أقربها لمشاعرالعرب اليوم.أما العثرة ؛ فكلّ ابن آدم خطاء ؛ كما هوعثار.

  2. *سلامات للرئيس اللبناني (عون)
    ولجميع ضيوف الأردن الكرام.
    كل من سخر من سقطة الرئيس
    سخيف وحاقد وجاهل.
    سلام

Leave a Reply to سامح //الأردن Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left