مسؤول في الخارجية الإيراني: الأسد أدار ظهره لنا وعلينا وضع خطة للخروج من «معضلة» سوريا

محمد المذحجي

Mar 31, 2017

لندن ـ «القدس العربي»: صرح رئيس دائرة الشؤون الاستراتيجية والسياسية في وزارة الخارجية الإيراني، مصطفى زهراني، أن الرئيس السوري، بشار الأسد، اتجه إلى موسكو، وأنه بدأ يدير ظهره لطهران، مشدداً على وضع الاسترتيجية اللازمة للخروج من معضلة سوريا.
وكتب مصطفى زهراني في موقع «الدبلوماسية الإيرانية» المقرب من وزارة الخارجية الإيرانية، مقالاً عنوانه «معضلة كبيرة…ستراتيجية الخروج من سوريا».
وأوضح أن الروس لديهم خطط وسياسة دقيقة لكيفية خروجهم من سوريا بحيث يحافظوا على مصالحهم الاستراتيجية هناك، لكن طهران ليست لديها استراتيجية واضحة لذلك، وأن خروجها من سوريا أصبح معضلة كبيرة دون أفق معين للحفاظ على مصالح إيران الاستراتيجية في سوريا.
وقال إن سياسة إيران تعثرت في سوريا، وإنه ليس لديها خطط واستراتيجية مؤثرة للخروج من هناك، مضيفاً أن الروس يبحثون عن مصالحهم في سوريا فقط، وإنهم حققوا ما أرادوه هناك، وأنهم الآن يخططون إلى مساومات مع الولايات المتحدة وإسرائيل في الساحة السورية.
وأكد رئيس دائرة الشؤون الاستراتيجية والسياسية في وزارة الخارجية الإيراني أن موسكو تتفق مع واشنطن وتل أبيب لمنع إيران وحزب الله من إنشاء قواعد عسكرية بالقرب من إسرائيل، وأنه في نهاية المطاف، فإن الروس سيصلون إلى توافق مشترك مع الأمريكان والإسرائيليين بهذا الشأن.
وصرح «نظام بشار الأسد سیتعامل وسيتعاون مع أي دولة تضمن له استمراريته في الحكم، ورغم أن إيران وفرت أكبر كم من الخدمات اللوجستية على الأرض لدمشق، لكن الأسد يظن أنه بإمكان الروس أن يدعموه أكثر من إيران بسبب قدراتهم العسكرية وتأثيرهم الدولي الكبير».
ولفت زهراني النظر إلى أن الأسد بدأ الاستدارة إلى موسكو، وأنه أعطى ظهره إلى طهران، مضيفاً أن إيران تدخلت في الحرب الدائرة في سوريا ظنّاَ منها أن هذه الحرب ستكون قصيرة ودون تداعيات استراتيجية عليها.
وأوضح أن طهران وأنقرة ما كان لديهما استراتيجية واضحة لكيفية الخروج من الأزمة السورية، لهذا السبب تورطتا بشكل كبير على الأرض في سوريا، بينما الروس اكتفوا بالهجمات الجوية والعمل المخابراتي فقط.
وأكد أن خروج إيران من سوريا أصبحت عملية معقدة وخطيرة للغاية بسبب التطورات والأحداث المتلاحقة إقليمياً ودولياً.
وأشار زهراني إلى سياسة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي حول ملف الاتفاق النووي إلى ملفت أمني وحساس من جديد، وقال إن ترامب يعمل على وضع ضغط أمني كبير على إيران، وإن جميع دوائر الإدارة الأمريكية تتسابق على ذلك.
وأضاف أن أنقرة والرياض وتل أبيب تستغلان دور طهران في الإقليم وإنجازاتها وتفوقها لخلق أجواء أمنية ضد إيران.

مسؤول في الخارجية الإيراني: الأسد أدار ظهره لنا وعلينا وضع خطة للخروج من «معضلة» سوريا

محمد المذحجي

- -

4 تعليقات

  1. ” مضيفاً أن إيران تدخلت في الحرب الدائرة في سوريا ظنّاَ منها أن هذه الحرب ستكون قصيرة ودون تداعيات استراتيجية عليها. ” إهـ
    الموضوع سهل جداً خاصة بعد الخسائر الفادحة التي منيت بها إيران بسوريا :
    يعطي الولي الفقيه أمراً لميليشياته المرتزقة بسوريا بالإنسحاب منها إما للبنان كحزب الله أو للعراق لباقي الميليشيات
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. *كلام المسؤول الإيراني صحيح
    و(إيران) ورطت نفسها بسوريا
    وعليها البحث عن مخرج قبل فوات الأوان
    مع تقديم (التعويضات) المناسبة للشعب
    السوري المظلوم والاعتذار .
    سلام

  3. .
    - مع الأسف تفرض علينا بعض الضروف أحيانا أن ” نستغيث ” بحكم – وضع كسرة تحت حرف الحاء – الأدب الأجنبي. وهكذا فلأحد الأدباء الفرنسيين والذي عاش في القرن الثامن عشر ، حكمة في أسطورة عنوانها :
    . ” La grenouille qui veut se faire aussi grosse qu’un boeuf ” .
    ( الضفدع الذي يريد أن يكون أغلض من الثور …وانفجر ) .
    .
    - إيران وخضوعا لتوجيهات الراحل الإمام الخومايني ، قررت وبقيادة الحرس الإرهابي الإيراني ، وذراعه المرتزق بقيادة اللواء قاسم سليماني ، قررت احتلال العالم العربي ، ابتدائا بالمحافظة العربية الأحوازية 34 ، و35 اللبنانية ، و36 العراقية ، و37 السورية ، و38 اليمنية ، وهلما .
    .
    - والأغرب في الأمر ان الجزائر إنظمت مؤخرا لإيران في ***” حلف إيراني جزائري لمحاربة التكفيريين “*** ، لتصبح ربما الجزائر كذلك الولاية الإيرانية رقم 39.
    .
    - الولايات المتحدة الأمريكية وبضخامتها العسكرية والمالية والإقتصادية والحضرية، لم تستطيع احتلال دول أجنبية . وفشلت . فما بالك بدولة كالجمهورية الإيرهابية الإيرانية ، وقسم من شعبها يقبع تحت البطالة ، و الجوع ؟ ، بينما مكونات مختلفة من المجتمع الإيراني تطالب بالغنفصال عن الفرس …
    .
    - من جهة ثانية ، هناك بعض البشر يبحثون باستمرار عن المخدرات ، وفي كل مرة ، على مخدر أقوى ….
    ربما وحسب رأيي ، هناك أقوى مخدر لمحترفي التخدير ، وهو ملف بشار الأسد . الرجل فقد صوابه . كلية . وكل من يحاول دراسة ملفه ، ربما سيفقد صوابه هو كذلك …
    .
    - الوطن السوري ُدمّر عن آخره تقريبا . والشعب السوري اعتقل ، اغتيل وعطبّ، وُشرّد وهُجّر قصرا ….فماذا يبحث عنه الدكتور الدكتاتور بشار الفساد ؟ .
    .
    ********************* الجنّ أعلم *********************

  4. حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بلله استغفر الله العظيم الله اني اشهدك انك الاواحد احد لا شريك لك واشهد ان محمد رسولك وعبدك اللهم صلى على محمد وعلى اله محمد وان الدين عند الله هو الاسلام اللهم ارحم امة حبيبك وعبدك محمد عليه الاسلام انك على كل شيء عليم وقدير٠ قال الله عز وجل انا انزلناه قران عربيا علكم تعقلون صدق الله العظيم لا ولن يعقلون يقول ايضا سنعزبهم مرتين ونعيدهم الى جهنم خالدين فيها ابدا صدق الله العظيم ٠ لا تحسنا الله غافل عن ما يفعلونه الكافرون والمشركون والفاسقون لعنهم الله فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض

Leave a Reply to Mohamed Germnay Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left