بعد حوادث الاحتراق: الهواتف المحمولة قد تسبب صعقات كهربائية

Apr 08, 2017

لندن ـ «القدس العربي»: أصبحت الهواتف المحمولة تشكل تهديداً لأصحابها بسبب المخاطر التي تحملها، بما في ذلك احتمالات أن يخرج التيار الكهربائي عن مساره بما يؤدي إلى تهديد حياة صاحب الهاتف، وهي الحادثة التي تكررت أكثر من مرة وفي أكثر من مكان في العالم، يضاف إلى ذلك مخاطر البطارية التي انفجرت في أحد طرازات هواتف «سامسونغ» وتسببت بفضيحة للشركة اضطرتها إلى سحب هواتفها من السوق.
وظهرت أحدث المخاطر للهواتف المحمولة في حادثة أثار جدلاً في الولايات المتحدة مؤخراً عندما تسبب هاتف محمول نام صاحبه بجانبه في صعقة كهربائية له وذلك بسبب سلك الشحن، حسب الشهادة التي أدلى بها صاحب الهاتف.
وقالت جريدة «واشنطن بوست» الأمريكية إن شخصاً يُدعى وايلي ديي البالغ من العمر 32 عاما ويقيم في هتسفيل في الولايات المتحدة تعرض لحادث غريب أسفر عن إصابته بصعقة كهربائية بسبب وضع هاتف «آيفون» على السرير بجانبه أثناء نومه، حيث استيقظ في صباح اليوم التالي، وكان يرتدي قلادة في رقبته وُصلت بالكهرباء فجأة، بسبب شريط الشحن الموصل بهاتفه.
وقال وايلي للصحيفة: «لقد أصابتني الكهرباء وألقتني على الأرض ولم أشعر بأي شيء للحظات، حيث شعرت أن جسدي مخدر تماما، مع كثير من الضغط حول رقبتي».
وأضاف أن رؤيته بدأت تتلاشى، مع رؤية اللونين الأسود والرمادي، حيث قام بالصراخ مناديا أقاربه، حتى جاءت ابنة أخيه وتمكنا من نزع قلادته.
وقالت ابنة أخيه، لقد كان الدخان يخرج من سلك الشحن في تلك اللحظة، كما تعرض قميص، وايلي، للحرق مع وجود ثقب صغير، وأحرقت القلادة عنقه ويديه عندما حاول انتزاعها.
وذكر الأطباء أن وايلي تعرض للحروق من الدرجة الثانية والثالثة في يديه وعنقه، وقال الطبيب بنجامين فيل، إن الكهرباء بقوة 100 فولت يمكن أن تقتل رجلا، وعلى الأغلب تعرض، وايلي، لضربة كهرباء بقوة 110 فولت، لذا فهو محظوظ للغاية لبقائه على قيد الحياة.
وكان وايلي أبدى رغبته في مشاركة الحادث الذي تعرض له مع الآخرين من أجل إعلامهم بالمخاطر المحتملة لشحن الإلكترونيات على سرير النوم.
وحسب جريدة «اندبندنت» البريطانية فان الولايات المتحدة تسجل 400 حالة وفاة بالكهرباء سنوياً في المتوسط، إضافة إلى 4400 إصابة، وعلى الرغم من أن غالبية هذه الوفيات والإصابات تحدث في مكان العمل إلا أن رابطة الحرق الأمريكية توصي باتخاذ الاحتياطات عند استخدام الأجهزة الكهربائية في المنزل، بما في ذلك أسلاك الشحن.

إيقاف المبيعات

وخلال العام الماضي تم تسجيل حالة مشابهة في الولايات المتحدة، حيث تعرضت طالبة لحروق من الدرجة الثانية بسبب اشتعال هاتفها من نوع «آيفون فايف سي» في ولاية مين الأمريكية وهي جالسة في الصف الدراسي.
وأشارت وسائل الإعلام الأمريكية حينها إلى أن الطالبة تم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما قالت مديرة المدرسة إن الدخان بدأ يتصاعد من جيب الطالبة ما أدى لحالة ذعر بين الطالبات ولكن بعد معرفة مصدر الدخان تدحرجت الطالبة على الأرض في محاولة لإخماد النار ثم ساعدت الفتيات زميلتهن في خلع سروالها في أحد زوايا الصف ومرت الأمور بسلام حتى وصل عمّال الطوارئ وتم نقل الطالبة للمستشفى الذي أفرج عنها بعد 45 دقيقة.
وكان الجدل بشأن مخاطر الهواتف المحمولة قد اندلع بشكل واسع في العالم بعد فضيحة انفجار هواتف «سامسونغ نوت 7» التي اضطرت الشركة إلى سحب هذا الطراز من هواتفها، فيما تبنت كافة شركات الطيران في العالم سياسة تحظر هذا الطراز على رحلاتها خوفاً على سلامة الطائرات وركابها.
وأعلنت شركة «سامسونغ» في أيلول/ سبتمبر الماضي إيقاف مبيعات هواتف «غلاكسي نوت 7» وقالت إنها ستستبدل كل الهواتف التي باعتها من هذا النوع للزبائن وعددها 2.5 مليون جهاز بأخرى جديدة مجانا بعد اكتشاف مشكلة في بطارية الهاتف تسببت في بعض الحالات بانفجار البطارية واحتراق الجهاز.
وقالت إن بطاريات بعض الهواتف فيها عيب صناعة «بسيط جدا» لكنها رأت أن من غير الملائم الحديث عن أي من الشركات المصنعة التي زودتها بتلك البطاريات.
وعلى الرغم من وقف المبيعات إلا أن «سامسونغ» تقول إن 24 جهازا فقط من كل مليون فيه هذا العيب في البطارية، لكنها قررت استبدال كل الأجهزة المباعة حرصا على سلامة عملائها.

بعد حوادث الاحتراق: الهواتف المحمولة قد تسبب صعقات كهربائية

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left