مكتشفات أثرية نادرة في فلسطين من الفترات البيزنطية والرومانية وقبل التاريخ

وديع عواودة

Apr 08, 2017

الناصرة ـ «القدس العربي»: أعلن عن اكتشاف عدة موجودات أثرية من فترات تاريخية مختلفة في فلسطين منها قطع نقدية بيزنطية ومقاطع طريق رومانية وطاولة حجرية عملاقة ما زالت بمثابة لغز. وتم العثور على تسع قطع نقدية نادرة من العهد البيزنطي خلال أعمال حفريات وتنقيب في الطريق بين يافا والقدس تعود للقرن السابع ميلادي. وعثر على القطع النقدية المصنوعة من البرونز بين أطلال عمارة كانت تستخدم على ما يبدو نزلا للحجاج الصليبيين القادمين إلى القدس ويعتبرها الباحثون دليلا محسوسا على الغزو الفارسي لفلسطين في نهاية العهد البيزنطي وقتذاك. ويعتقد الباحث الأثري دكتور وليد أطرش أن صاحب القطع النقدية قد بادر لتخبئتها داخل حقيبة صغيرة دسها في ثقب سحري داخل جدار العمارة آملا أن يعود ويأخذها بعد زوال الخطر الفارسي ويظهر الاكتشاف أنه لم يتسن له ذلك. وتحمل القطع النقدية صور ثلاثة من القياصرة البيزنطيين البارزين وهم يرتدون الزي العسكري: جوستينيانوس (483-565) وماوريكيوس (539-602) وفوكاس (610-547) وكلها صكت في القسطنطينية. وردا على سؤال «القدس العربي» يرجح أطرش أنه تم تخبئة الكنز في ظل تهديدات الغزو الفارسي للبلاد والذي وقع فعلا عام 610 وكان أحد أسباب نهاية الحكم البيزنطي فيها. ويتابع «يبدو أن العمارة المذكورة قد تهدمت ولاحقا تم استخدامها في سلاسل حجرية زراعية». ويلفت أطرش إلى اكتشاف آثار كنيسة بيزنطية قبل سنوات قريبا من موقع اكتشاف الكنز منوها على أن الباحثين يرجحون أن بلدة بيزنطية كانت تقوم في المكان تدعى «بيكومكوبا» وتم حفظ تسميتها في اسم القرية الفلسطينية القائمة هناك اليوم بيت نقوبا داخل أراضي 48. بالتزامن تم اكتشاف طريق من العهد الروماني في موقع قريب مجاور لقرية بيت جمال المهجرة غربي القدس عمرها 2000 سنة. وتمتد الطريق على طول 1.5 كم وعرضها ستة أمتار وهي تربط بين قرية بيت نطاف وبين الطريق الرئيسية يافا القدس التي عرفت بطريق القيصر وهي محور مركزي على الطريق بين بلدة بيت جبرين وبين القدس. ويرجح أطرش أن الطريق قد شقت حوالي عام 130 ميلادي عشية زيارة القيصر هدريانوس للبلاد الذي ورد اسمه منحوتا على بعض حجارة الطريق المكتشفة. كما تم اكتشاف قطع نقدية رومانية من عام 67 ميلادي وقطع من الفترة الأموية. ويشير الباحث الأثري أنه حتى تلك الفترة كانت الطرق في البلاد قليلة وفرعية حتى شق الرومان شبكة طرق رئيسية محلية ودولية كجزء من الاعتبارات العسكرية والتجارية للامبراطورية الرومانية.
كما تم اكتشاف طاولة حجرية عملاقة من قبل التاريخ تحمل نقوشات فنية تعتبر من الفنون التاريخية الأولى في الشرق الأوسط منحوتة من صخرة يقدر وزنها خمسين طنا وعمرها 4000 سنة في الجليل الأعلى. ويوضح الباحثون الأثريون أن الطاولة العملاقة من قبل التاريخ جزء من أبنية ضخمة كانت تنتشر في الجليل تدلل على وجود نظام حكم في الفترة البرونزية الوسطى وكانت معروفة في العالم من إيرلندا إلى كوريا وحتى اليوم لم يتم فك لغزها ومعرفة أسباب صناعتها على يد الإنسان القديم.

مكتشفات أثرية نادرة في فلسطين من الفترات البيزنطية والرومانية وقبل التاريخ

وديع عواودة

- -

1 COMMENT

  1. تتلاحق الاكتشافات الأثرية في الارض المحتلة
    -
    لبقايا حضارات لأمم مرت بفلسطين عبر الزمن
    -
    و لا أثر عثر عليه يقوي مزاعم المحتلين
    -
    تحياتي

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left