انخفاض مستمر للعون التنموي الدولي الموجه لافريقيا

عبدالله مولود

Apr 15, 2017

نواكشوط ـ «القدس العربي»: أظهرت الأرقام التي نشرتها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، انحسارا كبيرا في معدلات العون التنموي العمومي الموجه للقارة الافريقية وخاصة لمنطقة ما وراء الصحراء.
وأبرزت الأرقام الأولية المنشورة توا انخفاضا ملموسا في العون العمومي الممنوح في الإطار الثنائي من طرف البلدان الأعضاء في لجنة المساعدة التنموية التي شكلتها منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية لتجمع أكبر الممولين الدوليين.
فقد انخفضت المبالغ المجمعة الممنوحة للقارة الافريقية من 30 مليار دولار في عامي 2010 و2014 إلى 27 مليارا فقط في عام 2016 بينها 24 مليارا خصصت لمنطقة افريقيا ما وراء الصحراء.
والغريب أن انخفاض اجمالي العون التنموي العمومي (المشاريع الثنائية والمتعددة، المساعدة الفنية، العون الإنساني، محو الديون)، قد شهد في الفترة نفسها زيادة ملموسة شاملة لجميع المجالات المستفيدة. ذلك أن دول لجنة المساعدة التنموية خصصت بصورة موحدة 142.6 مليار دولار للعون التنموي العمومي وهو ما يؤكد معدل زيادة قدرها 8.9 في المئة للسنة الواحدة.
ولوحظ أن المبلغ المجمل للعون التنموي العمومي قد تضاعف منذ عام 2000 بعد إصلاح قياسات التضخم وتقلبات أسعار الصرف مقابل الدولار، ليصل إلى 0.32 في المئة من المداخيل الوطنية الخام للبلدان المانحة، غير أن هذا العون لم يصل لهذا المستوى منذ عام 2005 وهو ما أرجعته منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية لتوجيه الأموال نحو التدخلات الخاصة باللاجئين.
ولوحظ هذا العام التحاق ألمانيا بالدول السخية في مجال العون التنموي الدولي وهي الدنمارك والنروج وبريطانيا التي تمسكت بتخصيص 0.7 في المئة من مداخيلها الوطنية الخام للمساعدة التنموية، بينما خرجت هولندا من دول السخاء لأول مرة منذ 1974.
وفي انتظار كشف التفاصيل عن البلدان والمجالات المستفيدة التي تنشر في كانون الأول/ديسمبر من كل عام، تؤكد المعطيات الأولية استمرار انحسار مخصصات افريقيا السنة الماضية في اتجاه السنوات التي سبقتها نفسه.
ويؤكد تقرير لمنظمة «وان» غير الحكومية «أن العون التنموي العمومي للدول الأعضاء في لجنة المساعدة التنموية قد زاد ما بين عام 2004 (قبل تطبيق التزامات اغلي غليس في مجال العون) وعام 2010 بنسبة 42 في المئة لينتقل من 24.5 مليار إلى 34.7 مليار أورو، بينما انخفض هذا العون في سنة 2012 إلى 33.1 مليار أورو.
وأكد خوزي أنجل اغوريا الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في تعليقه على انخفاض العون الموجه لافريقيا قائلا»من غير المقبول أن يستمر العون المقدم للدول الأكثر فقرا في الانخفاض».
وترجع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية سبب انخفاض مخصصات العون التنموي الثنائي في افريقيا لعدم وفاء بعض الدول الأعضاء في لجنة المساعدة التنموية، بالتزاماتها.
ويلاحظ، خارج منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، أن تركيا بتخصيصها مبلغ 6.1 مليار دولار للعون التنموي، تكون قد زادت مساهمتها بنسبة 60 في المئة شأنها شأن الإمارات العربية المتحدة التي تخصص 1.12 في المئة من مداخيلها الداخلية الخام، للعون التنموي وهو ما يتجاوز نسبة 0.7 التي تعتبر الحد الأقصى المسجل في هذا المجال منذ عام 1970.

انخفاض مستمر للعون التنموي الدولي الموجه لافريقيا

عبدالله مولود

- -

1 COMMENT

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left