ديبالا… نجم يسطع في ليلة الثأر!

Apr 15, 2017

روما ـ «القدس العربي»: تتمثل المشكلة الوحيدة، التي يواجهها يوفنتوس أمام منافسه برشلونة في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا، في أن مهمته في اجتياز عقبة منافسه الكتالوني لم تنته بعد.
وأحرز النجم الأرجنتيني باولو ديبالا هدفين ليقود «السيدة العجوز» لحصد انتصار مستحق 3/صفر على ضيفه الأسباني، ليثأر يوفنتوس من خسارته 1/3 في نهائي نسخة 2015. لكن ما زالت العودة التاريخية التي حققها برشلونة أمام باريس سان جيرمان في دور الـ16، عندما عوض خسارته صفر/4 ذهابا، إلى فوز ضخم 6/1 في مباراة العودة بملعبه، عالقة بأذهان جميع محبي يوفنتوس حتى الآن. وقال جانلويجي بوفون، حارس يوفنتوس المخضرم إن «المشاعر تبدو إيجابية حقا». وأوضح: «تلك النتيجة لم تكن وليدة ضربة حظ ولكنها جاءت عن جدارة ولا يوجد لدينا أي سبب للخوف من أحد». وأضاف: «قدمنا مباراة جيدة وأظهرنا ما نملكه من قدرات، لكن يتعين علينا النظر للقاء سان جيرمان لنتذكر أنه ينبغي علينا أن نكون حذرين. نحن سعداء، ولكننا لم نتأهل للدور قبل النهائي بعد».
وتصدر ديبالا عناوين الصحف الإيطالية، حيث أطلقت عليه «كورييري ديلو سبورت» الإيطالية لقب «ميسي الجديد»، فيما وصفته «لاغازيتا ديلو سبورت» بـ»الجوهرة». وعنونت صحيفة «ريبوبليكا» الإيطالية «إنها ليلة ديبالا، ميسي في الظلام» في إشارة إلى تألق النجم الأرجنتيني الشاب الذي قدم أحد أفضل مبارياته خلال مسيرته الرياضية، ليخطف الأضواء من مواطنه، الذي فرضت عليه رقابة صارمة من مدافعي يوفنتوس طوال اللقاء. ومرر ميسي، الذي قاد برشلونة لحصد اللقب في أربع مناسبات من إجمالي خمس ألقاب حصل عليها الفريق الكتالوني، كرة ماكرة إلى زميله أندرياس إنييستا، كاد أن يسجل منها هدف التعادل للفريق الضيف في الدقيقة 21 لولا تألق بوفون، الذي أبعد الكرة لركلة ركنية لم تسفر عن شيء. وبعد مرور دقيقة واحدة فقط، أضاف ديبالا الهدف الثاني ليوفنتوس، عبر تسديدة زاحفة بقدمه اليسرى من على حدود منطقة الجزاء، على يمين الحارس الألماني مارك أندري تير شتيغن، ليحرز هدفه الشخصي الثاني أيضا في اللقاء بعدما افتتح التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة السابعة. وواصل يوفنتوس تألقه في الشوط الثاني، بعدما أضاف مدافعه جورجيو كيليني الهدف الثالث في الدقيقة 55 من ضربة رأس متقنة، رغم الرقابة اللصيقة التي فرضها عليه الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو مدافع برشلونة. وقال ديبالا: «كنت أحلم بمثل تلك المواجهات الحاسمة منذ كنت صغيرا، نشعر بثقة مطلقة في إمكانياتنا الآن، وهو ما سيساعدنا لبلوغ أهدافنا».
وأضاف: «لا يمكننا أن نشعر بالراحة رغم هذا الانتصار الكبير، ستكون المهمة صعبة في كامب نو (معقل برشلونة) لكننا فريق كبير ونحن جميعا مستعدون لتلك المواجهة». في المقابل، احتفظ ماسيمليانو أليغري مدرب يوفنتوس بهدوئه المعتاد، حيث أشار إلى أن تحقيق فريقه لتلك النتيجة الإيجابية يرجع لصلابة دفاعه، الذي لم يستقبل سوى هدفين فقط طوال النسخة الحالية.
وقال: «كنا ممتازين الليلة، سواء من الناحيتين الدفاعية والهجومية، لن أضع نسبة مئوية لحظوظنا في التأهل، لكنني سأقول أنه ينبغي علينا هز الشباك في كامب نو». وشهدت المباراة سوء حظ بالغ من الأرجنتيني غونزالو هيغواين مهاجم يوفنتوس، الذي أهدر أربع فرص محققة. ويتطلع هيغواين، الذي لعب لريال مدريد الأسباني ونابولي الإيطالي، لهز الشباك خلال رحلة الفريق لأسبانيا الأربعاء المقبل، لتعزيز رصيده التهديفي الذي بلغ 27 هدفا في جميع المسابقات، خلال موسمه الأول مع يوفنتوس، بينها ثلاثة أهداف بدوري الأبطال.

ديبالا… نجم يسطع في ليلة الثأر!

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left