الثورة على الأزهر لعب بالنار

إحسان الفقيه

Apr 17, 2017

من أرض الكنانة خرجت هاجر فأنجبت إسماعيل أبا العرب.. ومنها خرجت مارية فأنجبت إبراهيم لِسيّد البشر.. وإليها عادت الوصية النبوية (إذا افتتحتم مصر فاستوصوا بالقبط خيرا فإن لهم ذمة ورحما).
وعبْر مئات السنين كانت الوصية محفوظة، وعاش المسلم والمسيحي شركاء الوطن المصري، ينعم الجميع بسماحة وعدل الإسلام.
بيْد أن بعض مَن حادوا عن النهج القويم، أرادوا نيْل الفردوس بإراقة الدماء المعصومة، ووضعوا الإسلام في مرمى التهم وهو منهم براء، وإنها لجريمةٌ بشعة بكل المقاييس، ولا أظن مسلما في مصر يعرف حقيقة الإسلام، إلا وقد استنكر هذه الجريمة.
تداعيات حادث استهداف كنيستين مصريتين بالتفجير، كثيرة ومتداخلة لا تنفكّ عن الواقع السياسي والأمني في مصر، كان أبرز ما أثار اهتمامي منها: تلك الحملة المحمومة على الأزهر الشريف، وتحميل تلك المؤسسة الدينية العريقة مسؤولية الإرهاب والتطرف، والضغط عليه بتلك الورقة ليتماهى مع الوجهة السياسية لتطوير الخطاب الديني.
تولى كِبَر هذه الحملة إعلاميون وسياسيون، وشخصيات محسوبة على الفكر الإسلامي، منهم من تطاول على شيخ الأزهر متسائلا عما بذل من أجل القضاء على التطرف، ومنهم من طالب بتغيير المناهج الدراسية الأزهرية، بدعوى أنها تنتج الفكر الداعشي، ومنهم من نادى بضرورة أن يتخطى الأزهر مسائل الإجماع في إطار تجديد الخطاب الديني.
لا ريب أن اتهام الأزهر بإنتاج الأفكار المتطرفة، أمر يثير السخرية، ذلك لأنه لا يتفق مع نظرة من يحملون الفكر التكفيري المتطرف تجاه الأزهر، إذ أنهم يُكفِّرون القائمين على تلك المؤسسة الرسمية، ويسمونهم علماء السلطان، ويرون فيهم الوجه الجماهيري للسلطة، والمعبر عن آرائها باسم الدين.
قبل العمليات الإرهابية التي طالت الكنيستين، كانت هناك رغبة رسمية مؤكَّدة لأن يتولى الأزهر مهمة تجديد الخطاب الديني وفق الرؤية السياسية، إلا أن شيخ الأزهر وكبار العلماء، يرون أن الخطاب الديني للمؤسسة ومناهجها الدراسية لا تحتمل اللعب فيها، لأنها تعبر بالفعل عن وسطية الإسلام، وبعيدة كل البعد عن التكريس للتطرف الفكري. وكل من يتابع الشأن المصري يدرك أن هناك نزاعا صامتا بين الأزهر والسلطة على خلفية قضية تجديد الخطاب الديني، ظهرت أماراتها في الفتوى التي أصدرها كبار العلماء بصحة الطلاق الشفهي، بخلاف الرغبة السياسية في منْعه التي أيدها البرلمان.
كما ظهرت في الصراع بين الأزهر ووزارة الأوقاف (الموالية للسلطة) حول إقرار الخطبة الموحدة، واستطاع الأزهر أن يفرض رأيه بإطلاق الحريات لخطباء المنابر في إعداد الخطب مع ما يتفق والخطاب الديني المعتدل. وكان منها رفض شيخ الأزهر تكفير تنظيم «داعش» على شدّة ضلاله، والحقيقة أن شيخ الأزهر مِن أشد المحاربين للفكر الداعشي، إلا أنه التزم في حكمه عليهم بالأُطر الشرعية، استنادا إلى أن هؤلاء من الخوارج الفاسقين عن شرع الله، الذين واجههم الإمام علي، إلا أنه لم يحكم عليهم بالكفر، فلم يكن رأي شيخ الأزهر بِدعا من القول.وتم بالفعل استثمار العمليات الإرهابية الأخيرة ضد الكنائس، في الضغط على شيخ الأزهر لخفض الجناح في هذه القضية والانصياع وراء الرؤية السياسية، والثورة على النصوص.
لقد كان الأزهر ولا يزال، مُعبّرا في خطابه ومناهجه عن وسطية الإسلام، وأضاف علماؤه ودعاته الكثير للأمة، ما جعله جامعة إسلامية كبيرة، يفد إليها الطلاب والدارسون من كل بقعة، وما من دولة إسلامية إلا وتجد للأزهر بصمة في واقعها. وقد حافظ عبر جهوده المستمرة على الهوية المصرية، وعلى حفظ النظام والأمن وروح التسامح في المجتمع المصري، وإبّان الفترة التي قضيتها في مصر، عاينتُ آثار تلك الجهود التي بذلها الأزهر، ورأيت بوضوح سمة التسامح بين مسلمي مصري ومسيحييها، ولم تكن النزاعات – التي تنشب أحيانا – تحمل روح العداء الديني، وإنما لا تتجاوز في شكلها تلك النزاعات التي يكون طرفاها من ديانة واحدة، فالتسامح الديني إذن في الشعب المصري كان غرسا غرسه الأزهر عبر مئات السنين باعتباره المرجعية العلمية.
الأزهر الذي يُمثّل قوة مصر الناعمة التي تستند إليها في الخارج، وأثّرت عن طريقها في دول العالم الإسلامي قاطبة، يتم تحميله اليوم مسؤولية ما فشلت فيه الأجهزة الأمنية، وتسارعت وتيرة المطالبة بإخضاعه بالكامل للمنظومة السياسية، بما يعني فقْد استقلاليته بالكامل، أو إسقاطه بمعنى أدق.
الثورة على الأزهر إنما هي لعب بالنار، لأن هذه المؤسسة العريقة قدّمت أقصى ما يمكنها من الخطاب المعتدل، الذي وصفه الكثيرون بالبراغماتية، وأي تغيير في مواقفها سيعني الخوض في القطعيات والثوابت، أما الفروع والمناطق الخضراء التي يمكن النظر فيها والتحرك بأريحية في مساحتها، فقد تعمّق فيها الأزهر بالفعل وفق ما تسمح به قواعد الشريعة، وحتى في الاختيارات الفقهية، فهو يتبنى أكثر الآراء الفقهية اعتدالا وتيسيرا على الناس، ويراعي في فتاواه واقعهم.
الثورة على الأزهر تعني أن يبقى الشعب المصري بلا مرجعية علمية، وذلك سيترتب عليه ترك هذا الشعب لتنازع الأهواء والاجتهادات الفردية، ومن ثم سيُطلق عنان الإرهاب والتطرف. ليس هناك اعتراض على تجديد الخطاب الديني في الأمة بأسرها، إذا ما تمثل في تجديد الشكل والطرح وطريقة العرض، لا تغيير المضمون والجوهر، وتلك هي القضية التي يجادل حولها الأزهر، ويكفي أن يعرف القارئ لكي يفهم ما يراد من التجديد، أن الكاتب فهمي هويدي تناول على صفحات «الأهرام» المصرية عام 2003 إعلان باريس حول سبل تجديد الخطاب الديني، مبديا دهشته تجاه المشاركين في اللقاء، حيث كان منهم من ألقى محاضرة في جامعة برلين الحرة بألمانيا، وشكك فيها أن الوحي مصدر القرآن.
كان الأولى أن يتم دعم الأزهر الذي يُمثل وسطية الإسلام في حربه على الإرهاب، لا اعتباره جزءًا من ذلك الإرهاب، والفكر لا يواجه إلا بالفكر، والظلامية لا تواجه إلا بالتنوير الصحيح.
ورغم اختلافي مع الأزهر الذي أبديته في أعمالي السابقة، حيث أنتجت فيلما ينتقد انحيازه للسلطة منذ عام 1952، إلا أنه لا يسعني – كمسلمة سخرت قلمها للدفاع عن قضايا الأمة، وتدين بالولاء والحب للشعب المصري – إلا التنبيه على تلك الحملة الشرسة التي يواجهها الأزهر كمرجعية علمية للمصريين، وهو أمر يمثل خطورة بالغة تقتضي التغافل عن مواطن الخلاف.
كاتبة أردنية

الثورة على الأزهر لعب بالنار

إحسان الفقيه

- -

25 تعليقات

  1. كلام يلمس جزء كبير من الحقيقه.الحرب على الازهر تؤدى لزيادة التطرف بمصر

  2. ” كان الأولى أن يتم دعم الأزهر الذي يُمثل وسطية الإسلام في حربه على الإرهاب، ” إهـ
    لقد ساند هذا الأزهر إرهاب العسكر في مجزرة رابعة .
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. استاذة أحسان بعد التحية:
    اسمحي لي ان اختلف معك بنقاط جوهرية.
    اولا يجب التفريق بين الازهر، هذه المؤسسة العريقة الضخمة، وشيخ الازهر. فشيخ الازهر الحالي احمد الطيب أساء للازهر بوقوفه ضد الثورة في البداية لانه ظن ان مبارك سيبقى، بعدها اصبح ثائرا واطلق لحيته، ثم اشترك في الانقلاب الذي اودى بحياة أكثر من 800 شخص في ميدان رابعة. أنا وبصراحة توقعت ثورة أزهرية عارمة ضد أحمد الطيب بعد وقوفه الصريح مع الانقلاب، فكانت النتيجة صمت القبور وهذا يدل على ان الفساد ينخر في الازهر الذي نعرفه. أنا اقدر خوفك على هذه المؤسسة العريقة ولكن صدقيني على نفسها جنت براقش. هناك حل واحد في الافق، وهو ان يعترف شيخ الازهر ، لان هذه أمانة بانه اخطأ اذ وقف مع الانقلاب الذي ادى الى اراقة الدماء وادى بمصر الى هذا الحال البائس التي وصلت اليه. مازال الازهر يتمتع باحترام لدى جماهير الشعب المصري، وهذه النقطة بالتحديد مازالت تزعج النظام الذي فكك كل مكونات الدولة المصرية ولم يبق اي شيء في سبيل تطويع الدولة واستعباد الشعب فالازهر لا محالة هو الهدف القادم. فهل يقلب الازهر الطاولة على النظام، ام يصمت ويفسح المجل للنظام وجوقته الاعلامية الفاسدة بتنفيذ المخطط المرسوم بهدم آخر مؤسسة ممكن ان تشكل خطرا ولو محدود على هذا النظام الانقلابي الفاشل.
    شكرا جزيلا.

  4. الحرب في الحقيقة هي على الإسلام ، و لكن تحت غطاء الأزهر الشريف ، و كأنه الفصل الأخير بعد قتل الخصوم ، و اعتقال العلماء و المفكرين و الدعاة ، و تهجير من استطاع منهم النجاة بروحه .

    الأزهر هو واجهة الإسلام المعتدل دوماً ، و مهما اختلفنا مع رموزه و قياداته الحالية و مشاركتهم في جريمة العصر ، فتاريخ الأزهر العريق في قيادة الشعب المصري ضد الظلم و ضد الدعوات الضّالة ، و نقل الإسلام المعتدل لكل أقطار الدنيا ، لا يمكن لمنصف إغفالها .

    و لابد من مناصرته ، و الوقوف ضد هذه الدعوات الممنهجة في معظم الدول العربية تحت عنوان ( تجديد الخطاب الديني ) ، الأزهر ليس مصريّاً ، الأزهر لم يُختزل يوما بأشخاص ، الأزهر هو للمسلمين جميعاً ..

    بوركتم أ . إحسان الفقيه ، و بورك قلمكم ، و زادكم الله علماً و فهماً و فصلاً في الخطاب .

  5. رغم أن شيخ الأزهر لم يدين الانقلاب العسكري في مصر بل أيده و سانده إلا أن ذلك لم يكن ليشفع له عندهم لأنهم يريدون منه أن يكون أداة طيعة في أيديهم من أجل تمرير كل مشاريعهم الهدامة للدين الإسلامي و المجتمع العربي المسلم الأصيل و هذا من أجل إرضاء اسيادهم اليهود و الصليبيين و خدمة المشروع الصهيوامريكي في المنطقة و الهدف هو تمييع الإسلام و تركيع هذا الصرح الإسلامي الكبير و ترك الأمة بدون مرجعية دينية حتى يتسنى لهم طمس معالمها و هدم ثوابتها و يبقى الأزهر تابع للطغمة الحاكمة يطبل و يصفق لمؤامراتهم الدنيئة.

  6. مقال فكرى ثاقب يضع النقاط على الحروف ويعمق فهم تاريخ وأثر الازهر
    دعمه أولى لو كانوا يفقهون.

  7. وما علاقة الأزهر بتفجير الكنائس وهل الذين قاموا بالتفجير تخرجوا من الأزهر؟ فليبحثوا عن هوية من قام بتفجير الكنائس في الماضي القريب ليصلوا إلى معرفة الفاعل إن كانوا صادقين، لذلك وحسب اعتقادي أن العلمانيين الذين وراء كوالس السلطة هم الفاعل، لأنهم علمتهم أمريكا صنع الفوضى الخلاقة إذا أرادوا أن يتخلصوا من جماعة ما، كما فعلت في العراق لما أرادت التخلص من النظام العراقي وطاقمه، لأن الحيل والأكاذب مبدأ اساسي في سياسة العلمانيين، والغاية تبرر الوسيلة، لذلك على المسلمين بجميع أطيافهم أن يلتفوا حول الأزهر والدفاع عنه وإلا سيكون مصيره مصير الجامع الأحمر في باكستان، ويعلموا أن العلمانيين لن يتركهم أبدا حتى يشربوا الخمر ويأكلوا الخنزير وتتجوز المسلمة بيهودي وتقام الفواحش في شوارع المسلمين وكل ذلك جهارا نهارا.

  8. كلام رائع من اخت فاضلة
    أكثر الناس إحساسا بهذا المقال هم ابناء الازهر .
    بدأت الحرب تحت مسمي الحرب علي الإرهاب .
    ثم إنتقلت الي الحرب علي الازهر بداعي عدم تجديد الخطاب الديني .
    والحقيقة انها حرب علي الاسلام لعودتها الي ماقبل فتح عمرو بن العاص رضي الله عنه لها ودخول الكثير في الاسلام .

  9. مع احترامي لاراء الكل عليكم ان تتعرفوا على المناهج الدراسية لطلاب الازهر وما فيها من كراهية لالاخر

    • ولو افترضنا جدلا ان ما تدعيه صحيح، هل ( الاخر) الذي تعنيه لا يكن الكراهية والبغض للازهر؟

  10. مشكلة الأزهر “أنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا”، كلما خضع الأزهر لرغبات السلطة كلما طالبته بالمزيد فالديكتاتور كالإرهاب لا دين له، ومن المعلوم أن الإرهاب هو أكبر داعم الديكتاتور، الذي يكسبه الشرعية، ففي الوقت الذي تنشغل فيه الحكومات الديمقراطية ببناء الوطن، ينشغل الديكتاتور بمحاربة الإرهاب.
    ” استوصوا بالقبط خيرا….”

  11. نعم هناك نصوص تدرس في الازهر تكفر وتحلل القتل والعنف وإقصاء الاخر
    ثم ما معنى قولك عن (المضمون والجوهر) !
    هناك كثير من علماء الدين يدعون أن فهمهم وتفسيرهم للدين هو المضمون والجوهر
    لقد تراجعت مكانة الازهر منذ أن تسلل إليه علماء السلاطين والمتشددون !
    تحياتي يا سيدتي !

  12. السيد رياض المانيا اولا انا لست ادعي ليكون صحيحا او غير صحيح فالمناهج موجودة والكثير من رجال الازهر نفسه قدموها في البرامج التلفزيونية وانتقدوها.اما الاخر فهو لا يكن الكراهية ولم يقتل اناس في الجوامع ولم يفجر حافلات

  13. الاسلام لا كراهية فيه، و القتل لا يكون الا لسبب وجيه، هكذا هي تعاليم الدين الاسلامي الحنيف و الازهر هو خير من يعبر عن الاسلام.

  14. بكل أسف أن العلمانية تمكنت اليوم من إيجاد قاعدة لها في وسط المصريين وجعلت منهم ذراعا واق من عودة الإسلام إلى معترك الحياة، فالمتخرجون من المدارس العلمانية يعلمون ما يفعلون ورضوا بأن يكونوا عملاء للغرب وإسرائيل ضد الإسلام وضد بلادهم، والجاهلون يقلدون دون وعي ما يردده الآخر فصاروا كفقراء اليهود لا لهم الدنيا ولا لهم الآخرة.
    ولذلك ليس غريبا أن نرى هذا الهجوم على المؤسسات التعليمية وعلى رأسها الأزهر.

  15. أروبا و العالم يحسب لهم ألف إختراع في اليوم ترسانة من تكنولوجيا و حرب نجومية ثقافة و مسرح و إبداع لا تنتهي نظافة و عدالة إجتماعية و رفاهية لكل عنصر أروبي مستشفيات و طائرات و قطارات بسرعة الضوء …الوصفة بسيطة و غير معقدة إبعاد الدين عن حياة الإنسان. جعلته مسألة. شخصية إطلاق العقل نحو كل ما هو حر و جميل. الأزهر أو غير لن يرضى بحرية الفكر و الإبداع لأنه يتمعش ويستمر بتخلف هذا العقل الذي لا يرتقي حتى مستوى. بسيط

  16. هدا ليس شيخا دعمه للانقلاب جريمة و سكوته على القتل جريمة أظن هو مجرم و يجب التفريق بين الأزهر كموسسة و الشخص

  17. لربما علقت متاخرة اليوم … بعيدا عن السياسة .. اقول وبكل تواضع للاخوة الذين انتقدو مناهج الازهر استنادا الى برامج التووك شو وبعض (مهابيلها ) ومنافقيها واعلامها السبءي الفتنوي الذي ياخذ النصوص على طريقة لا تقربو الصلاة وطريقة لا اله .. الزمو قدركم !! (اعني المتعالمين على شاشات ..يوم الزينة )!للعلم اهله وجهابذته والعواء الاعلامي لا يمكنه ان يقف بوجه سطر من عالم راسخ في العلم .. ! .. جميع من درست لهم من علماء الازهر الشريف وقرات مؤلفاتهم وجدت عندهم حسا فريدا شديد الذكاء في تناول الفقه الاسلامي في مراميه ومقاصده العلامة محمد ابو زهرة والعلامة القرضاوي والشعرواي وغيرهم كثر كانو قناديل افذاذا .. اما سياسيا فلا شك ان علماء السلطان يتم دسهم ووضعهم في كل مكان لتطويع الراي العام وقصقضة الفتاوي ذات البلاوي التي تصدى لها جهابذة هذه المؤسسة العظيمة التي تمثل منارة الاسلام
    لهذا انا اؤيد الكاتبة احسان الفقيه في كل ما عرضته لا موافقة وهزا للراس عن ظهر قلب بل راي من متخصصة تعلم جيدا ما تقول لقد كان كلام الاخت احسان ذكيا تقيا رشيدا ودقيقا وهي اخوتي تفرق جيدا بين الازهر كمؤسسة وعلماء السلطان لكنها تلفت النظر ان هناك من يقول الحق ويريد به باطل فوجود طبقة ممن خانو امانة الكتاب العزيز ووالو ارهاب الدولة المصري لا يعني ان الازهر كمؤسسة علمية (متشدد وداعش ووو!) هذا محض هراء يقول به صنفان صنف يرى في قوة الازهر العلمية قبل قوته الشعبية سدا منيعا يقف بالحجة البالغة والفرقان في وجه حملات شيطنة الاسلام من عصابات الالحاد التي تمارس اجراما علميا وتكفيرا ثقافيا يصل الى حد الافتراء وانتهاء من نواعق ورثة الثار المذهبي الذين يعيشون حقدا سلفيا تكفيريا مرعبا ويتلطون خلف شعارات (اهل البيت والحسين ) من عماءم المرتزقة وقابضي التومان للازهر رب يحميه وتلامذة مخلصون ومجددون لا يشق لهم غبار ولا تلحق بهم خيول سراقة ! من البحيري الى ميزو
    * اشد على يد الكاتبة الفذة احسان الخطيب على وعيها العميق وقلمها الذي كتب حقا لا ريب فيه واشدد على ان التجديد الديني شيء غير التجديف (الالحاد والهرطقة والجهل المبين والتبلي على طريقة خدوهم بالصوت ليغلبوكون )
    التجديد في عصرنا هذا يتصدى له جهابذة فقه المقاصد واصول الفقه وعلماء الكتاب العزيز الذي لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وجنود الاسلام المخلصون ومنهم الفذة احسان

  18. هناك تناسق فكري ايديولوجي بين علمانيي الدول العربية و بالتنسيق مع مختلف الدوائر الاستشراقية للمسارعة في نفكيك منظومة العلماء بدءا بالازهر الشريف كمجمع علمي عريق الى ابسط عالم في اندونيسيا .. و قد بدأوا هذه الايام في المساس بشخصية عبد الحميد بن باديس في الجزائر بالحط من قيمته العلمية و الدينية و جعله مجرد رجل بسيط و انسان عادي لم يحرك ساكنا ضد فرنسا فتناوله الصحفى حميدة العياشي كشخصية عادية و صب جام غضبه على اولئك الذين جعلوا منه وثنا و قديسا يحرم تناوله، مع العلم ان هذا الطرح لا يمت للواقع بصلة .. فششخصية عبد الحميد بن باديس شخصية لها التوقير و الاحترام من طرف كل الجزائريين غير ان هناك غيرة علمانية من هذا الحب الذي منحه لهذه الشخصية بدلا من شخصياتهم الهشة و التي كثيرا ما تثير القلاقل و تحاول كسر المقدس سواء كان وحيا او سنة او علماء

  19. ماحدث ومايحدث وماسيحدث في مصر وفي جميع الدول الإسلامية
    هو عقاب الله على السكوت والتنكر لفلسطين شعبا وأرضا
    إن الله تبارك وتعالى يمهل ولا يهمل
    كم من الوقت مضى على كسرجناح بيت المقدس ونحن معاشر المسلمين ماذافعلنا ?لم نفعل أي شيئ
    عذرا منكم على التعميم
    إنه تعميم من باب تبليغ هول المصاب

    لاأقول ليس فى مصر أو العالم الإسلامى شرفاء
    لكن كثر الخبث كثر الخبث

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left