“مطماطة”… مدينة الأمازيغ المنحوتة تحت أرض تونس

Apr 19, 2017

???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

مطماطة (تونس) ـ من هيثم المحضي ـ في البداية قد لا ينتبه زائر مدينة مطماطة التونسية (جنوب) إلى البيوت المحفورة تحت مستوى الأرض، فقد يبدو له المشهد للوهلة الأولى كواحة شاسعة ممتدة الأطراف.

لكن بمجرد الاقتراب قليلا من مدخل المدينة، التابعة لولاية قابس (378 كم جنوب العاصمة تونس)، تظهر للزائر بيوتا حفرها أمازيغ تونس قبل قرون.

و”الأمازيغ” هم شعوب أهلية تسكن المنطقة الممتدة من واحة سيوة غربي مصر شرقا، إلى المحيط الأطلسي غربا، ومن البحر المتوسط شمالا إلى الصحراء الكبرى جنوبا.

وصارت بيوت الأمازيغ في مطماطة اليوم مزارا لسياح يقصدونها من تونس ومن كل أنحاء العالم، فتستهويهم هندستها وجدرانها الترابية وأبوابها القديمة.

تلك البيوت، التي يسميها التونسيون “الحوش الحفري”، لا تزال محافظة على الطراز التي أنشئت به، حتى أنها لا تزال مساكن لحوالي 5 آلاف من سكان هذه المدينة القديمة.

???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

أكثر من 400 سنة

يتردد أن “مطماطة” هو اسم قبيلة بربرية قديمة لم تستطع مقاومة مقاتلي قبيلة “بني هلال”، فهاجر أهلها إلى هذه المنطقة الوعرة في الجنوب التونسي، وحفروا بيوتهم في باطنها، كي لا يراهم أعداؤهم، وحتى يتأقلموا مع المناخ، فباطن هذه الحفر رطب في الصيف ودافيء في الشتاء.

وتُعرف هذه المدينة بطبيعتها الجبلية ومناخها البارد، وأغلب سكانها هم من الأمازيغ، ولا يزال عدد منهم يتحدث اللهجة الأمازيغية، أو كما يسميها التونسيون “الشِلحة”، إضافة إلى اللغة العربية.

وغادر معظم سكّان هذه المدينة الحفر، وانتقلوا إلى العيش في بيوت الحجر والإسمنت في “مطماطة” الحديثة، لكن بعضهم لا يزال يستوطن الحفر، تمسكا بالتاريخ والعادات والتقاليد واللغة الأمازيغيّة.

على بعد قرابة كيلومترين عن مركز المدينة، يوجد بيت عائلة توفيق بن ناصر، وهو محفور وسط مغارة.

البيت تبلغ مساحته 300 متر مربع، ويتخذ شكلا دائريا تتوسطه ساحة كبيرة، وبه 10 غرف منقسمة إلى طابقين، علوي خاص بتخزين الشعير وبقية المؤونة، وآخر سفلي خاص بالسكن، وتتخذ الغرف لون الطين مع طلاء أبيض في مداخل معظم الأبواب.

عن بيته قال توفيق بن ناصر (51 سنة)، للأناضول، “يبلغ عمره أكثر من 400 سنة، وهو منحوت داخل مغارة في الجبل مميزة بطين اللاّزمزة (نوعية من الطين الصلب والمتماسك) التي تمنع سقوط البيت”.

وعادة، يستغرق حفر مثل هذه المغارة بين شهرين وثلاثة أشهر، ويبلغ عمقها قرابة 30 مترا.

طوال اليوم، تفتح عائلة “بن ناصر” بيتها للزائرين التونسيين والأجانب، وتسمح لهم بدخول كل أنحائه، بما فيه غرف الجلوس وحتى غرف النوم.

وتابع صاحب البيت: “بيتنا مفتوح للسياح ليتعرفوا على طرق عيش الأمازيغ منذ مئات السنين.. نقدم لهم نمط حياتنا اليومية، ومنها كيفية صناعة الخبز وعملية رحي الشعير، والطرق التي ابتكرها الأجداد لبناء مكان للنوم، إذ كانوا يصنعون ما نسميه بالسِدّة (مكان للنوم مبني بالطين على شكل سرير)”.

وداخل البيت تقدم عائلة “بن ناصر” وجبة فطور أو غداء مكونة من خبز الشعير، الذين يتم تحضيره داخل البيت، مع قليل من المربّى الطبيعية والسمن والزيت.

???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

إكرام في إناء

لا تفرض العائلات، التي تفتح أبوابها أمام السياح، أي مقابل مالي، إذ إمكان السائح التجول وسط البيت والخروج دون دفع أي مقابل مادي.

لكن أغلب من يزورون المكان، ويلاحظون حرارة استقبال العائلة، يضعون مقدرا من المال في إناء موجود فوق جرة عند باب الخروج.

وهو ما علق عليه “بن ناصر” بأن “بيتنا ليس متحفا حتى نفرض معلوما (رسوماً) معينا للدخول، ولكنني متأكد بأنك مثلما رحبت بالضيف السائح خلال جولته سيُكرمك هو أيضا بالمال”.

داخل البيت كان يتجول محمد، وهو جزائري الجنسية، قال للأناضول: “حقيقة زرت الكثير من الأماكن في تونس، ولكن لم أر مثل هذا الترحاب وهذه البساطة.. الأهالي هنا يرحبون بك داخل بيتهم بطريقة لطيفة جدا”.

???????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

 ألف زائر أسبوعياً

المكان يزوره قرابة ألف زائر أسبوعيا في فصل الشتاء، خاصة بالتزامن مع فترة العطل المدرسية والجامعية في تونس. بحسب مسؤولين محليين.

وتعتبر “مطماطة” مزارا للسياح، الذي يقصدون المدينة للتمتع بطبيعتها الخلابة والمميزة بالبيوت المحفورة تحت الأرض، فحتى النُزل (الفنادق) السكنية الموجودة هي عبارة عن مجموعة من الحفر يربط بينها نفق طويل.

وأشهر النزل في “مطماطة” هي: نزل “مرحلة”، ويعود حفره إلى سنة 1961، ونزل “سيدي إدريس″، الذي تم فيه عام 1970 تصوير جزء من الفيلم الأمريكي الشهير “حرب النجوم”، للمخرج جورج لوكس، وهو ساهم في زيادة شهرة المدينة، ومن ثم عدد المترددين عليها.

مزيد من السياح

وفق المدير المحلي للسياحة في محافظة قابس، عادل سبيطة، “يوجد في مطماطة 80 بيتا حفريا (منحوتا)، وعلى اعتبار أن صيانة المنزل مكلفة كثيرا فإنّ 12 منزلا فقط مستغلة سياحيا”.

سبيطة مضى موضحا، في تصريحات للأناضول، أنه “لا يوجد قانون منظم لهذه البيوت، ونسعى إلى توفير إجراءات قانونية منظمة لاستقطاب مزيد من السياح السياح عبر التنسيق مع الوحدات الأمنية وتوفير أدلاء (مرشدين) سياحيين متخصصن”.

وختم المسؤول المحلي التونسي بأن “الموسم الحالي شهد ارتفاعا ملحوظا في عدد السياح القادمين إلى مطماطة يقدر بـ10.4% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي”.

- -

21 تعليقات

  1. الدارسة الجينية التى ﻻ تحتمل اى شك : صدر مؤخرا التقسيم الجيني للبشرية الذي يعطي بوضوح تكوين الشعوب ولئن يمكن للروايات التاريخية أن تتضارب فإن علم الموروث الجيني هو علم صحيح لا يقبل الدحض تقريبا.و قد يتضمن أصول الشعب التونسي مفاجأة للبعض لكنه يحمل أيضا بعض الإجابات عن الحضارات التي مرت بها البلاد التونسية.

    * تكوين الشعوب فأول رقم هوّ أن 63 % من الشعب التونسي أمازيغ وهو رقم معقول مقارنة بدول الجوار كالجزائر والمغرب ذات الكثافة الأمازيغية وقد يعود ذلك لموقع تونس المتقدم وطبيعتها الجغرافية السهلة التي جعلتها أكثر عرضة للغزو والإستيطان عبر التاريخ.

    * العنصر الأوروبي في الجينات التونسية بنسبة 7.4 % وهي نسبة تبدو مرتفعة مقارنة بالرأي السائد الذي يتحدث عن إنقراض العنصر الروماني والوندالي وبعض العائلات المتوسطية التي إستوطنت تونس.

    * العنصر العربي والذي يبلغ 14 % من مكونات المجتمع التونسي وهو ما يدحض عدة نظريات التي تتحدث عن أهمية العنصر العربي والتهويل من الأصول العربية لدى التونسيين والتي تترواوح بين تونسي من سبعة و تونسي من ثمانية فقط له أصول عربية.و تفصيلا 4.1 % من التونسيين ينحدرون من جنوب شبه الجزيرة العربية ، أما نسبة الهلاليين والسليميين من التونسيين فهي لا تتجاوز 9 % من فخوذ بنو هلال وبنو سليم المتفرعة مجتمعة وهو دحض للمقولة الشهيرة أن التونسيين نصفهم أمازيغ و نصفهم عرب بنو هلال .و أخيرا 0.9 من التونسيين ينحدرون من الشام ويمكن إلحاقه بالعنصر العربي نسبة للمستعربة.

    * العنصر التركي تبلغ نسبته 8.2 % من مجموع التونسيين و هاته الهجرة حديثة نسبيا بدأت منذ القرن السادس عشر و إستمرت إلي أواخر القرن التاسع عشر والمعلوم أن الخلافة العثمانية لم تستعمل إدارة الإيالة التونسية العنصر التركي السلجقي بل كانت تستعمل العنصر الأوروبي سواء كانو مماليك أو في الجيش الإنكشاري وهذا ما يفسر أن العديد من التونسيين لا يدركون أصولهم التركية، ويجهلون غالبا إلي أي فرع ينحدرون وموطن قدومهم وأهم نسبة ترجع إلي القبارصة الذين يمثلون نسبة 3.9% من التونسيين تليها اليونان حيث يبلغ التونسيين من أصول يونانية نسبة 2.5 % و أخيرا الأرمن بنسبة 1.8%.

    * من المفارقات أن الجينات الإسبانية لدي التونسيين هي جينات ضعيفة لا تتجاوز 0.3%، رغم أن الكثير من التونسيين يصرّحون بأن أصولهم أندلسية ، ويرجع ذلك أن الأندلس

    • يقول غابريال كامبس

      لا وجود اليوم، لا لغة بربرية، بالمعني التي توحي بوجود طائفة لها شعور بوحدتها، ولا لشعب بربري، ولا حتى لعرق بربري. حول هذه العوامل السلبية ، كل المتخصصين متفقين .

      ويقسم المؤرخ الفرنسي غابرييل كامبس البربر إلى جماعات مختلفة، فبينما يقر للجماعات الزنجية الأصلية في البربر (ان السود هم السكان الاصليين لشمال افريقيا)، يعود ويقول عن الجماعات البيضاء الناطقة باللهجات البربرية في الشمال:

      “إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء أكانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات بحر متوسطية جاءت من الشرق، وراحت تنتشر بهدوء في شمال افريقيا والصحراء”

      يكفي يا اخي من اختراع عرق لم يوجد قط فمنطقة شمال افريقيا منطقة عبور سكنتها اجناس عديدة وتمازجت في ما بينها
      ويستحيل تحديد من هو الاصلي فيها

  2. لنفرض جدلاً أن التقسيم الجيني صحيح وعلميا يمكن إثبات ذلك بقليل من الشك مع أمر أنه صعب وخاصة في هذه المنطقة التي كانت ومازالت منفتحة على العالم, ولكن هل التقسيم الجيني هو الأهم؟ لا أعتقد ذلك حقاً يا أخي تونسي ابن الجمهورية.

  3. مكونين أيضا من العنصر العربي والعنصر الأمازيغي.

    * من أهم مكونات التونسيين العنصر الزنجي والذي يبلغ 6.5 % و لا يعني هذا الرقم أن 6.5 من التونسيين سود البشرة فسكان بعض المدن بالجنوب التونسي سمر يميلون للبياض لكن جينيا يعودون إلي العنصر الزنجي الإفريقي.ومعظم العنصر الزنجي في تونس من إفريقيا الغربية تقريبا جنوب النيجر حاليا بنسبة 4 %، مع وجود نسبة 0.6 % من عنصر الپيقمي، و1% من أصول تعود حاليا إلي مناطق بين السينغال و مالي و 0.9 % من الحبشة.

    * الغريب أن نسبة المنحدرين من اللبنانين الأصليين تبلغ 0.5 % من التونسيين فقط وهي حتما تعود للفينيقيين الذين استوطنوا سواحل غرب المتوسط واتخذوا قرطاج عاصمة لهم والتي تتكون حسابيا من 50 ألف تونسي من أصل فينيقي نجو من محرقة قرطاج خلال الحروب البونيقية مع روما.

    * أخيرا نجد أن 0،1% من التونسيين يرجع أصولهم إلي شرق آسيا و قد يرجعون إلي دولة بنوخراسان التي حكمت تونس في القرن الحادي عشر

    ازول و لن نزول …تحيا تونس تحيا الجمهورية

  4. ” فباطن هذه الحفر رطب في الصيف ودافيء في الشتاء.” إهـ
    وهذا صحيح 100% – المشكلة هي بالثعابين والعقارب !
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  5. @oussama : صديقى العزيز تحية لك و للشعب السوري بكل مكوناته …و اتمنى ان تعود سوريا كما كانت بلاد الحضارة و التعايش و المحبة …
    اردت ان اؤكد ان هذه البلاد تاريخها يعود الى اكثر من اربعة اﻻف سنة و هى مزيج من الاعراق و الحضارات التى وقع صهرها فى القومية التونسية و لسنا كما يقول البعض لنا اصل واحد و جد واحد اتى من الشرق 600 سنة بعد الميلاد و منه انطلقت الحضارة …ﻻ هذه البلاد هى امازيغية الأصل و هى تراكم العديد من الحضارات التى جعلت من تونس ما هى عليه اليوم و هذا للتأكيد فقط …تحيا تونس تحيا الجمهورية

    • أخي تونسي ابن الجمهورية حياك الله وحيا تونس إلتي كانت دائما أحد المراكز الأساسية للحضارة في بلادنا. وطبعاً هذا ما أقصده أنا بل قل عشرة آلاف سنة من الحضارة الإنسانية منذ أن بدأ الإنسان بالزراعة وبناء القرى في هذه المنطقة العريقة في التاريخ وببساطة إنه نتاج حضاري فريد منذ فجر التاريخ وسننهض ولابد أن يستجيب كف القدر وبعون الله مهما طال الظلام.

    • مواطني ابن الجمهوريّة حين نتحدّث عن هويّة شعب ما فإنّنا لا نقصرها على الهويّة العرقيّة رغم أهميّتها ، الهويّة أوسع من ذلك بكثير فهي شاملة لماهو ثقافي أنثروبولوجي ، وهي باختصار ما استقرّ عليه شعب معيّن قبل أن يتحوّل عنه إلى غيره ، والهويّة التي استقرّ عليها التّونسيّون إلى حدّ الآن هي الهويّة العربيّة الإسلاميّة إلى أن يأتي ما يخالف ذلك ، ولا ينكر ذلك إلاّ مكابر

  6. شعب طيب كريم وسكنى جميلة جدا ما شاء الله بارد بالصيف دافئ بالشتاء
    تحية اهل فلسطين لأحبابنا التونسيين

    • شكرا أخ محمد.. نحن فعلا مزيج من الجينات وأعتقد أن الأصل العربي هو الأكثر في تونس.

  7. اصحاب النزعة العرقية التي تطغى حاليا في المنطقة يسعون لتثبيت نزعتهم بالاستناد لما يصفونه بالبحوث الجينية ويضخمون نتائجها خدمة لاغراضهم في بث الفرقة والشقاق بين ابناء البلدان المغاربية حيث العنصر العربي والعنصر البربري يعيشان جنبا الى جنب منذ مئات السنين في جو تسوده الأخوة والمودة. دعاة النزعة العرقية يتناسون ان هذه النزعة ستكون عاملا اساسيا لتدمير المنطقة مستقبلا، وهم لا يهمهم الامر ما دام الهدف هو تدمير المنطقة وادخالها في صراعات عرقية لا متناهية على الوجود والحدود. بالنسبة لبيوت الطين في مطماطة ما دخل هذه البيوت في بني هلال وصاحب البيت يقول انه بناءه يعود ل 400 سنة فقط وبني هلال يتواجدون منذ الف سنة تقريبا. ثم لم تذكر مصادر التاريخ ان معركة جرت بين قبيلة مطماطة البربرية وقبائل بني هلال العربية بل الحديث يدور حول صدام جرى بمنطقة قابس بين المعز حاكم القيروان باسم الفاطميين والهلاليين. الجدير ذكره ان الدولة المعاصرة لا تقوم على العرق ولا على القبيلة وعلى المذهب الديني. الدولة الحديثة تقوم على مبدأ المواطنة، فالمواطنون كلهم متساوون أمام القانون لهم نفس الحق ق وعليهم نفس الواجبات. الجدير ذكره ايضا ان الغروبة ليست عرقا ولا دينا بل هي انتماء حضاري وثقافي لا دخل للعرق فيه.

  8. طائر من أرض السمسمة و عامر . الجزائر
    ــ بالعكس، غابريال كامبس أكّد وجود ” «الاستمرارية البربرية» في كل لحظة من لحظات التاريخ في شمال أفريقيا. هو فقط قال أنّ اليوم لا وجود للأمازيغ كأمّة موحدّة و لغة موحدّة … لكن الأمازيغ موجودون كعرق في كل العصور. . يكفيك وضع قومجيتك جانبا و لو لحظة لتكتشف أنّ هيرودوت أبو التاريخ كتب أنّ الأمازيغ كانوا يغيرون على الزنوج و يتّخدونهم عبيدا. و أنّ مؤرّخي الدولة الأمويّة كتبوا عن جمال البربريات ﺍﻟﻤﺎﻟﺌﺎﺕ للأعين الآخذات للقلوب ما لم يكتبه شعراء الجاهليّة عن الخمر !
    و أن إبن حزم كتب ” وما كان لحمير طريق الى بلاد البربر الا في تخاريف مؤرخي اليمن ” ! و أنّ علماء الجينات كتبوا أنّ الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء أكانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية تنتمي للصبغة الوراثية إ1ب1ب1 بينما الصبغة الوراثية للعرب في الشرق الأوسط معروفة ب جي 1 . فمن يقنعنا إذا لماذا إ1ب1ب1 لا يوجد في الشرق الأوسط ؟ من يقنعني أنّني كأمازيغي غير موجود

  9. رد الى الاخ tarrastemo UK يوجد متحف في بريطانيا فيها تاريخ اليمن ومن اين اتوا البربر واثبتت البحوث بانهم من اليمن واتوا الى شمال افريقيا عندما بعث ملك اليمن جيش لتحرير مصر من احتلال الفارسي قبل الاسلام وبعد تامين مصر من الاحتلال الفارسي واصل جيش اليمن ومعظمه من قبيلة حميير الى ليبيا وتونس والجزائر والمغرب فاستطوطنوا بتلك البلدان ومازال في اليمن من يتكلم اللغة الحمييرية منطقة على حدود عمان والسعودية وجزر سقطرة اي نفس البربرية . فتعلموا يا عالم من الدول المتحضرة التي فيها من جميع الاعراق والقوميات واصحبت دول عظمى كامريكا واستراليا وكندا واروبا وانتم لم تفلحوا بشي وتبحثون عن قشة تتعلقون بها لتغطية على فشلكم بعدم انتاج او اختراع اي شي فلم يكن امامكم الا كان جدي زعيط بن معيط . اذا واصلتم نفس هذه الاسطوانة المشروخة مصيركم سوف يكون كسوريا والعراق وليبيا وانتم اول من ينكوي بنارها .

  10. tarrastemo UK

    من ارض المغرب اكتب
    اولا اود ان اشكر السيد عامر من الجزائر الشقيقة على تدخله القيم
    اما الاخ من” يو كي ” فلم يعجبه قول كامبس في كتابه ” البربر ذاكرة وهوية ”
    و التي نفى فيها وجود ما يزعم العرقيون على انه دليل على تواجدهم واود ان اسألك
    لو قلت بوجود عرق امازيغي فلماذا لا يوجد اي شبه بين
    السوسي و
    الريفيي او
    الاطلسي او
    القبايلي
    و الطوارقي ؟
    الامازيغة هوية ثقافية لا غير اما عرقنتها فهذا هراء

  11. الأخ باها
    من يقول أنّ الحميرية هي نفس الأمازيغية فهو كمن يقول أنّ امشمس الحميرية تشبه تفوكت الأمازيغية
    الشمس ـ امشمس = تفوكت
    البيت ـ امبيت = تيكمّي
    القمر ـ امقمرا = أيّور

    نحن لا ندعو للفتنة، بل فقط نجادل في أمور الثقافة والتّاريخ و هو شمال أفريقيا الأمازيغية
    الأخ باها. علم الجينات يقول أنّ الأمازيغ و اليمنيين لا يجمع بينهما سوى ” الخير و الإحسان ” و لا علاقة بينهما عرقيا و لا ثقافيا

  12. لا أستطيع فهم بعض المعلقين و اهدافهم من زج الأمور العرقية بشكل دائم بغض النظر عن الموضوع المطروح ، يحولون تقرير جميل عن طريقة عيش الأمازيغ في مطماطة الى مشروع نقاش على أحقية العرب في الوجود في شمال أفريقية من عدمه.

  13. طائر من أرض السمسمة
    تكتب من ارض المغرب التي علّمتك في أول درس في التّاريخ أنّ ” البربر سكان المغرب الأوّلون ” و ما زلت تنكر وجود الأمازيغ في شمال أفريقيا إنطلاقا من جملة فرنسية أخدتها من كتاب مؤرّخ فرنسي ! إفتح أيّ قاموس و ستجدّ أن الأمازيغ يتم تعريفهم كعرق أصلي لشمال أفريقيا .
    ها هي الجملة:
    « En fait il n’y a aujourd’hui ni une langue berbère, dans le sens où celle-ci serait le reflet d’une communauté ayant conscience de son unité, ni un peuple berbère et encore moins une race berbère. Sur ces aspects négatifs tous les spécialistes sont d’accord… et cependant les Berbères existent”. »
    إن كنت تفهم الفرنسيّة، فالمؤرّخ تحدّث عن الأمازيغ اليوم و ٱستعمل ” اليوم ليس هناك …. ” عوض ” لم يكن يوما ” …. و أنهى جملته ب ” و مع ذلك، فالأمازيغ موجودون ” . و لو قرأت الكتاب فعلا، فستكتشف أنّه كتب عن تاريخ الأمازيغ منذ العصر قبل التاريخ إلى اليوم

    إختلاف الأمازيغ راجع إلى ٱختلاف طبيعة شمال أفريقيا. الطوارقي يعيش في الصحراء و السوسي يعيش في طبيعة شبه جافّة و الأطلسي الزياني يعيش في طبيعة باردة و الريفي و القبائلي في طبيعة متوسطية
    عرقيا، لا ٱختلاف بين الأمازيغ لأنّهم يحملون نفس الصبغة الجينية التي تميّزهم عن الأعراق الأخرى و هوياتيا، فالأرض تعبّر عن نفسها: مثلا، أدرار إسم مدينة جزائريّة و إسم منطقة في موريتانيا و إسم جبال في المغرب و مالي أسماء أمازيغية ليبيا تونس. إفران أو يفرن إسم مدينة مغربية و ليبية. تطاوين أو تطوان إسم مدينة مغربية و تونسية

  14. tarrasteno UK

    نعم من أرض المغرب بدون تحيز لا لهذا العرق و لا لذاك اكتب ولا و لن انسى اول درس في التاريخ
    قرأناه ألا وهو ” سكان المغرب الأقدمون هم البربر” ولكنك يبدو انك وقفت على ما تشتهي نفسك
    ولم تكمل البقية من الدرس والتي تعلمناها منه اي ” انهم هاجروا من اليمن عبر الحبشة والسودان ”
    أليست هذه بقية درسنا الاول عن تاريخ المغرب ؟ أعيد لأقول لك من جديد
    يقسم غابرييل كامبس البربر إلى جماعات مختلفة، فبينما يقر للجماعات الزنجية الأصلية في البربر (ان السود هم السكان الاصليين لشمال افريقيا)، يعود ويقول عن الجماعات البيضاء الناطقة باللهجات البربرية في الشمال:
    “إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء أكانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات بحر متوسطية جاءت من الشرق، وراحت تنتشر بهدوء في شمال افريقيا والصحراء”
    في الاخير اود القول اننا لم نصدق اننا انتهينا من التخلص من المتباهين بالانتماء للنسب الشريف بلقب ” مولاي”
    حتى طلع علينا متباهون آخرون ولكن هذه المرة بالانتماء لعرق مزعوم قالوا عنه زورا انه صاحب العقار الاصلي !
    في امان الله

  15. طائر من أرض السمسمة
    كتبت لك في تعليقي الأوّل أنّ مقولة ” انهم هاجروا من اليمن عبر الحبشة والسودان ” إعتبرها المؤرخون كٱبن حزم و ٱبن خلدون ” مجردّ خرافات و تخاريف مؤرخي اليمن ”. تقسيمات غابرييل لا تخرج عن تقسيمات علماء الأنثروپولوجيا للشعوب الأخرى كالعرب البائدة و المستعربة و العاربة ! و إن كنت تموت حبّا في تقسيمات غابرييل كامبس للأمازيغ: هذا أمازيغي أسود أصلي و هذا أبيض جاء من قبيلة حمير اليمنية من الشرق عبر الحبشة والسودان، فالسّؤال الذي يطرح نفسه: الحبشة والسودان أهي أمازيغية كذلك، بحكم نظريّة ” لقد مررنا من هنا ”؟ لماذا لم نرى بياض اليمنيين يجتاح الحبشة والسودان قبل أنْ يصلنا نحن الأمازيغ السود الأصليين؟،
    لو قرأت فعلا كتاب مؤرّخك غابرييل، فستكتشف أنّه يرجع أصل الأمازيغ إلى الإنسان القبصي و ليس إلى الشرق و هو إنسان شمال أفريقيا عاش قبل ٱنهيار سد مأرب الحميري التي ينسب إليه العرب مجيء اليمنيين إلى شمال أفريقيا.
    ما حدث هو أنّك لست بعد مستعدّا لتقبّل وجود عرق أمازيغي. لمدة 50 عاما، كانوا يعتبروننا عربا و بلدنا عربيا و طعامنا عربيا و لباسنا عربيا ! في آخر المطالب إكتشفوا أنّه لا يمكن الإستمرار في إنكار الحقيقة

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left