إجراءات أمنية مشددة في بغداد بمناسبة ذكرى «استشهاد الإمام الكاظم»

مصطفى العبيدي

Apr 21, 2017

بغداد ـ «القدس العربي»: ستعيش العاصمة العراقية شللا شبه كامل لمدة خمسة أيام بمناسبة إحياء ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم، أحد أئمة الشيعة، حيث تتوافد اعداد كبيرة من الزائرين على مرقده في منطقة الكاظمية، وسط إجراءات أمنية مشددة تنفذها القوات الأمنية وتتضمن قطع الشوارع والطرق والجسور القريبة من منطقة الفعاليات.
ورغم أن مجلس الوزراء العراقي، أعلن عن تعطيل الدوام الرسمي، باستثناء المؤسسات الخدمية والأمنية، في محافظة بغداد، يوم الأحد المقبل، المصادف يوم الذكرى، لكن الدراسة في المدارس والجامعات توقفت تماماً منذ أمس، وكذلك، والعمل في الدوائر الحكومية، وذلك بسبب قطع الطرق أو المشاركة في الزيارة عبر السير على الأقدام من مختلف أحياء العاصمة وبعض المحافظات الجنوبية نحو منطقة الكاظمية التي تتركز فيها مراسم العزاء والمواكب التي تقدم الخدمات للمواطنين.
وكانت قيادة عمليات بغداد، أعلنت في وقت سابق عن خطتها الأمنية بمناسبة زيارة الإمام موسى الكاظم.
وقد تضمنت «قطع بعض الجسور والشوارع المؤدية إلى مدينة الكاظمية ابتداء من، يوم الأربعاء الماضي».
كما أعلنت منع سير الدراجات في شوارع العاصمة بدءا من أمس وسيارات الحمل من الجمعة لتأمين الزيارة. وخلال أيام الزيارة تغلق المحلات والمتاجر في معظم شوارع العاصمة التي يمر بها الزائرون.
وتسعى الخطط الأمنية إلى توفير الحماية لمواكب الزائرين الشيعة السائرين مشيا على الاقدام نحو منطقة الكاظمية، من العمليات «الإرهابية» التي غالبا ما تستهدفهم في كل عام، ضمن محاولات إثارة الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب العراقي.
وكانت القوات الامنية، أحبطت امس الأول الأربعاء، محاولة «إرهابية» لاستهداف زوار الامام الكاظم بعجلة ملغومة غرب العاصمة بغداد.
وقالت قيادة عمليات بغداد في بيان، أمس الخميس، أن «سيطرة الصقور ضمن قاطع غرب بغداد اجهضت نوايا عناصر تنظيم داعش الإرهابي وتمكنت من احباط محاولتهم استهداف زوار الكاظم بعجلة ملغمة تحوي كمية كبيرة من المواد شديدة الانفجار»، مشيرة إلى أن «فرق الجهد الهندسي قاموا بتفجير العجلة موقعيا دون اية أضرار تذكر».
واستعدت المنافذ الحدودية والمطارات في العراق لاستقبال الزوار الشيعة من العرب والأجانب القادمين إلى العراق لإحياء المناسبة.
وأعلن اللواء سامي السوداني، مدير عام المنافذ الحدودية، في بيان، «استعداد المنافذ الحدودية لاستقبال الزوار العرب والأجانب والإيرانيين إلى العراق القادمين عبر أربع منافذ حدودية بالاضافة إلى مطارين لاستقبالهم وهي (منافذ الشيب والشلامجة وسفوان الحدودي وزرباطية، إضافة إلى مطار البصرة الدولي، مطار النجف الاشرف الدولي).
كذلك، أعلنت شركة الخطوط الجوية العراقية، عن تخفيض أسعار تذاكر السفر للبنانيين لإحياء زيارة الإمام الكاظم حيث أصبح سعر التذكرة 50 دولارا فقط.

إجراءات أمنية مشددة في بغداد بمناسبة ذكرى «استشهاد الإمام الكاظم»

مصطفى العبيدي

- -

3 تعليقات

  1. الملاحظ ان هذه الزيارات للائمه الشيعه تزداد سنه بعد سنه , علما انها كانت ممنوعه في زمن حكم البعث
    وهي لا تبدا بعاشوراء ولا تنتهي بمولد الامام المهدي ,,بل تتخللها الكثير من المناسبات و التي تتعطل بها الدوائر و تنقط المواصلات و هناك ايضا فرصه للارهاب بتفجير و قتل الزائرين ,,
    المفروض و على الاقل تقليل هذه المناسبات , الى اثنين في السنه مثلا , حفاظا على سير العمل في الدوائر و تقليل فرص الارهاب
    نحن لسنا ضد الشعائر الدينيه ولكن بهذا الحجم و العدد يكون لها ضرر على الحكومه و الشعب
    ولا ارى هكذا زيارات في الدول السنيه العربية و الغير عربية ,
    شكرا

  2. السنة ٣٦٥ يوم ، والمناسبات الدينية في العراق الماضوي الجديد ٧٣٠ ، أي أن هناك في كل يوم مناسبتين ، ولذلك زادت مؤخرا إنتاجية الشعب العراقي كثيرا وفقا لإحصائيات مكتب قاسم سليماني في دمشق .

  3. انا والحقيقة لا اعلم عن الموضوع ولكن هل من الممكن رجاء اعلامنا والجهلة منا عن كبفية ومتى استشهد الامام الكاظم (ع)؟……وشكرا لكم. ان من اهم واجبات الكتاب تنوير القراء وافهامهم.

Leave a Reply to سلطان محمد-امريكا Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left