الزهار: قطع الرواتب لن يقطع طريقنا نحو التحرير… والقسام تؤكد: المقاومة ستزحف من الأنفاق لمطاردة الاحتلال

أشرف الهور

Apr 21, 2017

غزة – «القدس العربي»: قال الدكتور محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، إن سياسة قطع الرواتب، لن تقطع الطريق نحو التحرير، في الوقت الذي أكد فيه الجناح المسلح للحركة، استمراره في مسيرة «الإعداد والتجهيز»، حتى تعود الأرض ويتحرر الأسرى.
وقال في كلمه له خلال احتفال أقامته «كتائب القسام» الجناح المسلح لحماس، لتأبين أحد ناشطيها الذين قضوا قبل أيام في «نفق للمقاومة»، إن سياسة قطع الرواتب والأرزاق تجاه غزة «لن تقطع الطريق أمام مسيرة التحرير»، مؤكدا مواصلة الطريق «نحو المسجد الأقصى».
وكان الزهار يشير إلى قيام السلطة الفلسطينية بخصم نسبة من رواتب موظفي غزة، علاوة على قيامها في مرات سابقة بقطع رواتب العديد من الموظفين.
وأشار عضو المكتب السياسي في حركة حماس إلى اعتراف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالفشل في الوصول إلى حل لأنفاق المقاومة، حيث قال وهو يرد على ذلك «أنفاقنا مباركة تضخ فيها دماء شهدائنا».
وكان نتنياهو قال خلال جلسة للكنيست الإسرائيلي ناقشت الإخفاق في الحرب الأخيرة على غزة إنه لا يمكن لبلاده أن تمنع حركة حماس من حفر الأنفاق أسفل الحدود.
وقضى الناشط في حماس أنس أبو شاويش قبل أيام خلال مشاركته في حفر «نفق للمقاومة» حيث يشيد الجناح المسلح لحماس العديد من هذه الأنفاق، لاستخدامها في أي مواجهة عسكرية قادمة مع الاحتلال، على غرار الحرب الأخيرة ضد غزة صيف العام 2014.
وخلال حفل التأبين أشادت كتائب القسام بالناشط أبو شاويش، وأكد متحدث باسمها أن «مسيرة الإعداد والتجهيز مستمرة ترعب قلوب المحتل حتى ينقشع الظلام وتعود الأرض ويرى أسرانا النور».
وقال متوعدا «لن يقر لنا قرار ولن يهدأ لنا بال حتى نحرر أرضنا ونتجول في ساحات المسجد الأقصى المبارك».
وأكد أن عناصر المقاومة سوف تزحف من الأنفاق لمطاردة الاحتلال، وتابع وهو يوجه رسالته للاحتلال « إرحلوا بصمت لأن القسام زاحف إليكم».
وأكد أن دماء الشهداء هي «الوقود للتحرير»، مشدداً على أن مسيرة الإعداد والتجهيز مستمرة «تزيح الحدود وتكسر القيود وترعب الاحتلال حتى يبقى شعارنا تعود الأرض حرة».
على صعيد متصل نددت رابطة علماء المسلمين في قطاع غزة، بما وصفتها بـ»المؤامرة» التي تحاك ضد قطاع غزة.
وقال الدكتور مروان أبو راس رئيس الرابطة، في مؤتمر صحافي «الشعب الفلسطيني بريء تماما من كل المتربصين بالمقاومة الفلسطينية الذين يسعون للنيل من صمود الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة».
ووجه أبو راس، وهو نائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس، انتقادات للرئيس محمود عباس، بسبب قراراته الأخيرة التي اعتبرها أبو راس بأنها «تخدم الاحتلال بشكل مباشر».
وقال منتقدا الرئيس «طالعنا في هذه الأيام محمود عباس بموجة جديدة من موجات عداوته ونفثة عاتية من نفثات حقده وغله، وكل ذلك على شعب حاصره الأعداء، وأطبق عليه من هم في حكم الأخوة والأصدقاء».
وكان أبو راس يشير إلى تصريحات الرئيس التي أكد خلالها أنه سيتخذ «إجراءات حاسمة» حال لم ينته الانقسام السياسي، وتبسط حكومة التوافق سيطرتها على قطاع غزة، بعد أن انتقد حركة حماس، عقب تشكيلها لجنة لإدارة غزة.
وقال في المؤتمر الصحافي «إن علماء فلسطين يعلنون براءتهم الشاملة من الذين تمرغوا في أحضان الاحتلال، وتسلطوا على شعبهم، فأكلوا ماله، ونشروا الرذيلة والفساد».
كما أشار إلى أن رابطة علماء المسلمين، تعلن براءتها «من الذين يعلنون دائماً محاربتهم للمقاومة الطاهرة البطلة الشريفة التي تريد تحرير الأرض والإنسان من المحتل الغاصب»، واصفا من ينتقدهم بـ «الزمرة الفاسدة».
وتحدث القيادي في حماس في المؤتمر كذلك عن أزمة كهرباء غزة الحالية، محملا السلطة المسؤولية عنها.
وقال «نعلن نحن علماء فلسطين براءتنا من كل من يؤيد هذا الظالم على ظلمه، ومن كل من يشد على يديه، ومن كل من لا يقف في وجهه».
وأضاف «من يفعل ذلك فهو شريك له في الجريمة يجب أن يؤخذ في حقه الإجراء المناسب من أولياء أمورنا في غزة الصامدة».
وأعلن تأييد رابطة علماء المسلمين لـ «المقاومة الطاهرة الصامدة الصادقة»، وقال إنها «السبيل الوحيد لتحرير الأرض والإنسان».
وجدد رفض «التنسيق الأمني» بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، وقال إنه يعد «خيانة وموالاة للأعداء، وأن منع المقاومة خيانة».
وشدد على أن السكوت على ما يفعله المستوطنون من اعتداء وأذى ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية يعد «خيانة وموالاة للأعداء».
ورفض أبو راس كذلك تسليم «أراضي الوقف الإسلامي»، ويقصد بها (وقف الصحابي تميم الداري) إلى غير المسلمين، وكان يشير إلى تسليم هذا الوقف الموجود في القدس إلى الكنيسة الروسية.
هذا وتشهد العلاقات بين حركتي فتح وحماس توترا، منذ بداية الأسبوع الجاري، وتحديدا مع تفجر أزمة الكهرباء من جديد، غير أن اجتماعا عقد بين الطرفين أول أمس في مدينة غزة، جرى خلاله التوافق على تهيئة الأجواء لبدء حوارات تفضي إلى إنهاء الانقسام، حيث رفض وفد فتح الانتقادات التي وجهت إلى الرئيس عباس والسلطة الفلسطينية، خلال مسيرات نظمتها حركة حماس في كل مناطق القطاع.

الزهار: قطع الرواتب لن يقطع طريقنا نحو التحرير… والقسام تؤكد: المقاومة ستزحف من الأنفاق لمطاردة الاحتلال

أشرف الهور

- -

3 تعليقات

  1. YES FOR LIBERATION STATE NOT FOR HUMILIATION ONE …….WE NEVER EVER EXCEPTING ANY JUSTIFICATION FROM COLONIZERS…..ANY NEGOTIATIONS WITH BRUTAL ZIONISM COLONIZER IT WILL BE TREASON…. THE ZIONISM CANT SPHETERIZING THE PHILISTINE PATRIOT FOR EVER… WITHOUT ZIONISM THE WORLD WILL BE IN PEACE AND HARMONY LIFE FOR EVERY HUMAN BEINGS….. SO WE DON’T NEED ANY MORE HYPOCRISY POLICY

  2. من اجل فلسطين كل فلسطين حره عربيه شريفه عزيزه مكرمه خاليه من كل عنصر استعماري متغطرس ..
    نعم حماقه ألقياده الفلسطينيه هي التي أودي بنا الي هذه المذله ..حيث غناء الثوره إدي الي فناءها وحول جنودها الي موظفين خلف المكاتب ..وبلباس البدلات الملونه ًبدلا من البدلات العسكريه ..وناخذ رواتب بلا حساب وبلا فداء فقط نحارب باللسان ..اي نبيع وطنيه وهميه علي هذا الشعب المنكوب ..
    النشاشيبي
    بدون العلم والبندقية لن تحرر بلادي فلسطين ..لان سلاح اللسان يمتاز به المتطفلين علي دماء الشهداء …نريد عمل عمل عمل ..
    ..ظروفنا تزداد سواء وتعقيد وذلك لعدم الاهتمام بالوطن ًالاهتمام بالكرسي لمن ..وهذه هي ماساتنا ..
    النازح .. مليش ميه اللا منك يا فلسطين …
    ..الأمل بكم والأجيال الصاعده
    الخير فيي وفي أمتي ليوم القيامه …..
    رجعين بقوه السلاح ..رجعين كما رجع الصباح ..من بعد ليله مظلمه .. نعم التصميم وقوه الاراده نحقق المعجزات …
    AL NASHASHIBI

  3. يا هذا من منع الرواتب نعرفه في صف السيسي ونتياهو اما انت فتصريحك يفسر تفسيرين مقصود هذا ام صدفة وما يمنعك اليوم من المقاومة والجهاد؟ هل عادت الاندلس؟ الم تشاهد الاعدامات اليومية ضد شعبنا في القدس والضفة الم تشاهد هدم بيوت شعبنا الم تشاهد قهر المحتلين واستفزازهم اللحظي فلم يتوقف حربهم ضدنا لحظ ان والسلام على من اتبع الهدى وليس الضلال والعمى

Leave a Reply to عمرو حجاج 0 طلوزة Cancel reply

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left