سفيرة أمريكا تعمل على تغيير مضمون الإحاطة الدورية في مجلس الأمن حول الأراضي الفلسطينية المحتلة

Apr 21, 2017

نيويورك (الأمم المتحدة) ـ «القدس العربي»: بدأت أمس في نيويورك الجلسة الدورية الشهرية لمجلس الأمن الدولي للاستماع إلى الإحاطة الدورية التي يقدمها نيكولاي ملادينوف، الممثل الخاص للأمين العام في الأرض الفلسطينية المحتلة ومنسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط. وتعقد الجلسات الشهرية أو الدورية (مرة كل ثلاثة شهور) بناء على طلب من مجلس الأمن كي يبقى أعضاء المجلس على علم بتطورات الأوضاع في الأراضي المحتلة من مسؤولي الأمم المتحدة في الميدان.
وقد استبقت السفيرة الأمريكية نيكي هيلي، رئيسة مجلس الأمن لهذا الشهر ومستخدمة صلاحياتها لتدخل تعديلات جوهرية على هذه الممارسة الشهرية التي ما فتئت قائمة منذ عام 2002. وقد أضافت قطر أثناء عضويتها في مجلس الأمن 2006-2007 التقرير الدوري، مرة كل ثلاثة شهور، عن الحالة في الشرق الأوسط بما فيها القضية الفلسطينية.
و فيما اعتبر خلطاً للأوراق قامت السفيرة بتوزيع بيان مسبق قبل الجلسة وصلت «القدس العربي» نسخة منه. يقول البيان «إن الشرق الأوسط يشهد صراعات عديدة أدت إلى موت مئات الألوف وتشريد الملايين. كما أن تدفق الآلاف من الإرهابيين عبر الحدود قد فاقم المشكلة». وأشارت إلى «أن بعض دول المنطقة ما زالت ترعى الإرهاب وتتبنى مجموعات إرهابية تنتشر في المنطقة. فمثلا حزب الله ما زال جماعة إرهابية لا تعكر استقرار وأمن لبنان فحسب بل ما زال يتدخل في النزاع السوري ويقدم المشورة لجماعات إرهابية ومتطرفة في المنطقة». وأضافت أن مجلس الأمن يبحث هذه النزاعات منفردة إلا أن هناك تداخلا بينها وتأثيرا لبعضها في البعض الآخر، فمن المهم أن تعطي هذه الإحاطات الدورية فرصة للدول الأعضاء وأصحاب المصلحة النظر إلى النزاعات في الشرق الأوسط من خلال عدسة عريضة ترى كل الصراعات الخطيرة في المنطقة».
وللعلم فإن القضية الفلسطينية لا تبحث في مجلس الأمن إلا تحت هذا البند المعنون «الحالة في الشرق الأوسط بما فيها القضية الفلسطينية»، بينما مواضيع الإرهاب تبحث تحت عدد من البنود من بينها «تهديدات السلام والأمن المتعلقة بالأعمال الإرهابية». وقد لوحظ أن المذكرة قد خلت من ذكر الإشارة إلى العنوان الذي يعقد تحته هذا الاجتماع المفتوح. والمذكرة التي وزعتها السفيرة الأمريكية كخلفية ليستى ملزمة للأعضاء فمن المتوقع أن يتحدث كل مندوب بالأسلوب الذي تعود عليه. وقد أعلن السفير الإسرائيلي، داني دانون، في مذكرة صادرة عن مكتبه مساء الأربعاء أنه سيخاطب جلسة اليوم كما أن السفير الفلسطيني، رياض منصور سيخاطب الجلسة نفسها معددا الانتهاكات الإسرائيلية في الشهر الماضي ومشيرا إلى الإضراب المفتوح عن الطعام الذي أعلنه أكثر من ألف أسير فلسطيني يوم الإثنين الماضي.
بالنسبة لنيكولاي ملادينوف، منسق الأمم المتحدة لعميلة السلام في الشرق الأوسط، سيقدم تقريره في مجلس الأمن كالمعتاد بحيث يغطي كل الأنشطة من الطرفين التي من شأنها أن تعيق عملية السلام من الطرفين كالاستيطان والأوضاع الأمنية والحالة في غزة وفرص العودة إلى طاولة المفاوضات.

سفيرة أمريكا تعمل على تغيير مضمون الإحاطة الدورية في مجلس الأمن حول الأراضي الفلسطينية المحتلة

- -

2 تعليقات

  1. ANY NEGOTIATIONS WITH BRUTAL ZIONISM COLONIZER IT WILL BE TREASON…. THE ZIONISM CANT SPHETERIZING THE PHILISTINE PATRIOT FOR EVER… WITHOUT ZIONISM THE WORLD WILL BE IN PEACE AND HARMONY LIFE FOR EVERY HUMAN BEINGS….. SO WE DON’T NEED ANY MORE HYPOCRISY POLICY

  2. من اجل فلسطين كل فلسطين حره عربيه شريفه عزيزه مكرمه خاليه من كل عنصر استعماري متغطرس ..
    نعم حماقه ألقياده الفلسطينيه هي التي أودي بنا الي هذه المذله ..حيث غناء الثوره إدي الي فناءها وحول جنودها الي موظفين خلف المكاتب ..وبلباس البدلات الملونه ًبدلا من البدلات العسكريه ..وناخذ رواتب بلا حساب وبلا فداء فقط نحارب باللسان ..اي نبيع وطنيه وهميه علي هذا الشعب المنكوب ..
    النشاشيبي
    بدون العلم والبندقية لن تحرر بلادي فلسطين ..لان سلاح اللسان يمتاز به المتطفلين علي دماء الشهداء …نريد عمل عمل عمل ..
    ..ظروفنا تزداد سواء وتعقيد وذلك لعدم الاهتمام بالوطن ًالاهتمام بالكرسي لمن ..وهذه هي ماساتنا ..
    النازح .. مليش ميه اللا منك يا فلسطين …
    دمت مشكور ..الأمل بكم والأجيال الصاعده
    الخير فيي وفي أمتي ليوم القيامه …..
    رجعين بقوه السلاح ..رجعين كما رجع الصباح ..من بعد ليله مظلمه .. نعم التصميم وقوه الاراده نحقق المعجزات …
    AL NASHASHIBI

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left