إخلاء مخيم للاجئين السوريين في مدينة مرسين التركية بعد مشاجرات مع أتراك

عبد الرزاق النبهان

Apr 21, 2017

الحسكة ـ «القدس العربي»: قالت مصادر إعلامية أن السلطات التركية أجلت قبل أيام نحو ألف شخص من مخيم للاجئين السوريين في مدينة مرسين جنوب تركيا بعد وقوع مشاجرات جماعية بين مواطنين أتراك وسوريين، مما أدى إلى إصابة العشرات بجروح، كما استدعت السلطات التركية مئات الجنود والمدرعات التابعة لوحدة مكافحة الشغب بهدف محاولة فض النزاع بين الطرفين.
وقال الناشط الإعلامي «يحيى شاكر» لـ«القدس العربي»: «ان السلطات التركية قامت بترحيل نحو ألف شخص من اللاجئين السوريين القاطنين في مخيم منطقة (اك دينير) في ولاية مرسين التركية، بعد مشاجرة جماعية نشبت بين سوريين وأتراك إثر خلاف مادي بين صاحب محل تركي ولاجئ سوري».
وأضاف: «ان قوات الأمن التركية بدأت بعد تهدئة الأوضاع بسوق اللاجئين السوريين إلى حافلات من أجل إخلائهم من المنطقة، حيث توجهت بهن إلى اقليم هاتاي على الحدود السورية ـ التركية، فيما لم يتم التأكد حتى الآن ما إذا ستقوم السلطات التركية بعد انتهاء الإجراءات بوضعهم في مخيم جديد أما ستقوم بترحيلهم إلى داخل الأراضي السورية».
وأشار شاكر إلى أن «السبب الرئيسي، الذي أدى إلى وقوع عراك وشجار بالعصي والحجارة بين الأتراك والسوريين وتسبب في وقوع عشرات الجرحى، كان بسبب مسألة تحصيل أموال»، لافتا إلى أن «والي مرسين أصدر قراراً يقضي بترحيل السوريين الموجودين في مخيم منطقة «أك دنيز» إلى ولاية هاتاي بهدف حمايتهم بعد فشل المساعي في تهدئة الأوضاع وإقناع المواطنين الأتراك بالعودة إلى منازلهم وعدم مهاجمة المخيم».
وقال الناشط السياسي درويش خليفة «إنه دائماً مع أي حدث سياسي جديد في تركيا يكون نصيب السوريين المقيمين فيها بعض المضايقات من أنصار الأحزاب المعارضة وهذا ما حصل مؤخراً في مدينة مرسين التي تحظى بنسبة جيدة من المعارضة التركية».
وأضاف: «عندما يقع تعارض أو مشاجرة مع السوريين ولو بسيطة يتم التعامل معها من قبل معارضي الحزب الحاكم في تركيا على انها تهدف للتشويش على حملتهم المضادة الهادفة لرفض التعديلات الدستورية المقترحة من قبل الحزب الحاكم آنذاك».
وأكد درويش انه خلال اقامته في تركيا لم يسمع بترحيل السلطات التركية للسوريين، حتى في اعقد حالات التعارض المجتمعي، إلا في حالات معينة تهدد أمن البلد المستضيف، لذلك فيجب على النخب السياسية والمجتمعية من السوريين لعب دور أكبر في ترطيب الأجواء بين السوريين والأتراك أثناء أي حدث سياسي يخص البلد المستضيف.
يشار إلى أن العديد من اللاجئين السوريون الذين عاشوا في تركيا تجارب عديدة، يشتكون من أوضاعهم واستغلالهم في معظم النواحي الحياتية، فيما يبقى مصير معظمهم مرهوناً بالمزاج السياسي التركي العام والأوضاع الميدانية في سوريا، على وقع ازدياد حجم العنصرية اتجاه السوريون بشكلها الفج مؤخراً.

إخلاء مخيم للاجئين السوريين في مدينة مرسين التركية بعد مشاجرات مع أتراك

عبد الرزاق النبهان

- -

بدون تعليقات

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left